المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حقيقة مادار ومايدور داخل جامعة كسلا
حقيقة مادار ومايدور داخل جامعة كسلا
12-28-2011 04:32 PM


حقيقة مادار ومايدور داخل جامعة كسلا

الشريف الحامدابي
[email protected]

ثلاثة قوائم تتنافس للجلوس على مقاعد إتحاد طلاب جامعة كسلا ..
قائمة الوحدة الطلابية وتضم ( رابطة الطلاب الإتحاديين الديمقراطيين - الجبهة الديمقراطية - upf- مؤتمرالبجا - حزب الأمة القومي - التيار الطلابي )
قائمة التضامن الطلابي وتضم ( المؤتمر الشعبي )
وقائمة أعوان النظام ( حركة الطلاب الإسلاميين الوطنيين )
إدارة الجامعة هي إدارة معينة من قبل المؤتمر الوطني . أساتذتها يتقلدون مناصب داخل التنظيم باستثناء قلة غير مؤثرة .
لجنة الإنتخابات هي جزء من اللجنة التنفيذية لإتحاد المؤتمر الوطني السابق .
الحرس الجامعي يكفي أن قائده برتبة رائد في الشرطة .
من هنا تأتي أهمية التركيز على قائمة الوحدة الطلابية التي تعبر عن إرادة الطلاب داخل الجامعة بشكل فعلي وحقيقي . القائمة التي تحمل في جوفها مواقف التضامن مع كل القضايا التي تهم طالب الجامعة والشارع الكسلاوي بصفة خاصة والشارع السوداني بصفة عامة , هذه المواقف تجسدت في خروج متواصل الى الشارع عبر صوت قوي ومعبر جزب الطلاب نحو الوحدة الطلابية , جعلتهم يعتبرونها خيارهم الوحيد للوصول الى مقاعد المجلس الأربعيني .
وحانت لحظة الإنتخابات التي انتظروها طويلاً بعد مرور عام من الفشل المزري لإتحاد المؤتمر الوطني ,,
قائمة التضامن الطلابي كانت تحاول الدخول الى حلبة الصراع بمجهودات لم تسعفها في الوصول الى جازبية . مما مهد الطريق للوحدة الطلابية لتكون حصان الرهان الوحيد .
دوافع التنافس :
دخلت الوحدة الطلابية وكأن التاريخ يعيد نفسه, القوى المعارضة نشيطة في الخارج وضعيفة في الداخل , انعدام الخط الواضح لسير المعارضة , وكسل وخمول يسري في جسد الشعب السوداني , كما كانت جامعة كسلا ضربة البداية لعودة الروح لجسد المعارضة في 2000م لتكون قوة دفع للتجمع الوطني الديمقراطي . وحماس غير محدود داخل أعماق الشعب المغلوب على امره , ونقطة الانطلاقة لتحرر الجامعات السودانية من قبضة النظام
تحملت المسؤولية في 2011م لتكون عون وسند للمعارضة داخلياً وخارجياً .. وتكون ضربة البداية لعودة الجامعات الى أحضان الشرفاء .. مستفيدة من تعددها الذي يحتوي على كل أصناف المعارضة .
ودخلت قائمة المؤتمر الوطني بدوافع الحفاظ على السيطرة المشبوهة بكافة الوسائل المتاحة وغير المتاحة , مما ممهد الطريق لدخول المؤتمر الوطني بكامل قطاعاته المركزية والولائية والمحلية الى داخل الجامعة , لمعرفته الكاملة بعواقب الهزيمة , ولدرايتة بجاهزية طلاب كسلا لاسقاطه . من خرج الى الشارع من السهل أن يتقدم ليدلى بصوته . من قدم روحه على صوته يمكنه أن يقدم صوته على ضميره وقلبه وعقله .. ومن هنا بدأت المنافسة ..
للوحدة الطلابية خطابها الخارج من رحم معاناة الوطن والمواطن .. وللمؤتمر الوطني خطابه الخارج من رحم دفاعه عن انجازات الانفصال والحروب والفساد بأنواعه والأزمة المالية بانعكاساتها على حياة المواطن . والعقل والضمير والقلب عناصر متوفرة تقود الطلاب الى مكان القائمة التي تناسب إنسانيتهم .
الدخول في جو الإنتخابات :
بدأ بخطاب دورة وميزانية كأنه لايعني الطلاب في شي الكل مركز في إسقاط من قدموه .
لجنة الإنتخابات أطلقت شرارة نية سرقة مجهود الطلاب بإنزال الحبر السري شرطاً للتصويت بدلاً عن خرم البطاقة الجامعية .
موقف الوحدة الطلابية من القرار :
إجتمعت كقوة متحالفة وأصدرت قرار الرفض للحبر السري . عرضته على الطلاب وجد قبولاً تاماً.. مما جعل إدارة الجامعة ولجنة الانتخابات وقائمة المؤتمرالوطني في كفة وإرادة طلاب جامعة كسلا في كفةأخرى .. حاولت كفة النظام أن تجعل الإنتخابات تسير وفق ما خطط له من قبلهم في إجتماعاتهم المغلقة . وأصرت الوحدة الطلابية أن تسير الإنتخابات وفق ارادة الطلاب .
الجولة الاولى من الانتخابات الأربعاء 21 ديسمبر - 2011م :
استمرت بما خطط له المؤتمر الوطني بالحبر السري .. بالرغم من رفض الطلاب للخطوة .. وبعد ضغوط ومقاطعة من قبل الطلاب وافقت ادارة الجامعة ولجنة الانتخابات وقائمة طلابهم على قبول مطلب الطلاب في خرم البطاقة الجامعية ولكن : بعد مرور ثلاث ساعات من بداية التصويت بالحب السري ..
موقف الوحدة الطلابية بعد الموافقة على خرم البطاقة :
طالبت باعادة التصويت واتلاف كل البطاقات التي تم التصويت عليها .. رفضت قائمة المؤتمر الوطني بمعاونة لجنة الانتخابات وادارة الجامعة وكأنهم يقولون للطلاب ما صوتنا له هو مجهود تزوير مضني وشاق لن نستطيع إعادته .. اصرارهم جعل الطلاب يستخدمون خيار واحد هو نسف صناديق الاقتراع لتتعطل العملية الانتخابية برمتها .
قرار مدير الجامعة بعد النسف :
أصدر قراراً قضى باعادة الانتخابات يوم الثلاثاء 27 ديسمبر -2011م لم يقم في بيانه بإدانة طالب .. بل سمح لقوات المؤتمر الوطني المتعددة تصطادهم وتحاكمهم وفق قانونها الذي لا يطوله الحق , في خطوة واضحة لتنصل ادارة الجامعة من مسؤوليتها في الحفاظ على نظامها الاساسي , مما افقدها هيبتها و حياديتها .
الجولة الاولى من اعادة الانتخابات :
استخدم مدير الجامعة تفسيره الخاص لعبارة تامين العملية الانتخابية الواردة في بيانه الى استنجاده بكل اصناف القوات التابعة لحكومة المؤتمر الوطني وانتشارها داخل الحرم الجامعي وخارجه وداخل الأحياء .. مكرراً ذات الخط الذي ارادته قائمة المؤتمر الوطني باستمرار الانتخابات بالحبر السري .. وكأنه يقول للطلاب إستطعتم ان تنسفوا الجولة السابقة واليوم من الصعب ان تتحصلوا على مرادكم مني وأنا المحمي بقوات النظام المختلفة ..
موقف الوحدة الطلابية :
حاولت ان تحافظ على ارواح الطلاب بابعادهم عن نقاط الاحتكاك .. مخاطبة الطلاب بعدم التصويت لأن خرم البطاقة خيار لابديل له .. وموقف يجب ان يستمر . لأن الموافقة على غيره تعني عدم قانونية تعطيل الانتخابات بسببه في الجولة الاولى ..
لماذا اعيدت الانتخابات اذا كانت ستستمر بنفس السبب الذى ادى لاعادتها ..؟ سؤال وجهه الطلاب لإدارة الجامعة ولم يجد اجابة .. حتى انتهت جولة الثلاثاء بعدم اكتمال النصاب وتحت حماية عناصر قوات النظام ..
قرار لجنة الانتخابات بعد فشل اكمال النصاب :
اعادة الانتخابات صبيحة اليوم التاني الأربعاء 28- ديسمبر - 2011م .. وصل القرار لطلاب الداخلية في وقت متأخر من الليل .. لم يصل لطلاب الخارجية في نفس الليلة ..
تضمن القرار المفاجأة التي لم يتوقعها الطلاب وهي :
قبول مطلبهم المتعلق بخرم البطاقة في الجولة الأخيرة !!!
مستفيدين من عدم نسف الإنتخابات في جولة الثلاثاء لتصبح جوله اولى قانونية , ثم تكون جولة الاربعاء الحاسمة بأي نصاب وبنفس مطلب الطلاب المتضمن خرم البطاقة ..
لكنهم تجاوزا مادة في لائحة الانتخابات التي تحكمهم وهي :
إعادة الانتخابات في فترة أقصاها اسبوع وأدناها 48 ساعة ..
قاموا باعادة الانتخابات في 24 ساعة .. ليقفلوا الطريق أمام إرادة الطلاب الساعية للتصويت بخرم البطاقة .. حتى يكون الطريق ممهد لفوزهم بالعدد الذي يريدونه .
هكذا أرادت إدارة جامعة كسلا أن يسير إتحاد طلاب جامعة كسلا نحو حكومة المؤتمر الوطني دايساً على عقول وقلوب وضمائر وأجساد وأرواح الطلاب .!!!
وغداً وزبانيتها وأبالستها يتحصلون على تمن ذلك مزيداً من الترقيات والحوافز ..
وعلى طلاب جامعة كسلا تقع مسؤولية التماسك والحفاظ على وحدة لم تأتي بسهولة .. عليهم بتتويج مجهوداتهم بمواقف تجعلهم أكثر قدرةً وثباتاً على التقدم بوعي وتحضراً لنيل حقوقهم بلا استسلام وبلا خيارات غير مشروعة ..


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2418

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#267177 [العميري]
1.00/5 (1 صوت)

01-02-2012 07:00 PM
سم الله الرحمن الرحيم
لست ادري وانا شاهد عيان في كل ماتم في العملية الانتخابية لاتحاد طلاب جامعة كسلا بحكم انني عضو باللجنة العليا وممثل لكلية التربية باللجنة ليس لهذه الدورة وانما منذ أول انتخابات بالجامعة لست ادري من اين جاء الكاتب بهذه المعلومات واريد لوجه الله ان اوضح ما تم:
1- الحديث عن تزوير تم كلام لايمكن حدوثه ابدا في انتخابات جامعة كسلا اذ ان من يدير العملية الانتخابية هم من هيئة التدريس بالجامعة ولا اظن انه يتبادر الي ذهن عاقل ان الاستاذ الجامعي مزور والقول بهذا فيه من القدح ما لانقبله ابدا اضافة ان ممثلي القوائم يحضرون كل العملية
2- تدخلت الشرطة بعد ان تم اعتداء سافر على مركزين بكلية التربية بعد ان قام مجموهة من الطلاب بكسر نوافذ واخذ احد الصناديق عنوة من امام اساتذتهم في سلوك اقل ما يوصف به انه غير مسؤؤل وتمت اصابة الشرطة التي قامت بمراقبة الحجرة بالحجارة
كلي أمل ان نتوخى الدقة في ما نكتب ولا يمنعنا اي شئ من قول الحقيقة حتى ولو كانت لا ترضينا
والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل


#264648 [العمدة]
1.00/5 (1 صوت)

12-29-2011 01:20 PM
دا زمن مدراء جامعات الانقاذ
تحسبعم ايقاظا وهم رقود ونقلبهم ذات اليمين وذات الشمال وهم باسطو اجسادهم على الكرسي الوثير


#264410 [ود الشيخ]
1.00/5 (1 صوت)

12-28-2011 11:12 PM
هذا زمانك يامهازل فأمرحى....


الشريف الحامدابي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة