المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
جزاء سنمار وبرلمان الجنة والنار.. على المصريون ان يخمو الرماد
جزاء سنمار وبرلمان الجنة والنار.. على المصريون ان يخمو الرماد
12-16-2011 10:38 AM

جزاء سنمار وبرلمان الجنة والنار

( على المصريون ان يخمو الرماد )
الربيع العربي الاسلامي وسقوط الليبرالية .. والمثلت الاسلامي

ياسر محمود
[email protected]

منذ 25 يناير ظل المثقفين والسياسين السودانين المقيمين بالقاهرة التحدث الي شباب الثورة والتنظيمات السياسية حول ضرورة المحافظة على انجاز الشعب المصري وعلى ميدان التحرير حتى تتحقق كل المطالب وعدم الاعتراف بالمجلس العسكري الشريك الحارس للنظام السابق , وان التغيير يجب ان يكون كاملا خوفا من تعويم وتموية المطالب القانونية والسياسية التي رفعتها شعارات التحرير .
وكان اهم ماركز عليه التحزير هو ( سرقة الثورة ) خاصة من التيارات الحزبية المنظمة ضاربين بذلك مثلا في سرقة الانتفاضات في السودان في ثورتي ( اكتوبر وابريل ) والتي خاض فيها الشعب السوداني معارك ضارية مع الطغمة العسكرية في حكم ابراهيم عبود وجعفر نميري , وفي الوقت الذي كانت فيه الثورة في الميدان كانت الاحزاب السياسية ترسم مشروعها الانتهازي في حكم السودان .
كان الحوار اعمق من ذلك كثيرا نهاية بالمثال الاسلامي العسكري في السودان وعرض الانتهاكات السياسية والانسانية في اقاليم السودان والابادة الجماعية ( والتكفير ) لمعارضي النظام واعلان الجهاد على الشعب نهاية بكارثة فصل جنوب السودان وتحويل السودان الى دولتين , وكيف ان النظام استولى على مقاليد الحكم الاقتصادية والسياسية والعسكرية وكيف ان الحركة الاسلامية استطاعت ان تبني جيشا خاصا لها بمعزل عن القوات المسلحة والشرطة ونظام امني لقمع الشعب وتفريق السياسين وقهر المعارضة السودانية , وكيف ان النظام الاقتصادي اصبح حكرا للمؤتمر الوطني الحزب الحاكم ليتم استخدامه في حرب الجنوب ودارفور وجبال النوبة وشرق السودان وتحويل كل مصادر الدولة الي جيوب كوادر وسيادات الحركة الاسلامية الحاكمة .
لم يكن كل ذلك لمصلحة الشعب ولكن استخدم لقهره , وهذا ما نخاف ان يتكرر في الدولة المصرية ما بعد انتفاضة 25 يناير العظيمة وان يمتد المد الاسلامي الدكتاتوري المتطرف الي القاهرة .
لم يأخذ هذاالحوار طويلا حتى جأت اول زيارة للرئيس السودان عمر ابشير مؤيد ومساند للثورة المصرية في الوقت الذي كانت تحجب القنوات التلفزيونة والاعلامية الاحداث المصرية واحتجاجات ميدان التحرير , وقام بزبح الابقار وتقديم الهبات حتى اتت زيارة مستشاره نافع على نافع في احتفاء عالي من قبل التنظيمات الاسلامية في مصر واقيمت له الموائد والاحتفالات في اعرق دور لتنظيم الحركة الاسلامية بالقاهرة وبحضور اميز الشخصيات الاسلامية .
الزيارة الثالثة وكانها تاكيد على نجاح المد ( المتطرف ) بقيادة نائب رئيس الجمهورية على عثمان محمد طه . وقد سبق كل تلك الزيارات احد اهم شخصيات الحركة الاسلامية في الوطن العربي والافريقي ( د حسن الترابي ) والذي دخل الي ميدان التحرير وهتف مع الثوار المصرين في حقوقهم الشرعية للمطالبة بالديمقراطية والحرية , وهتف مناديا باسقاط النظام في السودان , والملاحظ لهذه الزيارات تمثلت فقط في اطار وتسابق الحركة الاسلامية السودانية الي مصر وهذا في المعنى الوجداني والنفسي اننا معكم ونقف من خلفكم وان كل ما نقوم به من ذبائح وهبات من اجل الشعب المصري انما هو تأكيد لدور الحركات الاسلامية في دعم بعضها وحتى يعرف الشعب المصري ان تاريخه في ظل نظام اسلامي سيكون مشرقا ومستلهما من بوادر هذه العلاقات الطيبة ما قبل الحكم , وان المثلت الاسلامي في مصر والسودان وليبيا سيغير الخارطة العربية والافريقية .
توقفنا كثيرا امام هذا الانزار والمؤشر الخطير للثورة المصرية , ولكن الشباب واحزاب اليسار واللبرالين والمستقلين وغيرهم كانو في حالة زهو اشبه ( بالحضرة الصوفية ) امام هذا النصر المستحيل واثار ذلك غرور بعض بعض السياسين والناشطين الذين تخيلوا انهم يتحكمون في ادارة دفة ثورة التحرير .
لم تكن كلمة ( اعملو حسابكم ) كافية وكان الرد عليها بان لا احد يستطيع سرقة ( الثورة ) وان الشعب المصري اعظم شعب في العالم ولن يقبل بالاحزاب التي حضرت الي الميدان بعد سقوط النظام .
حقيقة كان هذا النصر عظيما ويصيب بالزهول والغرور ولا احد يصدق ان نظام مبارك القابض على الامن سينهار ويسقط وان حبيب العدلي شخصيا سيجلس خلف قضبان السجن كما كان يفعل ويكيل بالشعب المصري , وكل مستحيل اصبح حقيقة , وهاهو الشعب المصري يفعل ما يريد ( يكسر اشارات المرور ) ويتحرك في اي وقت يريد ( ويبصق في وجه رجل الشرطة ) هذا البعبع الذي كان يخيفه ويسيطر على حياته ويقلق منامه , وبدون ان يقول له حد انت مش عارف انا ابن مين .
انتفلت الثورة بزهوها الي( مقاهي وسط البلد ) واصبح التحرير ( معبد ) لكل القادمين من الصعيد او الفلاحين وغيرهم ممن يريدون مشاهدة مكان انطلاق الثورة التي اسقطت نظام ( مبارك ) .
وفي تمام هذا الوقت وفي غفلة من الثوار فتحت الاحزاب السياسية مكاتبها والراسمالين واللصوص مكاتبهم بالقرب من التحرير باسم شباب الثورة , واصبح الائتلاف مكرر وتتسمى به مجموعات لا علاقة لها بالثورة وكل شخص يدعي انه رئيس او منسق ائتلاف شباب الثورة , وقامت الحركة الاسلامية ( بتفريخ ) عدد من الاحزاب الجديدة باسماء مختلفة دعما لمساندة المرحلة القادمة التي قرأتها بوعي مسبق للمستقبل القادم وفي معيتها ان الثورة ستقف في اخر محطاتها اما صناديق الاقتراع , وظهرت شخصيات ( البدل والكرافتات ) داخل ميدان التحرير , وظهرت اللافاتات الملونه والامكانيات الاعلامية الضخمة واصبحو هم المفاوضين باسم الثورة وهم قادة 25 يناير وانحصر دور الشباب في العمل الاعلامي والتحريض وتبني اخفاقات المجلس العسكري !!!!.
اذكر انني قد تمت دعوتي من داخل ميدان التحرير لحضور عدد من الاجتماعات وافتتاح احزاب سياسية جديدة , فاكتشفت ان ليس هنالك ائتلافا واحدا , ومعظم الاحزاب السياسية الجديدة هي ( استنساخ ) من احزاب الحركة الاسلامية او فلول النظام السابق , وفي حوار مع احد قادة هذه التنظيمات اكتشفت انه لا يعرف عن السودان اي شيئ ولكنه مغرم بالتجربة الاسلامية في السودان , وفي لقاء اخر باحد ابراج القاهرة تحدث الينا احد قادة الائتلافات الشبابية بغضب شديد حول رغبتنا في اسقاط نظام الخرطوم , ويعتقد انه النموزج المثالي للحكم الاسلامي , وعندما تحدثنا اليه عن الحرب والابادة الجماعية في السودان , وانقسام السودان الي دولين , علل ذلك بانهم غير مسلمين ومن حقهم الانفصال ومن حق السودان ان يكون دولة عربية اسلامية , وهو لا يعرف ان ليس الجنوب فقط التي يعيش فيها سكان غير مسلمين , وهو لا يعرف ايضا ان دارفور منطقة كل سكانها من المسلمين ورغم ذلك تعرضو للحرب والقتل والاغتصاب والابادة وحقيقة هذا الرجل لا يعرف شيئ في الشأن السوداني غير ان النيل يجري من الجنوب الي الشمال لذلك ينبغى ان تسبح اليهم التجربة الاسلامية مع هذا الانسياب لتتغير الحياة السياسية في مصر .
بعد ذلك استمر الجلوس مع حركات وكيانات شبابية وسياسية كانت تعرف وتحس بالهاجس الذي نشعر به وتفهمت هذه الرؤية جيدا وعكست خوفها من ان يتكرر هذا النموزج كما ابدت استعدادها للتصدي لأي مؤامرة من الاحزاب لسرقة جهد الشباب .
ولكن ظل القلق هو ان الغالبية من الشباب يعتقدون ان التجربة المصرية تختلف عن التجربة السودانية وان الشعب المصري لا يقبل الزل والهوان واي نظام قادم سيكون الشعب له بالمرصاد اذا لم ياتي بمطالب الشعب ودماء شهداء يناير .
مرت الايام وبداء وكان الحركة الاسلامية ( اخوان وسلفين ) يتحكمون في مصير ( ميدان التحرير ) واحس بعض شباب الثورة الحقيقين ( كانهم ضيوف في الميدان ) وفي الوقت الذي كان يصر فيه الثوار على البقاء في الميدان كان الاسلاميون يخلون ميدان التحرير ومن خلفهم لافتاتهم الملونه والمزينه , حتى جأت ( جمعة الانقاذ الوطني ) والتي ادركنا من خلالها ان المد المتطرف قد وصل الي جمهورية مصر العربية ولم يفهم الشباب ان هذا كان بتفكير وتدبير شديد من قبل الحركة الاسلامية وظهرت قلة الخبرة والوعي السياسي وخرجت كل التنظيمات السياسية والثوار وغيرها في هذه الجمعه يهتفون بإسم
( الانقاذ الوطني ) وتحولت هذه الجمعة الي مجزرة لم تشهدها 25 يناير واعتقالات ومحاكمات لم يشهدها النظام السابق ايام الثورة , وكنا فوق ذلك نتسال ماهو الفرق بين
( موقعة الجمل ) ومايحدث في جمعة الانقاذ وما سبقها من حالات قتل واعتقالات ومحاكمات عسكرية قام بها المجلس العسكري !! حتى اصبح عدد الشهداء اكثر من بداية الثورة
في اليوم الثاني انسحب الاسلامين بشكل غريب من الميدان وذهب ليقفوا امام جامع الازهر الشريف دعما للمسجد الاقصى وكأنهم يشعلون النار ثم يختفون , تاركين خلفهم الميدان ممتلئ بالثوار وبعض التنظيمات .
هنا وفي هذه اللحظات وجد شباب الثورة انفسهم وكأنهم غرباء وان البساط سحب من ميدان التحرير الي ميادين اخرى وهي ما وعد به المجلس العسكري ( الانتخابات ) وتسليم السلطة الي الشعب , وسحب المجلس العسكري الجيش والشرطة من الميدان وتركوهم وحدهم امام هتافاتا ومطالب يعود صداها الي داخل الميدان , او كما قالت القنوات الاعلامية ( ثوار التحرير يؤذنون في مالطة ) ..!!
الشارع والشعب المصري بداء يعرب عن ضجره من شباب التحرير ويتهمومنهم بانهم ( عاطلين ) وبتاعين مخدرات ومنحرفين جنسيا ( وهذا هو جزاء سمنار ) بعد كل هذا الصمود والتضحية تحولو الي لا شيئ وانتقل البساط الي المدن والاحياء الشعبية حيث تحوم سيارات الناخبين وتدعوهم للاقبال الي صناديق الاقتراع وتعدهم بانهم المستقبل المشرق لمصر وانهم سيقومون بتحقيق كل مطالبهم في توفير السلع والتعليم والصحة والمعاشات وغيرها , وتم توزيع الكروت , وفي كل زاوية من احد الاحياء تجد اشخاص يضعون ( كمبيوتر لاب توب ) ويحصدون الاصوات مقابل الوعود .
هذه هي حاجة المواطنين البسطاء الان , ليس الجلوس والنوم في التحرير ولكنهم يريدون احساس بطعم الثورة وان الديمقراطية والرخاء قادمون وهؤلاء الرجال سيحققون لهم مطالبهم , وعلت قائمة الاسلامين وظهرت ( اللحي الطويلة ) التي كان يشاهها المصرين فقط في المسلسلات والافلام الي ارض الواقع وظهرت شخصيات كانها استيقظت من ( نومة اهل الكهف ) .... وعلى الفور اتصل بي صديقي ( الثورجي ) الشاب المشهور في ميدان التحرير يسالني
كيف استطعتم معالجة ( اكتوبر وابريل ) ؟ حزنت جدا لهذا السؤال المتاخر ولان الاجابة لن تكون مفيدة ولن اوبخه بما اقترفو قلت له ما حدث تماما معكم ... وهذا كان خوفنا ان يتكرر معكم وتقعو فيه انتم .
ولكن ياصديقي دعني اقول لك شيئا , انكم نجحتم في صناعة ثورة تعد واحدة من اعظم الثورات في العالم ضد الحكومات الديكتاتورية والاستبدادية وهذا هو الدرس الاول , اما الدرس الثاني .. فهو ( كيف تحافظ على الثورة ) والفرق مابين الدرسين من خمسة الي عشرون عاما , هذا اذا لم تنسو ما أخذتموه في الدرس الاول .
كنت اريد ان اقول له ولكني لم اقل لهذا الظرف المؤلم , يجب ان يتحول الشعب المصري الي سياسي يذوق مر ومعاناة التجربة الاسلامية التي اختارها ولابد ان يعي الشباب ثقافة الشعوب ويطور امكانياته الفكرية ابعد من الخارطة الجغرافية والثقافية لمصر , وان يتعرف المواطن والمثقف المصري على الثقافة والسياسة والازمات السودانية وهذه ليست ( شماته ) فانا اعرف علاقتي بالثوار المصريين وهم يعون ذلك جيدا ولكن حقيقة ينبغى ان يرتقي مستوى الوعي والفهم في العلاقة السودانية المصرية اكثر من كونها علاقة ( نيليلة اقتصادية ) .
من جانب اخر اعتقد ان ثورة 25 يناير كشفت الحجم الثقافي للشعب والشباب المصري وهو بسيط بحجم الكثافة السكانية لهذه الدولة التي تشتهر باكبر دور للنشر والمكتبات والباعة المتجولون للثقافة العالمية ومن كبرى الدور الصحفية في الوطن العربي .
ولكن يشهد حتى اهل مصر ان المقبلين على هذه الكتب هم من الاجانب خاصة ( السودانين ) بدليل المقولة التي تقول
( مصر تكتب وبيروت تطبع والسودان تقراء ) وجاء اليوم الذي لابد ان تقراء فيه مصر . وهنا وحتى لايشعر البعض انني مجحفا اشهد بان الدولة المصرية تزخر بالعلماء والمفكرين والادباء والحائزين على جائزة نوبل وان الطب في مصر متقدم جدا وهو قبلة السودانين للعلاج وان التكنلوجيا في مصر سبقت السودان وحتى الان .
ولكن ظل هذا محصورا في اوساط العلميين فقط وفي اطار مايخص الجمهورية المصرية ولكن لم ينفذ المثقف المصري الي خارج هذه الحدود حتى اصبح الجزء الغالب من الشباب خريجي ( صناعي وتجاري ) وعمال ولم تدخل ثقافة الشعوب الي المناطق والحارات التي ترفل فيها غالبية الشعب المصري , ودوما نجد ان ان ابناء القاهرة او المدن هم اكثر تميزا من ابناء المناطق الشعبية ولكن في بعض الاحيان لا يختلف السلوك بين القاطن في المدينة او الريف , وتحول معظم ابناء الشعب المصري الي عمال وذلك غضهم عن القراة والتطلع والتثقيف في ظل الظروف الاقتصادية القاسية جدا .
وقد ظهر هذا التدهور والانحسار في تدهور الاغنية والدراما المصرية التي تعتبر ( السفير الثقافي ) للجمهورية المصرية وطغت عليها ثقافة المغلوبين من ابناء الحارات والمناطق الشعبية باغانيها وافلامها وفي قلب القاهرة تسمع اغنيات عن الاساءة للمراة والرجل ( والحشيش ) باسلوب ركيك جدا مع موسيقى صاخبة وقد اصبح لهؤلاء المطربين جمهورهم ومواردهم لانهم يلامسون الواقع الاجتماعي ودرجة الوعي الحقيقي .
انا لا اريد ان اضعف هنا ايا كان من شان الشقيقة والجارة مصر ولكن لانني تحديدا حزين لضياع شروع الثورة العظيم ولحزن الشباب ايضا ولكن اريد ان يعي الجميع ان الوعي كان له تاثيره الكبير ولا يعني نجاح الثورة واقالة نظام مبارك ان الدرجة ان هذا يماثل درجو وعي الشعب , بدليل ان حتى الان يعتقد وجزء كبير من الشعب ان الثورة انتهت بسقوط نظام ( مبارك ) وهذا ما عمد النظام السابق على تنفيذه وهو ان يكون الشعب جاهلا وفقيرا حتى لا يتطلع للحكم وان يظل طوال حياته مشغولا ومهموما باكل عيشه ,
من جانب اخر واذا تشابهت الحكومة القادمة في مصر بالنظام السوداني وهذا ما تبدوا ملامحه , فان ذلك سيؤثر على النظام الاقتصادي والسياسيى والانساني والنفسي والاجتماعي للدولة المصرية خاصة وان المصادر الرئيسية في مصر هي السياحة وما تنتجه من فنون تجلب انظار السياح وتشد العاملين والموهوبين في الفنون الي مصر للانطلاق منها ومن ناحية اخرى ان مواطني المدن المتمدنه لن يتستطيعو تغيير جلبابهم او حرية السلوك الشخصي الذي يتنافي مع الحركات الاسلامية المتشددة اضافة الي التاثير الكبير الذي سيحرم القاهرة من استضافة المهرجانات الدولية التي اعتادت ان تقيمها وتنظمها دعما للسياحة في ظل نظام سابق فصل في سياسته ما بين الدين والدولة ,
وحتى لا ارمي اللوم فقط على الشباب والناشطين فإن الاحزاب السياسية الكبيرة متهمة بانها السبب وراء ضياع ثورة يناير , ولانهم طوال تلك الفترة لم يهتمو ببناء الكوادر الشبابية ودعم وتطوير الشباب وتثقيفهم للمستقبل السياسي وفهم معنى الديمقراطية والحرية وكيفية التعامل مع الفساد والانظمة التي تحتكر الشعب بالتسيس او الدين .
وان الاحزاب وللاسف لم يكن لديها اي برنامج واضح طوال تلك الفترة الاخيرة وان جزء كبير منهم كان يتقاضى مقابل استمراره معارضا ( راتب شهري ) من النظام الحاكم وهذا حتى يحس النظام بوجوده عالميا وخارجيا وان الذين نجحو ولو بشكل فردي في الوصول الي مجالس الشعب او الشورى لم يحققو اكاذيبهم للشعب او لمرشحيهم وعندما جأت الثورة وجدت الاحزاب خاوية وغير موثوق بها .
لماذا اختار الشعب الاسلامين
اختار الشعب الصري الاسلامين بنسبة تتعدى ال 65% لانهم تواجدو معهم في ظروفهم القاسية ايام النظام السابق في الحارات والمناطق الشعبية , فتحو لهم المراكز الصحية وساعدوهم في دفن موتاهم واقامو لهم عدد من الجمعيات الاستعلاكية وغيرها من خدمات , كما انه كان الحزب الوحيد ومنذ تاريخه الاقوى واستمر في قتاله للانظمة العسكرة التي مرت على مصر حتى اخر لحظه ولم ينكسر حتى في زمن نظام مبارك القاهر والاسلامين هم اكثر من تم اعتقالهم وظلو في حالة حرب وفي بالهم انه يوما ما سياتي النصر ويتحقق حلمهم ويقودو الشعب ,
الان يرون انه جاء الوقت الذي يرد لهم الشعب المصري الجميل ويقف بكامله في طوابير الاقتراع ويقول ( نريدهم هم ) لاننا نعرفهم وهم يسكنون معنا ويشاطرونا احزاننا , حتى وان كان الشعب المصري لا يعرف المستقبل وما سيحدث .
نتمنى ان لا تكون الحركة القادمة للحكم في مصر مستنسخة او اشبه بنظام الحكم في السودان وان لا يذوق الشعب المصري المعاناة والفساد الذي عاشه الشعب السوداني وان لا يعلن الجهاد في مصر ضد الشعب كما حدث في السودان .. واخيرا اتمنى ان لايصيب الاحباط شباب 25 يناير وان يعرفوا انهم قادرين على تحقيق المعجزات في اي وقت واي ظروف
وليظل ميدان التحرير هو الفاصل بين الدكتاتورية والحرية .


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1087

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#257542 [واحد من بني ادم ]
0.00/5 (0 صوت)

12-16-2011 05:06 PM
لا اوافق الكاتب ان الاحزاب السياسية سرقت ثورة الشعب السوداني في اكتوبر و ابريل فحزب الامة مثلا كان مؤثر فاعل في كلتا الثورتين و لم يظهر بعد ان سقط النظامان كما يريد البعض ان يدعي زورا

اوافق الكاتب ان الشعب المصري لا يعرف عن السودان الكثير و لكني اعتقد انه للاسف الشديد هناك بعض الكتاب و المثقفون السودانيون الذين لا يعرفون عن السودان الكثير ايضا و انهم يقعون بسهولة في شرك الفهم الخاطئ لتاريخ بلادهم. هذا الشرك هو الجهل... فكثير من العرب لا يعرفون شئ عن السودان و نحن بسبب جهلنا لتاريخ بلدنا نقع في شرك جهلهم و نصبح ننظر لبلدنا بنفس طريقة نظرتهم

ملاحظة: منذ بداية ثورات الربيع العربي كان هناك صمت غريب عن ثورتي ابريل و اكتوبر و اغلب المحللين او الكتاب العرب بالتحديد لم يشيروا لهتين الثورتين هل الامر جهل ام مقصود؟.


#257477 [سامي]
0.00/5 (0 صوت)

12-16-2011 02:19 PM
كل شخص يتمنى لمصر مستقبل زاهر ولكن سيطرة الاسلاميين على السلطة تنذر بعصر فوضوي غبر علمي ، دموي ’ غير مميز للخطأ من الصواب سوف يمر على مصر ذلك لا ن الجماعات الدينية التي تنضوي تحت عباءة الاخوان المسلمين كلها ذات فهم ناقص للدين و الدين هندهم هو مجموع الافكار التي روج لها تنظيمهم وسرعان ما يختلفون عليها عند تطبيقها على الواقع مثل ما حدث في افغانستان والجزائر والصومال والسودان وتنتج عن ذلك تكفير بعضهم وتكفير الخصوم السياسيين والدخول في حروب ودماء لا تنتهي .
المستقبل في مصر لا يبشر فالمقيلون على الحكم لا تصور واضح عندهم لتسيير الدولة وامامنا تجربتهم في السودان واضحة للعيان كان من نتائجها انهيار الخدمة المدنية وجهاز الدولة وتحول الدوائر الحكومية الى ادوات في ايدي شخصيات من السياسيين او اصحاب الولاء التابعين للنظام واعتبار كل من لا ينتمي للتنظيم غير مستحق لاي حقوق مواطنة مثل حق العمل الذي اصبح وقفا على من يزكيه منتسبي النظام
كذلك فهم ليس لديهم عمق في التعامل مع غير المسلمين ولديهم مفاهيم مغلوطة تؤدي بهم الى الصدام المباشر مع هؤلاء واكبر مثال لذلك مشكلة الجنوب


#257434 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

12-16-2011 12:29 PM
واحد, واحد من العوامل عميقة التاثير التى نشرت وصنعت المد السلفى. هي الحياة الممتدة المتطاولة لملايين العرب مع غيرهم فى المملكة العربية السعودية .الاغتراب و ما يعرف بالمطوعين اداة السلطة القاهرة فى جلد النساء والرجال وسوقهم عنوة للصلاة وللنقاب.

ربما يمكن ان توصف حركة الاخوان المسلمين فى مصر بالتنظيم الاصيل, وهذا كان يكفي لسوقها لدرجة من الانفتاح.
لكن المد السلفي تمكن من اختراقها ايضا ولا بد. بل بلغت قوة الفكر السلفي الوافد حد تكوين تنظيم او تنظيمات مستقلة منافسة.
ارى ان مكونات حقيقية لشخصية مصر تعيش ولا للغرابة غريبة فى دارها.

وهذا ينطبق على السودان. وقد شهدنا القرى فى الشمال تتحول للنقاب والحجر القاسي على النساء لان بعضا من ابنائهم اتوا بدقون وجلابيب قصيرة بعد اغترابهم .
كنا فقراء مستضعفين. كنا مسلمين بطريقتنا.
الامر ليس هينا , فهذا واحد من الاسباب.


ردود على فاروق بشير
United Arab Emirates [سيدة] 12-16-2011 06:32 PM
يا اخانا فاروق بشير ليس هناك اي فرق بين الاخوان المسلمين والسلفيين ، هي نفس المدرسة الفرق ياتي في طريقة ترتيب الخطوات فالاخوان يرون ان يسيطروا على السلطة والسلفيون كاتوا يبدأون بالدعوة
ولا ننسى ان الاخوان قد خرجوا من معتقلات عبد الناصر بفكرة ( الحركة بالمفهوم)
وهي ( الحركة بالمفهوم) فكرة معناها قبول الجماعات الاخرى حتى لوكانت كافرة في رأي الاخوان المسلمين والتحرك بمفاهيمها نحو رؤية الاخوان المسلمين وهذا ما يحدث الآن في السودان من قبول للصوفية والمشايخ وغيرهم ، رغم انهم كفار في نظر الاخوان وذلك لنقل مفاهيمهم او بالاحرى حتى يقوى النظام على ضربهم دون مشاكل
هؤلاء الناس يتمتع فكرهم بسطحية شديدة ويعود على الامة بضرر ماحق وهو تشويه للاسلام والمسلمين:o :o :o :o :o :o :o :o


ياسر محمود
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة