من هنا وهناك..!ا
12-13-2011 04:01 PM

من هنا وهناك!!

د. هاشم حسين بابكر
[email protected].com

ما لا أفهمه أن يتدخل الرئيس أو الوالي لحل قضية مياه أو إمداد كهربائي لأحد الأحياء، هذه قضايا تحل على مستويات أدنى بكثير، الأمر الذي يقود إلى القول إن المؤسسية قد اختفت تماماً، تدخل هؤلاء يدل على التردي الذي وصلت إليه الخدمات في بلادنا وهذه تحسب عليهم وليست لهم.إنتاج الكهرباء كما هو معلن أصبح في أكثر من ثمانين في المائة توليدًا مائيًا، وأسعار الكهرباء كما هي بل نسمع أن الدولة تدعم إنتاج الكهرباء من أين هذا الدعم ولأي كهرباء. ما دامت الكهرباء تنتج بأكثر من ثمانين في المائة بالتوليد المائي وهذا بالطبع لا يحتاج لدعم..
أكبر فوضى في الحركة شهدتها في أية مدينة في العالم زرتها وجدتها في الخرطوم، التي تشذ عن كل عواصم العالم بالمواقف الكبرى في قلبها، لا توجد مواقف محددة للمحطات، الوقوف يتم حسب طلب الراكب، الحافلات العامة خلافًا لكل دول العالم تسير أقصى شمال الشارع، وعادة ما تشاهد سباقات الفورمولاون في شوارع الخرطوم الرئيسية المزدحمة، وهذه السباقات تختلف عن الفورمولاون بأن مسرحها الشارع العام المكتظ بالسيارات والمارة، في حين أن الفورمولاون تجرى في حلبات معينة ومخصصة، ومرصوفة بالمستوى الذي يمكنها أن تتحمل تلك السرعات العالية، وكذلك إطارات السيارات المصممة خصيصاً لتتحمل السرعات العالية ودرجات الحرارة العالية التي تتولد جراء السرعة والمقاومة، هذا السبب في الحفر التي تنتشر في شوارع الخرطوم الرئيسية، وكذلك السبب في حوادث المرور التي كثيراً ما يتسبب فيها انفجار الإطار بسبب السرعة الزائدة.
كل أنواع المواصلات بما في ذلك الركشة تشارك في سباقات الفورمولاون في شوارع الخرطوم الرئيسية لماذا لا يتحرك جهاز الحركة لتنظيم سير هذه الوسائل بتنظيم سير هذه الفئة لتسير يمين الشارع كما في بقية دول العالم..
من العبارات التي ينفرد بها السودانيون دون غيرهم عبارة «الشارع حقي» يقولها لك بالدرجة التي تقنعك بأن قائلها يحمل شهادة بحث بملكية الشارع، هذا وقد تعدت ملكية الشارع الحدود، ففي إحدى مدن المملكة قالها سوداني لمواطن سعودي فكان رد السعودي «والله يا سوداني ما كنت أدري إنو عندك شارع بالمملكة»!!..
جهاز الإشارة لدى حافلات الركاب يعمل مرة واحدة في السنة عند الفحص الآلي، بعد ذلك يقوم بالدور وبطريقة أكثر فعالية كمساري الحافلة عندما تكون الحافلة قد تخطت العربة التي أمامها من جهة اليسار وبعد التخطي بمتر واحد يقوم المساعد بالإشارة لجهة اليمين، الأمر الذي يتسبَّب في كثير من الحوادث..
ما وجه الاستحالة في إلزام سائقي الحافلات والبصات وسيارات الأجرة بالسير يمين الشارع؟!..
الإخوة الصحفيون يبذلون مجهودًا مضنياً في كشف الفساد وبين أيديهم وثائق دامغة، ورغم ذلك يمنعهم الفاسد نفسه من الكتابة عن فساده حتى يتمكَّن هو من إكمال التحقيق.. هؤلاء الإخوة يعرضون أنفسهم للمعاكسات والاعتقالات والاستجوابات وربما تتم إدانتهم من قبل ذات الفاسد الذي كشفوا عن فساده وبذا يتحول جهدهم المقدر إلى نتيجة عكسية، ويبدو منظرهم كمن يشتكي أبو جهل لإبليس ليدينه..
انظر إلى الإنتاج الزراعي بعد النهضة الزراعية، من خلال مشروع الجزيرة والرهد والمشرعات المروية الأخرى والزراعية المطرية، انظر إلى كل هذا بحزن وخشية، رغم التصريحات الرسمية بأن محصول العام «متعافي» من كل عجز..
السكة حديد بدأت العمل في السودان في العام 1897 كأول مؤسسة رسمية يعرفها السودان أي قبل مائة وأربعة عشر عامًا. بعدها بحوالى عشرين عاماً قام مشروع الجزيرة وعلى الاثنين قام اقتصاد السودان، وخرج الاثنان ورغم ذلك يعلن لنا السيد وزير المالية أن الحالة الاقتصادية عال العال وأن وضع السودان الاقتصادي كما هو الحال في الزراعة متعافي!!.. رغم أنف كل العالم الذي أخذت دوائره المالية في التساقط وعملاتها في الهبوط المريع، حتى تحركت ألف مدينة تحت شعار احتلوا وول ستريت..
واحتلال وول ستريت أسهل بكثير من التغيير عندنا، وول ستريت يرسم السياسات المالية للعالم وهو جهة معروفة وواضحة المعالم، وليس في السودان وول ستريت بل عدة وولات هناك طائفية ستريت وقبائل ستريت ومحترفو سياسة ستريت ومراكز قوى ستريت وغياب مؤسسية ستريت، وكل واحد من هذه الاستريتات مستقل تماماً عن الآخر وكلها تؤدي إلى انهيار ستريت!!.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 931

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د.هاشم حسين بابكر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة