المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

12-28-2011 07:12 PM

كلمة حق ولكن ….!!!!

Updated On Dec 26th, 2011

الدكتور محمد صالح حسن

هيوارد، كاليفورنيا

عندما اندلعت الثورة التونسية، كنت كغيري من ملايين المشاهدين في العالم العربي وافريقيا أشاهد قناة الجزيرة، وأعجب بمراسليها الذين كانوا في قلب الأحداث ينقلون ما يشاهدونه من نضال جماهير تونس العظيمة. وفيما بعد عندما قامت الثورة في مصر واصلت الاستماع إلى قناة الجزيرة وتغطيتها لأحداث مصر، منها تلك الأحداث الكبيرة من هجوم ما يسميه المصريون بالبلطجية أو صعاليك نظام حسني مبارك وخصوصاً فيما سمي بموقعة الجمل حيث أعمل القتلة الرصاص والسكاكين والحراب في صدور الشباب المصري الثائر. وهاتان الثورتان استلهم منهما الشباب فكرة الثورة في اليمن وليبيا والبحرين وحتى عمان. ولكني لاحظت شيئاً غريباً فقناة الجزيرة التي غطت أحداث الثورة كلها لاذت بالصمت المريب بخصوص البحرين. في ذلك الوقت كانت الشرطة البحرينية والقوات المسلحة البحرينية تعمل قتلاً وقمعاً وتنكيلاً بثوار البحرين وكل من ينتمي للشيعة وهم أكثر من ثلاثة أرباع السكان. وزاد حنقي على قناة الجزيرة عندما أغفلت حتى ذكر جريمة النظام الوحشية باغتيال الأطباء والممرضين الذين كانوا يسعفون الجرحى. ورأيت ما يحدث بالطبع ليس من قناة الجزيرة، ولكن من القنوات العالمية الأخرى منها بي . بي . سي . مثلاً أو قناة العالم الايرانية. واستمر هذا الصمت المريب شهوراً كثيرة حتى يوليو (ايلول) من العام 2011 . حينها عندما لم يستطع ملك البحرين وسلطته من السنة الأقلية المتحكمة السيطرة على المظاهرات ، جاءوا بما يسمى بقوات درع الجزيرة وعلى رأسها القوات السعودية وكذلك قوات دولة الأمارات العربية. وعندما لم يجد نفعاً هذا القمع وعد ملك البحرين بإصدار مراسيم لتلبية مطالب المحتجين والافراج عن المعتقلين وإلى غير تلك الوعود التي لم تنفذ حتى اليوم. وحينها فقط بدأت قناة الجزيرة في تغطية خجولة لأخبار البحرين من وجهة نظر الحكام السنيين وملكهم. عندها فقط بدأوا في هذه التغطية الخجولة والتي لم تكن فيها أية مصداقية فالقمع مازال متواصلاً . وكانت القناة الأخرى للجزيرة وهي الناطقة باللغة الانجليزية تغطي أخبار البحرين إلى حد طفيف ، بسيط ربما لأنهم كانوا يتنافسون مع بى . بي . سي . أو غيرها من القنوات العالمية ولم يشاءو أن يكونوا غائبين. وهذا مما زاد غضبي عليهم . فهو احتقار للشعوب العربية التي يعلمون إن معظم أفرادها لا يجيدون اللغة الانجليزية. في الواقع ، أسباب غضبي ليس فقط فيما تفعله الجزيرة في العالم العربي من تغطية، ولكن ايضاً في السودان فهم يغطون أخبار السودان من وجهة نظر الحزب الحاكم، حزب البشير وما يسمى بحزب المؤتمر الوطني ويقدمون كل الامكانيات لشرح تلك المواقف للبشير . من ذلك الخداع الذي قام به أمير قطر في دعوته لممثلي المناضلين في دارفور . أدعى أمير قطر حياده ودعا الفرقاء إلى الدوحة ، وعندما جاء هؤلاء وجدوا أن ذلك كان فقط بسبب التعاطف الفعلي لأمير قطر مع نظام البشير. وأن هذه الوساطة المزعومة لم تكن آمنة اطلاقاً. ولهذا وبعد مفاوضات عقيمة عاد هؤلاء إلى السودان ، وإلى نضالهم ضد نظام البشير ورفضوا تلك الوساطة.

كذلك في تغطيتهم لأخبار انفصال الجنوب عن الشمال تغطية كانت دائماً من وجهة نظر النظام، الذي كان دائماً داعما الانفصال. فقد كان يضيق على الجنوبيين الخناق وهو الذي يستفيد من موارد البترول في الجنوب التي اضطر الجنوبيون إلى النضال وإلى إعلان استقلالهم من البشير. وقد قامت جمهوريتهم التي باركها العالم كله في 9 يوليو (أيلول) من هذا العام 2011. ونجد أن تغطية قناة الجزيرة لما يحدث في السودان عموماً هو تغطية لوجهة نظر الحكومة. وعندما تأتي ببعض وجوه المعارضة تعطيهم الفرصة لدقائق محدودة. ولم استغرب هذا لأنني أعلم من هم وراء قناة الجزيرة. وكذلك فضحت وثائق ‘ويكيليكس‘ علاقتها الوثيقة بوكالة الاستخبارات المركزية (سي . آي . أيه)

الميدان


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 629

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د.محمد صالح حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة