08-15-2010 12:18 PM

بشفافية

«جبونقا إستيفاق»

حيدر المكاشفي

في أغنية تراثية دارفورية تسربت كلماتها من بين ثقوب الذاكرة ولم يبق منها غير مطلعها الذي يقول «أم دخاري صندوق سجار بحاري»، إلا المقطع الذي يقول «جبونقا إستيفاق»، والأغنية في عمومها كما علمت من أحد الشرّاح الذين استعنت بهم عند سماعي لها لأول مرة، تختص بالمحبوبة المسماة أم دخاري والتي يتغزل فيها محبوبها الشاعر ويفاخر بها ويفتخر بمحاسنها، ولكنه عندما أراد أن يقيس محاسنها لم يفعل كما فعل سيد عبد العزيز في أغنية الحقيبة الشهيرة «أقيس محاسنك بمن يا الدرة الما ليك تمن، إلى أن يقول شفنا ملاك لابس بدن، إنسان لكن مفرداً، حاز النور حاز اللدن، غصنه مهفهف أملداً، هيبة أسد في عيون شدن»، وإنما شبهها مباشرة بصندوق سجائر البحاري الذي يبدو أنه كان عزيزاً جداً على الشاعر، لدرجة أنه لم يجد ما يعبر به عن مدى حبه لها وإعجابه بها أفضل منه، ولهذا قال أم دخاري صندوق سجار بحاري، وهو أبلغ أنواع التشبيه إذ غابت عنه أداة التشبيه ووجه الشبه، أما «الجبونقا» فهي ممارسة كانت معروفة عند بعض الدارفوريين - أظنها قد انقرضت الآن - وخلاصتها هي أن المحب المتيم عندما يقطع له أهل الحبيبة كل أسباب الوصال بها والزواج منها ،لن يجد أمامه حلا سوى أن يختطفها ويهرب بها إلى مكان آخر ليتزوجها بعيداً عن أهلها الذين لن يجدوا بعد ذلك ما يفعلوه سوى التسليم بالأمر الواقع، وأظن أن هناك شعوبا أخرى في مناطق أخرى من العالم كانت تمارس هذه العادة كالاذربيجان مثلاً.....
«الجبونقا» تختلف عن الاختطاف القسري والاغتصاب، إذ أنها كما قال الشاعر الدارفوري يلزمها «إستيفاق» أي اتفاق على الخطف والهرب بين الحبيب ومحبوبته، كما أنها تحدث بين اثنين بينهما مشاعر وعواطف مشتركة وليست مجرد غريزة بهيمية وبوهيمية كما في حالة الاختطاف القسري والاغتصاب...
هؤلاء هم أهل دارفور حتى «الجبونقا» عندهم لابد أن تتم نتيجة اتفاق بين الطرفين وليس بالقوة أو (الزندية) والجبرية، فكيف إذن يمكن أن يُفرض عليهم السلام بالقوة، وحتى لو على سبيل الافتراض قد تم إخضاعهم بالقوة لمشيئةٍ ما، أو إستراتيجية ما، فإن الناتج من محصلة القوة هذه لن يكون هو بأية حال من الأحوال السلام. ربما كان هو سلام القوة والذي لن يكون أبداً قوياً كالسلام الحقيقي الذي يأتي نتيجة تفاوض وتفاهم، ثم تراضٍ وقبول وقناعة ومصالحات تزيل الغبائن والمرارات، ومعالجات ترفع المظالم وتحقق العدالة، وأي سلام يتنكب هذا الطريق فإنه لن يساوي الحبر الذي كتب به أو يساوي الكلاشنكوف الذي فُرض به عنوةً، ولو كان سلام القوة يغني عن الحق شيئاً لكان له ما أراد منذ أن تفجرت مشكلة دارفور قبل نحو سبعة أعوام. إنها والله خيبة وحسرة أن يرتد بنا أمر دارفور بعد كل هذا الزمن الذي أُنفق والجهد الذي بُذل إلى المربع الأول، مربع فرض السلام بالقوة، وهو من المؤكد لن يجد أرضاً يقف عليها ولو لبرهة، فإنسان دارفور الذي يحرص على «الاتفاق» حتى في «الجبونقا»،من العسير عليه أن يقبل سلاما دون أن يتفق فيه مع الآخرين ويوافق هو عليه.

الصحافة


تعليقات 0 | إهداء 1 | زيارات 934

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة