الطيارون المتحدون
08-14-2010 01:17 PM

ساخر سبيل

الطيارون المتحدون

الفاتح يوسف جبرا

كنت أتصفح إحدى الجرائد بالأمس حيث وجدت إستطلاعاً تم فى الأسواق يوضح أسعار السلع الضرورية والتى شهدت إرتفاعاً مخيفا حيث جاء أن سعر كيلو اللحم الضان 22 جنيهاً والعجالى 18 جنيهاً وكيلو الطماطم 20 جنيهاً هذا غير بقية السلع الضرورية الأخرى كالسكر والزيت والبصل والخضروات والرغيف الذى أصبح تحتاج رؤيته إلى (مايكرسكوب) .
قلت لجارى الذى كان يجلس معى وأنا أناوله الصحيفة :
بالله هسه المواطن العادى .. والناس الدخلها محدود يعيشوا كيف؟
والقال ليك يا أستاذ الناس دى عايشة منو؟ يا أستاذ الحالة وصلت مرحلة صعبة خلاس
كيف يعنى؟
ما عاوزة ليها كيف يا أستاذ ! مافيش أى علاقة بين (الدخل) والمنصرف
والله فعلاً مافيش أى علاقة
تعرف يا استاذ تحت وطأة غلاء اسعار السلع الضرورية والخدمات مع ثبات الأجور والمرتبات و(العطالة) بقت فى ظواهر سلوكية (غريبة) مجتمعنا ما كان بيعرفا ولو حكيت ليك عنها ما ح تصدقا
زى شنو؟
بتعرف حاجه إسمها (الطيارين) يا استاذ؟
مش ديل البيسوقو البوينج والجامبو والحاجات دى ؟
جامبو شنو يا استاذ ... إنتا المصطلح ده ما مر عليك ؟
لا والله.. معناتو شنو؟
الطيارين ديل البمشوا يفتشوا مكان (البكيات) و(الأعراس) عشان ياكلو ويشربو وكده !
والمشكلة وين يعنى؟
المشكلة إنو المناسبات البمشوها دى ما عندهم بيها أى علاقة وما بعرفو الناس بتاعنها
لما كنت خالى ذهن وليست لدى اى فكرة عن المسألة فقد طلبت من محدثى أن يمدنى بما يعرفه عن هذه الظاهرة حيث إستعدل فى جلسته :
شوف يا استاذ فى نوعين من (الطيارين) ... طيارين بتاعين (أفراح) وديل بتكون حالتهم المادية شويه ما بطاله يعنى شكلهم فيهو شوية (ترطيب) وكمان بيلبسوا كويس ... يعنى عندهم غيار غيارين ما بطالين والواحد أول ما الواطة تمغرب يقوم ياخد ليهو (دش) ويلبس على (سنجة عشرة) ويتظبط تمااام ويا حبذا لو كمان فيها شوية (ريحة) وعلى أقرب صالة أفراح وللا صيوان عرس ... يقوم يضرب ليك (العشاء الفاخر) ويشرب ليهو (كم بارد) ويسمع ليهو (كم أغنية) وإحتمال لمن الحفلة تجوط يدخل جوة (الحلبة) ويقعد (يهز) فى البنات ويشيل ليهو (كم شبال) !
إنتا يا أستاذ ما قاعد تسمع فى الأعراس دايماً إنو (العشاء ما كفى الضيوف)؟
أأى مرات يقولوا ليك أهل العريس لسه ما إتعشوا والعشاء خلص
ده ما من الطيارين ديل .. تكون عازم ليك خمسمية نفر يجوك خمسمية طيار !
ثم واصل محدثى : أما أصحابنا ناس المأتم والبكيات ديل فهم ماشة معاهم (زى العسل) .. الواحد بيكون مجهز (عدة الشغل) .. (جلابية تترون) بيضاء نضيفة و (عمة توتال) وشال ومركوب وما يسمع ليهو بى بيت بكاء إلا يقوم (يتلبس) ويمشى يشيل الفاتحة ويقعد قعدة واااحدة ... الشاى .. القهوة.. الموية البااااردة ... الفطور ... الغداء ... العشاء وكمان (الجرائد) ... ويقوم يرجع عشان يجى تانى يوم .. لحدت ما البكا (يخلص) ويرفعوا الفراش .. ومرات بعد ما الفراش يترفع والناس تدخل (صالون البيت) الطيار بيكون قاعد .. بس دى عاوزة ليها (طيار عينو قوية شوية) !
والناس دى ما عندها شغل تمشى ليهو؟
شغل شنو يا أستاذ مع (الأطايب) دى .. أفرض الطيار ده شغال ح يعمل شنو؟ والله إلا يكون طيار أيربص
حتين يلاقى ليهو وجبات زى دى
شردت بذهنى إلى الوراء مستعرضاً صورة (المواطن) عندما كان عفيفاً مترفعاً عن كل ما يشين سمعته وسلوكه ولم يقطع حالة شرودى هذه إلا صوت محدثى قائلاً :
وكمان يا أستاذ فى (طيارين) نسوان !
كيف يعنى؟
بى نفس الطريقة .. الواحد مما تشوف ليها بيت بكا وإلا بيت عرس إلا (تتظبط) وتظبط (الشفع) وتمشى
وده كلو يا أستاذ كوم و(الطيارين المتحدين) كوم تانى
وديل شركة !
لا ما شركة .. ديل (أسر) يعنى (عوائل) عديل كده ... بيلعبوا ليك (صالات الأفراح) راس .. الطيار ومرتو وأولادو (يطقموا) ليك وكل يوم والتانى على واحدة من صالات الأفراح .. ياكلو ويشربو وينبسطوا ... وطبعن مافيش زول بيشك فيهم !
(مواصلاً) : عرفتا يا أستاذ العشاء بتاع الأعراس قاعد يقصر ليه ؟؟ والله يا استاذ الحالة دى لو إستمرت كده الشعب ده كلو بعد شوية يكون (طيارين) !
كسرة :
قيل أن أحد (الطيارين المتحدين) قد توجه نحو أحدى صالات الأفراح الفاخرة .. وعندما دخل ومعاهو الأولاد فوجئ بأن الصالة كوووولها (جلاليب) وعمم .. كما فوجئ بعدم وجود (كوشة) أو (فنان) وللخروج من المأزق قام (قطع ليهو اسم من راسو) مخاطباً الأشخاص الذين أمامه :
يا جماعه ده مش عرس ناس (عوض عثمان) ؟
لا والله دى الجمعية العمومية بتاعت بنك التنمية !!

الرأي العام


تعليقات 4 | إهداء 8 | زيارات 3003

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#15905 [طارق الطاهر]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2010 03:13 PM
هذه من الكوميديا السوداء
تنزل الدموع وبينها تخرج ابتسامة خجلى
شكرا أستاذنا الفاتح.


#15896 [samir ali almadani]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2010 02:55 PM
يا ود جبرة الحكاية ما مضحكة زى ما قال بتاع العليق الأول جنى الخواجات ,, ولكنها مبكية وياحليل السودانى الكان ميت بالجوع وتعزم عليه من الساندوتش الفى يدك يقول ليك شكراً وهو يشير الى بطنه بما معناهو انها مسقوفة للآخر ومافى فيها فرقة وهو ميت بالجوع ,, لكن نقول شنو للجماعة الوصلوا البلد للحتة دى ولازالوا مكردين فيها ,, ربنا ينتقم لينا منهم والطيارين بقوا اكتر من الفنانين .


#15721 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2010 07:01 PM
المحترم ود يوسف جبرا
اختلف معك فى هذا المقال واقول لك ان هؤلاء الطيارون == وبالاخص المتحدون بعيالهم = هم من يستحقون هذه الموائد وانشاء الله بعد ما يشبعوا يدعو للاموات بالرحمة وللمتزوجين بالبركه و===مطرح ما يسرى يشفى = وربنا ينتقم ممن اجاعوا ابناء السودان


#15696 [313]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2010 04:30 PM
This is really funny Ustaz Alfatih,
Thanks for making us laugh during Ramdhan and forget all the challnges that we are facing

God bless you


الفاتح يوسف جبرا
الفاتح يوسف جبرا

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة