المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الحركة الاسلامية وفشل المشروع الحضارى
الحركة الاسلامية وفشل المشروع الحضارى
12-26-2011 11:44 PM

الحركة الاسلامية وفشل المشروع الحضارى

الرشيد جعفر على
[email protected]


ثلاثة وعشرون عاما مضت من بداية المشروع الحضارى للحركة الاسلامية التى تستند فى ايدلوجيتها عليه وبررت استلامها للسطة وبقاءها طيلة كل تلك الحقبة الماضية لتطبيق معالم وادبيات ذاك المشروع الذى جعلته الحركه من الثوابت التى لا تقبل الجدال او التغير من تحويل السودان الى دولة اسلامية ترفل تحت تعاليم الدين الحنيف وتطبق تعالمية فى المجتمع .
وتحت راية ذلك المشروع حاربت الانقاذ فى كل الجبهات وجعلت دونه المهج والارواح واعلنت الجهاد فى الجنوب واراقة كل الدماء مما ادى اهل الجنوب لتحويل مطالبهم البسيطة فى السلطة والثروة الى رفع سقف مطالبهم الى الانفصال الذى يعتبر اول سقطة للمشروع الاسلامى , لان ارض الاسلام لاحدود لها بل يدعو فى معانية ومفاهيمة الى الوحدة وعدم التفرق والتشرذم حتى وان كانت مع غير اهل الملة , فرسولنا (ص) عندما طبق معانى الدين بحق وحقيقة دينا سمحا وعلى اصول تعاليمه الحقة دخل المشركون والكفار افرادا وجماعات فيه لانهم راواء المعاملة الحسنه وهى اصل الدين واساسة دون ادعاء وكذب باسمه فدخلوا فى رحابه فى كثير من سيرة معلم البشرية وصحابته الكرام , وليس بمثال وتعاليم واقوال (الحس كوعك والداير يستلم السلطه يجينا بالسلاح, والراجل يطلع الشارع , ونعت الخصوم من اهل المله باقذع واسواء الالفاظ من اعلى مستويات الحكم تعبر عن مدى المفاهيم التى يدار بها المشروع الاسلامى فحتى تعاليم السودانيون البسيطة فى التعامل لا تقبل ذلك دع عنك المشروع الذى صنوا اذاننا بترديد تعاليمه ,فالم يسمعوا بالايه الكريمه (ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتى هى احسن ان ربك هواعلم بمن ضل عن سبيله وهو اعلم بالمهتدين) من تلك المفردات التى تصيب المرء بالغى وتمنى عن العقلية التى تتحكم فى امورنا فتلك ابسط معانى الاسلام سقطوا فيها دع عنك اسلمة المجتمع وبنا دوله اسلامية تحمل فى طياتها اسس الشريعة الاسلاميه من العدل والشورى والمساواة بين الناس .
فقد قدمت الانقاذ طيلة فترتها السابقة مسخا مشوها لتعاليم الدين فى كل اوجه الحياة فقد كان المجتمع السودانى مدركا ومطبقا لتعاليم الاسلام قبل الانقاذ واكثر تمسكا بحبل الله المتين باكثر مما يسود ويجرى الان من انتشار للرشوة والفساد فى كل معاملات المجتمع , وارتفاع معدلات تعاطى المخدرات بصور مخيفة بين الشباب فى كل محفل وركن وزاوية حتى تخال ان السودان يدار بواسطه دعاة التقسق والمجمون
فلا حياة لمن تنادى فاصبحت الموسسات التعليمة بكافة مستوياتها عبارة عن مدخنة كبيرة للحشيش وتعاطيه وفق احصاءات المسوؤلين التى ذكروزير الداخلية فى احداها بان راس مال المخدرات المستخدم فى السودان يساوى دخل البترول السنوى قبل انقطاعه بمعنى انه يساوى ميزانية السودان كاملة .
فلماذا اذا لم تفعل القوانين الصارمة والقوية من اجل وقف هذا المهدد لعقول الشباب الذين هم عمادة البلاد فى اى تغير , ام ان برامج الدولة ومالها معقود فقط للبرامج السياسية الفارغه التى تحافظ على بقاء النظام وليكن ما يكن داخل اورقه المجتمع والدولة التى انتشر فيها الفساد يصورة لا يخالها العقل ابدا فضاعت هيبة حرمه المال العام فاصبحت تتراءى قصص الفساد فى كل محفل وموقع وتتبارى الصحف فى الكشف عن ذلك دون ان تتم محاسبة او مساءلة اى مسوؤل اثيرت حوله قضية فساد طيلة حكم الانقاذ كانما يحكمنا الملائكة او ان تلك القصص فى بلد غير السودان المحكوم بتعاليم الشريعة الاسلامية فما حدث فى السودان من تعدى على المال العام لم يحدث فى كل الحقب السياسية التى حكمت السودان منذ الاستقلال .
فبلاد تعانى مدارسها من عدم توفر مقومات العملية التعليمة من طباشير وكرسى وفصل دراسى , بل وصل بنا الحال الى ان يدفع الطلاب رسوم الكهرباء والمياه والصيانة من الرسوم الاسبوعية المفروضة عليهم , بينما تجد موظفى الدولة الاسلامية فى كثير من المواقع المحسوبة على اهل المشروع يرفلون فى رغد من العيش ونعمة الحياة فى مخصصات لا تتوفر لموظف دولة خليجية كانهم اصحاب شركات خاصة رووس اموالها مليارات الجنيهات, بينما يموت المرضى فى المستشفيات الحكومية لعدم المقدرة المالية ولعدم توفر المعدات الطبية اللازمة وللاخطاء الطبية الشائعة والمنتشرة , فيهرب اهل السودان فرارا بارواحهم للعلاج بالخارج ويوكد ذلك وزير الصحة الولائى الجديد بان تكلفة علاج المرضى بالخارج تساوى ميزانية الدولة من قيمة الصادرات الاخرى غير البترولية .
فهل بعد كل هذه السنين الطويلة المتدة سطع نور الاسلام بالسودان وهل بذقت ثمار المشروع الحضارى بتقديم النموذج الامثل بتطبيق مبادى الاسلام عدلا وشورى ومساواة وطهارة يد وعفة لسان , وتاسيس لكل حركة الدولة والمجتمع وفق مبادى الدين الحنيف وتطبيقا لتعاليمة فى الحياة العامة وعبر تقديم القدوة الحسنة حكاما متنزهين عن عرض الدنيا الفانى ومغريات السلطة الواسعة تثبيتا لما يدعون له من مبادى قولا وفعلا وهل احس واقتنع الشعب السودانى بل حتى قاعدة الحركة الاسلامية التى ضحت بارواحها من اجل سيادة وتطبيق المشروع بان هنالك تغيرا واختلافا فى النهج والممارسة من الحقب والانظمة التقليدية السابقة التى لم تحكم باسم الاسلام .
فالمشروع الاسلامى او الحضارى لا وجود حتى داخل اورقه واذهان اهل السلطه اصبح نسيا منسيا يلجى له عند الملمات الضيقه عندما تشعر السلطه بانها فى حالة مهدد خارجى او داخلى فتعلن الجهاد باسم الاسلام لحماية الدين الحنيف المهدد من قبل العلمانيون ودول الكفر بالخارج, فبذلك تم تحويل اى صراع سياسى الى صراع دينى مما يعرض الدين الى الابتذال والاستغلال .
بينما نجد ان القدوة السئية التى قدمتها الانقاذ هى اكبر خدمة لدعاة العلمانية وتشويه لصور الدين الحنيف فقدموا باسم الدين حكم مظهرى وشكلى فافرغ الدين من مضمونه وظهر الشكل الحقيقى للمشروع الحضارى الذى يحكم افراده لإغتنام مغانم الدنيا وشهواتها وظهر الغرض الحقيقى للسطه ولم تظهر هى لله كما يدعون .
فبدلا من تصبح مقدرات الحكم ومكتسبات السلطة الواسعة معولا نشطا وقويا لحركة الاسلام فى المجتمع اصبحت مغريات الحكم ومظاهره اداة إفساد وهدم لكثير من اهل الحكم حسب ما اوضح تقرير المراجع العام الاخير ونسبة الاعتداء المتزايده عاما بعد الاخر دون محاسبة صارمة تقلل او توقف تلك الانتهاكات بل يتم التعامل بفقه السترة والتانيب الداخلى كانها لست اموال عامة.
فالمشروع الاسلامى المتبنى من قبل اهل الحكم وجد فرصة التعبير عن نفسه واصبح نتاجا جاهزا للحكم عليه فهو واقع عينى متحقق ملى بكثير من صور الفشل والتناقض والبعد عن مبادى وقيم الاسلام التى كان من المفترض ان تحى الحركة الاسلامية لقيمه وتزكى من قيم العمل الاسلامى والدعوي لتعمق من مصداقية مطرحها لكنها فشلت فى اثبات اول ابجديات ومظاهر الحكم الاسلامى فى ممارسة الشورى فى ما يجرى الان من قتل ودمار بدارافور وضع لبناته الاولى عبر معالم الكتاب الاسود الجزء المنشق من الحركة الاسلامية والمحسوب على المشروع الحضارى , فالصراع بين فصيلى الحركة الاسلامية هو صراع حول السلطة السياسية وكراسى الحكم , وهو نزاع عبثى وغير مجد لانه لا يتوق الى نهضة وبناء البلاد او تطبيق الاسلام فهم يذكرون بانه لا اختلاف لهم حول الثوابت فعلاما الصراع اذا .
فكيف يكون كل معاول الفناء للدولة والشعب وسيلة للسطوة والاحلام الشخصية الضيقة للزعيم فى ان يبقى فى الساحة السياسية باى وسيلة ولاطول فترة ممكنة فقد قاد الصراع بين اهل المشروع السودان الى التمزق والى ان تصبح قضية دارافور المادة الاولى فى كل جلسات مجلس الامن مما عرض مصالح البلاد الى ان تكون لعبة فى ايدى الدوائر الاجنبية الغربية وقاد الى وضع البلاد تحت الوصاية الاجنبية والمساءلة الدولية فى تهديد وانتهاك لسيادة البلاد لم تتعرض له من قبل.
ومما يبين مدى مأساة المشروع الحضارى المؤود الذى نعاه مفكره وراعيه الاول الدكتور حسن الترابى بعد الانفصال فذكر فى كثير من اقواله بانه لا يوجد اسلام, فالبنوك ربوية والحريات مغيبة والفساد مستشر فى اجهزة واورقة الدولة والسلطان جائر والسلطة ما هى الا ملهاة دنيوية لا تاتمر بالاسلام , فحقا ان المشروع فشوش وفشنك لم يعد له داعم حتى من مخططه ومفكره وراسم خطاه الاول.
فحتى الشورى داخل التنظيم الحاكم مغيبة فليس هنالك اوعية تنظمية حقيقية لتبادل الرأى واتخاذ القرارات المهمة فالدولة تحت قيادة اشخاص يعدون على اصابع اليد الواحدة والاخرون ما هم الا فريجة وهتيفة وكورال يردد ما ينظر ويخطط من قبل النافذين
فالحركة الاسلامية غائبة ولا وجود لها داخل الموتمر الوطنى الذى اصبح عبارة عن تيارات تصترع داخله من اجل غلبة تيار على الاخر لمزيدا من الاستحواذ والنفوذ فالبلاد تسير وفق مركب لا تعرف الى اين تسير تتقاذفها امواج الصدفة وطريقة العمل برزق اليوم باليوم .
ومما يوضح غياب المشروع الاسلامى بجلاء تصريح رئيس الجمهورية بعد انفصال الجنوب بانهم سوف يطبقون القوانين الاسلامية من الان ولكنه لم يخبرنا بماذا كنا محكمون طيلة الفترة الماضية من عمر الانقاذ .
فالانقاذ فى حركتها وبرامجها لا يضبطها الا مثلث محكوم بقبضة حديدية هو مثلث الامن والقبلية والمال وهو المسير والمحرك الحقيقى لكل برامج وفكر الحكومة للسيطرة على البلاد , لذلك اصيبت البلاد بداء العنصرية والجهوية والقبلية فاصبح خنجرا مسموما على خاصرتها لن ينسل منها ابدا, فعمدت الحكومة فى ذلك الى ضرب الاحزاب فى مقتل باستخدام كل ادوات الحكم فى التفريق وشق الصفوف والاغراء بالمال اتباعا لسياسة فرق تسد لتاتى فى نهاية المطاف بعد المهددات الامنية المتعددة تبكى على اللبن المسكوب وهو ضعف الاحزاب وتقول بدون خجل الموتمر الوطنى ياسف ويحزن لغياب المعارضة فمن حول العميلة السياسية النشطة الى مزبلة التاريخ , ومن الذى تسبب فى ان تصبح واجهاتنا السياسية واحزابنا عبارة عن اموات لا حياة لها , لا تدرى هى معارضة ام مشاركة فى الحكم .
فهل هذا هو التطبيق الامثل لمعنى الاية الكريمة التى ما برح اصحاب النظام يرددونها دائما (واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا) فالفاتحة على المشروع الحضارى وطوبى لاهل الموتمر الوطنى بسيادة البلاد طولا وعرضا وكان الله فى عون الشعب السودانى المغلوب على امره .


تعليقات 4 | إهداء 1 | زيارات 1153

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#263514 [أبو شبال]
0.00/5 (0 صوت)

12-27-2011 11:28 AM
يكفى خروج الشيخ ابراهيم احمد عمر على الملا واعترافه بانهم عجزوا عن غرس وتطبيق مفاهيم المشروع الحضارى وان الحكاية جاطت...


#263457 [Abouzaid Musa]
0.00/5 (0 صوت)

12-27-2011 10:05 AM
لقد كتب في هذا الموضوع الدكتور خالد الحروب في الراكوبة من قبل والان الرشيد جعفر علي ,
وكلاهم يعلمون علم اليقين كان يرسل قادة روسيا القيصرية رسائلهم ورسلهم الى امير المؤمنين
((عمر ابن الخطاب )) وذلك لعلمهم بنجاح تلك الدولة الاسلامية وماقبلها ,
فإن صح هذا فإسلام بني امية لايعنيناولايعني الاسلام في شيء خاصة في مجيئهم بعد حكومات الخلفاء الراشدين عليهم رضوان الله جميعا ,
فحكومة البشير لا نجزم فهي قد تكون للاسلام السياسي ولا نتحدث عن حزب حركة النهضة في تونس ولا عن حزب العدالة والتنمية في المغرب فهو كهؤلاء ومصر وليبيا كما ذكرت(( وغزة ))ايضا ,
ولعلمي ايضا لقد فشل هؤلاء ((كأفراد )) تحث مسمى جماعي ولكن يبقى الاسلام في لوح محفوظ,
فهو ليس بايد لوجيا بل هو كلام الله وان الله لايخلف وعده ,
وللعلم فقط نقول ان في ظل العقيدة الاسلامية نمادج من البشر يحسبهم المرء انهم جلبو من طينة غير تلك الطينة التي جبل منها سائر الخلق الانساني نمادج امنت بالله واحد لاشريك له وان الامر كله بيده,
فعاشت للحق وتمسكت به وصبرت عليه وجاهدت الباطل ونهت عنه ,
وتحملت تكاليفه العسيرة برضاء وطمأنينة لانها تعلم حق العلم ان العطاء من الله كبير ,
((ان الله اشترى من المؤمنين انفسهم واموالهم بانه لهم الجنة )) صدق الله العظيم ,
سورة التوبة ((111))
وشكرا لصحيفة الراكوبة,وكل عام وانتم بخير ,


#263344 [SMANDAL]
0.00/5 (0 صوت)

12-27-2011 01:24 AM
روشا سلام وتحية

والتحية لك و لعمك عبد القادر على عبد الرحيم وهو يقاوم زنانين الموتمر الوطنى

طارق الحسن


ردود على SMANDAL
Sudan [طاهر بابكر] 12-27-2011 01:49 AM
لماذا الطرق المستمر علي الحركة الاسلامية التي لم يعد لها وجود اصلا و منذ زمن بعيد الا تقرا انت يا اخي الاخبار و لا الجرائد ولا حتي تتابع الاحداث لو كنت تقصد منتسبيها السابقين فدونك الترابي و خليل ابراهيم و العديد ممن وقفوا في وجه هذه المجموعة الحاكمة التي لم تدعي اصلا انها تمثل الحركة الاسلامية - و تسمع احيانا محاولات لاعادة احياء الحركة الاسلامية بولاية النيل يعني الحركة الاسلامية بدار جعل لكي تجمل صورة العنصرية االحالية و لفد كنت عضوا في الحركة سابقا و قد حلت رسميا من زمان
او انك تريد تحويل الانظار عن المجرم الحقيقي و هو العنصرية البغيضة و العنصريين


#263341 [عبدالحق]
0.00/5 (0 صوت)

12-27-2011 12:54 AM
سلطة الانقلاب الاسلامى همها السلطة والبقاءفيها والشعار الاسلامى كان وسيلة للتخدير . وانطلت الحيله وذهب الشباب للجهاد المزعوم فى غابات الجنوب وماتوا بلا ثمن . وتفرغ الكهنه اللصوص لملذات الدنيا ونعيمها .. فكل حرام يحلله لها مكتب هيئة علماء السودان لصاحبه امير المؤمنين وشركاه .. واصبح الشعار اضحوكة ومهزلة .. الان افلست خزائن امير المؤمنين الرسميه طبعا .. هل تجيز له الهيئة الموقره التجاره علنا فى المخدرات والخمور والبخور لسد العجز فى الميزانيه ؟ نرجو ان نسمع الاجابه فى قناة طيبه الفضائيه ..


الرشيد جعفر على
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة