المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الجاتنا جاتنا من الارض ما جاتنا من تالا السماء
الجاتنا جاتنا من الارض ما جاتنا من تالا السماء
12-17-2011 05:49 PM


الجاتنا جاتنا من الارض ما جاتنا من تالا السماء

علي ادم دفع الله
[email protected]

كانت اوروبا تحكم بالكهنوت لفترة طويلة عطلت ادمغة المبتكرين والمخترعين و المستنيرين سنينا عددا وكانت ترزخ تحت رحمة القساوسة الذين يبيعون الوهم والسراب من صكوك الغفران والامتار في الجنة وترى الصفوف وكأنهم في في سوق للتبضع ، لكي يحموا نفسهم من زمهرير جهنم ،،استمروا خدام الكنيسة في هذا التدليس زمانا طويلا وكان خصما على الاوروبيين في التقدم والرقي ،و قتلوا وحاكموا كل من يشغل عقله في الاكتشاف وكانوا علماء الطبيعة وحملة الفكر والاستنارة هم من واجهوا الاقصاء والسجن والقتل والصلب،،ولكن ما أن ثار عليهم الشعب على هذا الكهنوت حتى انزووا تجار الدين الى مواقعهم وانفك العقل الاوروبي اكتشافا واختراعا وعرفت فترة ما بعد الثورة على الكنيسة بفترة النهضة الصناعية التي قلدت اوروبا قيادة وسيادة الكرة الارضية في كافة المجالات ،،واذا سألنا سؤالا ماذا سيكون حال اوروبا اذا لا زالت تحت رحمة الكنيسة، مما لا شك فيه سيكون العالم كله كما في العصور الاولى جهل و ظلام وامراض ،، هذه المقدمة للدخول في موضوع لابد من الوقوف والتحليل فيه طويلا وهو جبهة الدستور الاسلامي التي تتكون من السلفيون وقدامي الاخوان المسلمون وحزب التحرير ومنبر السلام العادل وبعض المتشددين دينيا وعرقيا ، هذه الجبهة تحمل في اساسيات دستورها مصطلحات عفى عليها الدهر ولا تواكب مجتمعاتنا الحديثة في اي شيء (دار الاسلام/ الامة الاسلامية / الولاء والبراء) فاذا اردنا الخوض في هذه المصطلحات ما ذا تعني دار الاسلام بالمقابل هناك دار للكفر من هم الكفار وكيف نتعامل معهم ؟؟؟ الامة الاسلامية وهي بنفس الفهم ،، الولاء والبراء نوالي من؟ ونتبراء ممن؟ هذا هي العودة الى عصر الكهنوت بطعم اسلامي قيل قديما ما لي قيصر لقيصر وما لله لله وانطلقت الامم فلم تحدها حدود وضاقت بهم الارض من غزارة علمهم واستنارتهم فانطلقوا الى الفضاء القريب ولم يشبع غزارة معرفتهم فداروا في افلاك السماء واعماق البحار و المحيطات والصحارى اكتشافا وعلما وكونوا لنفسهم وما سياتي من أجيالهم قاعدة علمية يفتخر بها كل انسان ينتمي الى تلك المجتمعات ونحن في السودان وفي عصر الفضاءات المفتوحة وعصر السرعة والاكتشافات المذهلة يريد بنا هؤلاء الظلاميين ان يرجعونا الى فقه الصحراء والبداوة ودفع الجزية وهم صاغرون ونوالي من كان في معيتنا الدينية ونكره ونحارب من خالفنا في الدين ونجعل لنا حدود بمفهوم الدين ونطلقها حربا شعواء على كل من خالفنا الرأي والعقيدة ويصبح شعار دولتنا( ايا خيل الله اركبي) ونستنسخ طالبان جديدة ،،كل هذا الغثاء كذب وافتراء وتدليس بأسم الدين لان اساس الدين عند الله المعاملة وجادلهم بالتي هي احسن ، ترى وجوه هؤلاء القوم مكفهرة مليئة بالعقد والفهم الخاطيئ لمعاني الدين والتشدد ( فاليعد للدين مجده او ترق منهم دماء) هل مفهوم الدين مرتبطا باراقة الدماء( كبرت كلمة تخرج من افواههم ان يقولون الا كذبا) لانريد فقه الصحارء الجاف الاجرد الذي يعطي صكوكا للقتل والابعاد والفساد بأسم التمكين وينكفي بالمجتمع الى اطلاق اللحى ولبس البراقع وترويع الامنين بسياراتهم المفخخة وجلد المارة من النساء بحجج واهية، والتلصص و المراقبة والتشهير باسم تزكية المجتمع ،وتسميم عقول النشء بفقه الحقد والكراهية لمكون مجتمع الوطن الواحد ومعاداة المجتمعات الاخرى ،، ماذا يريدون هؤلاء القوم كن سنحترمكم ونشد على اياديكم ان قلتم كلمة حق في وجه سلطاننا الجائر من اعمال القتل و التشريد والفساد المستشري لكل بطانته ومن ولاه وان تذكروه بأن هناك اجزاء من الوطن محتلة من دول اجنبية لماذا تغضوا الطرف عنها وهي التي توجب الجهاد الذي تنادون به ليل نهاروخاصة منبر الشمال العنصري البغيض، الانسان في وطني محتاج الى الاكل واللبس والتعليم والصحة والامان ليس في حوجة لتطرفكم وتقوقعكم على اجترار فقه القرون السحيقة ونحن نعلم ان الدين الاسلامي دينا وسطا و في تنامي مذهل في كل المجتمعات الاخرى ليس بالحروب ولكن لطيب المعشر والتعامل الانساني السهل من غير تنطع او شذوذ ، لا نريد منكم ان ترهقونا كما ارهقنا ثلاثة وعشرون عاما بأسم الدين تجرعنا فيها العلقم والذل و الخنوع والاقصاء والقتل ، ولكن انا على قناعة بأن تواجدكم وتجمعكم يصب في مصالحكم الخاصة و ليس للدين فيها اي نصيب فهذه الخطوة تدعم نظام المؤتمر المترنح الفاقد للشرعية محليا و دوليا ، وانتم علماء سطان لانكم تمثلوا الخيار الثاني في حالة زوال المؤتمر وهذه المناورة من صنع وتدبير الانقاذيون انفسهم اي بمعني نكون اما خياران لا ثالث لهم المؤتمر الوطني او السلفيون والمتشددون ، بئس الخيارين ، ونحن نقولها في تحدي واضح لكم ومن والاكم قررنا مصيرنا ونحن في كامل الجاهزية لافكاركم الهدامة ، وخططنا طريق ثورتنا وعن قريب سوف نحذفكم من ذاكرة الوطن ، اذهبوا جميعا ،لا نريدكم، ولا نريد تشددكم الذي لن يقدم للشعب اي منفعة او مصلحة ، نريد دولة المواطنة دولة الحقوق دولة العز والكرامة ، الدولة التي تحترم مواطينها بغض النظر عن الدين او الجنس او الجهة لا نريد ان يحس الانسان غير المسلم او المخالفكم في الراي بانه غريب ونعامله معاملة الذمي كما في فقهكم المتحجر ، خلاصة القول نقول كما ذكرت في العنوان اعلاه ما سطره الشاعر حميد ( الجاتنا جاتنا من الارض ما جاتنا من تالا السماء) السماء بريئة مما تفعلون وتخططون له كله من بنات افكاركم الخربة التي ستورتنا الدمار و الفرقة والشتات، نحن لها ما بقينا على ظهر الارض.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1033

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#258015 [الاقرع النزهى]
0.00/5 (0 صوت)

12-17-2011 07:12 PM
مقالك رصين .....لكن اعمل حسابك من الجمل ذات الفاعلين .{ ماذا يريدون هؤلاء الناس !!!!} و {انزووا تجار الدين !!!!}


علي ادم دفع الله
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة