المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

12-10-2011 02:47 PM

التعليم وعلو الهمه

أبوبكر عثمان محمد البدوي
awab500@yahoo.com

التعليم مهمة عظيمة تتطلب همة كبيرة وعزماً صادقاً إنها إعداد للجيل وبناء للأمة ومن نظر إلى التعليم على أنه مهنة ووسيلة للكسب المادي فقط رضي بالدون وتخلى عن سمو هذا التكليف والتشريف له.
لقد علق الآباء والأمهات آمالهم بعد الله عز وجل على جهودك أيها المعلم وأمّلت الأمة منك أن تقوم بتربية الأجيال لأنك محط الآمال.. وصلتك أيها المعلم بأبنائك الطلاب ليست درساً يلقى وإنما هي روح يحيا بها هذا الجيل في هذا العصر الذي أدلهمت فيه الفتن والخطوب.
ولاشك أن المعلم الغيور ذي الهمة العالية شخصية ايجابية في حياته كلها وليس في المدرسة فقط فهو ايجابي بين أهله وأبنائه وأقربائه وجيرانه وهذه الايجابية تفيض من قلبه على قسمات وجهه سروراً واستبشاراً وسعادة أما العاجز المتشائم فحياته قاسية ونظرته لكل من حوله جائرة وتعامله مع الآخرين سم زعاف ويميت القلوب ويضيق الصدور وما أبدع تلك المحبة بين المعلم الايجابي وطلابه وتلك الذكريات الطيبة التي تبقى سنين طويلة في ذاكرة الطلاب وتلك الدعوات التي تلهج بها ألسنتهم لأساتذتهم ومعلميهم ومن كان له تأثير مبارك في نشأتهم وتعليمهم فيقال المعلم بركتها في الدنيا والآخرة.. وأصبح كل واحد من آلاف التلاميذ الذين علمهم ورباهم بمثابة ولد صالح يدعو له وهذه الدعوات ليست قاصرة على أبناء الأرض وإنما يشارك فيها الملائكة وأهل السماء والحيتان في جوف الماء ومصداقاً لذلك.. قول الرسول صلى الله عليه وسلم «إن الله وملائكته وأهل السماء وأهل الأرض حتى النحلة في جحرها والحوت في البحر ليصلون على معلمي الناس الخير» أو كما قال.. ولكن عندما تخلى المعلم عن هذه المهمة وضيع رسالة التعليم بتهاونه وتشاؤمه أصبح تأثيره على الطلاب معدوماً وأصبحت مكانته في نفوسهم ضعيفة ولقد أهان بعض المعلمين العلم بتخاذلهم وأطماعهم الدنيوية فهانت نفوسهم وهانت الأمة بهوانهم ونظر هؤلاء بتشاؤم وكراهية لتلك الرسالة السامية فكيف يرجى منهم أن يتخرج على أيديهم جيل العزة المرتقب.
ولو أن أهل العلم صانوه صانهم
ولو عظموه في النفوس لعظما
ولكن أذلوه فهانوا ودنسوا
محياه بالأطماع حتى تجهما
كلنا نتطلع لبلوغ القمة .. ويتملكنا الأسى والحسرة لو سبقنا آخرون لبلوغها .. أحيانًا نرد تخلفنا عنهم لعجزنا ..
وعدم امتلاكنا قدراتهم وإمكاناتهم .. وغالبًا ما نرد العجز إلى ضيق الوقت أو الانشغال بأمور دنيوية متعددة تعطلنا !!
والحقيقة التي ينبغي أن نواجهها – وبكل صدق وشجاعة هي :
أننا نفتقر إلى الهمة العالية التي حازها من يسعى نحو الوصول.. وارتأينا أن نكون من الخوالف للأسف الشديد !
فهذه ورقة أحببت أن أجعلها تنبيهاً لأصحاب الهمم العالية من المعلمين، واستنهاضاً وتحريكاً لمن قصرت بهم هممهم عن الحرص على معالي الأمور، وقد راعيت فيها الإيجاز، وحرصت على وضوح الفكرة –قدر المستطاع- والله أسأل أن يجعل كل ذلك خالصاً لوجهه الكريم.


أ. أبوبكر عثمان محمد البدوي


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 889

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#254737 [أ. أبوبكر عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2011 05:21 PM
شكرا أحبتي لمروركم علي المشاركة ، ولكن نجد أن التعليم في بلادنا هذه أصبح من المهن الهامشيه مع الإعتذار وذلك نتج من عدم معرفة ودراية المسؤلين وعلي رأسهم قواد هذه البلده الظالم أهلها لمكانه التعليم لذلك أصبحت في الحضيض والي الله المشتكي ......


#254314 [hindas]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2011 09:07 PM
لك التحيه أستاذ أبوبكر ليتنا جميعا ً نقر بأن خلاصنا في التعليم وجودته ونسعى لتطبيق ذلك.


#254297 [مواطن ]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2011 08:21 PM
شكرا لك أستاذ أبوبكر عثمان محمد البدوي على هذا المقال الرصين ...فبالتعليم الجيد والمعلم الغيور الكفْ تنهض الأمم والشعوب .......والى المزيد من المقالات عن التعليم في
السودان والذي وصل الى الدرك الأسفل للأسف ....
مواطن ..معلم لم يوظف..


أبوبكر عثمان محمد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة