المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
لا تُشاوِرْ مَن لَيسَ في بَيتِهِ دقيق !ا
لا تُشاوِرْ مَن لَيسَ في بَيتِهِ دقيق !ا
12-10-2011 07:01 PM

لا تُشاوِرْ مَن لَيسَ في بَيتِهِ دقيق !

محمد التجاني عمر قش-الرياض
[email protected]

لم أكن في يوم من الأيام متشائماً ولكنني شديد التأثر بما ينشر حول الوطن وأهله و أحسب لكل خبر ينشر في هذا الصدد حسابه. فقد طالعتن هذه الخبر(كشف تقرير أصدره المجلس الأعلى للنهضة الزراعية في السودان عن تقلص المساحات المزروعة وتراجع إنتاجية المحاصيل مقارنة بالسنوات التي سبقت عام 2008 م. وحذر خبراء اقتصاديون من شبح مجاعة يهدد البلاد بحلول العام المقبل، ما لم تتدخل الدولة لمعادلة سياسة الاستهلاك والإنتاج التي شابها اختلال كبير أدى لفجوة وصفت بالخطرة في أعقاب تنامي الاستهلاك، وتقلص الإنتاج) ومصدر انزعاجي لهذا الخبر كونه صادر من جهة مسئولة عن النهضة الزراعية و أعتقد أنها قد نعت نفسها بنشر هذا الخبر الذي يؤكد أنها لم تقم بالعمل المطلوب منها أبداً ولذلك وصل حال البلاد لما هو عليه الآن.
ظل السودان يوصف دائماً بأنه سلة غذاء العالم و ظل الشعار المرفوع في السنوات الأخيرة هو \"نأكل مما نزرع ونلبس مما نصنع\" فكيف بنا وقد مر على هذا الشعار أكثر من عقدين من الزمن و نحن لم ننتج ولا عشر غذاءنا من مزارعنا بل حسبما أشار التقرير قد تناقصت مساحة الأرض المزروعة فعن أي نهضة زراعية نتحدث إذاً؟ ذلك مع توفر الماء والتربة الخصبة و أعداد كبيرة من ذوي الخبرة والخريجين من كليات الزراعة والبيطرة العاطلين عن العمل حتى هذه اللحظة. وقد رأينا كيف خرج الناس إلى الشوارع في الشهور الماضية منادين بخفض أسعار اللحوم في العاصمة المثلثة؛ وقضية السكر التي شغلت أذهان الناس ما زالت قائمة وفي أثناء ذلك يخرج علينا المجلس الأعلى للنهضة الزراعية بهذا الخبر وكأنه يحاول بذلك تبرأة ذمته أو محاولاً أن يرمي بالكرة في ملعب غيره؛ أليست هذه مسألة مثيرة للدهشة و مفارقة لا تستقيم عقلاً في بلد تعد فيه الزراعة والثروة الحيوانية هما عماد الاقتصاد و الرزق لأكثر من نصف سكانه إن لم نقل الغالبية العظمى منهم. إننا إذا وجدنا عذراً للقائمين على أمر الدولة والحكم الآن في كثير من إخفاقاتهم السياسية والاقتصادية التي لا تعد ولا تحصا، فأننا لا نجد لهم عذراً في أمر يتعلق بمعيشة الناس مباشرة. فلو أنفقنا ما يصرف على مؤتمر فاشل واحد ليس على المستوى القومي وإنما على مستوى أي ولاية لحصلنا على ميزانية تكفي لإقامة مشروع زراعي يوفر لقمة العيش والعمل لعشرات من الأسر السودانية؛ إذن الأمر يحتاج فقط لترتيب أولويات وليست معجزة اقتصادية أو إدارية. ولماذا نتبجح بتحقيق نسبة نمو اقتصادي لا نرى لها أثراً في واقع الناس و معاشهم و كيف تتحدث الدوائر المسئولة عن الاقتصاد والتنمية، والناس لا يجدون قوت عيالهم؟
ولعلنا نورد هذه القصة فقد ذكر (أن أحمد بن طولون رحمه الله كان يتنكر ويطوف بالبلد يسمع قراءة الأئمة، فدعا ثقته وقال: خذ هذه الدنانير وأعطها إمام مسجد كذا، فإنه فقيرٌ مشغول القلب؛ ولكن كيف اكتشف أنه محتاج؟ قال: عرفت شغل قلبه في كثرة غلطه في القراءة فقد صليت وراءه فإذا به يخطئ كثيراً فعلمت أن قلبه مشغول، و قد شغله فقرٌ فدفع إليه المال). هذه الحادثة تدل على أن الرجل إذا لم يجد ما يعول به أهله وعياله لا يمكن أن يحسن التفكير فكيف بشعب كامل لا يجد ما يسد به الرمق و نحن في ذات الوقت ندعوه لحضور منتديات و مؤتمرات تناقش قضايا السياسة و التعليم والإعلام والسلام. و في هذا السياق أيضاً \"قال قيسٌ لابنِه: لا تُشاوِرَنَّ مَشغولاً وإنْ كان حازماً، ولا جائعاً وإنْ كان فهيماً، ولا مَذعوراً وإنْ كان ناصحاً، ولا مَهموماً وإن كان فَطِناً، وقيل: لا تُشاوِرْ مَن لَيسَ في بَيتِهِ دقيق. وكانَ كِسرى إذا أرادَ أنْ يَستَشيرَ إنساناً بَعثَ إليهِ بِنَفَقَةٍ سَنةً ثُمَّ يَستَشيرُه\". فهل يا ترى يملك الذين ينظمون هذه المؤتمرات دقيقاً كفاياً حتى أنهم لا يحسون بما يعانيه الشعب؟
أما إخوتنا في حكومة ولاية شمال كردفان فنسأل الله لهم العون؛ ذلك لأن الوضع هذه السنة قد يؤدي \"لميتة وخراب ديار\"! فالموسم الزراعي في كافة أنحاء الولاية كان فاشلاً بنسبة 100% لتوقف الأمطار قبل الحصاد؛ كما أن المرعى لا يكفي ولا حتى لشهرين و نحن ما زلنا في فترة \" الدرت\" وقد بلغ سعر ملوة الدخن عشرة جنيهات. و يتجه الناس الآن لبيع مواشيهم خشية الإنفاق عليها لأنها ستكلفهم ما لا يطيقون. والولاية كما تعلمون لا تكاد توفي بمرتبات الموظيف ناهيك عن تقديم أي عون للمواطن نظراً لضيق ذات يدها ولذلك نرى أن من الحكمة الإعلان عن فجوة غذائية وهي \"اسم الدلع\" للمجاعة! وحسب المثل الشعبي\" الجري قبل الشوف قدله\" و نحن هنا لا نهرب من عدو بل من أمر خارج عن الإرادة ولذلك فإن المطلوب تسخير كافة الإمكانيات حتى نوفّر للناس لقمة العيش قبل أن يقع الفاس على الرأس لتفادي كارثة وشيكة الحودوث حسبما تدل المعطيات المتاحة حتى الآن.
نطلب من المسئولين في إدارة المخزون الاستراتيجي يخرجون عن صمتهم و يعلنوا للملأ عن حقيقة ما لديهم من ذرة و قمح وغيره مما يأكل الناس حتى يطمئن الجميع وإلا شهدت البلاد موجة نزوح واسعة النطاق من كل الأطراف نحو العاصمة و المدنة الكبرى وتكررت نفس المأساة التي شهدناها في ثمانينات القرن الماضي. إنّ الناس لا تأكل كلاماً و توصيات قد لا تجد أذناً صاغية بل خبزاً و كسرة ولذلك فلنتوقف عن الكلام والمؤتمرات والليالي الفنية و نبحث عن القوت قبل فوات الأوان. و لعل ميزانية هذا العام 2012 تلتفت لهذه القضية و تقدم لها حلاً ناجعاً. وبما أن شمال كردفان ليس بها حرب في الوقت الحاضر نرجوا من مولانا جعفر الصادق الميرغني مساعد رئيس الجمهورية أن يوجه جهوده في معالجة هذه الفجوة الغذائية الوشيكة وعاش أبو هاشم.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 776

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#254573 [abusahl]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2011 01:07 PM
ده انت برئ جدا.. وكمان عاوز جعفر الميرغنى يحل مشكلة الفجوة الغذائية بشمال كردفان.. ده يا دوب بيذاكر فى جغرافية السودان.. ومصيبتنا فى كبارنا فى اعطاء الخبز لغير خبازه.. كحالة وزير الزراعة القديم/الجديد المتعافن الذى ماتت فى عهده كبرى المشاريع الزراعية فى كردفان , النيل الازرق , جبال النوبة , وليس اخرا مشروعى الجزيرة والرهد.. وسيادته مشغول باستثماراته.. ولسخرية الاقدار يعاد تعيينه مرة اخرى كانما حواء السودان قد عقرت وجف ضرعها.. وقديما قيل : تجريب المجرب ادمان للفشل.. وحسبنا الله ونعم الوكيل


#254414 [واحد من الناس]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2011 08:57 AM
يا اخوي اولا النهضة الزراعيه ما عملوها عشان يوفروا لقمة العيش للغلابة اذا كان في بلدنا كردفان ولا اي جزء من ربوع السودان ....
هل تعلم ان امين عام النهضة الزراعية المدعو عبدالجبار حسين هو ضابط سابق بجهاز امن حكومة الانقاذ ومهندس بيوت الاشباح للفترة الاولي من عهد الانقاذ بعدين ما شاء الله كان له انجازات ملموسة من قتل وتعذيب واعتقالات ....فبعد ادي دورة كما هو مطلوب تكريما لانجازاته هو وبعض من دفعته بدل ما يتقاعدوا عملوا لهم مايسمي بالنهضة الزراعية بنفس امتيازاتهم في جهاز الامن ويطلعوا علينا نحن المساكين ديل ويقولوا لينا نهضة زراعية ومشكلتنا بنصدق ....
يا اخي اذا كان مشروع الجزيرة اللي كان يوم من الايام عمود اقتصاد البلد دقوا به الدلجه وما هاميهم ما اتلفتوا عليه يتلفتوا علينا نحن في شمال كردفان....
بعدين بمناسبة شمال كردفان دي علي مدي 23 عام ما هو نصيبها من مشاريع التنمية ...ما هو قام صندوق اعمار الشرق وولاية نهر النيل ماشاء الله طبعا ولاية ناس المصارين البيض حظيت بنصيب الاسد سد مروي وكبري دنقلا وكبري ..و......و........كباري طايرة قاعدة.....
اين وعود الحكومة بطريق ام درمان بارا برضو ظهر علي الحاج من جديد تاني يا ربي ونحن ما عندنا علم....
بعدين يا اخي نحن مفروض نسمع وصية وزير المالية (علي كسرة) بكسر الكاف مش لمن قالوا له الرغيف سعره زاد قال الناس تاكل كسرةز
بعدين ناس المخزون الاستراتيجي ديل ياتوا يوم كان همهم المواطن اذا كان الدولار وصل 4000 الف جنيه بالقديم ووزير المالية بيقول اقتصادنا احسن من امريكا ....عاوزهم هم يقولوا لك في مجاعة....

لك الله يا بلدي واهلنا خاصة في شمال كردفان


#254284 [الزول الكان سمح]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2011 08:56 PM

أستاذ قش

بمناسبة عنوان مقالك ده أحكى ليك نكتة ظريفة.

جماعة مسافرين بى لورى ...قام اللورى إتعطل فى الخلاء ...ومافى أكل والناس جعانة..أدروب بالليل فتح جرابو طلع منو رغيفة قرطا وأدا واحد كان جنبو وقفل جرابو وإتوسدو

جارو قال ليهو يا أدروب ما تتوسد الجراب ده تقوم بالليل تهضرب...

أدروب قال ليهو فى تهكم ( يهدرب الما إندو رغيف )


محمد التجاني عمر قش
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة