المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
هارون .. ألا تكفي مذكرتان؟!!
هارون .. ألا تكفي مذكرتان؟!!
12-28-2011 08:47 AM


إلى متى !!


هارون ... مذكرتان ألاَّ تكفـــــي !!

الصَّالح مُحمَّد الصَّالح
[email protected]

المتابع لمسلسل الحرب الطويل الذي تقوده القوات المسلحة ضد فلول التمرد بجنوب كردفان يلحظ أن السيناريو الدائر بجنوب كردفان لا يكاد يخرج من موضعه لحال أفضل ثم لا يلبث أن يعود لمربعه الأول في حرب استنزافية لموارد البلاد عموماً وللولاية على وجه التحديد لاتنتهي ,نعيد التذكير فيها بأنه لو كان والي الولاية الحالي احمد هارون قد تحسب وعمل لها حساباً لما كام ماكان !!
ورغم أنني وكثيرون تحدثنا من قبل عن الوضع السياسي والتنظيمي الذي خلقه هارون في الولاية مما جعله يساوي صفراً على اليسار ,حيث لا يوجد لا حزب ولا هيكل ولا مؤسسات سوى الوالي الذي يدير أمر الولاية برؤيته الخاصة وهو يمثل الآمر فيها والناهي دون رقيب !!
الأمر الذي انعكس مؤخراً في ظاهرة احتجاجية لقيادات من الحزب بالولاية سأمت التهميش والنظرية الدكتاتورية التي يدير بها هارون أمر الولاية ,ويممت وجوهها صوب المركز علها تجد عنده الحل والدواء , فكانت المذكرة الشهيرة ضد هارون, وهنا لا أدري هل أدمن هارون سيناريو المذكرات التي صارت بتلك اثنتان ضدهـ محلية وعالمية !!
تحدث البعض عن أن هارون صار مادة طازجة للصحافة لجهة الأحداث التي تدور في الولاية التي يتولى شؤونها، ولكن ربما غاب عن أولئك أن المجموعة من القيادات اللذين اعلنوا اعتزامهم تقديم مذكرة عاجلة للمركز احتجاجاً على تردي الأوضاع ونتيجة لما وصفوه بالتجاوزات التشريعية والتنفيذية والقانونية للوالي هارون كانوا يحملون في جعبتهم أسباباً موضوعية ومحورية حول الوضع بالولاية ومآلات الحال فيها,نتيجة أخطاء متكررة من الوالي نفسه وليس من سواه.
الأمر الذي دفع بمجموعة من قيادات المؤتمر الوطني بالولاية الدفع بمذكرة للحزب بالمركز العام تطالب فيها بإقالته من منصبه بجانب المطالبة بإعادة ولاية غرب كردفان والتي تم تذويبها مهراً للسلام بعد أن وعد رئيس الجمهورية المشير عمر البشير في اخر زيارة له للمنطقة بإعادتها.
ورغم أن المذكرة وجدت قبولاً كبيراً من قطاعات مختلفة رأت فيها حجراً تم إلقاءه في بركة الأوضاع السياسية والأمنية التي تعيشها الولاية والتي يرى فيها – كثير من المتابعين أن هارون جزء منها – وأن أزمة الولاية لن تنتهي إلاَّ بإقالة هارون وابعاده عن الولاية, لكنها في الوقت ذاته وإن نفى الدكتور نافع علمه بها لكنها يحمد لها أن أحيت نفوساً كثيرة من نومها وأيقظتها من بيات.
الإعلان عن المذكرة في حد ذاته فتح الباب امام طرح عدة تساؤلات لماذا سكت المركز طوال الفترة السابقة عن هارون .. ولماذا حتى يومنا هذا؟
خصوصاً بعد أن رجحت مصادر عليمة أن قرار إقالة هارون وابداله بحاكم عسكري كان قد صدر بداية الأزمة ولكن لم يتم تنفيذه لتقديرات سياسية !!
مصادر من جنوب كردفان أشارت إلى تراجع مواقف هارون في الولاية بعد ان اشتعلت الحرب التي يتحدث كثير من مواطني الولاية أنه كان سبباً في اندلاعها لجهة صلته الحميمة والمباشرة برئيس الحركة الشعبية بالولاية المتمرد عبدالعزيز الحلو ,الأمر الذي دفع مجموعة مهمة من أبناء الولاية وهم الشباب لرفض استمرار هارون في حكم الولاية التي صارت بفضله (حسب قولهم) بؤرة للحرب بعد أن كانت آمنة مطمئنة.
على كلٍ فإن الحزب يشهد هذه الأيام مشاورات داخلية حول الوضع السياسي والأمني بجنوب كردفان ومآلات الحرب التي تستنزف موارد البلاد والولاية وتأتي خصماً على أمنها واستقرارها, وبات يتشكل في رحم الغيب تصور حول أن أمر إقالة هارون أضحت ضرورة عاجلة لجهة إدراك المركز الدور الذي لعبه هارون في تأجيج الحرب عبر تغييبه للمركز عن حقيقة ما يدور بالولاية من تحركات سبقت ساعة الصفر وأن هارون كان لغاية ذلك الوقت يضلل المركز عن حقيقة الأوضاع الأمر الذي قاد لما هي عليه الأوضاع اليوم.
فهل يتواصل هذا المسلسل طويلاً دون أن تنتهي حلقاته أم يقلب المركز الطاولة في وجه هارون ويعيد للولاية استقرارها.
ونواصل.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1106

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الصالح محمد الصالح
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة