المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الذين يخافون الله ويطحنون الشعوب
الذين يخافون الله ويطحنون الشعوب
12-21-2011 12:50 PM

الذين يخافون الله ويطحنون الشعوب

محمــود دفع الله الشيـــخ/ المحامى
[email protected]

الزمان: أحد أيام شهر ديسمبر 2011.
المكان: المجلس الوطنى (البرلمان)
عائشة الغبشاوى (إسلامية) تقول: ( لا بد من عدم تجاهل غضب الشعب... إذا إشتعلت فى الشعب شرارة الغضب سيشتعل كل السودان وليست الخرطوم ولن يتم الحفاظ على الأمن إلا برضاء هذا الشعب))
السيد/ رئيس المجلس الوطنى د. أحمد إبراهيم الطاهر رد قائلاً : ( نحن لا نخاف إلا من الله, جايين عشان نعمل الحاجة الصاح التى ترضى الله حتى لو أغضبت الشعب)). إنتهى.
لقد كان الناس يرددون دوماُ الإسلاميين يبدون كأنهم يدينون بـ( إسلام) آخر لا علاقة له بالإسلام الذى يعرفه سائر المسلمين الإعتيادين و(الطبيعيين) ولكن سيدنا وحبيبنا ومولانا (أحمد إبراهيم الطاهر) فاجأنا بأن هؤلاء القوم يسعون إلى إرضاء (إله الكون) حتى وإن مادت الأرض تحت جميع البشر ... هل هو (الله) الذى يغفر الذنوب جميعاً عدا الشرك به وديون البشر تجاه (بعضهم البعض)؟ هل هو (الله) الذى لن يدخلك الجنة إذا كان هنالك (قرشاً واحداً) لفرد (أوحد) من البشر معلق فى ذمتك ولم يغفر لك ذلك (الفرد) من البشر هضمك لدينه؟ فما بالك بديون (كل الشعب؟
على الشعب السودانى ان يصحح معلوماته فى هذه الحالة ، فليس هنالك إختلاف فى الديانة التى يدين بها المسلمون الإعتياديون وتلك التى يدين بها أهل الجبهة الإسلامية، .... بل إتضح أن الإختلاف يكمن فى (مصدر)تلك الديانات !!!
((من أنتم)) عبارة قالها (معمر القذافى) .. لاأدرى لم ساورنى شعور أن (الأحمد الطاهر ) قد تردد فى ذهنه ذات التساؤل وهو يجيب عائشة الغبشاوى ... خبرونى بالله عليكم ....ما ذنب الإسلام بل ما ذنب(رب السماوات والإرض فى الحوار الدائر بين رئيس البرلمان والعضو عائشة الغبشاوى؟ السؤال جد بسيط... هل يرغب أكثر من 95%من الشعب السودانى (والذين هم تحت خطر الفقر وفقاً لآخر إحصائية) هل يرغبون فى رحيل الجبهة الإسلامية؟ إذا كانت الإجابة بنعم فطالما أن (الشعب راض عن الرحيل فبضرورة الحال أن يرضى(الله عز وجل) عن هذا القرار ....أو لم يقل سبحان (وأمرهم شورى بينهم)؟!!
ولما نفلسف الأمور وننمق العبارات والجمل... فلندخل مباشرة فى صلب الموضوع ونشرحه بلغة عادية يفهمها معظم أبناء السودان وليس بلغة ( الهجايص) التى طلب(سعيد صالح) من (أحمد زكى) أن يخاطبه بها فى مسرحية (العيال كبرت) ... هنالك مثل دارج بين أفراد الشعب فيما معناه يأستاذنا (أحمد إبراهيم الطاهر) أنه إذا قال شخصان لأحد (ما) أنك (حمار) ....فعليه أن يشترى (سرجا)...
هما فقط شخصان..... فما بالك بـ (شعب كامل)؟!!!


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1079

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#260955 [doly]
0.00/5 (0 صوت)

12-22-2011 05:30 PM
الموضوع ذكرني نكتة عاملنها عن واحد أحمق شكّروه بأنه شجاع وما بيخاف الا من

ربّه شالتو الهاشمية وبحماقته قال ليهم علي بالطلاق من ربه ما بيخاف. يا احمد ود

ابراهيم الطاهر منو القال ليك ما تخاف الله ؟ فالشعب يريدكم أن تخافوا الله فيه ،

فمن لا يخاف الله في الناس والعباد فهو بعيد عن مخافة الله وما قلته في ردك للأخت

عائشة ما هو الا كلمة حق أردت بها باطل، ممكن أن تخدع بها الناس بل حتى نفسك

لكن لن تخدع بها الله. \"مخافة الله في عباده\"


#260598 [حظيلمة القرمندلي]
0.00/5 (0 صوت)

12-22-2011 02:31 AM
ايها العجوز الاشمط البائس الحزين .. احمد ابراهيم الطاهر .. يامن اعلنتها داوية .. انك تخاف الله ولا تخاف الشعب .. فقل لنا نحن الشعب .. ان كنت حقيقة .. لا تخاف الشعب .. لماذا انت جالسا الان علي قمة مجلس الناس .. مجلس الامه .. مجلس الشعب .. وبالرغم من ان الشعب لا يرغب في رد منك .. لكن سوف نقول لك الرد .. فالرد هو .. من اجل مخصصاتك الماليه التي تسيل اللعاب .. 30 مليون مرتب شهري .. زائدا نثريات الرحلات الخارجية .. والتي وصلت ل 45 الف دولار عن رحلة واحدة لبريطانية .. للاسف ان تلك المبالغ جعلتك ناكرا لجميل هذا الشعب .. رب نعمتك .. يا من تعيش في ارذل العمر .. يا عاهر ياذاني .. يامن دنثت عروض حرائر الشعب.. اللاتي ساقتهن اليك اوضاعهن الماليه الحرجة .. وحقيقة من المفترض ان لا تخاف من الشعب .. لانك كسرت عيون الشعب عبر تدنيث اعز ما تملك تلك الحرائر .. ولك الف مليون حق في ان لا تخاف الشعب .. بسبب الحصون الامنية التي تحيط بك من كافة الجهات .. للاسف ان تلك الحصون الامنية معظمها من مناطق شمال السودان .. خصوصا شباب اهلنا الجعلين .. فالجعلين اولاد العباس .. واخوات فاطمة .. الذين يعرفهم الشعب السوداني .. ما اظن سوف يقبلون بحراستك .. وما يحرسونك الان .. اكيد من اهل البشير ونافع .. لان مهنة الامن .. ما اظن واحد راضع من ثدي امه يقبل العمل فيها .. والدليل .. في عهد النميري .. كان الامنجية جميعهم من ابناء العاهرات .. ابناء السفاح .. فيا ايها العجوز البائس الحزين .. ان الله اذا احب عبدا .. حببه الي خلقه .. وانت وامين حسن عمر .. من اكثر ملاقيط الانقاذ كراهية للشعب السوداني .. فهل يعقل ان يقبل المولي عز وجل .. خوفك منه .. وانت من اكثر المكروهين لخلقه .. فيا من بلغت من العمر ارذله .. هل تظن وتعتقد بانك سوف تخادع وتغش رب الكون .. فرب الكون يعلم ما تمتلكه من عمارات وعقارات داخل وخارج السودان .. ويعلم ان جميع اموالك منهوبه من اموال الشعب .. فان كنت حقيقة لا تخاف الشعب .. فاقلع عن مجلس الشعب .. ولعلمك رضيت ام ابيت فالشعب سيقلعك من مجلسه ..


#260297 [كلمة حق]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2011 03:45 PM
كيف تخافون الله...................... وقد قتلتم الملايين من خلق الله ؟
كيف تخافون الله......................وقد مزقتم البلاد وفرقتم العباد ؟
كيف تخافون الله......................وقد حكمت بغير ما انزل الله ؟
كيف تخافون الله......................وقد رملتم الاف الاسر في حروب ليست لله ؟
كيف تخافون الله......................وقد فسدتم وافسدتم ارض الله ؟
كيف تخافون الله......................وقد تجبرتم وتكبرتم على عباد الله ؟
كيف تخافون الله......................وقد قربتم الفاسدين وابعدتم الصالحين من عباد الله؟
كيف تخافون الله......................وقد احتكرتم السلطة والجاه ؟
كيف تخافون الله......................وقد لعنكم ويلعنكم اكثر عباد الله ؟
كيف تخافون الله......................وقد افقرتم خلق الله ؟
كيف تخافون الله......................وقد عذبتم عباد الله ؟
كيف تخافون الله......................وقد اخفتم خلق الله ؟
كيف تخافون الله......................وقد جوعتم شعب الله ؟


#260217 [توفيق صديق عمر]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2011 01:47 PM
نحن لا نخاف الا من الله ونعمل علي ارضاءه حتي لو اغضب هذا الشعب .
عبارة من العيار الثقيل جدا جدا جدا وربما تحتاج الي علماء ايضا من العيار الثفيل امثال عبد الحي يوسف الذي حتي لو قرا كل كتب التاريخ الاسلامي واي كتاب في التفسير منذ عهد الصابه واتباعهم والصالحين الي عهدنا هذا فلن يجيره من عذاب الله احد الي الله سبحانه وتعالي لان الله يعلم ان هذا العالم نزر نفسه لبيع بضاعته بثمن بخس من اجل ارضاء سلطان ظالم وفي الرجوع الي ما قال به رئيس البرلمان ردا علي الغبشاوي فهل هناك من لا يزال في نفسه ذرة من الشك في ايمان او عدم ايمان هؤلاء القوم بوجود الله واليوم الاخر؟


محمود دفع الله الشيخ
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة