المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
كان دار أبوك في مشروع الجزيرة خربت
كان دار أبوك في مشروع الجزيرة خربت
12-28-2011 08:15 PM

كان دار أبوك في مشروع الجزيرة خربت

حسن وراق

· حكم الإنقاذ كله مآسي وأحزان وجرائم مرتكبة في حق الوطن والمواطن . أم تلك الجرائم هي ما ارتكبته الإنقاذ بحق مشروع الجزيرة الذي كفل كل أهل السودان و باعثاً لنهضته الحديثة وأملاً لمستقبل أجياله القادمة . الشعب يشهد أفظع جريمة ترتكب في حقه وبيد رجال الإنقاذ و بدم بارد وبمنتهى اللامبالاة ، دمروا مشروعا بمثابة القلب النابض لمستقبل البلاد، لن تغفر لنا الأجيال القادمة صمتنا وعدم تصدينا لتلك الجريمة .

عند قيام الإنقاذ كان مشروع الجزيرة يعمل به أكثر من 13 ألف عامل تم استهدافهم بالتشريد والفصل حتى ابقوا على 328 عاملا فقط كخطوة أولى في طريق تدمير المشروع أحد جرائم الإنقاذ المنظمة .
بنيات المشروع التحتية المتمثلة في الري والهندسة الزراعية والمحالج والسكة الحديد بيعت بابخس الأثمان وهي بحالة جيدة انتهت .
يتواصل مسلسل تدمير مشروع الجزيرة في إطار الجريمة المنظمة لحكام الإنقاذ مستهدفا الأرض والتي تقدر مساحتها بأكثر من 2 مليون فدان ذات موقع استراتيجي وانسياب طبيعي لا يتوفر في العالم وبها قنوات ري بمحيط الكرة الأرضية وخبرات تراكمية لاتقدر بثمن لكوادر علمية وعملية وخبرات تأهلت لأكثر من نصف قرن لم ينقطع تواصل أجيالها هم القيمة الحقيقية لهذا المشروع ولأي مشروع زراعي آخر .
ما جرى في مشروع الجزيرة وما يدور فيه الآن تم بعلم حكام هذا البلد والنافذين فيه ، باشروا واشرفوا ونفذوا هذه الجريمة اللا إنسانية والتي بدأت آثارها الآن تتجلي في حالة الانهيار الاقتصادي واللاخلاقي والفقر الذي ضرب إنسان ومنطقة الجزيرة وهتك نسيجها الاجتماعي مهددا أمن وسلامة المواطن لترتفع معدلات الجريمة التي لم يعرفها إنسان الجزيرة من قبل وارتفاع حالات الأمراض القاتلة وازدياد الفاقد التربوي وحالات الطلاق وأصبحت الجزيرة منطقة طاردة إلى لا أين .
المجرمون الحقيقيون يعيشون بيننا ليس بدافع الجشع والطمع فحسب بل إنها اللامبالاة التي أصبحت تتحكم في كل شيء عبر شركات تخطط وتدبر بهدف واحد هو تحويل مشروع الجزيرة إلى أرصدة مالية في حساباتهم لأنهم في مأمن من الحساب والعقاب فلنبدأ من اليوم في محاصرة هؤلاء المجرمين بحصر أسمائهم و شركاتهم وكل ما نهبوه لأن جريمة مشروع الجزيرة لن تنتهي بالتقادم .

الميدان


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1229

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#264851 [ودكترة]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2011 08:43 PM
التحية والتجلة للكاتب الكبير وراق ( يقول احد الصحفيون المتمرسون ليس كل ما يراء يكتب ) فمثل قول الصحفي ينطبق علي اهل السودان عامة واهل الجزيرة بصورة خاصة وبصفتي من اهل الجزيرة فان الكلمات لا تعبر عن كل شى و و و و و و


#264601 [مبارك حتة ]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2011 11:37 AM
ياخي تبكي لينا عن الجزيرة ، ما هو السودان كله خرب ، الجزيرة ممكن ترجع ذي ما كانت و احسن لانو ناسا قاعدين احياء ما ضربوهم بالانتنوف او الجنجويد ، و لا بقو لاجئين برة البلد بيوتهم لسها واقفة
اتكلم عن الـ 2 مليون ادمي متشرد في دارفور و النيل الازرق و جبال النوبة و نوبة شمال السودان و ما تنسى كمان ناس الشرق المساكين الغاشينهم بالسياحة و ما لاقين موية شراب نقية او صحة ، لانو ديل هم الثروة الحقيقية في كل بلاد العالم يعني القوة البشرية اهم مورد للثروؤ الحقيقية للامم و ارض بلا مورد بشري تعمل بيها شنو ، تستورد ناس الصين و كيف ؟؟؟ ماهي حكومتنا دي دايرة البلاد ارض محروقة من الجزيرة لتلودي و غادي و من سنكات لـ .... يجي اليوم تلقو السودان فاضي ذي حوش العزابة الرحلوا بدون رجعة ّّّّّ!!!! الله يكدب الشينة


#264497 [wad aljazeera]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2011 04:53 AM
هذه اكبر جرائم الإنقاذ تدمير مشروع الى وقت قريب كان يعتمد عليه كل السودان والنتيجه المتعمده تشريد سكان الجزيره الذين يمثلون كل اطياف الشعب السودانى فى التنوع والطيبه والكرم وجعلهم شحادين واصحاب مهن هامشيه فى اطراف العاصمه. أخخخخخخخخخخ يالجزيره ماعندك وجيع
اضم صوتى للأخ حسن معآ


#264366 [saif]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2011 09:49 PM

وأصبحت الجزيرة منطقة طاردة إلى لا أين .

الي الاحياء الطرفية في العاصمة .
بعد ان تم تدمير المشروع من قبل هذه العصابة السافلة ، ولم يتبقي في الجزيرة شئ يدعو الي البقاء فيها سواء الالفة و الارتباط بها فقط المتبقي هو الملاريا و التايفود التي زادت اضعافا مضاعفة .

قريتي في الجزيرة حتي قيام الانقاذ لا يوجد فيها احد في العاصمة الا القليل من الموظفين العازبين ، الان بها اكثر من 50 اسرة هجرت منازلها و استوطنت العاصمة معظمها تسكن بالائجار في الاحياء الشعبية .


حسن وراق
حسن وراق

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة