المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
على الأخوان المسلمين فى مصر، الأبتعاد عن السودان
على الأخوان المسلمين فى مصر، الأبتعاد عن السودان
12-24-2011 07:42 PM


على الأخوان المسلمين فى مصر، الأبتعاد عن السودان!

تاج السر حسين
royalprince33@yahoo.com

على الأٌقل فى هذه الفتره، فأى جهة أو نظام أو حزب يتحالف أو يتعامل مع النظام السودانى الفاسد فى هذا الوقت ويدعمه ويطيل من ايامه بأى صورة من الصور، فهذا يعنى أنها جهات تعمل على اجهاض الثوره السودانيه وبقاء شرفاء السودان واحراره تحت القهر والذل والأستعباد ابد الدهر.
وعندنا معلوم رأى (الأخوان المسلمين) المصريين من قبل فى (اخوانهم) السودانيين وقالوا فى أكثر من موضع ب\"أنهم قدموا اسوأ نموذجا للأسلام واساءوا اليه أكثر من اى جهة أخرى، حيث لم يرى منهم شعب السودان سوى الظلم والقهر والجلد بالسوط مع فساد ازكم الأنوف وتفشى للمحسوبيه والواسطه والأنحياز القبلى والطائفى\".
فما هو الجديد الان؟
وما لا يعرفه كثير من المصريين أن السودانين كانوا مغبونين من نظام (مبارك) الذى كان داعما لنظام (الأخوان المسلمين) بقيادة (البشير) فى السودان المسمى بنظام (الأنقاذ)، وكانت خطوطه الحمراء الأطاحه بذلك النظام رغم الجفوه المعروفه بينهما، لأنه نظام ضعيف منزوع الأرادة لا يحظى بتأييد داخلى من شعبه، ولذلك يمرر من خلاله الأجنده التى يريد تحقيقها ويملى عليه الأوامر والتعليمات، فشعب السودان امامه والمحكمه الجنائيه من خلفه.
فكأن (الأخوان المسلمين) فى مصر وبعد أن ظهر لهم تقدمهم الكاسح فى الأنتخابات المصريه وقبل اكتمالها يريدون أن يكرروا فعل (مبارك)، بمساندة ودعم نظام (البشير) الفاسد فى (ميكافيليه) غير مستغربه منهم بل هى من اساسيات فكر (الأخوان المسلمين) ولولا ذلك لما تخلوا عن الثوار بمبررات واهيه، بعد أن حققوا مرادهم عبر صندوق الأنتخابات، الذى لا يمثل الحقيقه دائما وفى كل الظروف!
جاء على صحيفة (المصرى اليوم) بتاريخ 24/12/ 2011 خبرا مستفزا عنوانه ((الإخوان تستعين بالتنظيم الدولى لبدء ((مشروع النهضة الشاملة)) .. والجزء الذى يهمنا فيه يقول \" وأشار المصدر إلى أن المهندس خيرت الشاطر يجرى أيضاً اتصالات مماثلة لتوفير فرص لتنشيط الاستثمارات التى تنفذها الشركات المصرية فى السودان ومحاولة إيجاد فرص جديدة لشركات مصرية أخرى فى الأسواق السودانية والمغربية والتونسية\".
وكأن (الشاطر) يساوى بين نظام ثورى فى تونس، نظام قمعى مستبد فاسد فى السودان يسعى شعبه لأسقاطه وتغييره مثلما فعل شعب مصر وتونس وليبيا.
فكفى غبنا على السودانيين ، وعلى (اخوان) مصر أن يبتعدوا عن السودان على الأٌقل فى هذا الوقت الذى يعمل فيه ثوار السودان جاهدين للأطاحه بنظام الفساد والأستبداد فى مختلف الجهات .. وحتى لا تقترب (اسرائيل) أكثر!! وهذا امر يحتاج للمزيد من التفكير والتوضيح والتفصيل.
وثوار المنطقه ليسوا أفضل من السودانيين الذين سبقوهم بأكثر من نصف قرن على تفجير الثورات الحضاريه، فى أكتوبر 1964 وأبريل 1985.
وعلى (اخوان) مصر التخلىعن (ميكافيليتهم) و(انتهازيتهم) التى هى السبب الرئيس فيما يدور الآن من عنف وأنفلات أمنى فى مصر، لأن الثوار (الحقيقيين) و(المبادرين) شعروا بأن الثوره تختطف وتسرق منهم، وكما يقال فى مصر (ركبها) من لم يبادروا بها، بل كانوا يشاركون فىانتخابات نظام مبارك (المزوره) ويمنحنونها قدرا من المصداقيه ويحصلون على مقاعد تبدو مقنعه لكنها لا تحقق شئيا فى نهاية الأمر ومقاطعة مثل تلك الأنتخابات أفضل من المشاركه فيها، وهذاما نفعله مع نظام (البشير) الشبيه بنظام (مبارك).
وحتى عند اندلاع الثوره فى 25 يناير الماضى لم يلتحق بها (الأخوان) و(السلفيون) الا بعد عدة ايام وبعدما تأكدوا من نجاح الثوره ومن انحياز الجيش للشعب وأنهم لن يضربوا ويفقدوا قوتهم وتماسكهم الذى يمنحهم التفوق عبر صنادبق الأنتخابات.
هذه الحقيقه .. التى جعلت الشارع (المستنير) فى مصر يغلى وهو يدرك بأن (الأغلبيه الميكانيكيه) لا تعبر دائما وبصوره مطلقه عن (الديمقراطيه) أو عن رأى الشعب الحقيقى، وفى نتيجة انتخابات لم تكن (مزوره) لكنها لم تخلو من (تزييف) ارادة المواطنين باستغلال حاجاتهم وظروفهم المعيشيه الصعبه.
اضافة الى ذلك فأن (الثوار) شعروا بأن (الأخوان) خدعوهم بعدما اطلقوا تصريحات مطمئنه قبيل الأنتخابات مسجله وموثقه على الصحف والفضائيات أكدوا فيها انهم لن يسعوا للحصول عتلى أكثر من 30% من مقاعد البرلمان لكنهم تخطوا الآن حاجزو ال 50% .. فعلوا ذلك ونسوا الآيه التى تقول ((يَا أَيُّهَا الَذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ * كَبُرَ مَقْتاً عِندَاللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ)).
وهم يعلمون أكثر من غيرهم معنى من يقول شيئا لا يفعله ولا يلتزم به.
ولو كانوا يسعون لتوافق ولهدوء يعم مصر ولتحول ديمقراطى سلس يرتضيه الشعب لنفذوا وعدهم ولدعموا الوطنيين الآخرين من باقى الأحزاب والتنظيمات، حتى لو لم يتحالفوا معهم للوصول لمقاعد البرلمان مثل الرجل الثورى ((جورج اسحق)) ولدعموا وصول عدد من النساء مثل (جميله اسماعيل) وهذا امر يحدث فى اعرق الدول ممارسة للديمقراطيه.
وعلى كل فهذا شان مصرى يخص المصريين وحدهم، نقول فيه راينا كمفكرين ومثقفين نتمنى خيرا لمصر مثلما نتمناه لوطننا الجريح.
أما بالنسبه للسودان فنحن نعتبر استثمارهم فيه فى هذا الوقت يمثل دعما ومسانده لنظام فاسد تسبب فى فصل الجنوب عن شماله، ويمثل عدوان على الثوره السودانيه التى ما توقفت فى يوم من الأيام وذهب ضحية لها الملايين فى الجنوب قبل الأنفصال ومئات الآلاف فى دارفور وجنوب النوبه والنيل الأزرق وشرق السودان وبعض اجزائه الأخرى، وشرد وهجر ونزح ولجأ ملايين أخرى من السودانيين فى جميع بقاع الدنيا.
وأخيرا .. فأن شره (التيارات الأسلاميه) للسلطه وتكالبهم عليها فى جميع الدول العربيه سوف يدفع ثمنه (المسلمون) الذين اعطوا صوتهم (للأسلام السياسى) ظانين فيهم الخير .. وسوف يندمون وسوف يدفع الثمن كذلك من لم يصوتوا لهم، خلال فترة لا تزيد عن عشر سنوات، فبخلاف تضييقهم على المواطنين وفسادهم كما حدث فى السودان، فأن هيمنة (الأحزاب) الأسلاميه على (السلطه) فى غالبية الدول العربيه، والذى وجد تأييدا ومباركة من امريكا سوف يجعل مهمة اسرائيل سهله فى المطالبه (بيهودية) الدوله الصهيونيه التى طالبوا بها من قبل وسوف يكون مبررها انها تقع وسط 22 دوله اسلاميه، ووقتها سوف تحظى بنفس التأييد والدعم من (امريكا)، بل ربما جاء اقوى من ذلك، وللأسف كثير من المثقفين والليبراليين فى المنطقه وبوعى أو لا وعى لا يستشعرون هذا الخطر ولا يقومونه التقويم الصحيح وبعتبرون وصول (التيار الأسلامى) أمر عادى وبسيط، وأن تخليهم عن السلطه عن طريق الديمقراطيه وصناديق الأنتخابات مرة أخرى ممكن.
وهم لا يعلمون انهم لا يؤمنون بالديمقراطيه ويعتبرونها مطية ووسيلة للصعود للسلطه، تسقط بعدها تلك الديمقراطيه وتعلو (الشورى) .. وهم لا يعلمون أن الخروج فى مظاهرات واعتصامات سوف تعامل بأعتبارها (خروج علىالحاكم) و(فساد فى الأرض) يستوجب القتل والقطع من خلاف!
ولهذا فنحن ومن خلال تجربة ماثله امامنا، نرفض جميع اشكال الدوله (الدينيه)، أسلاميه كانت أو مسيحيه أو يهوديه، مثلما نرفض خداع المواطنين وأستغلال ضعف ثقافتهم بالألتفاف على (مدنية الدوله) ومرجعيتها التى تعتمد على القانون الذى يساوى بين الناس جميعا والذين ولدتهم امهاتهم احرارا، اى كانت مصادر ذلك القانون، دون استفزاز لجماعه أو طائفه ودون انتقاص لحقوقهم كمواطنين شركاء فى هذه الأوطان بغض النظر عن دينهم وفكرهم وجنسهم.
وعلى كل فللبيت رب يحميه وللدين رب ينصره، اما نحن فلنا وطن نسعى لتطهيره من نظام الفساد والأستبداد.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1279

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة