المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
عفوًا سيادة الوالي.....قبل تشكيل حكومتك الجديدة
عفوًا سيادة الوالي.....قبل تشكيل حكومتك الجديدة
12-24-2011 07:43 PM


عفوًا سيادة الوالي.....قبل تشكيل حكومتك الجديدة!

محمد التجاني عمر قش - الرياض
[email protected]

رغم علمنا بأن أصحاب السلطة في بلادنا لا يطيقون النصح والمشورة، مع كثرة الهيئات الاستشارية والمستشارين، إلا أننا بموجب أن ( الدين النصيحة) وبحكم انتماءنا لهذه الولاية يتوجب علينا تناول بعض المواضيع ذات الصلة بحياة إنسانها ومصالحه العامة والمباشرة؛ وهذا يقودنا تلقائياً للحديث مع السلطان ولو من وراء حجاب . فقد كتبت في الأسبوعين الماضيين عما سمته بعض المصادر \"بالفجوة الغذائية\" في شمال كردفان ولكننا بكل أسف لم نسمع من الجهات المعنية ولا حتى تعليق مقتضب ينفي أويؤكد ما ذهب إليه الذين كتبوا عن هذا الموضوع وكأني بسلطات الولاية وهي تقول \" يا أضان فيكِ عود\" أو أنهم يعملون بطريقة \" الكلب ينبح والجمل ماشي\"؛ مع أن جماهير الولاية هي التي جاءت بهم إلى كراسي الحكم.
ولو قارنا وضع شمال كردفان مثلاً بقضية المناصير وكيف تعاملت معها سلطات الولاية، التي نعتقد أنها قد شاركت في الإخراج والسيناريو، مما جعل كبار القياديين في الحزب الحاكم يقولون بصحة وعدالة مطالب المعتصمين ويؤيدون حصولهم على كافة التعويضات التي يطالبون بها؛ علماً بأن تلك القضية قد نشأت أصلاً عن تنفيذ أكبر مشروع تنموي يشهده السودان في السنوات الأخيرة لرأينا إختلافاً كبيراً في طريقة التعامل الرسمي مع القضايا العامة . و مع إقرارنا و تأييدنا لما يطالب به المعتصمون في الدامر، إلا أننا نعتقد بشكل جازم بأن ما يحدث في شمال كردفان هذه الأيام أكثر إلحاحاً وعدالة من أية قضية أخرى لأن ( الأصل في مهام الحكومة أن تجتهد من أجل إطعام شعبها وحفظ أمنه ورعاية شئون حياته، وتبعاً لهذا فإن كل شأن آخر إنما هو فرع لايرقى لمرتبة الإطعام والتأمين وإلا لما أمتن الله سبحانه وتعالى على عباده بقوله \" أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف\" وصدق من قال إن الجوع كافر والخوف يفك الجبارة).
وبما أن السيد الوالي الأستاذ معتصم زاكي الدين يجري مشاروات مكثفة هذه الأيام لاختيار حكومته الجديدة فإننا نضع بين يديه بعض النقاط التي تخدم المصلحة العامة ولا نريد بذلك إلا الإصلاح ما استطعنا. فمع بعدنا عن الوطن جغرافياً إلا أننا ظللنا نتابع عن كثب كل ما يدور هناك بفضل وسائل الاتصال التي أصبحت متاحة مع غياب هذه الولاية عن وسائل الإعلام حتى في البرامج الثقافية فضلاً عن الأخبار إلا النذر القليل ولذلك لا يعلم الكثيرون شيئاً عن حقيقة الوضع فيما يخص معيشة الناس واستقرارهم؛ ولذلك نطالب السيد الوالي و أجهزته المختصة بتوفير المعلومات الضرورية عن الولايه و عن أداء حكومتها وانجازاتها خاصة إذا علمنا أن رواتب الدستوريين في الأبيض تفوق 385 مليون جنيه شهرياً حسب مصادر مطلعة و مقربة من رئاسة الولاية. ونحن هنا لا نطالب الحكومة القائمة بتقديم كشف بإنجازاتها ولا نستطيع في ذات الوقت أن نقول لها عفا الله عما سلف لأن ذلك حق أصيل للجماهير التي جاءت بها إلى سدة الحكم ولكننا كمراقبين من حقنا بل من واجبنا أن نسلط الضوء على مواضع الخلل والتقصير ونقول لمن أحسن بارك الله فيك. نحن نعلم الطريقة والظروف والملابسات التي أحاطت بتشكيل الحكومة القائمة ونعرف لماذا دخل زيد وخرج عمرو؛ ونعلم أيضاً أن السيد الوالي وهو المنتخب من جمهور ولايته مباشرة قد تعرض لضغوط من جهات متعددة أجبرته على ذلك الاختيار ونأمل أن تكون تلك الظروف قد زالت الآن مما يجعلنا نطمح في تشكيل حكومة جديدة تكون قادرة على خدمة إنسان المنطقة ورفع الضيم عنه.
أخي الوالي نرجو منكم، بما أنكم تمثلون إنسان هذه الولاية الذي ولاكم الله أمره، أن تضعوا معيار القوة والأمانة نصب أعينكم عند إختيار الحكومة الجديدة وتبتعدوا عن الترضيات والمعالجات وكل تلك المصطلحات الحديثة التي لا سند لها في أنظمة و متطلبات الحكم الراشد ناهيك عن الشرع الحنيف. هنالك أشخاص خرجوا من رحم هذا الولاية وشهدت لهم تجاربهم وخبرتهم بالكفاءة والقدرة والنزاهة منهم من عمل معك أمثال الأستاذ عبد الواحد يوسف وأحمد العشاري و معتمد شيكان فتح الرحمن أبو دومة و غيرهم ممن تولى مناصب رفيعة في دولاب الحكم وأثبت جدارته في كل المواقع التي عمل بها ونشير هنا تحديداً إلى الأستاذ أحمد آدم سالم وهو شخص غني عن التعريف ومن حق هذه الولاية عليه وعلكيم أن تستفيد من خبرته الطويلة. وليس القصد هنا فرض أشخاص بعينهم ولكننا إنما نعني بهذا إرشاد أصحاب الشأن إلى من نعتقد أنهم أصلح للمرحلة القادمة بكل المعايير.
في الوقت الراهن حسب المعطيات فإن الهم الأول هو العمل على إبعاد شبح المجاعة والنزوح عن الولاية حيث توجد \"ضائقة في مجال الغذاء وهنالك غلاء طاحن ونقص كبير في المرعى ولذلك فمن الأولى وضع حل ناجع لهذه المشكلة\". و إذا كانت الحكومة القادمة لن تكون قادرة على حلها فمن الأولى أعادة النظر في أمرها برمته لأن مكافحة الجوع والغلاء هي الأولوية. علاوة على هذا هنالك مشاكل ظلت قائمة، منها مياه الأبيض و المستشفى المرجعي الذي تحدثت عنه في أكثر من مناسبة.أما طريق بارا -أم درمان وعلى الرغم من توقيع عقد إنشاءه إلا أنه يحتاج منكم متابعة مستمرة وشرسة أحياناً. ولماذا لم تستفيد الولاية من زيارة السيد النائب الأول الذي وقف على كثير من الأوضاع بنفسه؟ ولماذا لم تعيِّن الولاية جهة مختصة لمتابعة و تنفيذ ما وعد به سيادته؟ أخي العزيز إن الوفاء بالوعود من شيم الكرام أمثالك و لذلك نتوقع منك الالتزام بحل كل المشكلات الإدارية التي ظلت عالقة و نقول \" الفولة بتتملي والبقارة بجو\"؛ خاصة و أن جهات أخرى سوف تقاسمكم الكيكة هذه المرة.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1392

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#262080 [الكجيك]
0.00/5 (0 صوت)

12-25-2011 02:56 AM
الاساتذه الاجلاء
احسب انكم جميعا ناصحون وصادقون للوالي والمؤسف انكم تتحدثون من منازلهم لانكم بعيدين من الولايه في بلاد المهجر ولكن الوالي اخوتي يده مغلوله الي عنقه وهو اسير المركز الذي يملئ عليه ارادته ... والحكومه الجديده لن تخرج من الموازنات القبليه والجهويه وارضاء البيوتات القبليه التي تتقاطروفودها هذه الايام الي الولايه والمضحك المبكي ان الوالي محتار بين ارضاء هؤلاء ومجموعته التي خاضت معه الانتخابات التمهيديه لمنصب الوالي وكذلك الكباتن الذين فرضهم عليه المركز ..... وقيادات الحركه الاسلاميه ...... الله يكون في عون الولايه التي تحاصرها الحروب والمجاعات.....


#261981 [جبريل الفضيل محمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-24-2011 10:22 PM
اخي محمد التجاني --شكر الله سعيك واعتقد اننا نعرف بعض رقم قصدك في الاشارة المبهمة الي اسمي في موضوعك السابق وما زال سوقنا يستورد الابديب وبعض الخضر من عندكم وترجع الجمال محمله بالدحن الذي هو اندر من لبن الطيرهذا العام وتظل كتاباتك وكتابات الاخ حسن محمد صالح الكباشي نافذة نطل منها شمال شمال كردفان علي السودان ونرجو من احينا معتصم ان يجعل في ادارة اعلامه من ينابع هذه المواقع لان ما يكتب فيها بلا شك نصيحه حتي اذا كانت حاره وذلك لانها تخلو من الغرض وندري ان اخونا معتصم محاصر هذه الايام لارضاء القبائل والناس وان الظروف الامنية تحاصره بالخوف والجوع --- ويقال انه التقي المدرس المغادر الي اليمن باسرته لوداعهم جملة ونصحهم والسماع منهم وبعد ان نصح قال له احد الاولاد عليك الله يا ابوي قول لامي ما تسوي لينا الكمونية--ونحن من معتمدية جبرة الشيخ فان قدر لهذا الكلام ان يصلك احي الوالي فان اللبيب بالاشارة يفهم--حياك الله احي ود التجاني -- ولعلك تذكر المثال الذي يقول ان فلان زي ( ---- الجمل ) ما معروف ببرا ولا بجوه لكن من الواضح الان ان كردفان كلها ببراوانت والوالي علي كيفكم لكن اعتقد حقو ناس يكونو ببرا وناس بجوه يعني زي شيل القطيه رغم انكم انتو ومعتصم ناس اولاد اداره اهليه ما اعتقد انكم شلتو معانا القطية


محمد التجاني عمر قش
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة