المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
عبد الرحمن في المصيدة : خُبث النظام و حِرص الامام السياسة ليست رياضيات
عبد الرحمن في المصيدة : خُبث النظام و حِرص الامام السياسة ليست رياضيات
12-11-2011 07:18 PM

عبد الرحمن في المصيدة : خُبث النظام و حِرص الامام السياسة ليست رياضيات

عبدالحميد المقبول ادم
[email protected]


هذا النظام نشاء على الخًبث – أنت أذهب القصر و أنا الى الحبس. المؤتمر الوطني ورث هذا الخبث و أضاف اليه الفتن. ففتن بين القبائل وبين الكوادر و بين المرء و زوجه و بين الابن و أبيه وبين الجار و جاره و الرئيس و مرؤسه و الاخت و أخيها - هذا يؤكده موضوع عبد الرحمن الصادق.أما المدخل الاقرب من الواقع لقراءة موضوع عبد الرحمن الصادق يجب أن يبتعد عن التحليل الحساباتي – واحد ذائد واحد يساوي إثنين- بل يجب أن يكون مدخلا سياسيا يحتمل قضايا المصالح و المفاسد.
المصالح المقصودة في هذه المداخلة تتعلق بحياة جماهير والد عبد الرحمن – الانصار. الانصار في خطر – و سعيتهم في خطر – وأراضيهم في خطر – و حرماتهم و اموالهم في خطر. النظام القائم يعي جيداٌ أن قبائل التماس – و جُلها حزب امة – في طريقها لمواجهة شبه مؤكدة مع دوله الجنوب الوليده .أخذاٌ في الاعتبار التغيير الذى طرأ فى الجبهه الليبيه فيما يختص بقضيه دارفور وتحسين النظام لعلاقاته مع دوله تشاد .. وحركات دارفور و الامر فى ابييى وجبال النوبه ... اعتقد بان الانقاذ لعبت على هذا الواقع خاصه وان قياده الحزب على اتصال دائم معها ومع دوله الجنوب فيما يختص بتوفير الامن والسلام لقبائل التماس ... اعتقد بان تعيين عبدالرحمن قد يندرج في هذه الملابسات فيضحى به ليلعب دور فى هذا الصدد .. فقال يا أبتي أفعل ما تؤمر ستجدني من الصابرين.
اما الانقاذ فهدفها تشتيت كلمه كوادر الحزب ومحاوله تلفيق شرعيه زائفه لحكومه مابعد الانفصال ولكن الممعوطة ما بطير.
مؤسسه حزب الامة و بصرف النظر عن حيثيات تعيين عبدالرحمن عليها فصله وباثر رجعي - منذ تقديمه لاستقالته والتحاقه بالمؤسسه العسكريه. أما الذين ولجوا في هذا الموضوع من أبواب الانتقام و التشفي و المكايدات و نبش الماضي عليهم أن يكفوا . ويركزوا على التغير بالايجابي و ليس بالسالب. هذا الامر ينطبق على الجميع بمن فيهم.
كوادر و شباب و فروع حزب الامة .. الامر لايستحق كل هذا الجدل.
عبدالرحمن الصادق .. رجل راشد فاليركب السرج الذى يريحه.. وكثيرا من الابناء خالفوا طريق ابائهم .. حتى الانبياء. فلنركز على الضغط على مؤسسات الحزب عبر ما هو متاح من هياكل و نظم و مساحات حركة و ذلك في إتجاه التغبر بالذائد ولبس بالناقص.
أخيرا يجب ان نفرق بين الامام رئيس الحزب والامام الوالد .. فالامام رئيس الحزب امره محسوم فى دولاب عمل المؤسسه الحزبيه وقراراتها .. اما الامام الوالد فمن حقه الدفاع عن ابنه باى طريقه كانت – و الامر هنا ملغوم و الواجب عدم الاقنراب و التصوير..


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1510

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#255217 [محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2011 02:34 PM
حليلكم خليكم انصار صامدين دوما انتظرونا في محلكم دا


#254780 [من اجل الحقيقة]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2011 08:11 PM
نعم كما قال الكاتب \"أخيرا يجب ان نفرق بين الامام رئيس الحزب والامام الوالد .. فالامام رئيس الحزب امره محسوم فى دولاب عمل المؤسسه الحزبيه وقراراتها .. \"

فحزب الامة حزب مؤسسات و الامام ملتزم بالمؤسسات و تصرف عبد الرحمن تصرف فردي


عبدالحميد المقبول ادم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة