مسحة دينية أم تمسح به
12-25-2011 12:44 PM


في التنك


مسحة دينية أم تمسح به

بشرى الفاضل
[email protected]

\"\"نحن لا نخاف إلا من الله وإذا أصبح بقاؤنا في السلطة خوفاً من الشعب فلنذهب\"
كانت هذه هي كلمات رئيس المجلس الوطني أحمد ابراهيم الطاهر حين رأى أن الصورة التي رسمتها السيدة عائشة الغبشاوى عضو المجلس عن الاقتصاد قاتمة وأنها أبدت مخاوف من أن يثور الشعب لم يتوان رئيس المجلس من التأكيد على أنهم لا يخشون الشعب نهائيا وأن من يخشونه هو الله واسترسل\" أذا قمنا بعمل أغضب الشعب وكان ذلك يرضى الله فسنعمل ما يرضى الله فقط \" وهذه مقابلة بين المعبود والعباد لا تستقيم ويأباها الخالق نفسه. ولم ينس أن يجامل السيد الطاهر السيدة الفضلى مشيراً إلى اسهاماتها في تفقيهه في أمور الدين فقال لها \" هذا ماتعلمناه منك\" وأكد إن الوضع الاقتصادي بالبلاد ليس بالصورة القاتمة التي رسمتها وقال \" صحيح هذا العام انكماشى لكن في ظل المنظومة العامة لا توجد مقارنة بين الاقتصاد الآن والاقتصاد في الحقب الحاكمة التي سبقتنا\"
نسي الطاهر أن حكم أي نظام ديمقراطي لم يتجاوز أصابع اليد الواحدة بينما هم زاحفون نحو ربع القرن ونحو أن تكون مدة حكمهم تساوي مدة حكم كل الأنظمة السابقة منذ الاستقلال إذا استثنينا نظام مايو. لذا فالمقارنة لاتستقيم .
هذا الاستخدام الديماجوجي لاسم الجلالة مقارنة بالشعب ذكرني بالاستخدام نفسه أيام الفصل التعسفي(الإحالة للصالح العام)الذي اسموه بغير اسمه.
في مطلع التسعينات من القرن الماضي عقب الانقلاب أطلعني أحد الأصدقاء وهو مهندس معماري على خطاب رسمي يخطرونه فيه أنه ثم فصله للصالح العام من الخدمة فقرأت أول جملة فيه وكانت تقول: ( قدر الله وما شاء فعل)؛ ثم أعقب تلك الجملة قرار الفصل الذي أصدره بشر طبعاً نصبوا من أنفسهم وكلاء في الأرض لله تعالى علواً كبيراً عن فعائلهم. قلت لصاحبي المهندس بعد تفكير لبرهة : ما فصلوك إذ فصلوك ولكن شبه لهم .قال ماذا تقول؟ قلت له عد إلى عملك بدءاً من الصباح الباكر واستأنف نشاطك كالمعتاد فإن سألوك لماذا عدت قل لهم (قدر الله وما شاء فعل).ضحك صاحبي واعتبر الأمر مزحة. ولو أن ذلك المهندس فعل بنصيحتي وقتها ترى ماذا كانوا سيقولون؟
هل عبارة(قدر الله) تسري على الحكام وحدهم دون الشعب؟
غداً تقول جماهير شعبنا حين يصدر القضاء المستقل حكماً برد المظالم إلى أهلها وفصل من اعتلوا أعلى المناصب بغير وجه حق : قدر االشعب ومؤسسات الشعب الحقّة بأمر من الله وما شاء فعل .


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1373

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#262876 [هجو نصر]
0.00/5 (0 صوت)

12-26-2011 10:27 AM
هذا الرجل يحمل فكرة مشوشة عن الخوف من الله تماما كما كان فرعون موسي المشوش الفكرة عن الربوبية بحيث سأل : وما ربك؟ وما خطر بفكره ان الله سبحانه وتعالي عاقل حتي فيستعمل من بدلا من ما ! تعالي الله علوا كبيرا . صاحبنا مفهومه عن الخوف من الله بلغ مدي تجريديا بحيث انه معزول تماما عن الناس . ! هل يعاقب الله الناس لمجرد العقاب ويخيفهم لمجرد الاخافة ! حتي الذات العلية جعلتموها طاغية يشرية تتلذذ بالعقاب والتخويف ولا صلة لمنافع مخلوقاته وضررها بعقابه وتخويفه ! ! لا عجب ان نفس الرجل الذي درس القانون هدد حوتا بالغرق ! لقد هدد من قبل البروفسر الطيب زين العابدين بالسجن قبل المحاكمة فماذا تنتظرون من امثال هؤلاء . اللهم الطف بنا من الكوارث والمحن ومن بعض عبادك فهم اشد وانكي


#262529 [abuahmed]
0.00/5 (0 صوت)

12-25-2011 07:13 PM
لله الحمد والشكر والسودان بخيره لوجود نساء اقوى من هذا الطاهر الذى يراهن على من عينوه رئيسا لبرلمان التصفيق والاجماع السكوتى ولا يستحى فى اظهار كسب رضائهم بكل ما يغضب شعبه وما درى لغفلته بانه انما استحق لعنته وغضب الله عليه.. و حسبنا الله ونعم الوكيل


#262497 [أبو علي أبو]
0.00/5 (0 صوت)

12-25-2011 05:44 PM
صديقي الدكتور بشري - قالوا : وما رميت إذ رميت ولكن الله رمي !! ماذا يجدي الآن ؟ اللهم إلا التعويض الأدبي وحتي المادي يحسدوننا فيه مع أنه حق مختطف وحق جاروا عليه وحبسوه كما حبسوا شعب السودان .وقالوا كما ذكرت حفيدة المهدي وهي تقول في مقالها كما قالت إحداهن : ( يا أمي دسي كروك .. خليني أنبذ بت أم كرو ) . ساقابلك واذكرك بذلك في جدة إن مد الله في الأعمار أو في السودان إن تهيأ لنا لقاء .


#262346 [ود ابوشوارب]
0.00/5 (0 صوت)

12-25-2011 01:19 PM

((((( الهرطقة )))))
((((( الفرطقة )))))
((((( الجعجعة )))))
((((( الفنجطة )))))
((((( البردبة )))))
انهم مرضى نفوس
تقودهم الهلاوس


بشرى الفاضل
بشرى الفاضل

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة