المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

12-24-2011 02:32 PM

خطأ الحكومة وتداعياته ..!

منى أبو زيد
munaabuzaid2@gmail.com


\"الحكم نتيجة الحكمة والعلم نتيجة المعرفة، فمن لا حكمة له لا حكم له، ومن لا معرفة له لا علم له\" .. محي الدين بن عربي ..!

خرج الشيخ محمد عبد الوهاب من مسقط رأسه طريداً، لأنه كان يدعو أهله إلى ترك التعبد بالقبور والتقرب إلى الله بالأصنام واستخدام السحر والشعوذة لقضاء الحوائج، ولولا تحالفه مع الأمير محمد بن سعود (على حماية السلطة السياسية لدعوته الدينية في مقابل نصرته لحكمها) لما نجحت الدعوة السلفية، ولما تأسست الدولة السعودية الأولى ..!

اليوم حاد معظم أتباع السلفية عن طريق الإصلاح والتقويم إلى التعصب في المواقف والأحكام، ونبذوا منهج الإقناع بالحكمة والموعظة الحسنة، وباركوا مبدأ تغيير المنكرات بسواعد التطرف والإرهاب .. ومثلما كانت دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب ضرورة في عصرها، فإن الدعوة إلى الوسطية – اليوم- هي المنهج الأمثل لوأد الفتن وسد الذرائع ..!

هذه الحكومة كانت - وما تزال - تبارك دعوات الأسلمة والتعريب التي صاحبت اجتهادات المنادين بفصل الجنوب، وبعد تأليب الشعب على الوحدة كخيار - كان ما يزال قائماً - وتَحقُقْ الانفصال بنشوء الدولة الوليدة، تعاظمتْ دعوات التعريب وعلت أصوات التطرف بمباركة الحكومة التي أخطأت جداً عندما حادت عن منهج الوسطية في مواقفها من بعض مصائب الإسلام السياسي ..!

الحركة الإسلامية - التي يتولى أمانتها العامة النائب الأول لرئيس الجمهورية – نعت الشيخ بن لادن، وقالت بالحرف الواحد إنه شهيد، والبرلمان نصب سرادق عزاء لأخذ الفاتحة في روح الفقيد، وخاطب الجموع رئيسه أحمد إبراهيم الطاهر الذي اعتبر مقتل بن لادن نهاية أمريكا على أرض أفغانستان، والمئات احتشدوا في قلب العاصمة لأداء صلاة الغائب على روح الشهيد بدعوة من منبر السلام العادل! .. صحيح أن عواصم كثيرة شهدت صلاة الغائب على روح أسامة بن لادن، ولكن ذلك تم بحضور الشعوب، وغياب الحكومات ..!

الإعلان عن انفصال جنوب السودان كان مسوغاً كافياً - بحسب البعض - لإطلاق دعاوى الهوية العربية وسيادة حكم الشريعة الإسلامية، لكن خطورة هذه النبرة التي طغت على الخطاب الديني لأئمة مساجد ودعاة منابر كثر، هو جريانها على لسان الحكومة التي تغلف دعوات التسليف وعبارات التعصب مضامين خطابها الرسمي .. فماذا كانت النتيجة ..؟!

بعد أن أسبغت الحكومة – بتهورها السياسي - طابعاً رسمياً على عزاء بن لادن، هاجمت مجموعة متطرفة مسجداً بمدينة شمبات بعد أن شن خطيب المسجد هجوماً على زعيم القاعدة أسامة بن لادن وأشاد بعملية بالعملية التي نفذتها القوات الأمريكية الخاصة ودورها في خلاص المسلمين من شرور الإرهاب ..!

ثم ها نحن اليوم نحصد نتائج تسليف الخطاب الرسمي - في دولة الإثنيات والمذاهب المتعددة – إذ راجت موضة الاعتداء على أضرحة الصوفية (بعد حادثة ضريح ود الأرباب والمقابلي بالعيلفون، اعتدى مجهولون على ضريح الشيخ السنوسي بمدينة نيالا) .. وكلها تداعيات أخطاء حكومة ارتضت أن يتسلل الإرهاب إلى خطابها المحلي، وأن \"يُسَوِّد\" التطرف مواقفها الدولية .. فهل من مُذَّكِر ..؟!


الأحداث

munaabuzaid2@gmail.com


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1673

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#262428 [ام الحسن]
0.00/5 (0 صوت)

12-25-2011 02:34 PM
انتو لسةشفتو حاجة مع الكيزان..فتن دينية..وفتن عرقية..وفتن قبلية..وفتن طائفية..ولسة التقل ورا


منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة