المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الى الوزيرة تابيتا بطرس من دال وكجبار
الى الوزيرة تابيتا بطرس من دال وكجبار
12-19-2011 09:20 PM

الى الوزيرة تابيتا بطرس من دال وكجبار

د.حمدى مرسى طه
[email protected]

درجت الحكومات الوطنية فى السودان منذ الاستقلال الى اسناد وزارات بعينها الى احزاب او قوميات معينة من باب الترضيات السياسية ولعبة الكراسى ،فكان يسند وزارات الثروة الحيوانية والرى والسياحة والعدل والشباب والشؤؤن الاجتماعية الى الاخوة الجنوبيين او الاحزاب وزن الريشة وبذلك ضربوا لنا اروع الامثلة فى الجهل والتعالى وهو نهج نحن ندفع الان ثمنه ونجنى ثماره المرة انشاطرا وحروبا وقبليات .....هذه الوزارات تعتبر اليوم وزارات سيادية بمفهوم ان السيادة هى توزيع الثروة بعدالة وبسط هيبة القانون والدولة وبناء الفرد القوى القادر على العطاء .
الوزيرة تابيتا بطرس اجمع كل السودانيون تقريبا انها نموذج حى للشخصية السودانية بما تحمله هذه الكلمة من معانى كبيرة وسامية – ابلت الدكتورة بلاءا حسنا ابان توليها لوزارة الصحة ولها يعود الفضل من بعد الله فى الكثير من الانجازات التى تحققت لصالح المواطن السودانى مثل مجانية العمليات القيصرية وصحة البيئة وانخفاض نسب الاصابة بالامراض السارية .
نحن نوبة الشمال (انا ومن يتفق معى ) نستبشر خيرا بتولى الدكتورة تابيتا لحقيبة الكهرباء والسدود كوزيرة دولة ونتمنى ان تطبق نصيحة والدتها (خلى بالك من كلامك وخلى اعمالك تتحدث ).
هذه الوزارة محاطة بكثير من اللغط وعلامات الاستفهام فيما يتعلق بالسدود وعدم التعامل مع الجمهور بشفافية فى قضايا تمس ثوابت بقائهم فى الحياة ونتيجة لسياسات الوزارة الخاطئة نحن فقدنا ابناء اعزاء يصعب علينا نسيانهم ‘ عليه رايت ان اكتب اليك عن بعض همومنا حول موضوع السدود ولماذا يرفض معظم النوبيين هذه السدود :-
اولا:- بدأت ماساة النوبيين مع السدود فى العام 1902 عند تشييد خزان اسوان وتعليته مرتين فى الاعوام 1912 و1932 والذى اغرق كل المنطقة النوبية فى مصر واكتملت الماساة ببناء السد العالى عام 1963 والذى اغرق الى عمق 200 كيلو متر داخل الاراضى السودانية حتى منطقة دال وببناء سدى دال وكجبار سيكتمل اغراق المنطقة حتى جنوب دنقلا .
نحن نعتقد ان ظاهرة الاغراق والتهجير لم تعد عشوائية وتمليها ظروف اقتصادية فقد صاحب قيام السد العالى الكثير من الشكوك حول تخوف عبد الناصر من قيام دولة نوبية فى شمال السودان وجنوب مصر وكان ما كان من تعجل وعشوائية فى اختيار البديل والترحيل والاغراق وحقق الهدف والنتيجة اليوم ان الاطماء 50% فى خزان خشم القربة وتناقص المساحات المزروعة وهجمة المسكيت و سرطانات الاسبستوس والنازحون الجدد الى اطراف اطراف العاصمة وفقد الهوية.
-ثانيا :- اذا كانت السدود لاغراض الزراعة فاين الماء؟
- اتفاقية مياه النيل تحمل السودان كل التبخر الذى يحدث فى اراضيه ومعلوم ان المتبخر من سد مروى ودال وكجبار فى حدود 3مليار متر مكعب سنويا.
لنتمعن سويا فى اتفاقية مياه النيل حصة مصر 45 مليار وحصة السودان 18مليارالسودان يستغل الان 14مليار ويذهب 4مليار للمصب فى مصر ولاباس من الاستفادة من هذه الكميات الفاقدة لكن هناك حقيقة اوردها د/سيف الدين حمد عبد الله وهو خبير فى وزارة الرى (ورقة قدمت بتاريخ 2/7/2007بعنوان نحو استراتيجية وطنية للمياه فى السودان ) يقول د/سيف ان سد مروى يبلغ التبخر فيه 1.5مليار متر مكعب ماء سنويا وكجبار 1.7مليار ودال800مليون متر مكعب اى ان هذه السدود تبتلع فائض المياه اذن هذه السدود لايمكن الزراعة منها--- انتهى كلام الخبير
--يقول السيد كمال على وزير الموارد المائية سابقا // جريدة المصرى اليوم 22/3/2008العدد 1378اكد كمال على وزير الموارد المائية السودانى ان اقامة هذه السدود لاغراض توليد الكهرباء فقط //
ثالثا :- جدوى الكهرباء
هذه حقيقة اخرى من خبراء وزارة الرى د/ سيف الدين- تبلغ كمية الاطماء والرسوبيات السنوية فى نهر النيل 250 مليون طن على اقل تقدير وبسبب الاطماء انخفضت انتاجية السد العالى من الكهرباء من 55% من احتياجات مصر عام 1966الى 15%فقط الان هل هذه السدود ستمدنا بما نحتاج اليه من الكهرباء ادارة السدود تقول ان الكمية المولدة من سد مروى 1200 ميقاواط فهل هذا صحيح يقول علماء سودانيون من ضمنهم د/ عبدالله محمد ابراهيم ان الكمية المولدة من سد مروى لا تتعدى 600 ميقاواط.
--نشرت جريدة السودانى وثيقة للسيد مدير الهيئة القومية للكهرباء فى عددها بتاريخ 16/2/2008 جاء فيها ان خطة الهيئة حتى عام 2030 ستكون توفير الكهرباء ل80%من سكان السودان وان 72%من هذه الطاقة هى طاقة حرارية وان التوليد المائى 28%فقط
وهذا رقم ضئيل
رابعا :- نحن نعتقد ان هذه السدود هى لحماية السد العالى وتوطين ملايين المصريين وافراغ المنطقة النوبية ونستند فيما نعتقد الى الاتى.
1/صحيفة الشعب المصرية 15/11/2006 ندوة تنمية الصحراء والبيئة تحدث فيها المهندس ابراهيم سبسوبة وكيل اول وزارة الرى المصرية الاسبق يقول المهندس ان مشروع الظهير الصحراوى فاشل ويقوم مقترحاته لحل هذه المشكلة جذريا من خلال اقامة سد جديد وهو ما ينقذ مشروع السد العالى نفسه هذا المشروع الذى يقترحه م.سبسوبة وذهب الى موقعه اكثر من مرة هو بالقرب من الشلال الثالث قرب مدينة دلقو .
2/ فى 31/مارس2004جاء فى جريدة الصحافة السودانية عدد 3892 /كشف مسؤؤل كبير فى وزارة الزراعة السودانية عن اتجاه لطرح 6مليون فدان فى وادى حلفا امام الشركات المصرية نسبت تلك التصريحات للدكتور صادق عمارة وزير الدولة للزراعة حينها .قال الوزير ايضا لصحيفة الاهرام المصرية انه تجرى الان عملية مسح وتقسيم الاراضى لطرحها للمصريين.
3/يقول عبد الرحيم محمد حسين فى ندوة امام خبراء مركز الاهرام للدراسات الاستراتيجية بالقاهرة بتاريخ 7/1/2005 وكان وقتها وزيرا للدفاع \"مجرى نهر النيل فى المنطقة الواقعة بين الخرطوم ووادى حلفا اكثر طولا من ذلك الجزء الذى يمر فى الاراضى المصرية واشار الى ان سكان مصر ال70مليون يتركزون فى هذه المساحة فى حين ان عدد السكان من حلفا الى الخرطوم لا يتعدى المليون ونصف وسيكون عدد سكان مصر بعد عشرون عاما 100مليون فاين يذهبون ؟ والى اين سيكون التوجه المصرى لمعالجة هذا الموقف ؟واشار الى ان اهتمامات مصر السياسية والفكرية والثقافية طوال الخمسين عاما الماضية اتجهت الى الشمال ولم تلتفت الى حدودها الجنوبية وانه حان الوقت لوضع استراتيجية تكفل تحقيق المصالح الحيوية لقطرى وادى النيل حيث ان الاوضاع تستوجب ان يكون التحرك المصرى باتجاه السودان على الاقل لحل مشاكل مصر الغذائية والسكانية \" هذا ما قاله الوزير حرفيا . جاء فى موقع لجريدة الاهرام بخصوص نفس الندوة –تحدث المسؤؤل السودانى عن اهمية هذا الاتفاق مستندا على ان الهجرات العربية الاسلامية الى السودان شكلت هوية السودان فيما بعد ولكن تلك الهوية واجهت صعوبات بسبب توقف الهجرات العربية وخاصة من الجزيرة العربية المنطقة الاقرب الى السودان وحدوث فى المقابل هجرات من دول غرب افريقيا حيث يوجد 7مليون ونصف منهم فى شرق السودان وهذا كان له اثره فى تحديد هوية السودان حيث اثرت تلك الهجرات على التركيبة السكانية وشكلت خطورة فى تركيبة السودان العرقية ككل واخلال التوازن العربى والافريقى حيث يعانى وسط السودان من فراغ وهذا الفراغ اذا لم امتلائه من مصر وهى الاكثر حاجة اليه سيتم امتلائه من الاخرين فحتى اسرائيل ارادت ان يكون لها وجود فى السودان\"
4/ جاء فى جريدة المصرى اليوم بتاريخ 3/4/2008 ما نسب لوزير الصناعة السودانى جلال الدقير قوله \"مصر اتية للسودان شئت ام ابيت\" مؤكدا ان السودان فى حاجة الى 5مليون فلاح مصرى .
5/ يقول الامام الصادق المهدى فى كتابه مياه النيل الوعد والوعيد –اصدارات مركز الاهرام للترجمة والنشر سنة 2000 /صفحة 126 \"الخريطة السكانية الحالية للسودان معيبة .فتوفير الخدمات ومطالب التنمية يوجب ترشيدا سكانيا يجمع القرى المشتته وعددها حوالى 65 الف قرية فى قرى اكبر.كذلك الخريطة الاستثمارية فى السودان تحتاج لمراجعة اساسية .الخريطة السكانية فى مصر معتلة لأن كل سكان مصر تقريبا يسكنون فى3%من اراضيها على شريط النيل وفى الدلتا.هناك محاولات متكررة منذ عهد مديرية التحرير والان الوادى الجديد وتوشكى ؛للخروج من المواقع السكانية المعهودة والانتشار السكانى فى حركة هى عكس الحالة السودانية تماما . الخريطة السكانية الجديدة فى السودان سوف تظهر الحاجة لحقن سكانية فى مناطق مختلفة فى السودان.ان التفكير فى تنظيم هجرة مصرية للسودان اكثر جدوى من محاولات تعمير اراضى شبه صحراوية تكلف مالا وماء كثيرا. واذا عرضت مصر على السودان فى اطار العلاقة الخاصة هجرة بشرية مصحوبة بغطاء مائى واستثمارى فهذا عرض لا يرفض . كذلك اذا عرض السودان على مصر ارضا خصبة فى اماكن صالحة للعمران ،على ان تهرع اليها ايدى عاملة مهاجرة تصحبها امكانيات استثمارية ومائية فانه عرض لا يرفض\" انتهى كلام الامام.
6/ الدكتور سيد مرعى وزير الزراعة المصرى الاسبق يقول فى كتابه (الطعام الرخيص هل انتهى عهده )-القاهرة 1977- الاراضى المزروعة بمصر ستفقد كل خصوبتها فى العام 2010 وبانه لن تبقى لمصر اراضى جديدة لاستصلاحها فى ذلك الحين ‘وتوصل الى ان لا حل لمصر الا الزحف جنوبا – الكتاب اخفى عن الانظار بسرعة عقب صدوره.
خامسا :- القيمة التاريخية والاثرية للمنطقة
1/ عند طوفان السد العالى اندثرت حقب تاريخية من العصر الحجرى والكوشى والنوبى المسيحى والاسلامى ومن المعالم التى اتى عليها الطوفان داخل الاراضى السودانية كنيسة فرص ودبيرة وتماثيل سمنة ومعبد اكشه ومعبد بوهين وعمكة والاف القباب والكنائس لانها بنيت من الطوب الاخضر 2/ المنطقة المهددة بالطوفان الان امتداد جغرافى وتاريخى لمنطقة حلفا المغمورة وتشمل مناطق السكوت والمحس ودنقلا وتشمل اثار هذه المنطقة على كل الحقب كسابقتها وتحتاج الى مسوحات اثرية تمهيدا للتنقيب وهذا الارث ملك للانسانية جمعاء وسينتهى الى الابد بقيام هذه السدود .يقول رئيس البعثة الفرنسية التى كانت تنقب عن الاثار فى جزيرة صاى بمنطقة السكوت ان اثار جزيرة صاى وحدها تحتاج الى مائة عام لاكتشافها .
3/ نحن نعتقد ان تاريخ واثار هذه المنطقة لو كتبت ونقبت بطريقة محايدة ونزيهة فان كثيرا مما نعتقده ثوابت لا تقبل الجدال فى تاريخنا سوف يتبدل وثمة من يخافون من النتائج فيعجلون بالطوفان .
سادسا :-بدائل الماء والطاقة متوفرة فى هذه المنطقة من غير سدود ونوجزها فى:-
1/ الماء-هناك الحجر النوبى الرملى الذى يمتد من دارفور وغرب الولاية الشمالية الى كل من تشاد ومصر وليبيا وتبلغ مساحته 3مليون فدان وهناك دراسات لامكانية الاستفادة من المياه الجوفية لهذا الحوض –المخزون المائى حوالى 200مليار متر مكعب –وهى مياه عذبه فلماذا لا نستفيد من هذا الحوض كما استفاد منه الليبيون ونترك السدود لمقبل الايام .
2/ الكهرباء- الطاقة الشمسية – معروف ان المنطقة النوبية من اكثر المناطق ارتفاعا فى درجات الحرارة طيلة العام مع سطوع الشمس حتى فى ايام الشتاء فلماذا لا نستفيد من هذه الطاقة علما بان المانيا ببرودتها تنتج حوالى 1000 ميقاواط سنويا والطاقة الشمسية قليلة التكلفة ولا يصحبها تهجير وصديق للبيئة واستخدامها دائم .
سابعا :- هناك دراسات غير مؤكدة تشير الى ان تشبع حبيبات باطن التربة وصخورها بالماء وثقل الماء المخزن يؤديان الى نوع من الزلزال يسمى الزلزال المستحث .
--- هناك ايضا تجارب علمية مبشرة لنقل الكهرباء عبر الاثير يعنى فصبركم علينا شوية .wireless
ثامنا :- اهلنا المناصير حتى كتابة هذه السطور يفترشون العراء واولى الامر نايمين
فى العسل وكأن الامر لا يعنيهم لا من بعيد ولا من قريب وهذا يضيف الى قناعاتنا بفشل الحكومات المتعاقبة فى ادارة مثل هذه الصراعات .
هذا جزء يسير من همومنا حاولت ان اجتهد فى جمعه من المصادر والمنتديات والاصدقاء وانا لست بمتخصص فى هذا الشأن – نودع كل ما سبق فى حقيبة الاخت الوزيرة آملين ان لا نكون قد اثقلنا عليها .
د.حمدى مرسى طه


تعليقات 4 | إهداء 1 | زيارات 1617

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#291126 [نوبية]
0.00/5 (0 صوت)

02-08-2012 04:25 PM
كررنا مئات المرات لابد للولاية الشمالية من رفع السلاح مثل بقية الولايات دارفور جنوب كردفان النيل الازرق الشرق ولابد ان نتوحد لان في الاتحاد قوة لقد بلغ السيل الزبي
كفاية طيبة وكفاية مسكنة .................ارفع راسك فوق انت نوبي حر
لن نسمح بدخول اي رجل غريبه مصرية اوغيرها. السودان للسودانيييييييين فقط شاء من شاء وابي من ابي


#259891 [الملثم]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2011 11:22 PM
تم اعطائها هذا المنصب لكي تنهزم .. ولا ننسى ان اسامة وزير الكهرباء هو من اكبر المتغطرسين


#259533 [تكتك]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2011 01:58 PM
شكرا دكتور حمدي فقد أسهبت بكل التفاصيل والمفاصل الموجعة ولعلها تجد آذانا صاغية تدير هذه المعركة بطريقة علمية منطقية وليست بطريقة أتحداك والماعاجبه يلحس كوعه أو يشرب من البحر .. مآسينا دفينة وجراحاتنا عميقة منذ قيام السد العالي وتهجير أهالي النوبة الى خشم القربة .. أرجو عزيزي حمدي أن تكتب عن الثروة الحيوانية وسياسة التسويق حاليا والاعتماد على المراعي الطبيعية دون الاستفادة من التقنية الحديثة كما فى نيوزيلندا واستراليا وأنت متخصص فى هذا المجال ... مع ودي وتقديري


#259223 [نوبي1]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2011 12:09 AM
المقال أكثر من رائع ,عله يصل كيزان النوبة قبل الوزيرة


ردود على نوبي1
Saudi Arabia [الطير المهاجر] 12-20-2011 12:37 PM
لك التحية والتقدير لطرح هذا الموضوع الهام للغاية واريد ان اكتب ايضا ملاحظاتي عن ما ينهجهه الاسلاميون في الشمالية:

اولا نحن ابناء النوبيين يتكشف لنا يوما بعد يوم ان مناطقنا تتعرض لتآمر كبير و ممنهج وذلك بتكبيل قدرات ابناء المنطقة وافقارهم لجعل الهجرة بديلا لهم ونريد ان اورد بعض الشواهد على سلوك نظام المؤتمر الوطني:

1/ مصادرة كل الاراضي الواقعة شمال سد مروي بقرار من رئاسة الجمهورية وغير مسموح لاي شخص لاستحواز اراض زاعية بعد هذا القرار واذا نظرنا في ابعاد القرار نجد فيه ظلم كبير على اهل الشمال وكان من باب اولى اذا لابد من ذلك يجب ان يطبق على الاراض جنوب السد لان تلك المناطق اخذت تعويضات عما فقدوه جراء السد في حين اننا في الشمال لم ينوبنا اي شئ.

2/ عدم تنفيذ كهربة المشاريع الزراعية بالولاية الشمالية حتى الآن في حين تم كهربة المشاريع الزراعي بولاية نهر النيل من اول يوم من افتتاح السد ورفع الدعم عن الديزل حتى اصبح صعب المنال وبالتالي زيادة تكلفة الانتاج ونتيجة لذلك عزوف المزارعين عن الزراعة.

3/ اغراء المصريين للزراعة في السودان وذلك بتوزيع اراضي الشمالية للفلاحين المصريين.

4/ حسب بند تقسيم الثروة في الدستور اي مشروع قومي يتم انشائه في اي ولاية يكون نصيب الولاية 40% من المشروع اين الولاية من ذلك؟؟؟؟؟؟؟؟؟

5/ تعيين حكومة جباية على الولاية همها الاول افراغ جيوب المواطن دون تدم اي شئ لهم.
ولكم كل الود والتقدير


د.حمدى مرسى طه
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة