الصحافة هى الحل
05-29-2010 01:00 PM

بشفافية

الصحافة هى الحل

٭ ما من أحد من داخل السودان أو خارجه نظر في النتيجة التي انتهت عليها انتخابات (0102)، إلا وأيقن أن البرلمان الذي أنجبته سيكون بلا شك برلمان ماسخ بلا طعم ولن يعدو أن يكون سوى نسخة مكررة من حزب المؤتمر الوطني الذي أفرغ البرلمان من معناه وقيمته الحقيقية وذلك بالتكويش على طريقة كش الولد على مقاعده كافة إلا من بعض (البايظ) كما يقول الحرفاء في لعب الورق (الكتشينة) أو (الفايظ) كما في اللغة الحرفية عند الميكانيكية الذين يطلقون كلمة (فايظ) على الفائض عن الحاجة من كل شيء، ليس ذلك فحسب بل حتى المقاعد (الفايظة) القليلة الزائدة عن حاجة المؤتمر الوطني إنما تركها لمن فازوا بها عن قصد وبطوعه واختياره وحالته المعتبرة شرعاً على سبيل (الزكاة)، مقدار مخصوص من المقاعد لفئة مخصوصة لن تؤثر على حصته الغالبة بل ستزيدها وتنميها..
لقد أصبح الحزب هو الخصم والحكم وهو الحكومة والمعارضة وهو الجهاز التنفيذي والهيئة التشريعية، حلّت داخله كل السلطات، بل أن بعض أعضائه جمعوا في يدهم ثلاث سلطات دفعة واحدة، سياسية كقيادي في الحزب الحاكم وتنفيذية كوزير أو والي في الحكومة وتشريعية كعضو في البرلمان، يجلس في الحزب كمقرر وواضع وراسم للسياسات، ثم يعرج على البرلمان ليجيز ما أجازه في الحزب، ثم يدلف الى الوزارة لينفذ ما سبق أن أجازه هنا وهناك، سوبرمان خارق القدرات وموسوعي يفهم في كل شيء في زمن لم يعد فيه الاطفال يحفلون بلعبة (سوبرمان) أو يعيرونها التفاتة وفي عصر التخصص الدقيق، فالزمان ليس زمان الخوارق والمعجزات والأوان ليس أوان أبو العرّيف الذي يعرف أى شيء ويفتي في كل شيء.
ويقيني أن المؤتمر الوطني نفسه قد وجد نفسه في وضعٍ شاذ وفريد غير مألوف ولا معهود في النظم الديمقراطية التي يقوم أمرها على الفصل بين السلطات وهو الذي تعلم من درس نيفاشا أن قسمة السلطة مع الآخرين هى أهم مداخل الاستقرار والنماء والتطور والسلام فاذا به الآن من حيث يدري يجد أن السلطات كلها قد تركزت في يده لدرجة أصبح معها حزب المؤتمر الوطني هو السودان والسودان هو حزب المؤتمر الوطني والبقية أجراء لا شركاء.
هذه معادلة حكم مختلة تماماً، كاذب من يدعي أنها يمكن أن تنتج محصلة سوية، فبحكم التجارب الانسانية على مرّ التاريخ لم تكن السلطة المطلقة سوى مفسدة مطلقة لا يرى صاحبها إلا نفسه أينما نظر ولا يُرِي الآخرين إلا ما يرى، هذا هو المشهد المرتقب خلال السنين الخمس القادمة وهو إن خلصت النيات وصدقت التوجهات الوطنية الصادقة لا يسر عدوا ولا صديقا، مشهد مقلوب يحتاج الى استعدال ولو جزئياً، وليس هناك أفضل من الصحافة من يتولى أمر هذا الاستعدال، ليس فقط بسبب غياب الصوت المغاير في الجهازين التنفيذي والتشريعي، بل لأن الصحافة ظلت وما انفكت (على ما بها) تلعب دوراً طليعياً متقدماً وتسجل حضوراً دائماً في كل قضايا الوطن ما صغر منها وما كبر وكانت دائماً ما تملأ الفراغ الذي تخلفه الاحزاب لدرجة أن قادتها إاترفوا لها بهذا التفوق.
الحل إذن عند الصحافة التي تستطيع بجدارة أن تساهم بقدرٍ كبير في استعدال هذا الوضع المقلوب فقط إذا رُفع عنها التضييق وأزيل عنها التقتير وأفسحوا لها في المجالس، ولكن ماذا نقول وصحيفة «رأي الشعب» ما زالت مغلقة وما زال بعض صحافييها مغلقين. فذلك وضع يعيق الصحافة حتى من ممارسة اضعف الايمان في ما يلي واجبها في المراقبة والمتابعة والمناصحة دعك من ان تكون بديلا للمعارضة البرلمانية.؟!

الصحافة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 863

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة