المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
في معية الاستاذ/ عبد الباقي محمد عبد الباقي معلم الاجيال
في معية الاستاذ/ عبد الباقي محمد عبد الباقي معلم الاجيال
12-16-2011 11:47 PM

في معية الاستاذ/ عبد الباقي محمد عبد الباقي
معلم الاجيال
بقلم د.الريح دفع الله عبد الرحيم
[email protected]

أن تكون في حضرة الأستاذ عبد الباقي محمد عبد الباقي معلم الأجيال أمر جلل ..يستحق الإحتفاء بسخاء الكرماء النبلاء ...
لا أستطيع وصف مشاعري وأنا اقترب من قلعته وصومعته الكائنة في شمبات بمدينة الخرطوم بحري..
كنت إلى المجد اخطو و إلى العلياء أسير وانا أعد أنفاسي واتلمس خطواتي أتوسل الزمان أن يحملني بين طياته لأحط برحالي
عند بابه العامر .
وأنا اتلهف لرؤيته مشوقا مستهاما مر بخاطري طيف الاستاذ وهو يصول ويجول في ساحات المدرسة وفصولها و داخلياتها وممراتها التي بناها ورفع سمكها .....ليس فصولا يتكدس فيها الطلاب دونما هدف و خطة...إنما فصول من العلم والمعرفة والادب والتاريخ..ليس مباني و أشكال و زينة ...إنما معاني تزدهر فيها العقول و تنضج الافهام...وتلتقي الارواح ونرتقي الاجساد وتتحقق الاماني ...
مر بخاطري سمته وهو يرشدنا ويهدينا في حصة الارشاد التي كان يخص بها أبناء الصفين الأول و الثالث..وتسمية الحصة بحصة الإرشاد غاية في الدقة والروعة ...نعم كنا و لا نزال بحاجة ماسة لعلمه و إرشاده..كان يخاطب فينا المستقبل بخبرته و حنكته وإخلاصه...فهو بلا شك الشخصية الاسطورية التي أمسكت بتلابيب الماضي لتنير الحاضر وتبني المستقبل بالعلم و البصيرة اللتان حباهما الله به ..هذه الصفات قلما تجتمع وتتوفر لدى شخص واحد عبر الزمان..
كلما اقتربنا من بيته الكبير استعرت فينا الاشواق,,واختلطت المشاعر..امتزج الحب بالتوقير والإجلال بالإمتنان...والفرح بالإندهاش..فنحن في حضرة من نهوى و نجل ..هذه المشاعر فطرية طبيعية تلقائية تلف قلوب كل تلاميذ الاستاذ وطلابه ومن عرفوه ..
دخلنا عليه دون سابق ميعاد لعلمنا كم هو مضياف وكم هو مشوق و متوق لرؤية أبنائه وطلابه .....قابلنا هاشا باشا وعلامات الفرح الكبير ترتسم على محياه الوضئ ..
الأستاذ عبد الباقي مسيرة طويلة وحافلة بالعمل والعطاء والتجرد ونكران الذات والإخلاص النادر للتعليم ورسالته .... ففي الهلالية –شرق الجزيرة كان مولده وكانت نشاته ..والمكان معروف في خارطة الوطن بعلمه وخلاويه وتقابته..فألواح الحفظة والطلاب والزهاد والعباد لا تسكن ..والسنتهم لا تهدأ ,,رطبة دائمة بأطيب الذكر كتاب الله...من هنا انطلق أستاذنا الكبير إلى السودان الوطن الكبير الذي أحبه أيما حب ..
ليس قولا إنما فعلا وعملا مشرقا ومشرفا يشهد به الجميع ,,,وهذا واضح في سيرة ومسيرة الرجل عبر كل مراحلها ومحطاتها الكثيرة المثمرة والمتنوعة..
ويحكي الأستاذ عبد الباقي عن بداياته الشخصية والصعوبات التي واجهها كشأن أقرانه في ذلك الزمان وكيف أن قرشا واحدا هو المصاريف الدراسية اليومية كان سيحول بينه وبين مواصلة تعليمه لكن يبدو أن القدر قد أراد بنا خيرا وكذلك بكل الاجيال التي تعاقبت عليه ونهلت من معينه الصافي فاستطاع الاستاذ مواصلة تعليمه ومن ثم تعليم الأجيال بصبر وثبات وأناة..وصولا إلى كلية غردون ومنها إلى جامعة لندن بعد صولات وجولات في طول البلاد وعرضها متنقلا ومترقيا من مدرسة إلى اخرى ,ومن معهد إلى اخر مشيعا نور العلم ومبددا ظلام الجهل معلما و مدرسا و مربيا وموجها ...مهتديا بقلب سليم عماده الإخلاص ومستنيرا بعقل علمي تربوي راسخ في المعاني الرفيعة.واعيا بأفضل الأساليب التربوية ....هو مزيج من الثقافة و التراث و الفلسفة و الفنون ..هو فسيفساء العلم والتربية..فكان كلما هطل على بلد إخضر و أينع وأورق ..فالمدارس التي تتشرف به لا تعرف غير لغة واحدة هي النجاح و التفوق منقطع النظير ...سيرته العطرة كانت دائما تسبقه حينما ينتقل من مدرسة إلى أخرى..فما كان يقبل بغير الثريا مقعدا لمدرسته وطلابه...فقد كان العنوان الأبرز للجودة والإنضباط في العملية التعليمية والتربوية عبر تاريخه....والأمثلة على ذلك فوق الحصر.... ونجاح قطاع التعليم هو نجاح للامة ونجاح الطلاب مرتبط عضويا بكفاءة المعلمين...وأستاذنا الجليل كان النموذج الاروع للاستاذ المعلم المربي والقدوة والاسوة لذلك جاءت نجاحاته وانجازاته... يحكي أنه حينما كان مديرا لخور عمر وكان حينها الصادق المهدي رئيسا للوزراء ووزيرا للدفاع -- ومعلوم ان المدرسة كانت تحت رعاية القوات ا لمسلحة---- رفض قبول ابن السيد رئيس الوزراء الذي لم يكن مجموعه يؤهله للالتحاق بالمدرسة بعد اجراء المنافسة وفرز الطلبات المقدمة وقد حاول بعض المتنفذين حينها الضغط على الاستاذ لكنه أصر على موقفه بالثبات المعروف به ..وهذا هو ديدنه... الشفافية والعدالة وديموقراطية التعليم...كل الناس سواسية...الفرص للجميع بالتساوي بغض النظر عن كل الاعتبارات الاخرى ....
جلسنا إلى الرجل ...وبحضوره المعروف طاف بنا في كل شئ ...استقينا منه نفحات من فيض تجربته في التعليم والحياة..شاركناه بالذكرى بواكيرحياته وصباه..متعه الله بالصحةوالعافية...ذاكرته متقدة وحية الأسماء و الأشخاص والمواقف...والأمكنة ..يستدعي كل شئ بتلقائية ودونما عناء...اؤلئك الذين زاملوه في الدراسة او رافقوه في دروب الحياة المختلفة...اؤلئك الذين اتفقوا معه او الذين خالفوه الرأي ..رحلاته المختلفة الى شتى الاصقاع..ايام دراسته في لندن والشخوص الذين قابلهم والتقاهم ..الاسماء حاضرة..الاماكن متلألئة,,, لله درك استاذي..
حدثنا عن الماضي والحاضر ورؤيته الخاصة للمستقبل..حدثنا عن مخاوفه..حدثنا عن احلامه في الوطن والتعليم...لم يترك شيئا الا وكان له فيه سهم وافر من الرأي السديد الذي نحتاجه ويحتاجه الوطن...فهو من المؤمنين بشدة بضرورة التعليم الموجه لخدمة المجتمع وتلبية حاجاته في ضروب الحياة المختلفة ...اقتصادا وثقافة وعلوما وسياسة تخدم المصالح العليا للبلاد بعيدا عن الاحتراب والفوضى ...
استمتعت كما استمتع غيري من الحضور و نحن نستمع إليه بلهفة بائنة..فلكل حرف دلالته.. وتمنينا ألا ينتهي اللقاء الذي هو تاريخي بكل المقاييس...أريد ان أوجه نداءا للمهتمين بالتعليم و لكل المثقفين ان استعينوا بهذا الرجل للتخطيط للمستقبل و لمؤسساستكم التعليمية و التربوية....ونداء اخر للتلفزيون ..أن يثري مكتبته بالتوثيق لهذا الاستاذ المربي الاسطورة فحتما ستعم الفائدة على الجميع...وتحية خاصة لمن جعلوا لقائي بالاستاذ ممكنا ..الاخ الاكبر الاستاذ حسن الطيب..المهندس خليل حسن ..والاخوين ابوعاقلة دفع الله و محمد نصر....
متعك الله أستاذنا الجليل بالصحة و العافية و أدام ظلك...


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1661

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#258001 [أبو علي أبو]
0.00/5 (0 صوت)

12-17-2011 06:01 PM
أحمد الله تعالي أن كنت من بين الذين تلقوا العلم بمدرسة حنتوب الثانوية علي عهد عبد الباقي محمد - وهو الإسم الذي كان يعرف به - سعدنا به ناظرت ومربيا ومرشدا وقدوة . بل سعد به محمد وإبراهيم وهما من صلبه الطاهر . لبي مرة دعوة من مدرسة رفاعة الثانوية بمناسبة افتتاح المدرسة وعندما عاد خاطبنا في الأسيمبلي يوم السبت شاكرا لرفاعة دعوتها له ولكن عاب علي شعبة الجغرافيا أنها لم تقم بدورها لتتنبأ بهطول المطر تلك الليلة مما أفسد ليلتهم ! عجبنا ولكن تعرفنا علي إمكانية التنبؤ بوجود تلك الصبابة ومؤشر الرياح وكان واجب أساتذة الجغرافيا إخطار إدارة المدرسة بذلك قبل وقت وقت كاف ! كان كشكول وأستاذ شامل في كل شيئ .رعاك الله وجزاك عنا خير الجزاء أستاذنا عبد الباقي محمد - اسم الناظر الجديد - في أول مخاطبة لنا عندما جاء للمدرسة ناظرا لها .


#257846 [الحكيم]
0.00/5 (0 صوت)

12-17-2011 12:08 PM


بارك الله فيك يا د. الريح ...........لهذه اللفتة الجميلة و المقالة الطيبة لتذكيرنا بأحد العلامات المضيئة فى تاريخنا التعليمى الحديث و لنتذكر أولى الفضل فينا و النموذج الحقيقى لجيل عطاء أعطى و ما بخل من أساتذة أجلاء و مربين أفاضل نذكر منهم أعظم العلماء الطيب شبيكه و هاشم ضيف الله و احمد محمد على و كرف و النضيف و طيب الأسماء و آحرين ...رحم الله الجميع ..........و بارك الله فى المربى و المعلم الفاضل الأستاذ الجليل عبدالباقى محمد و نشكره على ما قدم و نسأل الله الكريم أن يمد من ايامه و يطوّل فى عمره و يمتعه بالصحة و العافية


د.الريح دفع الله عبد الرحيم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة