المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ألا تخجلون من عنصريتكم أيها الأعراب؟
ألا تخجلون من عنصريتكم أيها الأعراب؟
12-18-2011 07:36 AM


ألا تخجلون من عنصريتكم أيها الأعراب؟

دكتور محمد صالح حسن/ هيوارد، كاليفورنيا
mselbersi@gmail.com

عجيب أمر هذه الجامعة العربية ما اتفق أعضاؤها يوماً على برنامج مؤثر تجاه القضية الفلسطينية؛ وما أحكموا وما واصلوا أية مقاطعة فاعلة تجاه إسرئيل؛ على أن بعض أعضائها فتحوا مكاتب لإسرائيل في بلادهم؛ ومنهم مصر وقطر والأردن والمغرب وفي بعض الحالات كانت هناك سفارات كما في حالاتي مصر والأردن. وهذه هي نفس الجامعة العربية التي لم نسمع منها أية إدانة حول ما يجري في البحرين منذا فبراير شباط من هذا العام حيث اندلعت مقاومة الشيعة وهم أغلبية السكان في البحرين أكثر من 75% ولكنهم مضطهدون ومحكومون باقلية سنية ترأسها عائلة حاكمة من آل الخليفة. وقد قابلت السلطات البحرينية انتفاضة الشيعة بالقمع والوحشية بل إنها لجأت إلى ما سمي بقوات درع الجزيرة حيث جاءت قوا ت من السعودية والإمارات لكي تشارك السلطات البحرينية في قمع الانتفاضة والتنكيل بالشيعة وضرد الآلاف من وظائفهم وطرد ايضاً الطلبة الشيعة من المدارس والجامعات وأهينت النسوة بل وأخذ بعضهن إلى أمكنة التعذيب كما هي الحال مع عدد من زعماء الشيعة الذين قضى بعضهم في تلك المعتقلات تحت التعذيب وما زال العسف مستمراً حتى اليوم.
وقناة الجزيرة التي تدعي أنها تمثل أصوات الشعوب العربية لم تنبس ببنت شفه؛ حتى شهر يوليو / تموز من هذا العام. حيث اضطر ملك البحرين إلى تكوين لجنة تقصي حقائق لبحث ما أسماه بالمظالم غير المتعمدة من سلطات حكومته. في هذه اللحظة فقط بدأت قناة الجزيرة في تغطية خجولة لما يحدث في البحرين ولكن من وجهة النطر الحكومية. وقالت أن الإصلاحات قد بدأت في البحرين.
ونعود الآن إلى موضوع السودان؛ نظام البشير الذي قام بأبشع المجازر وأعمال الإبادة تجاه كل أبناء الوطن. نبدأ بالجنوب فمنذ قيام الإنقلاب المشؤوم الذي قام به عمر حسن البشير في يونية حزيران 1989م قام بشن حرب في الجنوب وأدعى أن ما يحدث من ثورة هناك إنما هو من عمل إسرائيل لإستدرار عطف الجامعة العربية وقام بقتل مئات الألوف بل وصل عدد ضحايا حرب الجنوب إلى مليوني من البشر ولم تحرك الجامعة العربية ساكناً ولم تصدر أية إدانة.
وبعد سنين عسيرة انتصر نضال أبناء الجنوب وهزمت قوات البشير واضطر إلى إجراء مفاوضات انتعت باتفاق نيفاشا التي أدت إلى انفصال الجنوب وتكوين جنوب جمهورية السودان المستقلة في 9 يوليو تموز من هذا العام.
إن انفصال الجنوب نتيجة حتمية لما قامت به حكومة البشير كذلك قام نظام البشير بحرب وحشية في جبال النوبة مازالت تستمر حتى اليوم استعر أوارها بين عامي 91 و 93 حيث أجج النعرة العنصرية بين قبائل البقارة ذات الأصول العربية وأبناء النوبة الذي كانوا في تلك اللحظة يتعايشون في سلام. وبدأت تلك الحرب الفبيحة وراح ضحيتها آلاف الناس؛ ونستمع إلى شهادة ملازم أول خالد عبد الكريم صالح الذي قال في بيرن في سويسرا في نوفمر عام 1990-1993 أنه كان جزءاً من القوات المسلحة السودانية في الحرب في جبال النوبة التي قتلت حسب شهادته أكثر من سبعين ألف من أبناء النوبة. هل حركت الجامعة العربية ساكناً؟ ثم جاءت حرب الإبادة الجماعية في دارفور وقام نظام البشير بإرسال الجيش النظامي وسلاح الطيران وقـُتل مئات الألوف من أبناء دارفلور وهُدمت مساجد. وقـُتل من قتل على يد هذا السفاح ومساعده الأيمن المدعو أحمد هـرون. أدين هذين المجرمين في محكمة العدل الدولية في لاهاي وما زال القبض مطلوب عليهما حتى الآن.
هل حركت الجامعة العربية ساكناً؟ هل حاولت قناة الجزيرة أن تتقصى الحقائق من وجهة نظر الضحايا في السودان؛ وإذا قامت هذه القناة بالإتيان ببعض الأخبار عن السودان فهي دائماً من وجهة نظر حزب البشير (المؤتمر الوطني). وإذا جاءت بآراء المعارضة تكون هزيلة مثل آراء الصادق المهدي وذلك المأفون محمد عثمان الميرغني اللذين ظهرا على حقيقييتهما وانضما فعلياً إلى حكم البشير بأن أرسلا ولديهما كمستشارين للبشير.
وأقول للإخوة العرب كفانا نفاق وكفانا عنصرية؛ لقد قامت الدنيا وقعدت لديكم حول سوريا والجزيرة تنعيق كل يوم على مدار الساعة بمقتل عشرين أو ثلاثين في اليوم ولكننا لا نسمع خبراً عن السودان وعن ما يحدث فيه من مجازر وقتل مئات الألوف وتشريد الملايين. أهي العنصرية لدى العنصريين الإخوة العرب بسبب لون بشرة السودانيين ؟ ربما بعض هؤلاء يظن أن نظام الخرطوم هو من العرب؛ بينما سكان النوبة ودارفور وغيرها من ضحايا البشير من الزنج. ولهذا يتسامحون مع هذا النظام المجرم. من وجهة نظرنا في السودان كما يقول إخواننا المصريون ليس هنا ك يار وفقوس داخل الشعب السوداني.
نحن نعتز بكل مواطن؛ أنا مثلاً أقول أنني فخور بثقافتي العربية وأنا أصلا جاء أجدادي من أسوان من جنوب مصر؛ ولكني أنظر إلى أبناء وطني السودانيين على أنهم إخوتي في المقام الأول رغم علامات القرابة والحميمية التي تربطني ببعض المصريين. وهذا شعور كثير من السودانيين الذين هم من أصول مصرية؛ ولكننا ننظر لمواطنينا في السودان على أنهم أحبتنا وإخواننا قل أي انتماء عربي.
أيها العرب عودوا إلى صوابكم وقولوا كلمة الحق وإن أزعجكم ذلك.



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1586

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#258513 [نريد كتاب و طنيين]
0.00/5 (0 صوت)

12-18-2011 05:58 PM
تشكر في المعارضة في البحرين و تشتم في السيد الصادق المهدي (المعارضة في السودان) ... يا اخي خلي عندك و طنية ... على الاقل الصادق المهدي يفعل ما يستطيعه و الله هو الغالب في النهاية...


#258249 [mohy]
0.00/5 (0 صوت)

12-18-2011 09:25 AM
ياخي أخجلت الطيب مصطفى


د. محمد صالح حس
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة