تربية حكومية
12-12-2011 09:29 PM

تربية حكومية

الصادق المهدي الشريف/ صحيفة التيار
[email protected]

•حكى الساخر حسن طه.. أنّه لمّا دخلت قوات حركة العدل والمساواة الى مدينة أمدرمان.. وجاست خلال ديارها.. وبقية القصة معروفة لا تحتاجُ لإعادة.. في ذات اليوم قامت السلطات المعنية بمحاصرة الحارة التاسعة بمدينة الثورة الأمدرمانية.. وقامت بتفتيش البيوت.. بيت بيت.. وزقاق زقاق.
•ويواصل حسن الحكي قائلاً (هنالك بعض البيوت التي لم يشملها التفتيش.. فسارع أصحابها للجهات المعنية - من شدةِ ولائهم – وقالوا لهم: نحن ما فتشتونا.. فارزننا من الناس ليه؟؟.. تعالوا فتشونا).. وروى أنّ مسؤولاً حكومياً قد روى تلك الحادثة مستشهداً بها على ولاء المواطنين.
•والقصة تسخرُ من ذلك المسؤول أكثر من سخريتها من المواطن الذي يبحث عن حقوق الحكومة.. وإن لم تفهِ حقوقه.. فهو راضٍ عنها.. ويطالبُ بالتفتيش كشاهدٍ على ذلك الرضاء.. وذلك الولاء.
•تذكرتُ تلك الطرفة.. ومدير الإدارة الفنية بالهيئة القومية للإتصالات يقول أنّه (تمّت زيادة الضريبة على قطاع الاتصالات للحد من الثرثرة وليست لزيادة الايرادات.. والمواطن يتحمل بصورة كاملة مسؤولية زيادة الضريبة لعدم معرفته بأسس إستهلاك الموبايل).
•هي إذن ضريبة تأديبية.. وتربوية.. تريد الحكومة بها أن تربي هذا الشعب على عدم الثرثرة وتعلمُهُ أسس الإستهلاك السليم.
•والنية الحكومية سليمة.. لا غبار عليها.. مثل نية المواطنين اتجاه التفتيش.. كأنّ الشعب يملك مالاً وفيراً.. يثرثرُ به في كلّ الأوقات.. ولأنّ الحكومة لا تملك أن تكتم صوت كلّ مواطن على حده.. فقد فرضت ضريبة جماعية على المكالمات.
•السبب في فرض تلك الضريبة هو تهذيب الشعب.. وليس الإيرادات.
•هذا عن الإتصالات.. فماذا عن الزيادة في بقية مناحي الحياة؟؟.. مثلاً لماذا زادت أسعار الخضروات؟؟.. لماذا زادت اسعار السلع الإستهلاكية الأخرى من دقيق وزيت وعدس وفول ؟؟.. لماذا زادت أسعار كلّ المحروقات.. وزادت معها أسعار تعريفة النقل؟؟.. لماذا زادت أسعار الخبز؟؟.. ولماذا قلت زنة الجرامات في قطعة الخبز الواحدة.. ولماذا زادت أسعار الأراضي؟؟.
•هل هنالك رسالة تربوية محددة تريد الحكومة إرسالها للمواطنين؟؟.. هل تريد الحكومة (الحكيمة) أن تُعلمنا شيئاً لم نستطع فهمه بلغة الرسائل.. أليس من الأجدى أن تقوله لنا (مكاشفة) بعد أن فاقت الرسائل مقدرات عقولنا على الإستيعاب.. تقوله مباشرةً مثلما قاله منسوب الهيئة القومية للإتصالات (؟؟؟؟!!!!).
•والحكومة الآن تريد أن ترفع اسعار البنزين الى جنيهاتٍ عشرٍ للجالون (وبالمناسبة فقد تمّ إلغاء نظام الجالون التابع للنظام البريطاني.. وتمّ إستخدام النظام الدولي الذي يقيس الحجم باللتر).. ولكن حين يكون الحديث عن الميزانية ترجع الحكومة للجوالين.
•نقول: دون أن تزيد سعر البنزين.. يمكن للحكومة أن ترسل لنا مباشرة ما تريده منّا.. دون الحاجة لتكبد مشاق الزيادة.
•مثلاً.. كانت تريد (تقليل ثرثرة المواطنين) بزيادتها لضرائب الإتصالات وليس (زيادة الإيرادات).. فهل تريد تقليل (حوامة المواطنين).. بزيادتها لقيمة جالون البنزين؟؟.
•ألم يراجع المدير الفني لهيئة الإتصالات خطابه قبل أن يتلوه على الناس؟؟؟.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1228

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#255657 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

12-13-2011 10:05 AM
\" التربية\" الحكومية بدات منذ ايام الانقلاب الانقاذي الاولى، اذ ان اسلامويي السلطة يعتقدون انهم مبعوثين من العناية الالهية لتاديب الشعب السوداني ... و كلنا نذكر حظر التجول الذي دام لسنوات و الذي برر القصد منه العميد عمر البشير حينذاك بانهم يريدون ان \"يلموا \" الرجال من بدري حتى يحافظوا على الاسر!
لا ادري من اتانا هؤلاء الجهلة اللصوص ... و الذين يسوقون مبررات ما انزل الله بها من سلطان و يقدمون اعذارا اقبح من ذنوبهم في حق الشعب.... كل فرد من الشعب السوداني يعلم اين تذهب الجبايات و الاتاوات و الدقنية التي يفرضها السادة الاسلامويون على عبيدهم من الشعب البائس اليتيم و الشعب يرى كل يوم القصور التي ترتفع ... قصر لكل زوجة من زوجات المسعورين اللائي صرن ثلاث و رباع لكل مسعور اسلاموي.... و الشعب يسمع عن القصور المشتراة من حر مال فقره و حاجته في دبي في مدينة النخيل و غيرها من من منتجعات للاثرياء... و الشعب يرى مئات الدستوريين و المدراء و الولاة و النوام بمخصصات مليارية.... و يسمع عن استثمارات ام مؤمني الانقاذ الثانية و امبراطوريات اخوان المشير و مزارع نافع و المتعافي و قصورهم و يسمع عن احواض سباحة ملك السيخ الراس الدبلوماس..... و الشعب يعرف صغار الطلاب و الموظفين الذين اصبحوا بين غمضة عين و انتباهتها من اصحاب البيوت و السيارات الفارهة!
لا ادري هل سيتبع سلاطين الانقاذ عادات الفراعين بعد ان تبعوا نهجهم في الحكم و هل سيدفنون المقتنيات و العملات و النفائس معهم


#255573 [ahmed almobarak]
0.00/5 (0 صوت)

12-13-2011 06:09 AM
لا والله قال كدة زي دة زمان كنا بنقول علية دة زول حقار


#255548 [شمالي]
0.00/5 (0 صوت)

12-13-2011 02:32 AM
هاهاهاها( ) ( ) ( )
فعلاً جلطة المدير الفني لهيئة الإتصالات
تؤكد أن الرجل إنما قدم للمنصب عن طريق باراشوت التمكين للمؤتمر الوطني
فالرجل لا يصلح نوقلتي في سوق 6
بمثل هذا التبرير


الصادق المهدي الشريف
الصادق المهدي الشريف

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة