كفاية عبثاً بالمستقبل!!؟ا
12-20-2011 01:10 PM

صدي

كفاية عبثاً بالمستقبل!!؟ا

امال عباس

٭ عدد كبير ومقدر من المهمومين بشأن هذا الوطن بصورة عامة ومسألة التعليم والتربية على وجه الخصوص.. يعيشون مشاعر القلق والخوف والغيرة على مسيرة العملية التربوية وظلوا يعبرون عن هذا الاحساس منذ المؤتمر التعليمي الذي عقد في التسعينات لثماني سنوات مع تغيير المناهج.. وقرارات فتح جامعات جديدة بالصورة التي نرى.
٭ وطوال السنوات الماضية كثرت موجات القلق والشفقة على مسار التعليم لا سيما في مرحلة الأساس... الكل يتحدث عن ضعف المستوى وعدم مقدرة الصغار على استيعاب المناهج الطويلة. وانتجت التجربة ظاهرات جديدة لم تكن متجذرة في مناخ السودان التربوي ظاهرة الدروس الخصوصية.. ذلك لأن مستويات الذكاء عند الأطفال متفاوتة ومناخات الأسر متفاوتة وأوقات الآباء والأمهات في مساعدة الأطفال في المراجعة والتحفيظ متفاوتة.. والمقدرة على الاتيان بالمدرسين الخصوصيين تكاد تكون منعدمة تماماً فغول الغلاء يقضي على الأخضر واليابس من امكانيات الأسر?مهما كان مستوى دخلها.
٭ هذه معضلة ظلت متفاقمة وجعلت الكثير من الندوات وحلقات التدارس تشير إلى أهمية تقييم التجربة وكلها اشارت إلى أهمية اعادة النظر في السلم ثماني سنوات.. من ضمن الذين اهتموا بهذه المسألة الاتحاد العام للطلاب السودانيين.. اتحاد الانقاذ واجروا استبياناً وسط معلمين وخبراء تربية وعلماء اجتماع فكيف كانت النتيجة.. أكثر من 60 في المائة قالوا بالرجوع للسلم القديم يعني: ست سنوات أساس ، ثلاث سنوات متوسط، ثلاث سنوات ثانوي.. و23 في المائة قالوا: ثماني سنوات للأساس، وأربع سنوات للثانوي.. و5 في المائة قالوا : تسع سنوات للأ?اس، وثلاث سنوات للثانوي.
٭ وكلما كثرت اثارة هذا الموضوع وعقدت بشأنه حلقات الدراسة تفاءل الناس وتطلعوا لعمليات التصحيح والاصلاح فالأمر يهم مستقبل المعرفة وتوظيفها لبناء مستقبل الأجيال وبالتالي مستقبل السودان.
٭ وذات العدد المهموم بالعملية التربوية تابع باهتمام كل المناقشات والاستبيان وغيره.. فالكل كان يدرك مخاطر مرحلة الأساس بسنواتها الثماني فقد كانت معضلة أسألوا عنها المعلمين والمعلمات أنفسهم ان تضم مرحلة واحدة وفي مبنى واحد اعماراً متفاوتة تبدأ من الطفولة البريئة المندهشة بين السادسة والسابعة وتنتهي في عمق سنوات المراهقة بكل ما تحمل من متغيرات ومتاعب ومشاكل، وأهل علم النفس وعلم الاجتماع يفهمون هذا جيداً.
٭ أكتب هذا وأنا أذكر ان في أواخر عام 2007 دار همس بأن قراراً كاد أن يصدر ويقول بأن تصبح سنوات الأساس تسعاً بدلا عن ثماني ويومها رددت مع نفسي ان أهل الانقاذ دائماً يتحدثون عن الشورى والدراسة واحترام الرأي الآخر وينوون فعل ما يتعارض مع أقوالهم جملة وتفصيلاً..
٭ المهم ربنا ستر ولم يصدر ذلك القرار لكن بقى سلم الثماني سنوات مع كل التحفظات حتى تحفظ كيانهم الطلابي.. وها نحن على مشارف عقد مؤتمر آخر للتعليم.. والتجربة في عمرها المديد فعلت ما فعلت بمستوى التعليم.. والاباء والمعلمون والتربويون والواقع المائل يقول اننا في حاجة إلى التغيير.
هذا مع تحياتي وشكري

الصحافة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1229

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#260415 [A.Idris]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2011 07:11 PM
يا استاذة حليل زمنكم الجميل وياريت لو كنتي بتفكري بالطريقة دي لمن كنتي في المنصب عشان
زي ديل ما كان اتسلطوا علينا وعملوا فيها نايمين من سنة 89 كان السودان ملكا لهم بمافيهم من بشر.

والمؤسسات التعليم نعم اصبحت كثيرة ومتعددة بس بتخرج بطيخ وعلم ولا وظيفة
والمناهج حدث ولا حرج لا رغيب ولا حسيب والطالب 8 سنوات في مرحلة واحدة بحس بالملل
والمشاكل لانه طفل ومراهق معاه مشاكله في نفس المرحلة

أرحموا المواطن يرحمكم من في السماء


#259834 [سودانية]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2011 09:28 PM
لاستاذتي الفاضلة ك التحية بقدر ما اعطيتي كلامك ملئ وثر وليس تنظير كما ذكر المعلق الذي سبقني معضلة التعليم في زمن الانقاذيين انه انتهي بمعني الكلمة ومن كل النواحي بدءا بالمناهج وانتهاءا بالخصخصة التي روجوها ليمتلكوا المدارس الخاصة والتي ايضا هي مناخ خصب لجباية الاموال علي حساب المواطن الذي لا حول له ولا قوة بالاضافة انهم ولوا ظهورهم للمدارس الحكومية بتصريحاتهم الافاقة بمجانية التعليم ولم يدعموا المدارس ولو حتي بابسط الاشياء مثل الطباشير بل يريدون من الطلاب ثمن طباعة الامتحانات في المدارس الثانوية استاذتي هذه الحكومة اوقعت بين المعلم وولي الامر بحجة مجانية التعليم كيف تسير الاعمال داخل المدارس دون اموال هل تدرس المواد نظري ؟ هل يترك الطلاب جالسين علي الارض مع العلم ان هناك في بعض المناطق طلاب حقيقة جالسين علي الارض للدراسة في فترة مايو الذي يستنكرها من علق قبلي كان التعليم محانيا وكانت المدارس معدة من كل النواحي لست مايوية ولكني عاصرت تلك الحقبة فشتان ما بينها وبين الان
اريد ايضا ان اتحدث عن تهميش المعلم في المداس الذي يفاجأ بالقرارات الفوقية التي تطبق في المدارس مثال لذلك ادخال مادة الادب الانجليزي تفاجأنا بها بعد بدء العام الدراسي لنري الكتب امامنا دون دليل فني لتصنيفها حسب الفصول لماذا لاينتهي التعليم والقرارات فوقية ارتجالية لك الله يا وطن الجدود


#259716 [رحاب الجبل]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2011 06:42 PM
الله يديك العافيه يااستاذه وياريت المشكله دى تاخد مكان اكبر ونقاش اكتر
;) ;)


#259639 [محمد حسين]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2011 04:56 PM
تنظيركم الكتير دا بنقراهو وبنسمعو من زمن مايو


امال عباس
 امال عباس

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة