المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
نهرالنيل –الموتر (الجهجه ) المؤتمر
نهرالنيل –الموتر (الجهجه ) المؤتمر
12-20-2011 08:48 PM


الطريق الثالث –


نهرالنيل –الموتر (الجهجه ) المؤتمر !

بكري المدني
[email protected]


• نعتذر اليوم للمعتصمين من اهلنا المناصير بميدان العدالة بالدامر والذين عاهدناهم بمدوامة الكتابة عن قضيتهم ما دام اعتصامهم قائما وذلك للتعليق على حدث فرض نفسه ومن عجب انه بذات المنطقة والتى شهدت اعادة انتخابات الدائرة(15)- مجلس تشريعي ولاية نهر النيل بعد خلو المقعد الذي كان يشغله الراحل الي ربه السيد ابراهيم الطاهر رحمه الله رحمة واسعة والتعليق مع ذلك نهديه لذات المعتصمين لعلهم يقفون على حقيقة وواقع الحزب الحاكم والذي يقفون على بوابة حكومته منذ اكثر من شهر وهو لا حس ولا خبر!
• ولقد احرج المرشح المستقل للدائرة (15) السيد مدثر الهجا حزب المؤتمر الوطني ومرشحه للدائرة المذكورة السيد حسن محمد الحسن وليس ذلك من واقع الفارق غير الكبير بين الرجلين فقط ولكن ايضا من خلال الحملة الإنتخابية لكليهما ففي حين حشد الحزب الحاكم وشحذ كل قوته وامكاناته المالية والبشرية لتلك المنازلة غير العادلة ومن خلال المتحركات و(الكشكاشات!) كانت حملة المرشح المستقل مدثر الهجا تمضي على ظهر موتر وتقضي امرها بما تيسر !
• ومع ذلك كانت النتيجة اكثر من ثلاثة آلاف فقط لمرشح المؤتمر الوطني حسن محمد مقابل اكثر من الفي صوت للمرشح المستقل مدثر الهجا هذا وفي الإعتبار الدائم الأصوات التي ذهبت للمرشحين المستقلين الآخرين وجملتها مجتمعة تقارب الألف صوت وهذا غير اعتبار الأصوات التالفة والتي جاوزت الثلاثمائة صوت وفي الإعتبار – كذلك دائما وابدا –ان الشياطين لم توسوس للناس بتزوير تلك الإنتخابات ولا الملائكة شاركت في التصويت لصالح مرشح المؤتمر الوطني هناك!
• ان نتيجة انتخابات الدائرة (15)مجلس تشريعي ولاية نهر النيل دليل واضح على حالة التوهان التي يعيشها الحزب الحاكم هناك برئاسة والي الولاية الفريق الهادي عبدالله والدليل الثاني من ذات الإنتخابات يتمثل في ان كل المرشحين (عدا واحد) كانوا عضوية المؤتمر الوطني ولكنهم ترشحوا في هذه الإنتخابات مستقلين عن الحزب الحاكم وضد مرشحه السيد حسن محمد اما اكبر الدلائل على فقدان المؤتمر الوطني للبوصلة وهو الذي يسيطر على الجهازين التنفيذي والتشريعي معا بولاية نهر النيل سقوطه الكبير امام امتحان اعتصام المناصير والذي بلغ امس شهرا بالتمام والكمال ومن دون ان تتوفر لقيادته الشجاعة الكافية لمواجهة الأمر الواقع لا من خلال حكومة الولاية العاجزة ولا من قبل المجلس التشريعي الغائب!
• ان حزب المؤتمر الوطني بولاية نهر النيل في حاجة الي عمل كبير حتى يغدو قدر التحدى وعلى مقدرة لمواجهة الصعاب التي تعتري حكومة الفريق الهادي اليوم ولابديل لهذا العمل الكبير الا ان يواصل هذا الحزب حالة النزيف والغثيان التي اعترته منذ الإنتخابات العامة قبل ما يقارب العامين بحيث لم يستطع مرشحه لمنصب الوالي الفريق الهادي عبدالله الفوز بهذا المقعد الا بعد لأي وبنسبة 52% وفي ظل عدم وجود مرشحين مستقلين او حزبيين من العيار الثقيل ومع كامل تقديري للذين ترشحوا امس ضد مرشح المؤتمر الوطني في الدائرة (15) ولإمكانياتهم المادية والمعنوية في مقابل امكانيات الحزب الحاكم الا ان مرشحا آخر ومن العيار الثقيل لهذه الدائرة كان سيكشف حقيقة ان الحزب الحاكم في ولاية نهر النيل مجرد نمر من ورق!
• بقى ان نذكر المؤتمر الوطني - ولاية نهر النيل بعهوده ومواثيقه التي قطعها لبعض اعضائه (سرا) والذين كان من المفترض ان يخوضوا تلك الإنتخابات (جهرا) مستقلين عنه وضد مرشحه ومنها وعوده بحمل حكومته على إنجاز الخدمات بأحياء تلك الدائرة وهي الوعود التي من اجلها انسحب البعض وآثر حظوة الخدمات لأهله على جذوة المنافسة لنفسه فهل يتذكر حزب المؤتمر الوطني بالولاية تلك الوعود ام انه سيمضى بنسيانها كما نسى رئيسه ووالي الولاية الفريق الهادي عبدالله وعوده الإنتخابية قبل نحو عامين وهو يستجدي الأصوات العسيرة؟!
على الطريق الثالث
* مضى امس كما اسلفت شهر بالتمام والكمال على اعتصام المناصير ولسنا في حاجة لتذكيرهم بأن الشجاعة صبر ساعة فمنهم نستمد الصبر على جمر الكتابة ومنهم نستلف الشجاعة لمواجهة تبعاتها
مبروك الشهر اذا ولقد تبقت من النصر الكبير خطوتان!


تعليقات 0 | إهداء 2 | زيارات 1082

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




بكري المدني
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة