نعي أليم
12-27-2011 08:59 PM

نعي أليم
استشهاد الدكتور خليل إبراهيم محمد
مكتب الحركة الشعبيَّة (قطاع الشمال) في المملكة المتحدة وجمهوريَّة أيرلندا

تلقّت الحركة الشعبيَّة لتحرير السُّودان (قطاع الشمال) خبر اغتيال أحد قادة الجبهة الثوريّة السُّودانيّة المغاوير الدكتور خليل إبراهيم محمد – رئيس حركة العدل والمساواة السُّودانيَّة – في السُّودان في يوم الخميس 23 ديسمبر 2011م بشيء من الأسف شديد. والدكتور خليل إبراهيم محمد هو أحد أبناء السُّودان البواسل الذي انخرط في الحركة الإسلاميَّة باكراً، وكان مع الجماعة الحاكمة إياها قبلئذٍ، ولكن بعد أن تبين له الخيط الأبيض من الخيط الأسود آثر أن يشق طريقه، هو وغيره من الشرفاء الأوفياء من أبناء هذا الوطن النازف دماً، ليقفوا مع الشعب الدارفوري خاصة والسُّوداني عامة في سبيل إحقاق حقوقهم السياسيّة والاجتماعيّة والثقافيّة. وبقلوب ملؤها الأسى العميق والحزن الشديد نذكر الدكتور خليل إبراهيم والذين سبقوه في حمل راية النضال العسكري-السياسي، والكفاح ضد الظلم والاضطهاد والدكتاتورية، وذلك سعياً في سبيل إعلاء قيم الحريّة والعدالة والمساواة. وإذ يمضي الدكتور خليل إبراهيم إلى ذاك السبيل الذي مضي إليه أبطال السودان السابقون الحاليون مثل وليم دينق، وداؤد يحيي بولاد، والقائد يوسف كوة مكي، والقائد محمد جمعة نايل، والدكتور جون قرنق وآخرون، إلا إضافة أخرى لشموع النضال الثوري من أجل قضايا المهمَّشين في السُّودان. هذا، فإن اختارهم الرَّب إلى ذلك السبيل، فإنَّ ذكراهم المتجددة العطرة، ونهجهم الثوري الفريد، وكفاحهم الباسل المصوَّب ضد الظلمة والطغاة لن يموت أبداً؛ فهاهم قد أضحوا قامات سامقة في درب النضال الثوري، وقادة عظام كعظمة تلك التضحيات النبيلة من أجل أعظم المباديء الوطنية، والقيم الإنسانية، والأعراف السّودانيّة.

كان الدكتور خليل صنديداً مغواراً في ساحت الوغى، ولم يكن يتوارى في الصفوف الخلفيَّة أثناء المعارك، ودونكم وقيادته ل\"عمليَّة الذراع الطويل\" إلى أم درمان العام 2008م بنفسه، وقد اقتنع بأنَّ حل المشكل السُّوداني يكمن في العدالة لكافة السُّودانيين، مع اختلاف مشاربهم وأعراقهم. ومثل هؤلاء الناس تهابهم الفئة الحاكمة في الخرطوم في حياتهم ومماتهم؛ فما تصرف السلطات في الخرطوم في منع القادمين لتقديم العزاء لأسرة الشهيد الدكتور خليل في الخرطوم إلا دليلاً على ما نقول. إذ أنَّ تواجد الجنود المدجَّجين بالسلاح، واقتحام قوات الشرطة والأمن مكان العزاء، ومنع إقامة سرادق العزاء، ومصادرة \"الصيوان\"، وتفريق الجمهور المعزين بإطلاق الرصاص المطاطي في الهواء، واستخدام قنابل الغاز المسيلة للدموع لتزد الناس دموعاً على دموعهم المسكوبة من قبل، ظاهرة لم تألفها العادات والتقاليد السُّودانيَّة النبيلة.

والدكتور خليل رفض كل صنوف الإغراءات المادية والوظيفيَّة من أهل السلطان في الخرطوم، ولم تسوِّل له نفسه أن يلتحق بغيره من ضعاف النفوس ومرضى الضمائر الذين يحلو لهم الإتجار بعروض الناس والولوغ في ظلم الآخرين وتغمط الناس أشياءهم، فلم يشيِّد قصراً منيفاً، ولم يبن صرحاً ضخماً لأهله، ولم يكن له محال تجارية في السُّودان أو ماليزيا، أو أموال مكتنزة من عرق الشعب السُّوداني في بنوك أوربيَّة. عاش مع مقاتليه في صحاري دارفور ووديانه حتى أحبوه وكانوا له طائعين. ونحن إذ نسأل الله له الرحمة والمغفرة، وأن يسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء، ودعواتنا أن يمنح ذو الجلال والإكرام أهله وذويه الأقربين على وجه الخصوص الصبر وحسن العزاء، و\"إنّا لله وإنّا إليه راجعون\"، ونتوسل من الله أيضاً أن يهب الله الشعب السُّوداني خليلاً آخر من صنوه ومعدنه.

عاش نضال الحركة الشعبيّة (قطاع الشمال)،،،
وعاش نضال الجبهة الثوريَّة السُّودانيَّة،،،

مكتب الحركة الشعبيَّة (قطاع الشمال) في المملكة المتحدة وجمهوريَّة أيرلندا
التأريخ: الثلاثاء، 27 ديسمبر2011م


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 792

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




مكتب الحركة الشعبيَّة (قطاع الشمال) في المملكة الم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة