السفـارة في التجـارة !ا
12-15-2011 02:30 AM

كلام عابر

السفـارة في التجـارة !

عبدالله علقم
khamma46@yahoo.com

(بدءا من عام 1990م وترسيخا وامتدادا لنهج ما يعرف بالتمكين تم الاستغناء عن خدمات عدد كبير من الدبلوماسيين السودانيين ليحل محلهم أهل الولاء ومن هم في مقامهم، وبجريان السنين انتشر القادمون الجدد لمهنة الدبلوماسية في كل مكان في سفارتنا في الخارج وفي رئاسة وزارة الخارجية وأصبحوا يشكلون أغلبية جلها من فئة المتردية والنطيحة وما عاف السبع ولكن بعضهم أعطوا الوظيفة حقها من احترام ومهنية ومناعة خلقية، و في نهاية المطاف يظل الوطن بأكمله هو الخاسر الأكبر من فصل الناس من وظائفهم بلا وجه ليحل فيها غيرهم بلا وجه حق أيضا، وقد بدت ظواهر هذا الخسران المبين جلية في عدد غير قليل من السفارات، وبعض هذه السفارات تستضيفها بلدان ذات علاقة وثيقة بالسودان وتربطها به مصالح حيوية مشتركة كثيرة و تتخذها أعداد كبيرة من السودانيين مهجرا لهم.
بعض السفراء وبعض الكبار في هذه السفارات لا يفرقون بين العام والخاص، بين ما يجوز وما لا يجوز، بين الوطن والنظام، لا يعرفون حدا للعيب والحرام كجزء من ثقافة الفساد الإداري والمالي السائدة في الوطن والتي أصبحت وباء قاتلا لا يبقي ولا يذر وممارسة عفوية يومية يمارسونها بمثل عفوية التنفس والأكل والشرب. بعضهم اتخذ من مقر السفارة ، وهو مقر الدولة السودانية، ومنزله ،وهو ايضا منزل الدولة السودانية، مكانا لممارسة الوساطة التجارية ورعاية الصفقات التي لا تخلو من الشبهات والعمولات الحرام. أحدهم لم يجد في نفسه حرجا من تصيد بعض رجال الأعمال والمستثمرين في أحدى تلك البلدان واللهث وراءهم بصورة لا تدعو للاحترام ليعرض عليهم نفسه وخدماته ويعدهم بتوفير كل طلباتهم في السودان ممهورة ببصمة وختم المسئول المختص سواء كان في الخرطوم أو خارجها، وكانت داره مستضيفة وراعية لصفقة مشبوهة فاحت رائحتها لخارج أسوار الدار . أصبح الرجل مادة للتندر في جلسات مجتمعات رجال الأعمال الضيقة في ذلك البلد والتي تكشف فيها كل الأسرار، كل جليس يفرغ في نهاية اليوم ما في صدره وينثر ما عنده. لكن الرجل لديه من أسباب القوة ما يجعله ينام ملء جفنبه ويفعل ما يحلو له غير آبه بما تتناقله المجالس عن أفعاله.
هذه الممارسات المفلسة لا تتوافق مع قواعد العمل الدبلوماسي ولا تغيب بالطبع عن عيون الأجهزة المعنية في البلدان المضيفة وإن كانت تلك الأجهزة تغض عنها الطرف لعدة اعتبارات، ولكنها،أي الممارسات، تخصم كثيرا من رصيد السمعة الطيبة للوطن وأهله داخل الوطن وخارجه بقدرما تخصم من رصيد سمعة السفارة كلها، وهو رصيد أخذ في التآكل السريع المخيف على جميع المستويات.
ليت هذا وهؤلاء ، بلا استفاضة أو كثير من التفاصيل، يتقون الله فينا وفي وطنهم وفي أنفسهم، فنحن رغم كل شيء لا نملك إلا أن نحمل لهم قدرا كبيرا من الاحترام لأنهم يمثلون الوطن الذي تعلمنا منذ صرخة الميلاد الأولى أن نعشقه ، ولأنهم أصبحوا حقيقة واقعة يشكلون واجهة ذلك الوطن ورسله إلى العالم ، مهما كانت قلة حظهم من المهنية والمعرفة ومهما بلغ ضعف مناعتهم الخلقية، وأيا كان الطريق الذي أفضى بهم إلي هذه المواقع.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1545

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#257060 [Mohi]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2011 03:00 PM
لو الواحد عايز يحكي عن الشافو والحصل ليهو في السفارات ومكتب المغتربيين...والمطارات.. يندى لها الجبين هي في الآصل (مكاتب ضرائب) لما الواحد عايز يجدد جواز السفر بقول لناس العما بتاعينا طبعاً لازم أخد أذن طبعاً أثناء ساعات الدوام.... عايز امشي مكتب الضرائب السودانية، وحدث ولا حرج من الأشكال التعبانه والكلام الممجوج والاستقبال الكريه والبيروقراطية... كل أشكال التعسف والإضطهاد والماركات من القبائل التي تشغل الوظائف في الخارج معروفة وكلاء تايوتا وما شابه ذلك.... ختى لبسهم كانهم ناس من الخلاء وجابوه في ...... والله يخجلوا... إمكن كده الواحد مش قادر اعبر .............


#256922 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2011 12:11 PM
يا اخ علقم ناس الانقاذ (الحركة الاسلاموية) بعد ما تلبوا فى الحكم لا زالوا يديروا امور الدولة بعقلية التنظيم و ليس بعقلية رجال الدولة و المؤسسات(السوفتوير لم يتغير)!!!المسؤولين المتنفذين فى السودان اعتقد انهم يعرفون و يباركون تحركات دبلوماسييهم اذا جابت ليهم فايدة حتى و لو باساليب غير دبلوماسية يعنى شطارة و فهلوة لكن البشر هم البشر و رنين الذهب مغرى ولا كيف؟؟؟؟!!!! عدوم وجود مؤسسات و مراقبة و محاسبة و حريات عامة و حرية صحافة يعنى دولة الدستور و القانون و فصل السلطات يخلى اى مسؤول ينوم قفا طالما هو ورائه متنفذين و طانعى القرار و طالما يحاسبوا ناسهم بفقه السترة و داخل دوائر ضيقة داخل التنظيم!!!! نظام الانقاذ ليس دولة و لكنه تنظيم حاكم!!!!


عبدالله علقم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة