لنرفع السياط عن ظهورهم
12-27-2011 08:48 AM


نمريات


لنرفع السياط عن ظهورهم

إخلاص نمر
[email protected]


٭ في تحقيقها عن «العنف ضد الطلاب عقوبة الى حد الافراط»، كتبت الزميلة القديرة هويدا المكي عن حادثة الطفل فائز العائد من القنابل والكلاشنكوف من قلب الحرب الليبية، والذي تلقى ضربة على رأسه من معلمه في السودان ليغادر بعدها الدنيا.
٭ رغم القرارات والتعميمات والتوصيات بعدم رفع السياط في وجوه التلاميذ وانزالها على ظهورهم، الا ان كثيراً من المعلمين لم يحرك القرار في دواخلهم تجاوباً والتزاماً بالاكتفاء بالتوجيه والارشاد والنصح، بل تواصلت سياطهم تلهب الاجساد النحيلة وتنال منها لتؤكد العقوبة على فعل لا أخاله يستحق «الضرب» و«جمع» الطلاب في ساحة المدرسة من أجل العظة والعبرة.
٭ لم يكن الجلد وحده هو ما يحدث الآن فلقد اتجه كثير من المعلمين لاطلاق ألسنتهم بعبارات لا تتفق ومؤسسة تربوية تسعى للتهذيب والتربية ونشر العلم، فجاءت ألفاظهم «مفرّغة» من معاني الذوق العام بل ووصفها بعض أولياء الامور بأنها خارجة عن حدود اللياقة والأدب! والسلوك التربوي الذي يجب ان يغرسه المعلم في داخل الطالب، وكيف يتم ذلك «وفاقد الشيء لا يعطيه» عبارة أصبحت على لسان الآباء الذين ذاق أبناؤهم مر السياط على أجسادهم.
٭ معلم... يردد في كل صباح شتى أنواع الشتائم والسب لطلابه غير آبه بمردود كلماته التي يطلقها جزافاً ويتبعها ببضع سياط وهذا قطعاً سيخلق فجوة كبيرة بين المعلم والطالب ستتحول بمرور الزمن ودورة الايام إلى «كراهية» بيّنة تمتد للمادة التي يتولى تدريسها المعلم نفسه.
٭ العنف البدني ليس هو الوحيد المنتشر في بعض المدارس، بل للعنف اللفظي نصيب كذلك وهذا ما يجعل الطالب «ينفر» من أستاذه بل ويتحاشى الالتقاء به ما يحدث «تباعداً مقصوداً» يؤثر على سلوك التلميذ تجاه معلمه، لتتحول «الكلمة اللفظ» إلى فعل واشتباك يقود إلى نهاية العلاقة تماماً إذ يصبح المعلم هو «الخصم الاكبر».
٭ البيئة المدرسية التي تقدم «العقاب» لتلاميذها عن طريق هذا المعلم أو ذاك هي بيئة تفتقد للتماسك الاجتماعي والتربوي كما تفتقد للتوعية التي يجب أن تتم بطريقة آجلة أو عاجلة ليستفيد المعلم من اخطائه ليبقى مستقبلاً مثلاً للتربية والتعليم معاً.
٭ لم يعد الجلد بالسياط هو الطريقة لجذب التلميذ في الفصل أو «مقابلاً» للأخطاء التي ارتكبها التلميذ؛ لان فكرة «العقاب» أساساً فكرة يستهجنها العقل الصغير رغم اتجاه المعلم لاستصحابها كفعل يضمن عدم عودة التلميذ للخطأ ثانية.
٭ مفهوم لا يتسق واسلوب التربية الحديثة التي يجب أن ينهل من دفة كتبها المعلم الذي يمارس الجلد أولاً حتى لا يلازم تاريخه المهني «امتهان الجلد» كعقوبة لـ «لفت النظر» لعدم تكرار الفعل.
٭ يجب استصدار قانون محلي «يجرم» المعلم الذي يمارس جلد تلاميذه لنكسب طفلاً معافًى سليماً يطرد من نفسه يومياً التردد والخوف، ويستأثر بـ «الشجاعة» ما يزيد ثقته بنفسه فيفتح أبواب مستقبله بيده الخالية من أثر السياط.
٭ همسة:
لك يا صغيرتي وردة وزنابق بيضاء...
وشريط صغير لكرة حمراء...
وعلبة ألوان جميلة.. يعلوها البهاء...
هديتي إليك يا فتاة الغد الجميل.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 982

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#263497 [مهموم بالســـــــــــــــــــــودان]
0.00/5 (0 صوت)

12-27-2011 11:01 AM
إن شعبك يا بشير, هذا شعب عظيم، ومعلم للشعوب، مثلما هو شعب كريم مسامح، وحليم، فاستسمحه، ولا تنخدع بحلمه! سجل لنفسك موقفاً كريماً، ولو لمرة واحدة، حتى وإن جاءت متأخرة، لعل ذلك يخفف عنك ما ينتظرك في هذه الدنيا قبل الآخرة.
فعول على هذا،
ولا تعول على أننا أقل شجاعة، وأقل ثباتاً، وأقل نخوة، وأقل مروءة، من شعوب مصر وتونس وليبيا واليمن والبحرين، مع كل تقديرنا لهم، لأنك إن عولت على مثل هذا ستخسر الخسران المبين، وستثبت للعالم أجمع، أنك آخر من يعلم شيئاً عن عظمة هذا الشعب وكرمه


اقتباس

شكرا عميق ياعباس نصيحة للبفهم .. وفعلا شعب جميل يحكمه الاقزام


إخلاص نمر
إخلاص نمر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة