سنغتالكم و لا نبالي!!ا
12-28-2011 09:17 AM


سنغتالكم و لا نبالي!!

شريفة شرف الدين
[email protected]

إن الإغتيال المعنوي أو الجسدي كان و لا يزال عملا دنيئا احترفه الكيزان و هم بعدُ طلاب جامعات .. حتى إن بعضهم لزمته أداته الفاعلة صفة دالة عليه و هو شيخ كبير..هكذا ببساطة يتم إلغاء الآخر لمجرد أنه يعارضهم الرأي .. لا يوجد في عرفهم غير خيارين أن تكون معهم كوزا فارغا يملؤنك بما شاءوا .. لا رأي لك إلا ما يشيرون به عليك أو أنك لا تستحق الحياة فتتم تصفيتك و يمنعون العزاء .. إنه المجتمع الذئبي الخبيث .. يمشي في مقدمة ركبه أطولهم ناباً و آلمهم عضاً و أطولهم باعا في الخبث و الغدر.

أكثر الناس فرحا بما تصدره المايقوما .. لهمْ الكيزان لا غير .. مصدر مجاني لكلاب أمنهم بالمواصفات الدقيقة .. لا عاطفة .. لا إنتماء .. لا هدف .. كل ما يجيدونه طاعة عمياء .. و لا أحد يقلب ملفات ما بعد الإختفاء و الموت .. جاءوا من مجهول و إنتهوا فيه!!

لم نعد نرفع حواجب الدهشة للإغتيالات المتسلسلة في الجامعات و الأحياء و بيوت الأشباح .. في دولة غياب القانون لا أحد يجروء للتصعيد و التقصي .. الإمام يعدّ في سفهٍ السنوات العجاف لحكمه البغيض غير آبه بالهاوية التي تردت في قاعها البلاد!!

لم يكن الإغتيال السياسي أو مجرد التفكير فيه عرفا سودانيا على مدار تاريخه الطويل إلا من تفلتات لا تندرج تحت مسمى الظاهرة .. لكن شهد عهدا المشيرين النميري و البشير اغتيالات بالجملة و غالبا ما تأخذ هذه الإغتيالات رسالة تخويفية ترهيبية للأحياء المحتملين عندهم بسلوك ذات مسار الضحية .. من تلك الأساليب طريقة القتل الوحشية ثم الإلقاء بجثة المغتال على قارعة الطريق لبث الرعب فيمن تحدثه نفسه بمعارضتهم.

يستمد القتلة (قوة عينهم) من الضمانت الممنوحة لهم من قادة النظام بحيث لا تستطيع قوة اختراق المتاريس المفضية إلى قضاء هو في الحقيقة أداة طيعة ترقص على هوى إيقاع النظام .. هناك قضاء موازي .. هناك محاكمات ظلية .. لكنهما أكثر فاعلية و مضاء .. بينما القضاء المعلن للعامة تتكدس في رفوفه قضايا دفن عليها غبار السنين. و دائما ما ينجو الجاني بمنهجية تمويت القضية أو ضربها بما هو أقوى منها سرعان ما تذهب في طي النسيان إلا من أم مكلومة و أب مفجوع و إخوة و أخوات لا حول لهم و لا قوة.

فك الله أسر المهندس الذي كان و لا يزال غصة في حلق أصلف رجال الإنقاذ بذاءة .. قالهن كلمات صادقات في وجه طاغية عصره .. كلمات بل وابلات لم يملك نافع غير أن ينكسر في صمت مبيتا حقدا يغلي به صدره أنفذه إعتقالا جبانا لما خسر معركة الكلام.

لك الله أيها الجسور .. لك دعواتنا أيها الباسل .. أديت رسالة رأتها الأعين و سمعتها الآذآن و صار بها الورى يمشي و يتكلم .. رسالة ستقف حجة قوية على أيما شعرة فيك تمس ..

أما آن لنا أن نقول كلمتنا؟ .. أما آن لنا أن نجيب الشارع؟ أم أن للبشير و عصابته مديد حكم و بقية مهام لإغراقنا أكثر؟

Submission to wrong is itself wrong and none but ourselves can free our minds!


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2277

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#264407 [تواري]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2011 11:09 PM
امشوا كداري في السبعينات جيتوا كداري اذا اكرمت اللئيم تمردا


#264172 [بلد المئة وزير والف مستشار واربعين الف حرامى]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2011 02:49 PM
اذا الناس ماخرجت بعد الظلم والنفاق والعنصريه والاغتصاب والقتل والفقر وبيع البلد بالجمله
والقطاعى والفساد .
حيخرجو متيين بعد ميعلقوهم فى المشانق فى الميادين وامكن بعد دى ذاتها ماحيقولو بغم , ياخى ناس قرفنا لمن بتكلمو فى الشارع وسط الغلابه والمقهورين الناس ماشه جنبهم ساكت ذى كانهم مجانيين وله بتكلمو عن مشاكل الانتخابات الامريكيه, انا بقى عندى إعتقاد راسخ انو ناس الحكومة شغالين بالسحر وكب المحايات فى مياه الشرب,,,,,


#264118 [سامي]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2011 01:37 PM
عدم ركوب بصات الوالى ..كبداية

اي اعتراض مطلوب كي يوصل للنظام رسالة مستمرة بانه غير مقبول وان افعاله القذرة لم تنجح في تخويف الناس


#264069 [ام صالح]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2011 12:29 PM
وين شباب الفيس بوك وين الاذاعه التى اعلن عن انشاها؟
انت قامه اعلى من نافع الما نافع ومخنسى امنه, انت يامحمد يحفظك الله فقدكنت لسان حال كل السودان عندما واجهت نافع بجسارة الرجال وفى وضح النهار وليس حقد الامن فى الاماكن المنعزله وقد ذكر فى مقال سابق ان اغلب منتسبيه من اولاد الشوارع بكل جهلهم وحقدهم .ومهما حدث فانت فخر نساء السودان وعندما اقول نساء السودان قطعا لا اعنى المنتفعات من الانقاذ والمطبلات ولكنى اعنى القابضات على الجمر المفصولات من الخدمه المريضات دون دواء الباكيات من هم الايجار ودفع رسوم المدارس المهمومات بحق الرغيف والمويه والجبايات التى لاتنتهى ووووووووووووووووووووووو.
محمد احمد الريح ضابط الجيش السابق لم تشفع له الزماله ففعلوا به ابشع الفعائل ولكنه ظل رجل مرفوع الراس وفضحهم بالاسماء حتى تبقى الذكرى للاجيال.
الانقاذ لاتعرف غير السى من الاشياء كلها ولم نتعود منهم شى جميل اوحميد منذ ان بلانا الله بهم ولكنه يهمل ولايهمل ولك بداية نهايه نسال الله لك الحفظ وان يرد اليهم سى اعمالهم فى ما تهوى انفسههم وجعل الله كيدهم فى نحرهم سردا
واذكر كل الشعب السودانى بالدعاء عليهم فى اوقات الصلاة الخمسه وربنا لن ينسانا
وحبى الله وهو نعم الوكيل


#263947 [gwarior]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2011 10:31 AM
مافى كلام ....
قاطعو الكيزان
اولا ...عدم ركوب بصات الوالى ..كبداية


شريفة شرف الدين
شريفة شرف الدين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة