المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
سكر النيل الأبيض... نذر مواجهة ((1-2))اا
سكر النيل الأبيض... نذر مواجهة ((1-2))اا
12-28-2011 02:20 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

سكر النيل الأبيض... نذر مواجهة ((1-2))

بقلم/ أحمد عيسى محمود
[email protected]

المصالح القومية كما هو معروف مقدمة على المصالح الضيقة، فهذا لا مراء فيه، ولكن عندما تكون تلك المقولة ((مقولة حقٍ أُريد بها باطل)) فهنا تسقط ورقة التوت التي يتدثر بها أولئك النفر من حكومتنا. فقد ابتلانا الله بهذه الحكومة فهي خرقاء في تصرفاتها عرجاء في تنفيذها بلهاء في تعاملها مع القضايا الماثلة أمامها بالحكمة والموعظة الحسنة، ولفجورها طيلة العقدين من الزمان تعتبر أن كل من خالفها الرأي وإن كان محقاً فهو مأجور وعميل ومرتزق ولا ننسى هيئتها الدينية التي تهمش بها على غنم معارضيها بأن المخالفين يجب ((أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الأَرْضِ)) على أقل تقدير.
فالملاحظ أن غالبية المشاريع القومية التي قامت في عهد الإنقاذ لم تلتزم الحكومة بوعدها تجاه مواطني المناطق التي قامت فيها المشاريع، وما المناصير ببعيدة عن الأذهان هذه الأيام. فقد كلّوا وملّوا جراء الوعود الكاذبة. وعلى نفس الدرب قام أهلنا في النيل الأبيض بتنفيذ وقفة احتجاجية ((اعتصام)) أمام القصر الجمهوري فقد شاهد ساكني القصر من الجيش الجرار من ((الْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ)) من وزراء الحكومة العريضة وحتى أطفال الطائفية شاهدوا الوقفة القوية لأهل بحر أبيض، وتحول ذلك المشهد إلى عاصمة الولاية ربك، عسى ولعل يفهم من بيده القرار، ولكن المحتجين يعلمون علم اليقين، أن الولاية لا حول لها ولا قوة، بل وقفوا من باب ((إِنَّ فِى ذَالِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ))، فحتى لا يأتِ يوم من الأيام وتحتج حكومة الولاية بأن المحتجين قد تخطوها، وقفلاً لباب ((وَإِذَ قَالَتْ أُمَّةٌ مِّنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْمًا)) ليس بأيديهم شيئاً يقدمونه لكم، فما كان جواب المعتصمين إلا أن ((قَالُواْ مَعْذِرَةً إِلَى)) الناس وقفلاً لأبواب المراوغة الإنقاذية.
ومن خلال تعامل الإنقاذ مع المطالب التالية التي تقدم بها المعتصمون وهي:
1. تنفيذ توصيات اللجنة الرئاسية .
2. حسم الملف الجنائي .
3. تحديد زمن ومساحة مشروع سكر النيل الأبيض للاستفادة من باقي الأراضي لمشاريع محاربة الفقر.
4. تسوية أراضي الملك الحر والتي صدر قرار قضائي من المحكمة العليا بإرجاعها إلى أهلها .
5. تسليم مشروع المزارع علي الطبيعة والبالغ مساحته 42,502 فدان.
6. صرف مستحقات الإعاشة و المسارات المتبقية من السنين الماضية .
7. معالجة الآثار المترتبة علي قيام المشروع
أ. صحية ب. اجتماعية ج. بيئية د. أخلاقية
8. رفض إيجار المشروع بين الشركة ولجنة التسيير و البالغة قيمته 385 جنيه للفدان في السنة لفترة خمس سنوات .
9. تخصيص نسبة 50% من نصيب الزكاة الاتحادي من المشروع لمشاريع محاربة الفقر بالمنطقة.
10. تشكيل آلية متابعة وتنفيذ من أبناء المنطقة بتفويض رئاسي للإشراف علي تنفيذ هذه البنود .
نجد إنها مطالب مشروعة، ولكن نعامة الإنقاذ سوف تدفن رأسها في الرمال ثم تتحول بمرور الأيام قضية لها ما لها من التداعيات، فأرجو من الأخ يوسف الشنبلي المساهمة في حلّ هذه القضية، وإيقاف الهجرة السكانية الممنهجة التي تنتهجها حكومته ومن سبقها من الحكومات، وإيقاف بيع أراضي الناس في المنطقة، وإعادة النسيج الاجتماعي للمنطقة، وتوظيف أبناء المنطقة في المشروع الذي هم أحق بالوظائف من ((التني وتاج السر ومحمد الحسن... وغيرها)) من الأسماء المستجلبة من مناطق بعيدة ليس لها وجود ما بين الجبل والجبلين، في الوقت الذي يعمل فيه أبناء المنطقة في مهن هامشية بالمشروع ((عمالة موسمية)).


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1356

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#264440 [نوح الخليفة ابو جولة ]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2011 12:52 AM
الاخ احمد عيسى السلام عليكم وكفارة ليك من العكشة وربنا يدييك العافية فى واقع الامر ان المشروع لا شك سينهض بالاقتصاد القومى وان الاراضى التى انشا بها المشروع كانت بور لقرون ولست ادرى هل لانها اراضى مسلوبة منزوعة البركة حيث اقتلعها الحسانية عندما هاجروا من الشمالية فى التركية حيث ضاقت بهم زرعا مناطق غرب العبيدية وقنتى وجبل الحسانية ومنطقة الجلف وكل الجزام الغربى الصحراوى من غرب المتمة الى غرب دنقلا وساءت علاقتهم الاجتماعية مع الجعليين خاصة عندما داهمهم الباشا ولانه لم يكن انداك مفهوم للقومية اعتدر الحسانية بالعدر الانصرافى االساخر بان لهم شى اهم من دماء جيرانهم وهى مناسبة السباق بالدواب وقد كانت مهرجانات معتادة للعامة فى دلك الوقت فى الاواسط والشمال ويقابل هدا المثل الدى يوحى باهمال الاخر ما قاله الرجل لزوجته التى تؤديه ولا تهتم به فعندما اخبرته بوفاة والدتها قال لها خبر الوفاة هين ولكن كدوسى انكسرت فيه قشة فقفلته ما عليش عودا على بدء ان اتفاقية المشروع تبص على ان الاولوية فى الوظائف لابناء المنطقة لانها ارض اجدادهم وهم احق بريعها من غيرهم وحتى الادارات ادا كانت من ابناء المنطقة تجد تجاوب فى حل المشاكل من الاهالى وكل نبى بلسان قومه وبيئته فناس بله وحماد من اهالى المنطقة يسالون ايش يعنى ساتى وكدلك التنى وقضية احداث الاعوج لو كانت الادارات من اهل البلد لاستطاعوا حلها نؤكد ان المشروع نافع وقومى لكن لا بد من معالجة التململ الحالى سواء فى التعويضات او اكمال الخدمات او تشغيل ابناء المنطقة والتامين وما اتفق عليه فالبلد بحوجة لتلافى حدوث الفتن ولا بد لاصحاب الحقوق من صحوة بعد غفوة وان طال الزمن وانسان المنطقة فغلا مسالم ويقنع بالحل ولو بسيط فبوسعنا الان احتواء المشكلة وعلى الجهات المسئولة ان تدرك ان هده القضية وراءها اوزان اقتصادية واجتماعية بالعاصمة ادا دخلت فى البعد السياسى ستتعقد اكثر فالافضل ارضاء المواطنين بالبلد بعيدا عن التدخلات الاجتماعية وختاما نسال الله ان يحفظ البلد من الفتن والخراب ويكفل لها الاستقرار حتى لا تكون كمثل الرعاة رازة ونطاحة اى بقرة ضعيفة وتنطح من يريد رفعها من الطين


#264356 [كفاااااااااية]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2011 09:30 PM
التنى هو من مارس العنصرية البغيضة واتى بااهله ومعارفه وجوقته لكى يتم توظيفهم

وترك الخرجيين من ابناء المنطقة يهيمون على انفسهم

هناك نص واضح ان الاولوية فى التوظيف لابناء المنطقة لانهم من تضرر من قيام المشروع وانتزعت اراضيهم

ولكن السيد التنى فعل العكس وانشا امبراطوريته الخاصة يبيع من يبيع ويشترى من يشترى من الناس ومارس التسويف والتدليس والكذب على الاهالى يساعده فى ذلك

تواطؤ حكومة الولاية من سئ الذكر نور الله قاتل اهله والى الشنبلى الخنوع مضيع الحقوق
حتى هذه اللحظة مطالب اهل المنطقة لاعلاقة لها بالسياسة وهى عادلة والدليل على عدالتها ان هناك حكم قضائى صادر لم يتم تنفيذه لايحدث هذا الا فى السودان

وهل لاانسان يقتل اهله كما يقتل الطير ان يسكت كلا كلا

الظلم ظلمات ياهؤلاء


#264313 [العجب]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2011 07:46 PM
الناس في شنه وال................ في شنه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


ردود على العجب
Sudan [حسانى وافتخر] 12-29-2011 12:12 AM
انت رجل عبيط .


#264277 [ها انذا]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2011 06:24 PM
دعوها فانها منتنة يا أخي الكريم الحقوق لا تؤخذ هكذا ما ذنب تاج السر اذا كان مؤهل ليشغل وظيفة في اي بقعة في السودان انت تقصد انه من الشمال ما الخطأ في ذلك؟ انت لا تدري انه من حقك ان تطلب بحقوق وتعويض اصحاب الارض التي قام عليها المشروع ولكن ليس لك اي حق ان تحتكر الوظائف لاهل منطقة محددة
كيف كان يكون شعورك لو أخذ المشروع وذهب به لارض النيل الازرق ؟ اكنت تقول نفس كلامك ؟ مع انهم احق بهذا العمل لانه لا توجد عندهم مشاريع سكر ام انك لم تقرأ ان النيل الابيض هي ارض السكر؟ وان تاج السر ومحمد الحسن هم من كد واجتهد حتي يكتمل هذا العمل ولم يمنوا بهذا العمل علي احد من اهل النيل الابيض
ولم يذهبوا بانتاجه لمناطقهم \" ما لكم كيف تحكمون \" ام علي قلوب اقفالها \"
ان مثل هذه النعرات لا تفيد البلد باي شئ وان كنت تتحدث عن قبيلة معينه انا اتحداك ان كانت الوظائف تؤخذ بهذه البساطة اي لجنس القبيلة علي الاقل في الماضي اما الان ومن طريقة حديثك ما اظن ان ابن دارفور او كردفان سيجد مكان معكم ناهيك عن الشمالي الذي صار يضع سببا وعذرا لكل اخفاق يصيب اي عمل وان كان في الصين
مرة اخري دعوها فانها منتنة منتنة منتنة


#264246 [الرشيد عبد الرحمن]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2011 05:26 PM
لا بد لقبيلة الحسانية من نفض غبار الذل الذي طالهم سنين عددا ليس من هذه الحكومة فقط ولكن من كل الحكومات التي تعاقبت على السودان على الرغم من غنى الولاية ووجود الكثير من المشاريع القومية بها .
فإن التهميش الذي وقع على هذه القبيلة في ظل هذه العصبة العنصرية البغيضة قد فاض حد الصبر الذي لا يمكن تحمله فإن من المتعارف عليه أن أي مشروع يقوم في منطقة ما يكون ابناء تلك المنطقة اولى الناس بالعمل فيه ولكنا نجد هذا العرف يتبدل الى العكس تماما حين يكون اهل هذه المنطقة هم الحسانية وذلك لبساطة هؤلاء القوم ومسالمتهم التي اعتبرت عند من لا يفهمون خوراً وجبنا وتخلفاً ولكن للذي لا يعرفهم فهؤلاء احفاد شلعي ابو العافية الفارس الذي لا تقف الصفوف في وجهه وهم الذين نصروا دعوة المهدي وهم وهم وما كنا لنتفوه بهذه الجهالة ولكن لعن الله من اضطرانا لهذه الدعوة النتنة فإن الفتنة نائمة لعن الله من ايقظها


أحمد عيسى محمود
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة