المواصلات.. عنت ومشقة
12-29-2011 08:44 PM


نبض الحروف


المواصلات.. عنت ومشقة

الطيب عبد الرازق النقر
[email protected]

يبدو أنّ حكومة ولاية الخرطوم قد استمرأت نقد الناقدين لها، وانكار المنكرين عليها، حتى وجدت في ذلك لذة أوشكت أن تكون مرضا، فهي لا ترى في التردي المشين غضاضة، ولا في الركام الثقيل من التقاعس عيب وسقوط همة، فمعاناة المواطن الناضرة العود، الكالحة الطلعة، واضحة جلية ليس فيها غموض أو ابهام، وأنا هنا أيها السادة أريد أن أكون دقيقاً في نقل هذه المعاناة، أميناً في ايرادها، فقد ثقلت علينا وطأة هذا العنت الذي نكابده غداة كل يوم قشيب منذ أن تحسر المهاةُ قناعها وتبزع للوجود، حتى يضرب الليل فسطاطهُ ويرخي سدوله.
لقد لقست مهجنا اللاغبة أزمة الموصلات الطاحنة التي أدت إلي فقء العيون، وهشم الرقاب، ولي الظهور، وفض الجيوب، وبتر الاطراف، نتيجة تزحم الناس بالمناكب العريضة على مقعد ضيق بالي، في مركبة ضامرة هزيلة، يقود دفتها سائق استبد به الجشع الدنئ فرفض أن يدير محركها الخرب العالي الضجيج حتى تدفع له قيمة نقدية أعلى من تلك التي يتقاضاها وتعارف عليها الناس، والسائق الذي لا يأبه كثيراً بحال المواطن المغلوب على أمره، انما يعنيه اكتناز المال، والطواف حول معبودته المادة التي يبجلها أيما تبجيل، يوقن في قرارة نفسه بالا وبال عليه في ذلك التعدي السافر، فحقوق المواطن التي ينبغي أن تعض عليها حكومتنا الحانية بالنواجز أضحت أثراً عبث به الدهر، وتاريخاً تطرق إليه النسيان، والتزاحم الذي يؤدي إلي اهدار الحقوق، وضياع القيم مرده تكدس الأنام في أصل الدولة، ومنجمُ الحكم، ومعقِلُ الخدمات، بعد أن لحق الناس كل أذي، ونالهم كل ضيم في الولايات، كما من أسبابه الطرق الوعرة، والفجاج المتهالكة الزاخرة بالحفر والترهات.
لن أخلع على مجتمعنا الذي يتباين أشد التباين، ويختلف أشد الاختلاف، حُللاً خيالية ففيه من يتأسى الناس بهديهِ وأفعاله، كما فيه من لا يوقره دين، أو يزينه أدب، والمركبات العامة التي ترتادها كل شرائح المجتمع، يختلط فيها من تُشيع بالحمد، وتُذيل بالثناء، بمن شاعت له سُمعْة قبيحة، وهيعة منكرة، على شاكلة الشاب العابث الذي تشوبه النية الخبيثة، والرغبة الجامحة في الكشف عن نزعاتهِ التي تمجها النفس النقية، وينفر منها الطبع السليم، والشيء الذي هيأ له هذه السانحة حتى يلج في غوايته، ويمعن في عمايته، هو عدم تخصيص أبواب ومقاعد خاصة بالنساء تقيهن شذوذ من تفاقم شره، واستطار أذاه، ذلك المتهتك هو الذي جعل الفضيلة كنائحة لا ترقأ دمعتها، أو تسكن عبرتها.
حكومة الولاية التي حرياً بها أن تصلح ما فسد من أمور الناس، وتقيم ما اعوج من قيم الحق، كنا نتظر منها وهي الحافلة بأقطاب الخير، وأوتاد النبلاء، أن تجدد حبل الدين، وتنشر فضل المشكاة التي لا يذيغ عنها إلا هالك، وذلك ليس بسن القوانين الرادعة التي تعيد الأمور إلي نصابها، بل بالحرص على تأديتها واقامتها على الشريف والوضيع، حتى يتألق وهج العفاف، ويخمد وميض الفحشاء، فالعشاق الذين لم يسعى بينهم الدهر، أو يصدع شملهم البين، يتساقوا كؤوس الهوى صافية مترعة في الحدائق الغناء، وحواشي الطرق، وباحات الأسواق، فضلاً عن دهاليز الجامعات، بل حتى في ضيق المركبات، فالضحكات الصاخبة المجلجلة التي تحرك الجماد، لا تدع غافياً إلا صحا، ولا غافلاً إلا وعى، والحق الذي لا مرية فيه أنّ صون الأخلاق والمحافظة على المظهر العام لا يقع على عاتق حكومتنا الفتية وحدها، فالسفور والابتذال يجب أن تتضافر كل القوى على كفّ ضلاله، وكبح شروره حتى لا يمعن الناس في الدنس، ويوغلوا في الفجور.
يحدوني الأمل في حكومة الولاية أن يجد هذا المقال صدى، وأن تضع الحلول الناجعة لفك الاختناق الذي يطوق عنق المواطن وذلك بنشر أرتال المركبات الجديدة التي تراصت صفوفها شمال منتزه عبود، وأن تجوب هذه البصات المهفهفة في كل حدب وصوب، والا تكون قاصرة على أماكن بعينها، فأنا أعتقد وأتمنى أن يشوب اعتقادي هذا خطأ أنها تحجم عن نقل بؤساء شرق النيل التي أقطن فيها خلا الحاج يوسف والوحدة، وأنها لا تصل إلي الصحافة وريفي أمدرمان، وبوادي بحري العريقة، الشيء الآخر الذي يرفع حاجبي من الدهشة لماذا قيمة تذكرة هذه البصات المطهمة العتاق باهظة التكلفة لمواطن يتقاضى قراريط لا تسد الرمق.
المواطن من غير معاظلة أو التواء، يود أن تشبل عليه حكومة الولاية، وتعلم أنها والحكومة الأم قد بلغت سنة التكليف، والأجدر أن تستقرأ الدقائق، وتستلهم الأحداث، حتى لا يثور هذا الشعب الصابر، الذي صبر حتى لم يبقى في قوس الصبر منزع.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 693

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#265610 [elwathiq]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2011 10:44 AM
سلمت يا نقر وسلم يراعك
الواثق
IUM


#265095 [ابورزقه]
0.00/5 (0 صوت)

12-30-2011 11:40 AM
اكتب يا صاحب هذا اليراع لا فض فوك فوالله قد أصبت كبد الحقيقة لكنك افحمتنا بلغة قل ان تفهم لدي الماسكين بدست الحكم بلاغة وعفة فنزاهة فداك ابي وامي با حفيد النقر انك تستحق هذا الاسم المرمز وان كنت شابا فاني ارجو العلي العظيم ان يقتدي بك الشباب امثالك فصاحب الدعوةة للفضيلة احق ان يتبع والأمر بالمعروف احق ان يسمع اننا في زمن اجتاحت أجوائنا عواصف الاغواء والاغراء والتنصل من الثوابت واقحام العلل وزرع الفواحش حتي يدمغوا عقول الشباب بزبد المعلومات و ساقط القول وينزعوا منهم المروءة والاقدام لكن اكثر الله امثالكم وثبت ايمانكم لتقارعوهم بالحجة والفكر السليم المستمد من ديننا الحنيف وقيمنا الباذخة الثابتة باذن واحد أحد


لكم كل التقدير وزادك الله علما وعملا
والسلام عليكم


الطيب عبد الرازق النقر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة