12-17-2011 04:57 PM


في التنك


خطر لايداهم الأضرحة وحدها

بشرى الفاضل
bushralfadil@yahoo.com

نذر الرغبة في القضاء على الأضرحة الذي بدأ في هذه الأيام بالإعتداء على ضريحين بالعيلفون أثار حفيظة مشائخ الطرق الصوفية بالسودان قاطبة وجوبه باستنكار شديد.هاهي الجهات المتضررة تحشد الحشود لتلتقي يوم السبت المقبل
لبحث قضية الإعتداء علي هذه الهجمة المضرية.قرى ومدن السودان كلها مليئة بالقباب؛ والطرق الصوفية في السودان أتباعها أضعاف أضعاف هؤلاء المتشددين المعتدين الذين يريدون إقامة رؤيتهم للدين بأيديهم ومعاولهم وإن أدى ذلك إلى أن ترق كل الدماء؛فهل هذه بادرة هزّة جديدة عميقة للسلام الاجتماعي مثل صنوتها في المعارك الجارية في أربعة أطراف؟
ثمة أضرحة في السودان في عمق الريف السوداني قائمة هناك منذ قرون لم تمسسها يد متطرفة من قبل ؛و نحن على يقين أنه لن يتوانى أتباعها في الرد على المعتدين بما يشعل حرب أهلية من نوع جديد,
ظل هناك منذ عقود صراع محتدم في مساجد القرى بحيث تقام الصلاة في المسجد الواحد بإمامين وصفين للمصلين صف صوفي وصف سلفي وكثيراً ما تقوم مقام الأوراد السجالات العنيفة التي تشتد في بعض الأحيان فيستعان فيه بدلاً من (الكلمات) العنيفة (اللكمات) المخيفة.والآن جاء دور المعاول ففي أي بلد أصبحنا نعيش هل في السودان الذي نعرفه أم (السوء دان) الذي لا يني يدنو في كل حين. هاهي نذر الحرب الأهلية التي في الأفق قد باتت تتلون .
أين النيابات العامة؟ بل أين دولة القانون ؟ مثل هذه الاعتداءات لا تنفع فيها الخطب والإدانات لأنها تهدد سلام المواطنين الذين كانوا متسامحين في فهمهم للدين قبل بروز أمثال هؤلاء التكفيريين القطعيين الذين يظنون أن الحق معهم وحدهم دون غيرهم من العباد. مثل هؤلاء المعتدين يجب تقديمهم للمحاكم قبل اشتعال نار الفتنة في كل صقع سوداني لا تنقصه الأوصاب.


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 1941

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#258783 [عماد الدين علي مكي]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2011 09:03 AM

وأنت يا أيها القصيمي من أين أتيت لتزيد النار اشتعالاً ، هل تريد ايها الاحمق ان يتقاتل طائفتين من المسلمين لتفرض احد الطوائف رأيها بالقوة ، أما مذا تريد هل تريد نشر التوحيد واتباع السنة في السودان وأقول لك أن التوحيد واتباع السنة هى أساس عند المتصوفية وليس عند الوهابية انصار السنة (أنصال السنة)
* الصوفية عندها نشر العلم وعندها تعليم القران حفظاً وتجويداً عن اطعام الطعام وعندها الصلاة بالليل والناس نيام وعندها الزهد في الدنيا ،
وانت ايش عندك غير بعض القشور

* بعدين يااخ عبد السلام مختار ؛ كلامك دون المستوى يعني كلام بتاع شوارع و هذه الفضائيات ما بتجيب غير التفاهة الا من رحم الله ز


#258309 [الماحي بو عكاز]
0.00/5 (0 صوت)

12-18-2011 10:57 AM
نعم
يا اخي هؤلاء ليسو بلسلفيين هؤلاء سفليون
انهم الوهابيون المتطرفون الارهابيون ..... هذه الدعوة اللتى برزت في نجد بلد مسيلمة الكذاب

ومرتدي يوم اليمامة .. هذه الدعوة قامت على الشعور بالذنب من الردة التي قادها النجديون .. يريدون ان يسدلوا سارا على تاريخ نجد السيء ,, ربما لا يدري اكثر المسلمون مقاتلة اصحاب النبي 0ص) اهل نجد المرتدين في ردتهم المشهورة هؤلاء عمل فيهم خالد السيف يوم اليمامة من الفجر الى الظهر فقتل منهم اكثر من 10 الآلف مرتد.
الناس لا يعرفون الوهابية ولا يعرفون قسوة هؤلاء الناس وفظاظتهم وتاريخهم الاسود.. هذا المذهب نشأ على الكراهية ورفض الغير والعنف والتطرف .. يعشقون القتل وسفك الدماء.. وانا لا اقول هذا تعصبا ومن يريد التأكد فليرجع الى كتاب تاريخ النج لابن بشر.
الآن دولة الوهابية في خطر عظيم نسبة للتحول والثورات القائمة في المنطقة وهم يريدون احداث فوضى في المنطقة تكون لصالحهم قينجون من ريح الثوراث العاصفة.. وهم انفسهم الذي شهروا ويشهرون سلاح الطائفية لما نبت كله اسلحتهم الفشنغ وذلك محاولة منهم للنجاة من عواصف الربيع العربي لكن ههيهات لا عاصم اليوم من اقتلاع عروش الظلم والاستبداد والكبر والتعالي والفسق والفجور .. لا عاصم لاعاصم .. ما يحدث الآن شيء نازل من السماء لا دافع له... ولكنهؤلاء الجهلة يظنون ان فاعلون شيئا يتجنيد السذج واعطائهم جرعات طائفية على شيوخ نجد التكفيرين.. لكني اجزم ان السودانيين عقلاء ولا ينزلقوا وراء هؤلاء الجهلة من الوهابيين دعاة السلفية .. المجتمع السوداني رغم بساطته محصن من هذه الافكار الارهابية ونا واثق ان السلطات ستقبض على هؤلاء المجرمين وتقديمهم لمحاكمة عادلة وانزال ما يستحقون من العقاب وسيكون الرعقاب راادعا لكل من تسول له نفسه الخبيثة بترويع الآمنيين باسم الدين.


#258188 [القصيمي]
0.00/5 (0 صوت)

12-18-2011 07:52 AM
حتى لا تغرق السفينة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: القباب في الاسلام منهي عنها بل لايجوز رفع القبر أكثر من شبر من الارض (لاتدع قبرا مشرفا إلا سويته) ولا يجوز دفن الميت في المسجد بل يدفن في المقابر مع المسلمين . الا الأنبياء يدفنون حيث تقبض أرواحهم . أما الصوفية من التصوف بمعنى الزهد فلا نزاع في ذلك. أما الصوفية بمفهومها الحالي (لبس المرقع ، واللون الأخضر ؛ والشعور المقززة ؛ والتراقص والتمايل ؛ وأكل أموال الناس بالباطل؛ وقبل ذلك كله ارتكاب الشرك الأكبر قولا وفعلا .....الخ فهذا ليس من الدين في شيئ . والأخ كاتب المقال أظنك تعي جيد (أن خير الهدي هدى محمد صلى الله عليه وسلم) وأظنك حريص على بيان الحق للناس ، وأنا على يقين أنك تعلم ستقف بين يدي مولاك وستسأل عما كتبت يداك لذا أذكر نفسي وإياك والقراء الكرام أن نتقي الله ونبحث عن الحق ولا نتعصب للباطل ولا نقول كما قال القائل (مع الخيل يا شقراء). وأما حال السودان وما وصل اليه فلا ينعكس فيما ذكرت أنت بل متردي في نواحي عدة في الاخلاق والمعاملات والسلوك ؛ وسيسأل كل من تولى شيئا من المسئولية (وقفوهم إنهم مسئولون) لذا ننصح دائما ونخلص في النصيحة حتى لا تغرق السفينة.


#258181 [بشرى الفاضل ]
0.00/5 (0 صوت)

12-18-2011 07:33 AM

إلىأبي ريان اقرأ ماكتبته جريدة الخرطوم في صفحة منوعات حيث تجد ما يلي:
;(دعا د. عبد الرحمن الخضر والي الخرطوم، الجماعات الإسلامية كافة الى ضرورة الإسهام الإيجابي في رتق النسيج الاجتماعي، وسد الباب أمام كل التيارات المتطرفة التي تنتهج العنف للتعبير عن خلافاتها. واستنكر الوالي لدى مخاطبته المصلين بمسجد العيلفون وزيارته لمجمع الشيخ إدريس الأرباب أمس، حادث الاعتداء علي ضريح ود الأرباب والمقابلي، وأكد ان الاعتداء لا يشبه الروح والخلق السوداني المتسامح، وطالب بعدم اللجوء لأخذ الحقوق باليد، وقال: علينا أن نلتزم بالقانون. وشدد على أن الدولة ستطارد الجناة حتى يتم القبض عليهم) فهل ترى ان هؤلاء الجناة جماعة غير( دينية سلفية متشددة) وكلنا نعلم السجال القديم المتجدد بين هاتين الطائفتين في السودان؟
أما عبدالسلام خضر فأدعوه لزيارة حمدالنيل والدخول في حلبة ذكر هناك علها تعيد له رأسه فيقر بان بالسودان حلبات رقص عرفاني مماثلة أكثر بكثير من رقصات الريقي والبوب التي يبحث عنها عبر الانترنيت.


#258144 [بشرى الفاضل ]
0.00/5 (0 صوت)

12-18-2011 02:01 AM
حتى لا تطلق القول يا ابو ريان على عواهنه اقرأ في منوعات الرأي اليوم ما يلي وغيره(:دعا د. عبد الرحمن الخضر والي الخرطوم، الجماعات الإسلامية كافة الى ضرورة الإسهام الإيجابي في رتق النسيج الاجتماعي، وسد الباب أمام كل التيارات المتطرفة التي تنتهج العنف للتعبير عن خلافاتها. واستنكر الوالي لدى مخاطبته المصلين بمسجد العيلفون وزيارته لمجمع الشيخ إدريس الأرباب أمس، حادث الاعتداء علي ضريح ود الأرباب والمقابلي، وأكد ان الاعتداء لا يشبه الروح والخلق السوداني المتسامح، وطالب بعدم اللجوء لأخذ الحقوق باليد، وقال: علينا أن نلتزم بالقانون. وشدد على أن الدولة ستطارد الجناة )
هذا جاء اليوم بعد كتابة عمودي الذي كتبته للخرطوم منذ الأربعاء الماضي.الجماعات التي تهاجم الصوفية في السودان معروفة .من تظن أنت من الجماعات الدينية يهاجم السوفيين ودورهم وأضرحتهم.الشعب السوداني كله يعرف وأنت لا تعرف؟ لعلمك لقد حاولوا نبش قبري هذين الضريحين.
قال الفتنة نائمة قال. اما انت يا عبدالسلام مختار فأدعوك لزيارة حمدالنيل حتى تجيء رأسك مستعدل وتقر بأن السودان مليء بالطرق الصوقية لا زال والدراويش واهل الذكر في فناء هذه القباب اكثر من فناني البوب والراب السودانيين الذين تبحث عنهم في الانترنيت.
قال عولمة هل بسبب العولمة تنكر الواقع؟ عايش وين إنت؟



#258119 [moonshussien]
0.00/5 (0 صوت)

12-17-2011 11:35 PM
بل ايقظوها السلفيون يا ابوريان اولا تقرأ في تهديد رعنائهم نية مبيتة؟ اصحى يابريش!!!


#258095 [ابو ريان]
0.00/5 (0 صوت)

12-17-2011 10:17 PM
والله يا ديكتور مقالك هو الفتنة فالسلفيون لا يفعلون ذلك لا تظلموا الناس والفتنة نائمة لعن الله من ايقظها


#258080 [العوني]
0.00/5 (0 صوت)

12-17-2011 09:44 PM
الدولة وبلا شك مسئوليتها مباشرة عن تأمين كل معتقدات أهلها ..هذا عن الدولة المحترمة ولكننا في زمن الأشباه الذين يحكمون الأشباح ...
هذه الطرق الصوفيةهي ما نشر الإسلام في كل افريقية وحافظ على نسيج المجتمع السوداني المتداخل والمتراكب وعلى خصوصيته كل هذا الزمن ...
والمعلوم أن القرآن الكريم لما نزل على سيدنا محمد النبي الأمي العربي نزل متحديا القوم في قلب حضارتهم ومنبع مفاصلتهم بينهم وهو البيان والبلاغة والفصاحة فآمنوا به ...
أما افريقية والتي لم تكن في يوم من الأيام عربية اللسان أو فصيحته فقد دخل إليها الإسلام عبر الصوفية والتي اعتمدت الإيقاع والطبل والنوبة والذكر والحركة في التثقيف وبث معاني الإسلام وأحكامه وهذا قريب من تناول أحكام اللغة والنحو بالنظم وهو معروف ... لأن الشعر والرجز بالذات أقرب الى وجدان الصغار ممن هم في سن التعلم .. أعني بأن الطرق الصوفية إنما اعتمدت على أساليب كانت قائمة ولعملية الناس في افريقيا استخدموا الطبول في الحرب والسلام والصيد والأعياد وجميع المواسم .. فأفريقية أغلبها دغل لا صحراء منبسطة فكان هذه سبيل التواصل بين المجموعات والقبائل وهكذا عرفت الصوفية كيف تخاطب القلب قبل العقل وتحرك الروح والقلب واللسان والجسد بالذكر حتى تسوقه لمرحلة الإحساس بالخفة الروحية والسمو والسكينة التي تهي النفس للتأمل والمسالمة والذهد ...
هذه الطرق حافظت على وجودها بمحافظتها على قباب وأضرحة شيوخها ومؤسسيها وتكاياهم التي تخرج طعامها وشرابها سائغا للعابرين وللمعتازين وللمعدمين فلا تجد في تلك القرى -على فقرها- من يبيت جائعا أو مظلوما وشيوخ الطرق تحكم وتدير وتحل المنازعات وحتى قضايا الدم وتخمد الفتن وتقود مجتمعاتها بالحكمة والموعظة الحسنة وأخذ الناس باللين لأجل الدين لا بالشدة المنفرة والتشدد المتطرف والتكفيري فوالله لو ترك الأمر لهولاء ليهدموا الأضرحة وينصروا التوحيد من وجهة نظرهم لما رأيت لهم ذرة من رحمة لأحد ولجفّت منابع الخير والحكمة والرحمة والعدل وأقام هولاء مكانها مصالحهم التي يحبون ...


#258042 [hajabbakar]
0.00/5 (0 صوت)

12-17-2011 07:31 PM
لاادرى ما هذه الدون كشوتية الانقاذية الطالبانية السلفية
عندما دخل الاسلام ارض الكنانة فى عهد الخليفة الراشد عمر بن الخطاب وكان عمرو بن العاص من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم واليا على مصر لم يفكر احد من السلف الصالح فى تدمير ابى الهول او الاهرامات والتماثيل الكثيرة فى كل الديار ولم نسمع بفتاوى ضدها او تكفير من يزورها
كل مافعله ابن الخطاب منع المصريين من القاء عروس النيل والتى تقام سنويا حتى يفيض النيل ويمتلئ.
والاسلام برئ من افعالهم وهوسهم


#258021 [Hasan]
0.00/5 (0 صوت)

12-17-2011 06:31 PM
شكرا دكتور بشري لتنبيه الناس لهذا الخطر الداهم.
القضية ليست قضية أضرحة نقولها للاخ الذي وضع تعليقا هنا. القضية قضية عقلية تسير في اتجاه واحد و ما دونه باطل عقلية تهدد بمزد من صب الزيت على نار لم تني تشتعل في بلدنا تحت مختلف المسميات


#258006 [عبدالسلام مخنار]
0.00/5 (0 صوت)

12-17-2011 05:34 PM
أضرحة شنو يا أخ نحن فى القرن الحادى والعشرون فعلا القلم ما بيزيل بلم دا أكان للحبوبات زمان لكن حبوبات الزمن دا ناس مبرة وناهد وحوراء لايؤمن بهذة الخرافات لأنهن خريجات ومع الكون الذى أصبح قرية اعلامية
يعنى لم توفق فى الموضوع يا عمك


بشرى الفاضل
بشرى الفاضل

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة