المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مصطفى عثمان اسماعيل والحياء الدبلوماسى
مصطفى عثمان اسماعيل والحياء الدبلوماسى
12-23-2011 06:19 PM


مصطفى عثمان اسماعيل والحياء الدبلوماسى

طه احمد ابوالقاسم
[email protected]

دخل الى عالم السياسه من باب الدبلوماسيه الشعبيه .. ومنها الى وزاره مهمه فى وقت مهم .. وأتاحت له الانقاذ فرصه العمر .. ولكن هل نجح الرجل ؟؟ وهل يمكن مقارنته بوزراء الخارجيه الذين تسنموا هذا المنصب ؟؟ أحمد خير المحامى .. المحجوب .. منصور خالد .. الترابى .. فاروق ابوعيسى .. لام كول
طبعا الفارق كبير جدا .. وكان يمكن لمصطفى عثمان ان يكون فى درجه متوسط .. لو حافظ على اللياقه الدبلوماسيه التى افتقدها كثيرا .. وخصمت من رصيده .. مصطفى عثمان اسماعيل .. صدم القوم فى مدينه الرياض عندما وصف السودانيين بالشحاتين .. ووصول الانقاذ .. اخرجهم الى النور والعيش الرغيد .. ومصطفى عثمان يعلم علم اليقين وهو ورفاقه تربوا فى الوطن الشامخ ودرسوا .. بالمجان .. يصدم مصطفى عثمان القوم مره اخرى ويصف الاحزاب والمعارضه بقله الأدب ؟؟ ومن بينهم شيخ حسن الترابى .. ووصف الانقاذ أن العشره سنين الاولى مسئوليه الشعبى .. عن القتل وبيوت الاشباح .. وشيخ حسن الترابى بكل شجاعه قال سوف يتحدث أمام محكمه فى كل القضايا الغامضه .. وفى مقدمتها محاوله اغتيال مبارك .. حيث ان هذه القضيه والمسكوت عنها بنت عليها أمريكا والحركه اتفاقيه نيفاشا .. واضافت بنودا مذله يدفع الشعب السودانى ثمنها الان .. والحركه تذل البشير كل يوما .. وصلت الى مرحله أن سعرت البرميل لصالح شمال السودان بمبلغ زهيد .. وسلفاكير يمرح فى اسرائيل .. هذا التخبط فى السياسه جعل المنطقه برمتها فى خطر .
فضيحه اخرى .. يقول مصطفى عثمان اسماعيل .. ان القذافى يصوم الاثنين والخميس وقارىء بارع للقرآن .. وشلقم الذى عمل معه يقول عكس ذلك .. وكان يصلى بالناس بدون وضوء ..وهذا أمر شخصى لايهم المشاهد .. حتى الشاعر الشعبى ود الزومه .. استغله مصطفى عثمان اسماعيل بان يردد شعرا فى حضره القذافى يمجد عبدالناصر .. ويضيف د. مصطفى .. كان يزور القذافى .. ويرسله البشير لكى يعطيهم بترولا .. تخيلوا معى الدبلوماسيه السودانيه على الهواء مباشره .. لماذا عدم الوفاء وارسال اسلحه والتبجح ان الانقاذ شاركت فى اسقاط القذافى .. طالبان أشرف منكم .. قدمت لهم أمريكا فرصه العمر .. قالت لهم : سلموا بن لادن ونعترف بكم فورا .. امام العالم .. ونعطيكم مقعدا فى الامم المتحده .. ولكن رفضت طالبان هذا العرض التاريخى .. الترابى كان فى منتهى الشجاعه حين قال انقلاب 89 كان دفاعا عن النفس وتقيه من الغرب .. الميرغنى كان له موقفا.. بان دعى جون قرنق .. ولكن الانقاذ افسدت عليه هذه الخطوه .. الان رصيده صفرا.. بان شارك البشير .. وشق حزبا يشار اليه بالبنان .. يكفى بان جلاء اسماعيل الازهرى .. ترمم فى الحزب وانتهى الميرغنى كسياسى .. وطائفه الختميه ايضا انشقت .. مصطفى عثمان يصف الحزب الشيوعى بانهم اصبحوا كاليتامى لا عائل لهم .. والان الدوله تود أن ترسل نقد للعلاج على حساب الدوله لاثبات ذلك .. كيف يقبل أى سودانى بسيط هذه المعامله .. ..ناهيك عن رقم مثل نقد.. المؤسف أن الانقاذ تصدق الوهم بان تسمع رسائل امريكا بانها لاتريد اسقاط النظام .. وكل يوم تضيف شخصا الى الجنائيه .. والبشير يحرج امير قطر .. حيث لم يسمح له المشاركه مع الرؤساء
اكبر صفعه وجهت الى مصطفى عثمان اسماعيل .. عندا قال أحد العائدين من جوانتنامو .. لام كول دافع عنهم ..عندما زار امريكا طلب من بوش فك اسراهم من هذا السجن .. بينما مصطفى عثمان زار امريكا لم يتحدث بكلمه عن الاسرى .. وكانت فضيحه .. ويدخل فى جدال مع الصادق المهدى أن الاحزاب لم تقدم شىء .. ونسى انهم الان حزب .. والصادق حكم 3 سنوات .وهم 23 سنه.. وقال انهم بنو الكبارى والسدود .. هذه البنيه سوف تنهار من أين سوف تصرف عليها وسلفاكير أخذ منك البترول ..
نحن امام معضله وورم غريب .. البشير لا يود ان يفهم .. حتى لوشارك الترابى والصادق ونقد سوف تظل الازمه قائمه .. واعطى الحل أكثر من مره .. مؤتمر جامع والاتفاق على برنامج واسس تدار بها البلاد .. حتى مشكله البشير والجنائيه سوف تناقش .. حيث من المستحيل ان تدار البلد بهذه السذاجه والانانيه ..اكثر من 70 وزيرا لم تحصل فى التاريخ .. ترضيه ماليه من وريد الشعب السودانى .. وأى فردا منهم يأخذ مالا مسئول امام الله .. لاجل هذا ربما اصيب مستشاره الدينى بالغيبوبه .. ثم لماذا لا يتحدث الان صادق عبدالله عبدالماجد عن التجاوزات .. حيث كان صوته عاليا فى بدايه الانقاذ وتحدث حتى عن زياده سعر الصابونه

أين سهم النور .. ؟؟ والشعب السودانى يتلقى سهام الجوع والمرض .. واسرائيل تقذف شرقا وغربا .. كل شخص غيور على السودان عليه أن يدلى بصوته عاليا حتى لو ناصحا للبشير


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2239

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#261848 [بيبو]
0.00/5 (0 صوت)

12-24-2011 04:00 PM
مصطفي عثمان هذه الشخصية كانت تحظي بالاحترام ايام الخارجيه
الان شخصيته كشفت عن نفسها انه سئ مثل ابناء حزبه وانه يدافع عن نظامه رغم علمه بانه اسوا نظام علي الارض.


#261793 [wahied]
0.00/5 (0 صوت)

12-24-2011 02:31 PM
قال ان الحكومة سوف ترسل نقد للعلاج على حساب الدولة مكايدة فى الشيوعيين يقصد بذلك ولكن هل اموال الدولة دى حقت.. وال حقت ابو البشير ! 1 ! هذه من حر اموالنا وحلالنا الذى اكلتوه بالباطل وشيدتم منه الفلل والعمارات وابناءنا حرموا من نعمة التعليم المجانى . الا تخافون الله ؟ انت ورئيسك وكل هؤلاء الخنازير الجالسين حولك من الوزراء والدستوريين تعلمتم مجــــانا على حسا ب هذا الشعب الصابر والان جحدتم بهذه الاموال وحرمتوا الطلبة من مجانية التعليم والداخليات ورتعتم تاكلون فى اموال الشعب ايها الببغاء . أنت لولا الترابى والانقاذ لما عرفك احد ايها الغافل والان بعد ان تمكنت بقيت تتكلم كمان فى شيخك وولى نعمتك الذى اتى بك من القاع الى الاعالى .
رحم الله المحجوب ورفاقه الميامين الحيين والميتين الذين رفعوا اسم السودان عاليا ولعن الله امثالكم الذين طأطأوا راس الوطن وضربوا عليه الحصار الدولى واصبح راسه كمان مطالبا لدى المحاكم الدولية . ملعون ابوكم حكام سفلة وكيزان قذرين


#261762 [ضهبان]
0.00/5 (0 صوت)

12-24-2011 01:42 PM
يا عم شيخ مصطفى دا راجل ورع وما بيعرف قلة الادب وكمان بنى مسجد فى بيته بحى الشجرة .. ما يقوم يسخطك... (الذين هم يراؤون ويمنعون الماعون ).. ولا حول ولا قوة الا بالله


#261677 [خطاي المزالق اب قلبا حجر]
0.00/5 (0 صوت)

12-24-2011 10:39 AM
انا ما عارف الزول دا كان وزير خارجية كيف ومسؤول العلاقات الخارجية فيما يسمى بالمؤتمر الوطني احسن توصيف عن العوقة المتخلف عقليا دا ما قاله سالم احمد سالم من انه مصاب بضمور في الامكانات العقلية ... اي انسان لا يتوقع ان يتطور ابدا وحقيقي هذا زمانك يا مهازل


ردود على خطاي المزالق اب قلبا حجر
Sudan [banda] 12-24-2011 02:31 PM
بس لانه متخلف عقليا ومغفل نافع علشان كده الترابى والبشير لم يجدوا افضل منه للعمل كمراسلة بالخارجية بامتيازات وزير..


#261480 [كمال محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2011 08:10 PM
جميل جدا أن تعرضت لهذا الشخص الذي لولا الانقاذ لما عرفه احد.
هذا الشخص زاملته في البركس بجامعة الخرطوم وما كنا نراه الا في مكانين الصفرة والحمامات.
البخل وحب المال ميزته الاساسية تتصور انه كان في واشنطن في زيارة وطلب من السائق الذي يخدمه قطعة غيار لكومبيوتر ابنه السائق المسكين توقع اكرامية كبيرة من هذا المسؤل الكبير كما يفعل اقرانه من المسؤلين الذي يقوم بخدمتهم. ولكن الجبان لم يدفع مليم للسائق المسكين نظير خدماته ولا حتي قيمة قطعة الغيار,!!!!!!!تخيل. وهذا قليل من تخف هذا المأفون ,


طه احمد ابوالقاسم
طه احمد ابوالقاسم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة