عرس وخراب ديار
12-13-2011 10:05 AM

عرس وخراب ديار

عبدالله مكاوي
[email protected]

تمثل عادات وتقاليد الزواج من أكثر الممارسات الاجتماعية رسوخ في عقلية ومخيلة ونفسية المجتمع السوداني والجدار الصلب الغير قابل للاختراق وتطبيق الرؤى التقدمية والإصلاحية حوله وأصبحت طقوس الزواج بكل تفاصيله من المسلمات الغير قابلة للمسألة النقدية والتغير بغض النظر عن مدي انسجامها مع الواقع الحالي الذي يعيشه الشعب السوداني وهو واقع شديد التعقيد وبالغ الصعوبة في ظل دولة تعاني من المرض المزمن والفقر المدقع وصعوبة تكاليف حفظ النفس بالأشياء البسيطة كتوفير ثلاثة وجبات في اليوم او شراء دواء او ترف شراء صحيفة يومية(ذكرت احدي المستضافات في برامج علي شاشة BBC العربية يتحدث عن الاقتصاد السوداني بعد النفط انه من بين كل ثلاثة فقراء في السودان احدهم فقير فقر مدقع). مما جعل الشباب أمام خيارين لا ثالث لهما إما الخضوع لسلطة المجتمع القاهرة المستبدة عديمة الرحمة وبالتالي إهدار الموارد القليلة المتاحة و الدخول في دوامة الديون وأحيانا خيانة الأمانة أو ترك المشروع من أساسه والدخول في حالة رهبنة قسرية والمؤسف ان جزء كبير من هذه العادات والطقوس وصلت إلينا من زمن مختلف وظروف اشد اختلاف خاصة بعد الهجرات العظيمة الي الخليج منذ بداية السبعينات ليعود بعض المغتربين بأموال وتقاليد المجتمعات الخليجية وبعقلية الإسراف والتفاخر في مناسبات الزواج من اجل إثبات ألذات والتميّز علي الآخرين ولضعف العقلية الاستثمارية التي تحسن التصرف في ما تملك وفاقم من المشكلة ظهور الأثرياء الجدد في الفترة الحالية الذين يكسبون الملايين وينفقونها في طرفة عين وانتباهتها ولطبيعة المجتمع الهشة الميالة للمظاهر والتقليد تتسرب هذه القيم السلبية الي ذهنية ونفسية المجتمع وتتحول لا إراديا الى ممارسة بديهية يستوجب التخلي عنها الإنكار والرفض ويحاول الكل مجاراة الكل بصرف النظر عن امكانيات الشخص وقدراته حتي لا يشعر الشخص انه اقل من الآخرين خاصة وان النفسية السودانية تتعامل مع الفقر كالعيب بالرغم من اتساع دائرة الفقر لتشمل الجميع إلا من رحم ربي ويعرف الناس بعضهم البعض جيداً(يعود السبب في ذلك في اعتقادي لتأثير الجوانب السلبية في الثقافة العربية احد مكونات الذات السودانية كالتفاخر بالمال والنسب).
وهنالك جانب آخر وهو تضاءل مساحة الحرية الشخصية في المجتمع علي حساب تدخل الآخرين في كل شئون الشخص حتي التفاصيل شديدة الخصوصية كل ذلك أدي إلي ظاهرة تضخم الممارسات الشكلية والطقوسية(ونقصد بها الشيلة وغرفة النوم وعرض ذلك أمام الجميع بكل تفاخر والخطوبة وما يرافقها من هدايا وصرف من لا يخشى الفقر مرورا بالمناسبة الأصلية وما يرافقها من ولائم وحفلات وتجهيز عروس ودعوة الأهل والأصحاب والمعارف من جميع فجاج الأرض وفطور عريس وشهر عسل ويمكن هنالك أشياء أخري باختلاف جهات السودان) علي الجانب الأساسي(وهو اتفاق شخصان علي مواصلة حياتهما معا وتوثيق ذلك بعقد شرعي بحضور قدر مناسب من الناس و ادخار المال لتأسيس منزل مستقل(غرفة ومطبخ) بمستلزماته الأساسية كأدوات الطبخ والثلاجة والأسِرة وغيرها من الأشياء الضرورية في حدود المعقول) وبحسابات بسيطة نجد الجانب الأساسي يشكل نسبة قليلة من الجانب الشكلي الغير مفيد البتة والذي يسعى فقط لإرضاء الآخر(الجحيم بتعبير سارتر الشائع).
وفي هذا المقام هنالك تجربتان جديرتان بالإشادة ،الاولي تجربة أنصار السنة الذين فرضوا علي المجتمع طريقتهم المبسطة في الزواج وهي تجربة تستحق الدعم من الجميع بالرغم من اختلافي مع هذه الجماعة في منطلقاتها الفكرية وطريقة تعاطيها مع الشأن العام والتجربة الثانية هي تجربة الإخوان الجمهوريين في طريقة الزواج ولا اخفي إعجابي بها وفي اعتقادي الشخصي تمثل هذه التجربة اختراق حقيقي لجدار سلطة المجتمع القهرية الغير رحيمة واكبر تحدي لها وكشفاً لزيفها ومفارقتها للعقل والوجدان السليم وهي تجربة غير غريبة علي الإخوة الجمهوريين وهم من أكثر أبناء المجتمع بر ورأفة به وساعدهم في ذلك تربيتهم الجيدة وتهذيبهم الشديد واهتمامهم بجوهر الأشياء خاصة وهم تتلمذوا علي يد الشهيد محمود محمد طه بكل ما يحمله من طاقة روحية وأخلاقية تمثّلها وعاشها كواقع وقدم روحه فداءً لها وهي تجربة كانت تستحق من الإعلام تسليط الضوء عليها وإبراز مساحة لها لمُدارَستِها والإضافة عليها او تقيّمها او علي الأقل عرضها بصورة محايدة للجماهير ضمن رؤية شاملة لتيّسير أمر الزواج بصورة تناسب ظروف مجتمع فقير وتتفشي فيه العطالة ولتخليص الأفراد من قيود العادات البالية ورِقْ المجتمع المظهري ولكن يظهر أن مشكلة الإعلام السوداني تشابه مشكلة الإعلام المصري التي لخصها الدكتور مأمون فندي في انه إعلام رأي وليس إعلام تحقيقات(تكشف وتعري الواقع الفعلي) ولنجاح أي تجربة او إيصال أي رسالة للمجتمع يستحسن ان يتبناه نجوم المجتمع و الفنانين و رجال الأعمال و السياسيين وغيرهم من أصحاب التأثير الكبير علي المجتمع وذلك لرفع الحرج وتشجيع الآخرين أصحاب الوجعة والخوف من المجتمع. وحقيقة الموضوع اكبر من الزواج فنحن نحتاج لثورة اجتماعية شاملة لإعادة النظر في الكثير من الأشياء والتفكير فيها بالعقل والمنطق لفائدة الجميع ويستحضرني هنا الهوس ببناء العمارات وإقتناء الاثاثات الباهظة ألاثمان والعربات المُكلِفة مما يؤدي الي تجميد هذه الأموال بدلاً من بناء مساكن مناسبة واثاثات بسيطة وعربات عادية وإدخال بقية الأموال في الدورة الاقتصادية واستثمارها لتنميتها وتنمية البلاد وإدخال الكثيرين في دورة الإنتاج ومحاربة العطالة لينعكس ذلك علي علاقات اجتماعية تقوم علي المحبة والإخلاص وتمتين أواصر القرابة ورد الجميل وتحد من أمراض الحسد والنفاق والانزعاج من الفقراء والمحتاجين ،فمعاً جميعاً لنبذ التبذير في الزواج والتفاخر بالعمارات والعربات والاثاثات ومرحباً بالصلات الطيبة وروح التكافل والتعاضد والعمل.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1682

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#257053 [د. ياسر الشريف]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2011 02:45 PM
شكرا للأستاذ عبد الله مكاوي على هذا المقال الممتاز.
لمزيد من التعرف على مشروع زواج الجمهوريين الذي تقدم به الأستاذ محمود محمد طه في عام 1970 وقامت عليه زيجات الجمهوريين منذ ذلك الوقت يمكن الرجوع إلى كيب إسمه \"خطوة نحو الزواج في الإسلام\" في موقع الفكرة الجمهورية.
http://www.alfikra.org/book_view_a.php?book_id=21

باختصار المشروع ليس تسهيلا لمراسم الزواج وتقليل تكلفتها ونبذ تقاليد التفاخر والبذخ فحسب، وإنما أيضا يعطي المرأة شروط كرامة من داخل الشريعة الإسلامية. هذه بعض الشرائح التي تلقي الضوء على طريقة الزواج :
قناة العربية
http://www.youtube.com/watch?v=VlEAju-hvas
قناة mbc
http://www.youtube.com/watch?v=zv0yrGHty4k&feature=related

http://www.youtube.com/watch?v=MNIMyshJS_c&feature=related



عبدالله مكاوي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة