المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تشكيلة الحكومة بين (الأصل) والصورة.!ا
تشكيلة الحكومة بين (الأصل) والصورة.!ا
12-12-2011 01:16 PM

مفاهيم

تشكيلة الحكومة بين (الأصل) والصورة!!

نادية عثمان مختار
[email protected]

شخصيات سياسية وإعلامية أعرف أنهم قد أعدوا العدة واستعدوا (نفسيا) لتولي حقائب وزارية بعينها، بل إن بعضهم شدد على أنه (ضامنا) للوزارة للدرجة التي قال فيها انه ذهب إلى (الترزي) وقام بتفصيل بدلته التي تليق بمنصبه كوزير محترم في الدولة!!
ورغم كل التكهنات والتوقعات أتى التشكيل الحكومي وليس فيه واحد ممن جهزوا حالهم للوزارة رغم تأكيدهم بأنها مضمونة و(في جيبهم) !!
كعادة التشكيلات التي مرت على البلاد في حقبة الإنقاذ (التليدة) لم يكن هناك أي عنصر للدهشة والمفاجأة السارة أو غير السارة، من ذلك النوع الذي يجعل المرء فاغرا فاه من هول المفاجأة!! بل كان الأمر في كثير من جوانبه يمثل (نفس الملامح والشبه)!!
المهم في قصة التشكيل الجديد هو دخول لاعبين من الحزب الاتحادي الديمقراطي (الأصل) الذي رأى البعض أنه وبدخوله لمنظومة الحكومة لم يعد (أصلا) بل (صورة) رغم أن الاتحادي لا يمكن وصفه بأنه مجرد حزب(كرتوني) يمكن إضافته لمجموع صور الأحزاب التي يسميها البعض بـ ( أحزاب الزينة) و( الكرتون) !!
لو أن التشكيل الحكومي الجديد ضم كل ألوان الطيف السياسي من أقصى السودان إلى أقصاه لنجحت الحكومة في قطع السنة المعارضين الذين تعتبرهم يعارضونها في (الفارغة والمليانة) ولما خرج القيادي بالمؤتمر الوطني، نائب رئيس المجلس الوطني؛ هجو قسم السيد، في تصريح للزميلة الغراء (الأهرام اليوم) ليقول: (لو جاب المؤتمر الوطني في حكومته ملائكة من السماء لانتقدتهم المعارضة وحزب المؤتمر الشعبي( !!
وطالما ارتأت الحكومة أنها (الأقرب للشعب) كما قال هجو؛ فلا داع للرد على المعارضين بقول من شاكلة (بيننا وبينهم الشعب السوداني الذي نحن أقرب إليه منهم)!
فلتعمل الحكومة على خدمة الشعب حتى يرضى عنها كما قال السيد هجو (حكومتنا ستسعى بكل ما لديها لخدمته) خاصة مع تأكيده على (مقدرة التشكيل الحكومي الحالي على تجاوز قضايا المرحلة الآنية) !! فلو عملت الحكومة على إرضاء الشعب وراحته من الأساس ما كان هنالك معارضين، ولكن الواقع يقول إن غالبية الشعب يعاني من الفقر والجوع والمرض و(قلة الحيلة)؛ وهنا يصبح حلم التغيير مشروعا ويبقى من حق المعارضين انتقاد التشكيل الوزاري الجديد حتى ولو رأته الحكومة
(ملائكيا) !!
الأمر الآخر الذي أثار (حيرتي) في أخبار (الأهرام اليوم) هو احتجاز السلطات بمحلية شندي ولاية نهر النيل ظهر أول أمس الجمعة لـ (شاحنتين تحملان مواداً إغاثية عبارة عن زيت - دقيق - بلح – بصل كانت في طريقها من رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل؛ مولانا محمد عثمان الميرغني، إلى المعتصمين من المناصير بميدان العدالة بمدينة الدامر) !
ورغم انه قد تم الإفراج عمّن كانوا في طريقهم لأداء المهمة إلا أنه لم يتم إخلاء سبيل الشاحنتين بحسب الخبر! ومنبع الحيرة هو تعامل الحكومة مع (الحكومة) إذ أنه من المفترض وبحسب الواقع الحالي فمولانا الميرغني قد انضم إلى منظومة الحكومة؛ فما الذي يجعل السلطات تتعامل معه كـ (معارض) ؟!! وتوقف تحركه
(الإنساني) لمساعدة المناصير ومد يد العون لهم؟ !!
و
الاتحادي: إنني أعطيت ما استبقيت شيئا..!!

الاخبار


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1940

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#255209 [علي عيسى دبلوب ]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2011 02:18 PM
حكومه بالكربون صوره طبق الأصل . أعتقد السيد الميرغني أرسل مواد الإغاثة وإتصل بالأمن لإحتجازها هناك حتى يقال على الأقل حاول في مساعدة أنصاره من المناصير . ديل ناس طريقة تفكيرهم واحده كلهت مكايد أجارك الله


نادية عثمان مختار
نادية عثمان مختار

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة