المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
كلمة حق يراد بها احقاق حق
كلمة حق يراد بها احقاق حق
12-10-2011 03:50 PM

كلمة حق يراد بها احقاق حق

د.محمد صالح حسن
[email protected]

عندما اندلعت الثورة التونسية، كنت كغيرى من ملايين المشاهدين فى العالم العربى وافريقيا أشاهد قناة الجزيرة، وأعجب بمراسليها الذين كانوا فى قلب الأحداث ينقلون ما يشاهدونه من نضال جماهير تونس العظيمة. وأعجبت بما ظننته مهنية من قناة الجزيرة. وفيما بعد عندما قامت الثورة فى مصر واصلت الاستماع الى قناة الجزيرة وتغطيتها لاحداث مصر، منها تلك الأحداث الكبيرة من هجوم مايسمية المصريون بالبلطجية أو صعاليق نظام حسنى مبارك وخصوصاً فيما سمى بموقعة الجمل حيث أعمل القتلة الرصاس والسكاكين والحراب فى صدور الشباب المصرى الثائر. وهاتين الثورتين استلهم منهما الشباب فكرة الثورة فى اليمن وليبيا والبحرين وحتى عمان. ولكنى لاحظت شيئاً غريباً فقناة الجزيرة التى غطت أحداث الثورة كلها لازت بالصمت المريب بخصوص البحرين. فى ذلك الوقت كانت الشرطة البحرينية والقوات المسلحة البحرينية تعمل قتلاً وقمعاً وتنكيلاً بثوار البحرين وكل من ينتمى للشيعة وهم أكثر من ثلاثة أرباع السكان. كانوا يقتلونهم، وكانت هناك زيارات منتصف الليل حيث أخذ زعماء الشيعة واقتيدوا الى أماكن مجهولة وبشع بالنساء وطرد الاف من موظفى الخدمة المدنية الشيعة والاف الطلاب من الشيعة من المدارس والجامعات . وزارد حنقى على قناة الجزيرة عندما أغفلت حتى ذكر جريمة النظام الوحشية باغتيال الأطباء والممرضين الذين كانوا يسعفون الجرحى. ورايت ما يحدث بالطبع ليس من قناة الجزيرة ولكن من القنوات العالمية الأخرى منها بى . بى . سى . مثلاً أو قناة العالم الايرانية. واستمر هذا الصمت المريب شهوراً كثيرة حتى يوليو (ايلول) من العام 2011 . حينها عندما لم يستطع ملك البحرين وسلطته من السنة الأقلية المتحكمة السيطرة على المظاهرات ، جاءوا بما يسمى بقوات درع الجزيرة وعلى رأسها القوات السعودية وكذلك قوات دولة الأمارات العربية. وعندما لم يجد نفعاً هذا القمع قام ملك البحرين بادعاء أنه سيصدر مراسيم لتلبية مطالب المحتجين والافراج عن المعتقلين والى غير تلك الوعود التى لم تنفذ حتى اليوم. وحينها فقط بدأت قناة الجزيرة فى تغطية خجولة لاخبار البحرين من وجهة نظر الحكام السنيين وملكهم. عندها فقط بدأوا فى هذه التغطية الخجولة والتى لم تكن فيها أية مصداقية فالقمع مازال متواصلاً . وكانت القناة الأخرى للجزيرة وهى الناطقة باللغة الانجليزية تغطى أخبار البحرين الى حد طفيف ، بسيط ربما لأنهم كانوا يتنافسون مع بى . بى . سى . أو غيرها من القنوات العالمية ولم يشاءو ان يكونوا غائبين. وهذا مما زاد غضبى عليهم . فهو احتقار للشعوب العربية التى يعلمون ان معظم افرادها لا يجيدون اللغة الانجليزية. فى الواقع ، أسباب غضبى ليس فقط فيما تفعله الجزيرة فى العالم العربى من تغطية، ولكن ايضاً فى السودان. ولكن ايضاً فى السودان فهم يغطون أخبار السودان من وجهة نظر الحزب الحاكم، حزب البشير وما يسمى بحزب المؤتمر الوطنى ويقدمون كل الامكانيات لشرح تلك المواقف للبشير من ذلك الخداع الذى قام به أمير قطر فى دعوته لممثلى الماضلين فى دارفور ، الذين قتلهم وقتل مواطنيهم البشير فى حرب الابادة التى عرفها العالم جميعاً. ادعى أمير قطر حياده ودعا الفرقاء الى الدوحة ، وعندما جاء هؤلاء وجدوا أن ذلك كان فقط بسبب التعاطف الفعلى لأمير قطر مع نظام البشير. وأن هذه الوساطة المزعومة لم تكن امنة اطلاقاً. ولهذا وبعد مفاوضات عقيمة عاد هؤلاء الى السودان ، الى نضالهم ضد البشير ورفضوا تلك الوساطة.

كذلك فى تغطيتهم لاخبار إنفصال الجنوب عن الشمال تغطية كانت دائماً من وجهة نظر البشير ، ذلك المجرم الذى كان دائماً داعما الانفصال. فقد كان يفرض على الجنوبيين المتواجدين فى الشمال مايسمى بقوانين الشريعة الاسلامية التى هى منه براء ، ويضيق عليهم الخناق وهو الذى يستفيد من موارد البترول فى الجنوب التى اضطر الجنوبيون الى النضال والى اعلان استقلالهم من البشير. وقد قامت جمهوريتهم التى باركها العالم كله فى 9 يوليو (أيلول) من هذا العام 2011. ونجد ان تغطية قناة الجزيرة لما يحدث فى السودان عموماً هو تغطية لوجهة نظر الحكومة. وعندما تأتى ببعض وجوه المعارضة تعطيهم الفرصة لدقائق محدودة. ولم استغرب هذا لأننى أعلم من هم وراء قناة الجزيرة. أولاً أمير قطر وهو من الاخوان المسلمين ويقع تحت تأثير ذلك الرجل الذى يقال أنه رئيس اتحاد علماء المسلمين السنة ، وأعنى الشيخ يوسف القرضاوى، الذى يقيم بصفة دائمة فى قطر . ويؤثر تاثيراً دائماً على سياسات تلك الدولة. وكذلك فضحت وثائق ‘ويكيليكس‘ وضاح خنفر مدير الجزيرة السابق الذى اضطر للاستقالة بعد ان كشفت علاقته الوثيقة بوكالة الاستخبارات المركزية (سى . أى . أ) وقبوله لكبت وكتمان تغطية الجزيرة للمذابح فى العراق. واضطر الى الاستقالة حفاظا على سمعة الجزيرة.



أرى أن قناة الجزيرة تسبب فوضى فى الفهم العربى ويذكرنى هذا بقول الله تعالى فى كتابه العزيز \"يا أيها الذين امنوا ان جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا ان تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على مافعلتم نادمين.\" هذا راييى المتواضع فى قناة الجزيرة وما تفعل هذه القناة .


الدكتور محمد صالح حسن
هيوارد، كاليفورنيا


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 890

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#254229 [سوداني قديم]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2011 06:09 PM
ان قناة الجزيرة للاسف ، هي في جزيرة حقيقة ، فالذي لايعرف الجفرافيا ربما يظن انها تبث من الدول الاسكندنافية التي شبعت وارتوت من الديمقراطية والعدل والساواة الاجتماعية والسياسية حتى الثمالة ،لذا اخذت تجود بها على المساكين.....!!!!!!
ان وضع الجزيرة في قطر وقطر في ظلمة المحيط العربي الاسلامي المتلاطم في جبروت الملك العضوض المتجذر وفساد الديكتاتوريات الوراثية الدموية المتفشي والتنظيمات الدينية السلفية الارهابية المتوثبة .
ظلمات بعضها فوق بعض ،من يخرج يده لم يكد يراها .!!!!!!!!!!!!!
في هذا البحر التلاطم تخرج علينا قطر رافعة راية الحرية والعدل والمساواة والديموقراطية
مجسدة المثل السوداني القائل: (هو...............وشايل موسو يطهر)
ان من يلعلعون في قناة الجزيرة آناء الليل واطراف النهار ويقيمون العالم منتقدين الكل ،بوش اوباما بلير ساركوزيو.....................................الخ
لم نسمع منهم يوما نقدا لامراء قطر وهم يرتكبون كل الموبقات،
وكذلك مع بقية ما جاورهم من الملوك والامراء ،الا على استحياء لانهم يعرفون عيوب بعضهم
ونقاط الضعف ،على قول المثل الدار فوري (ابو انقدح بعرفي محل بعضي اخيو).
بل كل يمتلك (قناة) فيما يشبه تساوي الرعب ابان الحرب الباردة.
والكل ينظر الى الآخر في ريب وتوجس
فالكلاب تنبح غالبا خوفا غلى ذيلها....!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!؟؟؟.
اما تغطية اخبار السودان ، فهنا تسقط كل الستائر ويبدو النفاق جليا دون مواربه.
وهذا امر آخر قد لايسع المجال للخوض فيه. ;(


د.محمد صالح حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة