المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
التخريج ساهل ..الكلام الشغل!ا
التخريج ساهل ..الكلام الشغل!ا
12-20-2011 11:35 PM

التخريج ساهل ..الكلام الشغل!!

حسن وراق


§ عندما تعود إلى منزلك محبطا و(مدبرسا ) حزيناً كئيباً (كأسنان المشط ) بعد حفل ساهر دعيت إليه فهذا قطع شك سيكون حفل تخريج من إحدى الكليات الجامعية أو المعاهد في العاصمة أو في الأقاليم . قبل يومين حضرت احتفال لتخريج طلاب إحدى كليات جامعة عريقة في قاعة أنيقة ، منتهى الارستقراط و(أوريجنال خالص). معرض من الأزياء وأشكال من الأطعمة وأصناف من المكسرات والمشروبات زحمة ألوان.. وأرتال من العربات.. وأسراب ركشات.. وسرينا المرور وزفة بصات لا يحدث في دولة الفقر يسحق 95% من مواطنيها.


§ حفل التخريج يكلف الأسرة أكثر من مليون جنيه تستقطع من ( عصب ) المعيشة لأسر كابدت وعانت الأمرين لتعليم أبنائها وهي تعلم أن فرص التخديم(حصرية ) بينما تذهب جموع ابناءهم الخريجين، رافد من روافد العاطلين عن العمل . هذا الحال يتواصل ليصبح تقليدا ليشمل ما تبقى من الأبناء الذين يقفون في صف التخرج (للعمل) عاطلين بشهادات جامعية، حفل التخريج أصبح مهددا لميزانية الأسر التي تريد أن تحتفي بأبنائها الذين انهوا دراستهم متمنين أن يتوقف نزيف الصرف عليهم لحظة إلا أن حفل التخرج هو القشة التي ستقصم ظهر بعير الأسرة ليصبح دونه الاقتراض والوقوع في فكاك وشراك الديون وتراكم المآسي.

§ احتفالات التخرج من المؤسسات التعليمية من مهام تلك المؤسسات، جامعات ومعاهد تخلّت من هذا النشاط الذي لا ينفصم عن العملية التربوية لتتولاه شركات تتبع النظام وتشرف عليها مجموعات( إستراتيجية ) اتخذتها ( بزنس) يدر عليها ارباح مركبة من عمولة وارباح وريع ايجار القاعات وأزياء التخرج والتصوير وتذاكر الدخول، وكل ذلك يدفعه أولياء أمور الخريجين مقدما. احتفالات التخريج الآن ظاهرة سالبة لا تشبه ظروفنا ومظهر( بوباري ) يفرح اتحادات الطلاب وصناديق الدعم التي انشغلت باستثماراتها المليارية وتخلّت عن تولي أمور الطلاب والخريجين.

§ طريقة الاحتفال بالتخريج نمط استهلاكي وتفاخري ( ساذج ) يراد له أن يسود ويصبح تقليداً وسط الطلاب وابتداع أشكال ( هايفه ) تعبر عن خواء ثقافي وبؤس ذخيرة معرفي يفضح محصلة التعليم العالي ..( قيدومة الخريج ) ..(حنة الخريج )..( قولة الخير) الكوافير… والساونا الزي المميز الخ … هذا البذخ لا يشبهنا، مطالبون أن نبتدع أشكال مبسطة من الاحتفال يشارك فيه الجميع في القرى والأحياء دون إرهاق أو محاكاة ،المطلوب وضع حد لهذا (الخمج ) وابتداع ما يعبر عن واقع معاش وحقيقي للخريج الجامعي ومطالبة إدارات الجامعات واتحادات الطلاب الاضطلاع بدورها في القيام باحتفالات التخريج دون إرهاق أسر وأولياء الأمور ومحاربة ومنع كل تلك الظواهر السالبة. والتخريج ساهل… الكلام الشغل.

الميدان


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1387

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#260719 [صديق]
0.00/5 (0 صوت)

12-22-2011 10:49 AM
الحمد لله اني اتخرجت سنة 2002 ولا املك صورة تخرج بالروب ، لأني فقط لم اكن املك مصاريف حفل التخرج....والحمد لله ثانياً منذ ذلك التاريخ لم احصل علي عمل داخل السودان...والحمد لله اخيراً أن هئت لي الظروف للهجرة بحثاً عن الرزق ، وتركت بلدي التي لا يعرف ولاة امرها قيمة شبابها.


#260287 [كلمة حق]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2011 03:29 PM
كلام في الصميم
ونصيحة غالية لابنائنا الطلاب
حتى لا نكون مثل العريس الذي يقابل اول ايام زواجه وهو في هم تخليص الديون


#260084 [العجب]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2011 11:04 AM
حنّة الخرّيج !!
طالب الجامعة الذي يكدح السنين الطوال ينهل من بحور المعرفة ما بين قاعات المحاضرات وصفحات الكتب ساعيا وراء التسلح بالعلم والمعرفة باذل في ذلك كل غالي ونفيس - يسهر الليالي الطوال - رغم الجوع وعدم الاستقرار خاصة طلاب هذا الزمن الصعب - بعد كل هذه المعاناه يحق له ان يفرح بيوم تخرجه - ويحق له ان يدعو كل من تهمة المصلحة في هذا التخرج من الأهل والمعارف والأصحاب - يحق له ان يبتهج في هذا اليوم ويبتهج معه الجميع - كل يعبر عن هذه البهجة بطريقته الخاصة - حق له ان يضع على رأسة تاج التخرج - حق له ان يتلفح ب ( روب ) الخريج - حق له ان يوثق فرحة هذا اليوم بكل ما يتاح له من وسائل - حق لأمه ان تزغرد زغرودة الفرح - كل هذا حق ينتزع رغم انف كل شئ - لكن هناك ظاهرة لا بد من الوقوف عندها - ظاهر الحناء للشاب المتخرج - الحناء عندنا عادة للرجال في مناسبتين فقط كأرث وتراث لاتشاركنا فيه المجتمعات الأخرى - مناسبة الختان ومناسبة الزواج - فأن كانت موروث لا غبار عليه ما دام جرت العادة بذلك - حتى المرة الثالثة المستثناه عند توزير الصديق لرفيقه العريس - اما ما نحن بصدده اليوم ظاهرة تخضيب انامل الخرّيج بالحناء - ايها الخريج يا من اعددت نفسك لخوض غبار الحياه العملية - نريدك في هذا اليوم وانت تعتلي منصة المتخرجين - بأن ترفع يدك اليمنى مقبوضة كناية عن القوة والاصرار والعزيمة - تلوح بها تجاه من حولك - نريدها قابضة على الزناد - زناد الاقتحام - زناد التحدي - زناد الرجولة - لا نريدك تبسطها بخمستها لترينا ما اصبغ على ذلك الكف من حناء وتخضيب - نقولها لك كيف يتسنى لك طرق باب الحياه بهذه الانامل المخضبة - نريدك يا عزيزي ان تنتظر خضابك الثاني عند الزواج - لا نريدك عزيزي الخريج ان تتشبه بزميلتك الخريجة والتي هي الأخرى خضبت بنانها في عادة دخيلة على آنساتنا ( الفتوات ) والآنسة عندنا سابقا لا تمس الحناء الا بعد عقد قرانها على ابن الحلال - لكن فتياتنا اعتلن سفينة الموضة - فيا ايها الخريج ( المحنن ) لا تغرك الموضة الانثويه - نريدك ( حمش ) مقنع كاشفات - وعشا بايتات - لا نريدك ( حنكوش ) مخضوب البنان - وأخيرا اذا الأمر لا محالة واقع فنرجوك ان ( تتمم المقصرة ) وتزاحم رفيقاتك بأحمر الشفاه وتوريد الخدود وتصفيف الحواجب وتكونوا في ( الهوى سوى ) - والله المستعان !!!!


ردود على العجب
Saudi Arabia [الساير] 12-21-2011 04:42 PM
الأخ العجب


هذا الجيل حكاية الطهور دي عنده مستمرة
لذلك لا تستغرب الحنة والسبغة وربط الشعر باللستكة ( بسموهة توكة والله أعلم )
الشعر المفلفل والعقد حول العنق
وحاجات تانية حامياني
كما قال البوني


#260049 [ali ]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2011 09:48 AM
ممتاز


حسن وراق
حسن وراق

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة