المقالات
السياسة
انحراف قطار الحوار النوبي المزعوم
انحراف قطار الحوار النوبي المزعوم
11-12-2016 05:23 PM


ظللنا نتابع طيلة الشهرين الماضيين ما أثير في وسائل الإعلام عن حراك يقوده نفر من أبناء النوبه لعقد ما أسموه حوار النوبه نوبه ، وتفاعل معه البعض ومضى الآخرون غير مهتمين بما يدور خلف الكواليس في مواقع التواصل الاجتماعي ، وحينها قلنا وجه نظرنا بصريح العبارة ، بأن أي حوار للنوبه يعقد في أرض يسيطر عليه النظام وأجهزته الأمنية لن يكون حواراً ذي جدوى ، لأن المحصلة النهائية هي تسليم و تنفيذ ما يطلبه الحكومة من أجندات لإضعاف قضية النوبه لا أكثر ولا أقل ، وقلنا أيضاً ماذا يضير النوبه أن ذهبوا الي كاودا مرة أخرى أو اجرون أو طروجي ليحاوروا تحت ظلال اشجارهم الوارفة وقمم جبالهم الشامخة ، في أرض حرة لا يجرو أحد من التحشر فيه لفرض رأيه ، او يتدخل في شأنهم حتى لا يتكرر مسرحية منتدى كادوقلي حول قضايا السلام ، و التي حشد له النظام كل أبواقه انذاك ولم يتجاوز مخرجاته حتى جبل كليمو ، بل دفنت تحت أقدام أحمد هارون وأعوانه بمقبرة الهلال الاحمر للابادة الجماعية إبان إندلاع الحرب في يونيو 2011 ، واليوم انحرف قطار حوار النوبه المنطلق بسرعته القصوى للحاق بحوار الوثبة بقاعة الصداقة ، لكن لسوء حظ ركابه المختلفون في وجهته اصطدم الترماي بجدران قاعة الحوار الوطني ، لنكتشف أن السائق قد تعمد إيقاف عجلات قطار الشوق ، للتذود بما تبقى من فتات موائد حوار الطرشان ، أن كان له نصيب على حسب ما جاء في الوعد البلفوري من بعض بني جلدته النافذين باروقة وزارات الهامش ، حتى فوجي بعض الركاب بأنهم كانوا سائرون في الاتجاه الخاطي بتذاكر مضروبة ومغشوشة المصدر ، وها نحن نسمع بزئير الفار ياتينا بصوت مرتبك بجوار دار النوبه بامبدة بعد أن صارت أبوابه موصودة في وجه كل من يحاول التشويش لقضايا النوبه وإمتطاع جواد الفهلوة وتكرار مهازل الوفود الهلامية العابرة للمحيطات والمرتمية في أحضان قتلة نساء وأطفال النوبه بقلب الخرطوم و على ضفاف النهر ،كان الأفضل لهولاء الحواريون أن يسلكوا طريقاً واضحاً وهو معلوم لدي الداني والقاصي لشعب النوبه ، ولا يحتاج لكل هذه اللولوى ومسك العصا من المنتصف والتسكع في منابر النظام ، وانتظار الدعوات الكريمة من رئاسة الجمهورية ، لنعيد مرة أخرى تلكم السيناريوهات القديمة في اثواب جديدة ، بنفس الوجوه التي فشلت في أداء أدوار المهرجين في فيلم القيادات الكرتونية التي أكلها الدهر ، وباتوا منسيين في ذاكرة الشعوب المنتفضة لانتزاع الحقوق ، وليس التسؤل في أوكار القتلة والمجرمين .

عوض أمبيا


[email protected]



تعليقات 0 | إهداء 1 | زيارات 2522

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عوض أمبيا
عوض أمبيا

مساحة اعلانية
تقييم
1.45/10 (67 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر.
علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة