صواب قرار فصل جنوب السودان؟
12-23-2011 10:28 AM

صواب قرار فصل جنوب السودان؟

د. عبدالوهاب الأفندي

(1) لم تكن مصادفة أن الأنباء عن زيارة الفريق سلفا كير ميارديت، رئيس دولة جنوب السودان الوليدة، لدولة إسرائيل تصادف مع إعلان صدر في جوبا عن مقتل اللواء جورج أطور، نائب رئيس الأركان السابق في الجيش الشعبي لتحرير السودان، وأحد أخطر المتمردين على الجيش الشعبي حالياً منذ أن خرج غاضباً في نيسان/أبريل من العام الماضي احتجاجاً على التزوير الكبير في الانتخابات. وهذه بلا شك واحدة من ثمار التعاون المخابراتي بين الدولتين، وتذكير لمن نسي بأن التقارب مع الكيان الصهيوني، كما كان الحال من موبوتو إلى مبارك، يكون أولاً وأخيراً على حساب مواطني البلد المعني قبل غيرهم.

(2)

لا أشارك كثيراً من المعلقين العرب بأن زيارة سلفا كير إلى إسرائيل هي جزء من حلقات التآمر على مصر والعرب. فهذه التعليقات تفتقد المصداقية، خاصة حين تأتي من مصر، أكثر دول العالم تعاوناً مع إسرائيل. فقد كان للحديث عن حاجة إسرائيل للتغلغل في افريقيا للكيد لمصر معنى في أيام عبدالناصر. أما اليوم، فلماذا يحتاج الإسرائيليون لتكلف مشقة السفر إلى أدغال جنوب السودان وهم ينزلون أهلاً ويحلون سهلاً في قلب قاهرة المعز؟

(3)

إسرائيل قدمت بالفعل الدعم العسكري للتمرد في جنوب السودان في الستينات، كما هو معروف حتى قبل الاعترافات الأخيرة للفريق جوزيف لاغو قائد حركة الأنيانيا حينها. وأذكر أنني أجريت مقابلة مع الفريق لاغو في الثمانينات، وكان وقتها على خلاف مع العقيد جون قرنق زعيم الحركة الشعبية، بسبب إصرار الحركة على مهاجمة إقليم الاستوائية. وقد عبر لاغو حينها عن غضبه لعدم الاحترام الكافي الذي كان يلقاه من قرنق رغم أنه كان قائده في السابق. وأضاف يقول إنه هو الذي سهل لقرنق السفر إلى إسرائيل للتدرب، وإن الأخير لم يشارك في القتال طويلاً لأنه عندما عاد كانت اتفاقية السلام على وشك أن توقع.

(4)

ولكن الصحيح كذلك هو أن العرب لم يتركوا لإسرائيل فرصة لدعم التمرد في جولته الثانية، لأن محور عدن-أديس-طرابلس قام بالمهمة خير قيام، حيث تكفلت ليبيا بكامل تكلفة تسليح الجيش الشعبي في بداية أمره. وفي مراحل تالية قدمت مصر وحتى بعض دول الخليج ما يلزم من دعم دبلوماسي واقتصادي ومخابراتي، ولم تغفل التسليح، حيث نقلت شحنات من مخلفات حرب الخليج مباشرة إلى الحركة الشعبية عبر كينيا.

(5)

عليه فإن الحركة الشعبية مدينة للعرب أكثر بكثير من إسرائيل، كما أن إسرائيل لا تحتاج إلى الجنوب لتواجه العرب. ولكن هناك قضايا سياسية وأخلاقية أعمق يطرحها خيار التقارب مع إسرائيل في هذه المرحلة المبكرة من تاريخ دولة الجنوب. فهناك أكثر من 190 دولة في العالم، منها العشرون دولة الأهم اقتصادياً، إضافة إلى دول عربية وافريقية كثيرة، كلها كانت تستحق زيارة قبل إسرائيل. وحين تأتي الزيارة في وقت تحكم فيه إسرائيل عصابة فاشية تحتقرها قطاعات واسعة من الإسرائيليين، وفي وقت أدان فيه الاتحاد الأوروبي ممارسات إسرائيل، يطرح الأمر تساؤلات أكثر.

(6)

تساؤلات أخرى يطرحها كذلك أن ترى حركة زعمت أنها ناضلت ضد التمييز ومن أجل المساواة أن أولى أولوياتها هي احتضان بنيامين نتنياهو ومعانقة أفيغدور ليبرمان، مع مواقفهما المعروفة، وانشغالهما بنهب أراضي الفلسطيينين وإصدار المزيد من التشريعات العنصرية التي تقصي أكثر مواطني إسرائيل العرب. هذا مع العلم بأنه رغم كل ما يقال فإن التمييز ضد الجنوبيين في السودان لم يقارب يوماً ما واجهه الفلسطينيون، حيث لم تكن هناك تشريعات تحرم الجنوبيين من المواطنة، أو ممارسات تنتزع أراضيهم أو تحرمهم من حقوقهم المدنية.

(7)

قد يكون هناك أكثر من سبب لإعطاء أولوية جنوبية للعلاقات مع إسرائيل، أقلها العرفان بفضل إسرائيل ودعمها السابق، وأهمها الاستعانة بإسرائيل مخابراتياً وعسكرياً ضد شمال السودان والخصوم في الداخل، وكذلك لتجييش اللوبي الموالي لإسرائيل في أمريكا لدعم مواقف الدولة الجديدة. ولكن السبب الأهم يتمثل في الكيد لشمال السودان والتحدي المقصود لمشاعر وإرادة الغالبية في الشمال، حيث للتقارب مع إسرائيل حساسية خاصة.

(8)

نفهم أن يرى البعض في \'الاستعانة بالشيطان\' مخرجاً من حالة يائسة (وقد لجأ كثير من العرب، وما يزالون لهذا الخيار \'الشيطاني\' للأسف). ولكن لمضاجعة شياطين الإنس ثمنها الباهظ وثمارها المرة. وقبل ذلك وبعده فإن التقارب مع أنظمة تمارس الإجرام من قبل ضحايا نزاعات أخرى ينسف الأسس الأخلاقية لمقاومة الظلم، خاصة حين يتزامن مع قمع داخلي ضد قوى ثارت بدورها ضد الظلم وتزوير إرادة الشعب.
(9)

كنت قد قلت سابقاً إن ما رأيته من سعادة واستبشار لدى مواطني جنوب السودان بنتائج استفتاء الانفصال أزال من نفسي كل تحفظ حول تقسيم السودان، إذ يكفي أن يكون هذا مصدر سعادة لقسم كبير من مواطني البلد. فكما روي عن المسيح أن السبت جعل للإنسان ولم يخلق الإنسان من أجل السبت، كذلك يمكن أن يقال أن الأوطان خلقت من أجل الإنسان ولم يخلق الإنسان من أجل الوطن. ولكن الآن أصبح لدي سبب إضافي للاعتقاد بأن الانفصال لم يكن منه مفر. فالتباين الوجداني حول قضايا إنسانية محورية مثل القضية الفلسطينية لا يمكن بحال احتواؤه داخل كيان سياسي واحد.

(10)

تأسياً بالكاتب الشهير غور فيدال الذي قال إنه كان وكثيرون معه يتمنون ويكثرون الدعاء أن تكون تصريحات الرئيس الأسبق رونالد ريغان عن قرب عودة المسيح ونهاية العالم مجرد نفاق، فإنني أدعو كذلك وأتمنى أن يكون احتضان إخوتنا في الجنوب لقادة الكيان الصهيوني الموغلين في عنصريتهم مجرد مكيافيلية تعكس خيارات القيادة المؤقتة. ولكن ما أخشاه هو أن يكونوا صادقين في مودتهم تلك، وأن يكون هذا الانحياز تعبيرا عن شعور شعبي أوسع. وعندها لن يكون هناك مجال لتجسير الهوة بين الشعبين.

القدس العربي


تعليقات 24 | إهداء 0 | زيارات 4568

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#261936 [عبدالواحد]
1.00/5 (1 صوت)

12-24-2011 07:43 PM
ولكن الآن أصبح لدي سبب إضافي للاعتقاد بأن الانفصال لم يكن منه مفر. فالتباين الوجداني حول قضايا إنسانية محورية مثل القضية الفلسطينية لا يمكن بحال احتواؤه داخل كيان سياسي واحد.
يا **** ......... انتو المثقفين المتأسلمين اتعاملتو مع الجنوب والجنوبيين بانهم من بنو الامنسان ما كان حصل الانفصال ولو انت حنييين لي فلسطين كدة في ناس من بنو جلدتك احق بالعطف ............. طيب قا في بيرطانيا تعمل شنو ما شفناك في القدس ولا طالع مظاهرة مناصرة
/


#261694 [صريح]
0.00/5 (0 صوت)

12-24-2011 11:23 AM
يا استاذ الافندي مع احترامي لك الا أن مقالك هذا فيه الكثير من الاخطاء المبدأية المنهجية.
فمن المعلوم أن قرار زيارة اسرائيل و احتضان نتنياهو هو قرار سلفاكير و زمرته و ليس قرار شعب الجنوب و انت سيد العارفين بكيفية اختطاف قرارات و مصائر الشعوب و الجماعات من قبل العصابات السياسية المحترفة


#261653 [مجودي]
0.00/5 (0 صوت)

12-24-2011 09:50 AM


\"ولكن الآن أصبح لدي سبب إضافي للاعتقاد بأن الانفصال لم يكن منه مفر. فالتباين الوجداني حول قضايا إنسانية محورية مثل القضية الفلسطينية لا يمكن بحال احتواؤه داخل كيان سياسي واحد.\"

لا حول ولا قوة إلا بالله

في كلام ممكن يكون احقر من كده ..؟

إنفصال الجنوب عنا سليم لأننا مختلفين مع أخوانا الجنوبيين حول فلسطين ..؟

يعني أهم لينا فلسطين من الجنوب ...؟

بالله في تفكير بالعمالة أكتر من كده ..

فلسطين تطير ويطيروا معاها كل العرب .....

الله ينعلكم يا كيزان يا مسخ .. تكتلوا الكتيل وتمشوا في جنازتو ..



#261606 [البجاوى ]
0.00/5 (0 صوت)

12-24-2011 03:36 AM
برغم احترامى لكتاباتك الا انك لم توفق فى هذا المقال وتحاملت على دولة الجنوب حتى ظننت ان المتحدث اسحاق فضل الله وليس الافندى


#261522 [امين مصطفى]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2011 10:12 PM

ما هذا الهراء و الكلام الخارم بارم ؟؟
إحترم عقل المواطن يا سعادة الدكتور الاسلاموى .. طينتكم واحدة يا كيزان الجبهة الاسلاموية , تكبر و غرور وعنجهية و إملاء للآخرين ..

بعد ان دمرتم السودان فى كل النواحى و بعد ان كرّهتو شعب السودان الجنوبى العيش فى ىسودان واحد موّحد و أجبرتوهو على الانفصال فى دولة تحترم إنسانيته , بعد كل هذا تريدون ان تملو عليهم من يصادقون ومع من يقيمون علاقات !!
و فعلاً إذا لم تستح فأفعل ماشئت ..


#261521 [مواطن ]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2011 10:09 PM
لندن وكر الصهيونية , تطبع فيها الصحف المستعربة بتمويل خليجي للترويج للبضاعة
( الديمقراطية وحقوق الانسان ) ...هذه الصحف هي : الشرق الأوسط , الحياة , القدس العربي.


#261511 [wedhahid]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2011 09:51 PM

إن من صفاقة الجبهجية و أخوان الشيطان هؤلاء تخيل أنفسهم بأنهم أذكياء و أشطر من الآخرين و ذلك بقدراتهم العجيبة فى التملص من مساوئ أفعالهم إن أدركوا سوءتها ..........فهنا مثال بسيط لذلك ....منذ تسلطهم على السلطة و هم كل همة لفصل الجنوب للإنفراد بالجزء الشمالى المسلم ( و أصلا دا كان من مخططاتهم من زمان و موجودة فى أدبياتهم ) و رغم ما تعهدوا به فى إتفاقية نيفاشا بالإلتزام بجعل الوحدة الخيار الجاذب خلال الفترة الإنتقالية ....إجتهدوا بقوة لجعل خيار الإنفصال هو الأفضل لكل ذو عقل....... و كان ما تشوّقوا اليه ......و هكذا بعد ما تحقق ما كانوا يريدونه و عرفوا وكستهم ( بزوال نعيم البترول ورقم إدعاءهم بان الحالة ستكون للأفضل و جاءت الطامة الكبرى بالانهيار الاقتصادى ) تعال لترى التبريرات الفطير بمثل كلام هذا الدعى الافندى .......يقول ( إن ما رأيته من سعادة واستبشار لدى مواطني جنوب السودان بنتائج استفتاء الانفصال أزال من نفسي كل تحفظ حول تقسيم السودان،)

بالله دى مش حاجه تغيظ.؟؟؟

تماما ........كما إدعى قبل أيام مفسرا قولة أديبنا الراحل الطيب صالح .....من أين أتى هؤلاء.؟؟...... وهذه الـحـقـيـقـة التى عبّر عنها أديبنا الراحل فى عبارته المشهورة في ذم أهل نظام الإنقاذ في شكل تساؤل و كان يندد في مقولته تلك بما رآه الكثيرون تنكراً من تلك الفئة لقيم التسامح والتعايش التي عرف بها أهل السودان ........... و هكذا فهمناها ......و لكن هذا الأفندى....... فسّره بدون خجلة .... مقتنعا تماما بتطابق هذه المقولة عليه و على جماعته القميئة بالمقاس ... عايز يعمل ليها بهارات للتذويق...... ولكن هيهات.....فهو يتفلسف ويقول ..........
(( ولكن هذه المقولة كانت تعبر عن انتقاد مبطن آخر عبر عنه كثيرون في مجالسهم الخاصة، وهو الإيحاء بأن هذه الفئة جاءت من خارج النخبة التقليدية. وبالفعل فإن النخبة الإنقاذية أتت من الهوامش المتعددة للسودان: من دارفور ومن جبال النوبة وجيوب الفقر في الشمال والشرق والوسط.)) ......

حقيقة من أين أتى هذا الأفندى ؟؟؟



#261508 [abubakr]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2011 09:41 PM
لسياسةلا تحكمها العواطف بل المصالح المشتركة وهي التي اقتضت هذا التقارب على حكومتنا ان تعي الدروس وتبتعد عن اثارة الحروب ومصالحة الارهاب.


#261463 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2011 07:28 PM
اضم صوتى مع صوت المعلق خليفة احمد و ازيد حسب اطلاعى ان هذه الحركة الاسلامويسة المشؤومة هى صناعة الاستخبارات البريطانية لضرب الوطنيين الليبراليين المصريين الكانوا شغالين ضد الانجليز!! ارجعوا لتاريخ المدعوحسن البنا و شوفوا مواقفه مع الملك فاروق و من بعدها مع الانقلاب العسكرى بتاع الضباط الما احرار بتاع 23 يوليو 1952 ما كل العسكريين العرب بتتاتيع لانهم بياخدوا بالجزمة من اسرائيل و الغرب و بس فلاحتهم مع شعوبهم يدوها بالجزمة!!! و الآن ورونا ماذا فعلت هذه الحركة الاسلاموية القذرة لاسرائيل و الغرب الصليبى غير الانبطاح و كل جهادهم و رجالتهم هى قدام شعوبهم اللى بيتسلحوا و يلبسوا و ياكلوا و يشربوا من اموالها و يالها من رجالة و ما شافوا رجالة جيوش اسرائيل و الغرب ضد اعدائها و احترامها و خوفها من شعوبها و كله بالقانون!!!!!


ردود على مدحت عروة
Sudan [مواطن ] 12-23-2011 09:59 PM
أتفق معك في أن الأخوان المسلمين صناعة ( مخابرات بريطانية ) ..وأختلف معك في
أن ما قام به الزعيم الراحل جمال عبد الناصر ومعه الضباط ( الأحرار ) فعلا لا قولا بأنه
انقلاب بل ثورة حقيقية على الاقطاع والاقطاعيين ( الباشوات ) وهي ثورة من صميم
الشعب المصري نهضت بمصر ومعالم ثورة يوليو 1952 لا تزال موجودة في مصر
والوطن العربي ......مصر والوطن العربي وحتى السودان يحتاجون ثورات حقيقية
لا كما نراه الآن من فوضى وسفك للدماء ....


#261435 [حمدين]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2011 05:37 PM
لعرب و المسلمون لم يحسوا بمعاناة أهل الجنوب و لا ينشغلوا بمعاناة أهل دار فور و لا بالمليونين الذين يعيشون في معسكرات الذل من أهل دار فور إعلامهم صامت عنهم في حين يعيدون الخبر عشرمية مرة عن قتل فلسطيني واحد أو سوري أو لبناني أو مصري ، لذلك يزداد الإحساس بالمرارة في نفوس الجنوبيين و بعدهم أهل دار فور و جنوب كردفان و النيل الأزرق و غدا سيستعينون بالشيطان و اسرائيل و إبليس نفسه ليغسلوا عار اغتصاب بناتهم و نسائهم و القتلى من أطفالهم و شيوخهم ... الظلم ظلمات و من يزرع الشوك لن يحصد العنب .. لا ينتظر العرب من الذين ازدروهم و تخلوا عنهم إلا الإشاحة عنهم في الاتجاه البعيد ...


#261433 [ساجد]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2011 05:31 PM
كلامك صحيح بدل ان يطبل البعض بتاريخية الزياره ومنافقة الحركه الشعبية التي بدات سؤتها تبدو!!ولن ينقذها الكيان او الشيطان!!!!فهي لاتقل فسادا وتسلط عن انقاذ الشمال ولن يطعم لها الكيان الحاقد ابناء الجنوب ولن يقدم لها غير تعاونا عسكريا ينهب بمقابله خيرات الجنوب واراضيه!!!فشعب الله المختار كما يزعم الكل لهم هدف واليهود فوق الجميع حتي لو هود سلفا دولته فلن يصدقوه!! والا لقدموا لمبارك الذي برك لهم سنينا او دهور مايقيه الطوفان اقتصاديا او حتي عسكريا مقابل الغاز والبترول!!وماتلاسن الوزير الجنوبي مع الاسرائيلي الاخير بتعالي الا دليلاعلي تغليب النظره النفعيه علي كل الاعمال!!!اما نحن في الشمال فلن يضيرنا ان يتحالفوا معهم فحماس الصغيرة اقلقت مضاجعهم ولنا من الجماسيين الالوف ام عمك حسن نصرالله لايقل عنه شيخ في ضاحية سودري!!! وهم يعلمون!!! ابقيت الانقاذ ام زهبت فاسرائيل دولة من الكرتون صنيعة لاتبحث عن مشكلات اخر والربيع الطل يهل باعدئها حيث يممت!!!


#261417 [A.Idris]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2011 05:02 PM
اخي عبدوالوهاب

اوافقك الرايء مصر بتتعاون مع اسرائيل اكثر من الجنوب وكثير من الدول

بل وقفت مواقف كثيرة ضد السودان مع الصف الاسرائيلي وساهمت في التمهيد لانفصال الجنوب عن السودان بكل الوسائل بمافيها الدعم العسكري للفصائل الجنوبية

والان مصر اذا لا قدر الله وحصل اي مكروه لبقية السودان اي مكروه اكثر من مافيه وضع السودان الحالي مصر سوف تتدفع الثمن وفعلا بدأ ذلك يظهر في مشكلة قصة مياه النيل

والتسوي كريت تلقاه في جلدها


#261389 [فاضل الفاضل]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2011 03:47 PM
القال ليك منو التمييز ضد الجنوبيين لم يقارب مافعله الاسرائلين بالفلسطينيين ديل ياخى بيدرسوهم وبيعالجوهم ولم يتم افقارهم كما فعل ناس الانقاذ للجنوبيين هسع عليك الله شوف حال وعمار والفستق واللوز الموجود فى فلسطين ده حق زول بيميزوهوا ياخى ده ميز عديل - ده الجنوبيين كانوا بيشتغلوا خداديم فى البيوت تقول لى تميز -


#261305 [حسن علي]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2011 01:06 PM
أقتبس من مقالك هذه الجملة: \"نفهم أن يرى البعض في \'الاستعانة بالشيطان\' مخرجاً من حالة يائسة (وقد لجأ كثير من العرب، وما يزالون لهذا الخيار \'الشيطاني\' للأسف). ولكن لمضاجعة شياطين الإنس ثمنها الباهظ وثمارها المرة. وقبل ذلك وبعده فإن التقارب مع أنظمة تمارس الإجرام من قبل ضحايا نزاعات أخرى ينسف الأسس الأخلاقية لمقاومة الظلم، خاصة حين يتزامن مع قمع داخلي ضد قوى ثارت بدورها ضد الظلم وتزوير إرادة الشعب\".

والله صحيح يا دكتور جربندي الإختشوا ماتوا...جملتك أعلاها تصف بدقة نظام إخوتك الإنقاذيين عبدة الشيطان وآكلي أموال السحت ومزوري إرادة الشعب السوداني. ألم يقولوا بأن الجنوب كان الترلة التي تعيق تقدم السودان، فلما إذن التباكي علي اللبن المسكوب


#261287 [kalifa Ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2011 12:18 PM
أستاذ الأفندي....تحدثت لنا عن تاريخ علاقة اسرائيل بالحركات السودانية الجنوبية.....هل من الممكن أن تتحدث لنا عن علاقة تنظيم الأخوان المسلمون العالمي بالحركة الصهيونية والماسونية ومن ثم اسرائيل ؟؟؟؟؟؟؟ لا شك أنك خير من يكتب في هذا الأمر فانت عضو قديم في تنظيم الأخوان وأنك مطلع على الكثير من خلال تواجدك الطويل بالغرب وعملك في الصحافة !!!!! نتمني أن نقراء الإجابات في القريب العاجل ودمتم بخير وعافية........


#261283 [أبوعـــــــــــــلاء]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2011 12:08 PM
الاخ بحاول ان يفهمنا انهم كانوا صح منذ البدايه

اليس فى كلامه هذا تعالى ونظره ومنطق عنصرى بغيض بالاشاره على ان الجنوبيين يختلفون عنا

هاكذا هم الانقاذيون مهما اختلفوا فى قسمة الكيكه الا ان دواخلهم واحده ورؤيته متتطابقة
من انت حتى تحدد لهم ما يفعلون . فعلتم فى الشمال وناصرتم واتيتم بالانقاذ ودمرتم السودان
اصحى ياهذا الجنوب اصبح دوله بفعلكم ودساءسكم فهم وحده الموكولون رسم استراتيجياتهم وخططهم ويحددون مع من يتحالفون
ما رأيته فى عيونهم هو الفرح بركل الوصايه عليهم فان كنتم صح فاتركوهم يفعلوا مايحلوا لهم وانقذوا جنازة بحركم المنهارة التى تتسولون الكون كله لانقاذها
وما افتكر انك تقدر طالما نافع موجود ومنتظر رجوعك



#261266 [ابو السيد]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2011 11:37 AM
تساؤلات أخرى يطرحها كذلك أن ترى حركة زعمت أنها ناضلت ضد التمييز ومن أجل المساواة أن أولى أولوياتها هي احتضان بنيامين نتنياهو ومعانقة أفيغدور ليبرمان، مع مواقفهما المعروفة، وانشغالهما بنهب أراضي الفلسطيينين وإصدار المزيد من التشريعات العنصرية التي تقصي أكثر مواطني إسرائيل العرب. هذا مع العلم بأنه رغم كل ما يقال فإن التمييز ضد الجنوبيين في السودان لم يقارب يوماً ما واجهه الفلسطينيون، حيث لم تكن هناك تشريعات تحرم الجنوبيين من المواطنة، أو ممارسات تنتزع أراضيهم أو تحرمهم من حقوقهم المدنية.

أفضل بكثير أن تكون هناك تشريعات تحرم زيد من الناس من المواطنة ويتم تطبيقها والبدون في الكويت ونظام التبعية في السعودية مثال واضح دعك من اسرائيل بدلاً من أن تكون هناك تشريعات علي الورق تمنع استعباد الناس وأخد حقوقهم لكن لا يتم احترامها بل الأدهي والأمر أن لا تشعر الدولة بمجرد حرج مما يفعله بعضهم .. هل ما يجري في دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق مسنود بالتشريعات؟ أعقلوا يا هووو


#261256 [Nagi]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2011 11:26 AM
فالتباين الوجداني حول قضايا إنسانية محورية مثل القضية الفلسطينية لا يمكن بحال احتواؤه داخل كيان سياسي واحد

ومين قالك بعد العشناه والشفناهو ومن معاشرة الفلسطينيين انفسهم

اننا وجدانيا نتعاطف معهم اسال اى سودانى فى دول الاغتراب وغيرهم

من تجاربهم الشخصيه مع الفلسطينين


#261237 [shah]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2011 10:48 AM
وما دام التعاون مع إسرائيل يعتبر شيئا غير أخلاقى فقد كان من الأوجب أن تتطرق لما رشح من ويليكيكس من معلومات عن تكالب مستشار البشير للشئون الخارجية الطفل المعجزة لأنشاء علاقات بين السودان و إسرائيل.


د. عبدالوهاب الأفندي
د. عبدالوهاب الأفندي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة