أحسن تمشو !ا
12-20-2011 03:53 PM

تراســـيم..

أحسن تمشو !!

عبد الباقي الظافر

كلما قابلت أستاذي البروفيسور الطيب زين العابدين لسان حالي يسأله ألم تدخل السجن بعد.. رئيس البرلمان أحمد إبراهيم الطاهر كان قد هدد بجرجرة وبهدلة أستاذنا الطيب الذي أفتى أن مخصصات رئيس البرلمان تبلغ واحداً وثلاثين ألفاً من الجنيهات.. غضب رئيس البرلمان وقتها ولكنه لم يخبرنا حتى الآن عن كم يقبض في كل عام.. ولكنني تأكدت من الذي يقبضه الطاهر بعد خروجه من المنصب العام.. مرتب ستة أشهر عن كل سنة عمل في البرلمان.. المفارقة تبدو فيما يقبضه مدير سابق لجامعة الخرطوم أحيل للتقاعد.. البرفيسور الكريم يتقاضى شهرياً مئتين وأربعين جنيهاً لا غير، ولذوي القلوب الرحيمة تعادل نحو ستين دولاراً أمريكيا. غضب رئيس البرلمان حينما طالب النواب بإرجاء إجازة الميزانية لحين تغيير قانون مخصصات شاغلي المناصب الدستورية.. النائب عواطف الجعلي اتهمت رئيس البرلمان بالتأثير على النواب وحملهم لعدم الربط بين تعديل المخصصات وإجازة الميزانية.. النائب مهدي أكرت كان صريحاً مع ناخبيه.. أكرت أكد أنهم حاولوا أكثر من ثمانِ مرات تعديل قانون المخصصات.. النائب أكرت جهة ما في لجنة الصياغة تتعمد إسقاط التوصية في كل دورة انعقاد. النائب عائشة الغبشاوي فكرت بصوت مسموع داخل قبة البرلمان.. استنكرت الشيخة الغبشاوي على الدولة الإسلامية أن تنام هادئة مطمئنة وبعض من شعبها يفترش العراء أمام مباني رئاسة حكومة نهر النيل.. الغبشاوي حذرت إخوتها من غضبة الشعب الحليم.. رئيس البرلمان رد عليها أن حكومته لا تخشى الشعب ولكنها تخاف من الله.. أجمل مولانا الطاهر رؤيته: \"إذا كان وجودنا هنا خوفاً من الشعب أحسن نمشي\". إحساس رئيس البرلمان بأنه مفوض من رب العباد لتسيير أمورنا يجعل اهتمامه بإرضاء الشعب ليس واحداً من أولوياته.. ويفتح المجال واسعاً حول إيمان الإنقاذ بالديمقراطية النيابية كوسيلة لتبادل السلطة في السودان.. عبر هذا الفهم تحدث الانقلابات العسكرية لنصرة دين الله.. وعبر هذا التفسير يصبح تزوير إرادة الناس ضرباً من الجهاد في سبيل الله.. بذات المفهوم يمسي قمع المخالفين في الرأي انتصاراً لشريعة السماء. المشكلة تبدو حينما تتلطخ ثياب خلفاء الله في الأرض بالفساد.. يطاح برأس الشاب مجدي محجوب لأن في خزينة بيت أسرته مئة وخمسة عشر ألفاً من الدولارات.. ثم تشاء السلطات أن تكتشف أن في خزينة الفريق قطبي المهدي مبلغاً أكبر من ذلك بكثير.. المفارقة ألاّ إحساس بالذنب من قبل الحكام.. لم يستغرب حتى رئيس البرلمان من حجم العملات الصعبة المهملة في بيت النائب المحترم. المراجع العام يؤكد أن نسبة الاعتداء على المال العام قاربت من خمسة مليارات جنيه.. وأن هنالك حسابات خاصة ببعض الوزراء لا يمكن تصويرها أو الاقتراب منها.. وأن التزوير بلغ أن يغير مسئول في وزارة العدل مهنته حتي يظفر بفرصة في بعثة الحج. في تقديري أن من الأصلح لدين الله أن يترك في قدسيته.. وإن خيرنا بأن يكون الإسلام قميصاً ترتديه الإنقاذ فمن الأفضل أن تمشي الإنقاذ وللإسلام رب يحميه.

التيار


تعليقات 7 | إهداء 1 | زيارات 2210

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#260542 [العباس]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2011 11:29 PM
تذكرت بكاء عمر ابن الخطاب عندما سأل امرأة عجوز عمياء، وحولها صبية صغار
قائلا: يرحمك الله يا أمة الله من هذا الرجل الذي خرج منكم الآن؟ يقصد أبوبكر الصديق
قالت: أنه ليتردد علينا حينا، والله إني لا أعرفه
فسألها قائلا: فما يفعل ؟
فقالت: إنه يأتي إلينا فيكنس دارنا، ويطبخ عشاءنا، وينظف قدورنا، ويجلب لنا الماء، ثم يذهب
فردد قائلا : الله أكبر والله لقد أتعبت من بعدك يا أبكر , أخوفك من الله يا رأس المجلس ؟ أكبر من خوف أبي بكر وعمر رضوان الله عليهم أجمعين !!!!!

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(اتقوا دعوه المظلوم فإنها تحمل على الغمام )
يقول الله : وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين) صحيح الجامع:117
(اتقوا دعوه المظلوم فإنها تصعد الى السماء كأنها شراره)صحيح الجامع:118
(اتقوا دعوه المظلوم وان كان كافرا فإنه ليس دونها حجاب)صحيح الجامع:119

فأحذروا يا هؤلاء من ظلم العباد و الشعب ودعواتهم فإن الظلم ظلمات يوم القيامة

****** اللهم إنهم أظهروا علينا قوتهم و مكرهم فأرنا فيهم قدرتك و مكرك *******


#260260 [ابوالسيد]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2011 02:49 PM
رئيس نواب الشعب لا يخاف الشعب ويدعي أنه يخاف الله ! طيب ما داعي قصة الإنتخابات إياها ما دام الله يرسل إليكم هؤلاءمن السماء مدراراً ؟ ومخافة الله ذاتها عاوزة ليها تفسير وكيف نستطيع أن نقيس نسبة مخافة الله في عباده الصالحين ؟ جهاز القياس هذا ما زال في طور التصنيع عند اليابانيين وما نستعمله الأن جهاز تايواني يخطي دائماً ولا يصيب ويدر علينا أمثال هؤلاء الجبابرة الفاسدين الذين يفسدون في الأرض و لا يطرف لهم جفن يمضون في سبيل مفاسدهم ولا يخافون الناس ! !! ما الحكاية أصبحت رجالة ومهدية عدييييل ...والعاجبو عاجبو والما عاجبو (يلحس كوعو) ...!!!


#259782 [الزول الكان سمح]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2011 08:20 PM

يا ظافر

ماهى المصيبة إذا وقعت الواقعة...يكون كل هؤلاء قد غادروا البلد ولن نستطع أن نشفى غليلنا بهم.


#259778 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2011 08:13 PM
ما اقتنعت به ان الانقاذ هذه تؤمن باسلام ليس اسلامنا و لهم دين غير الذي جاء به محمد بن عبد الله عليه افضل الصلاة و اتم التسليم و ان الشريعة التي يدعون تطبيقها هي بلا شك غير شريعة الاسلام. و لا ادري هل يعبدون الله رب العالمين و يخشونه ام ان للطاهر فرعون غيره يخشاه و لا يخشى الشعب، ما يفعله الطاهر و رهطه لا يرضى الله رب العالمين و لكنه يرضي نافع و اشباهه و مشيرهم الراقص... فهل ذلك ما يخشاه الطاهر؟


#259758 [حمدين]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2011 07:56 PM
أووه ...كلام خطير يا عبد الباقي يا ظافر انت ;(وأن التزوير بلغ أن يغير مسئول في وزارة العدل مهنته حتي يظفر بفرصة في بعثة الحج. في تقديري أن من الأصلح لدين الله أن يترك في قدسيته.. وإن خيرنا بأن يكون الإسلام قميصاً ترتديه الإنقاذ فمن الأفضل أن تمشي الإنقاذ وللإسلام رب يحميه. ) ... خطير ...



#259731 [مجدى]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2011 07:01 PM
نحن فى زمن المسخ


#259664 [كوماندو]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2011 05:30 PM
ما قتو نوبة؟؟؟؟؟؟


عبد الباقي الظافر
عبد الباقي الظافر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة