المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
شوقي بدري
الشيوعيون وعجز القادرين على الكمال
الشيوعيون وعجز القادرين على الكمال
11-13-2015 05:40 PM


هذه الايام تعصف المشاكل بالحزب الشيوعي. واي اضعاف لهذا الحزب يعني اضعاف للحركة السياسية الوطنية. وسيفرح اهل الانقاذ .

كلمة شيوعي كانت عنوانا للجودة . الشيوعي كان الانسان الواعي المطلع ، والذي يدعو للعدالة الاجتماعية واحترام حقوق المرأة والاقليات ويبعد عن العنصرية والشوفينية وله نطرة اممية . يناضل لحقوق الانسان ويضحي من اجل الآخرين ... الخ
لكن بما ان الشيوعي متميز في فكره واداءه فهو متميز في عداءه وخصامه ويبرع في سحق من يخالفه الرأي ويغتال شخصية رفاق الامس . كتبت كثيرا وقلت ان الحزب الشيوعي هو السنان في رمح القوي الوطنية . وحتي الكوز كمال عمر اعترف بمقدرة الشيوعيين ونضالهم وتأثيرهم علي السياسة السودانية . ولكن نسأل لماذا ...؟ كان الهجوم علي خالد الحاج سودانيات . وحرقه والتشفي بطرده من الحزب بالتلفون في هولندة بعد رحلة عطاء في الحزب الشيوعي توجها بالتعذيب وبيوت الاشباح ، امتدت لاكثر من ثلاثين سنة .
في التسعينات كنت اقصد ان اذهب الي الامارات عن طريق تشيكوسلوفاكية ، حتي اعيد الصله بالرفاق القدماء واعيد ذكري بداية الشباب والدراسة والتعرف علي الفكر والحياة بعدالاشتراكية . وكان الدكتور محمد محجوب عثمان يشاركني السكن في السويد وهو في انتظار حصوله لحق اللجوء السياسي . وامتد الانتظار لاربعة سنوات. لان محمد محجوب طيب الله ثراه عندما ساله المحقق في نهاية الحقيق الذي استمر ل 6 ساعات . ماذا سيحدث اذا ارجعناك الي السودان ؟ وهذا سؤال روتيني . والجواب كان بدون تردد سأرجع . ومحمد محجوب كان يفكر بالطريقة السودانية ,, ,, انا لا اخاف . انا راجل ,,.
كنت في طريقي امر علي زوجته وابنت الشابة المولوده في براغ . وتكرم مجموعة بتوصيلي الي مكتب الخطط التشيكية بالقرب من نهر الفلتافا ، تحت اقدام تل ليتنا الذي كان ينتصب فوقة تمثال عملاق لإستالين . وفجأه بدا الشاعر المرهف والرجل اللطيف علي عبد القيوم هجوما كاسحا علي الدكتور عبد الرحمن عبد الحميد عثمان . وعبد الرحمن كان وقتها ملئ السمع والبصر وله عدة تخصصات في الطب وحظي بالمال والجاه ويعمل في السعودية علي رأس البعثة الدنماركية التي بنت ادارت مستشفي الجيزان وفرسان. وانتقل الهجوم علي شقيقة الدكتور فاروق حامل الجواز السويدي وله عيادة ناجحه في بريطانيا ووصفهم علي طيب الله ثراه بالجحود ونكران الجميل ، وان الحزب قد عالجهم واكرمهم ولولا الحزب لما كانا شيئا ولما عرفهم اي انسان . والمؤلم ان الآخرين كانوا مرتاحين لذالك الهجوم . وعلي لم يعرف عبد الرحمن ولكن كان عبد الرحمن بالنسبة لكثير من الشيوعيين خائن وناكر للجميل . لانه ناجح .... الخ
علي عبد القيوم هو الشاب المهذب صاحب ديوان الخيل والحواجز . والكل يعرف قصيدته ، ومنها
اي المشارق لم نغازل شمسها
ونميط عن زيف الغموض خمارها
اي المشانق لم نزلزل بالثبات وقارها
كان هنالك من يقول انه صديقي ولكن كان هنالك من اقول انا ، انني صديقهم احدهم عبد الرحمن . امتدت صداقتنا الي وفاته قبل اشهر .
نعم كان عبد الرحمن قياديا وذكيا وله كاريزما ولا يخلو من العناد والاعتداد بالنفس . حضرت له مواجهة مع الاخ حسن سنادة في اغسطس 1966 في ممر مطعم صوفيا في ميدان الفاصلاف الشهير وفي قاعة الموتمر والمعرض السوداني الذي اوجدناه بمناسبة فستفال الطلبه السودانيين في شرق اوربا والمانيا . وبما انني كنت عضو سكرتارية الاتحاد بسب الدعم الشيوعي لتأهيلي لعضوية الحزب ,, والتي لم تنجح ،لاقتناعي بأن ذلك النظام خاطئ ,, فكنت حاضرا وحسن كان رئيس الاتحاد . وكان حسن يهدد ويقرع عبد الرحمن وكأنه طفل صغير ويصفه بقلة الادب ,., وانا حاوريك ,, وعبد الرحمن لا يردعليه . وحسن كان من كبار الشيوعيين ويسكن في شقة ويرتدي ارقي البدل والاحذية وكان وقتها مسئولا في اتحاد الطلاب العالمي . وخلف القانوني الطيب ابو جديري رحمة الله عليه والذي غادرنا قبل ايام والجميع من خيرة السودانيين . ولكن عبد الرحمن كان كما يقال عليه ,, من بتاعين البعثة ,, بمعني انه لا تصله فلوس من السودان ويعيش علي البعثة . التي تساوي في السوق الاسود 7 جنيهات سودانية . ويدفع منها الشيوعي 35 كرونة شهريا كمقوي . ويدفع الايجار ويعيش علي الباقي . ولهذا كتب العم ابارو رئيس البوليس السوداني انهم راقبوا الشيوعيين ولم يجدوا اي دعم من الخارج و كانوا يمولون انفسهم باشتراكات الاعضاء وهي 5 في المئة من الدخل وتبرعات اصدقاء الحزب ., والمؤلم انه حتي لبعض الشيوعيين كان المال والمظهر مؤثرا.

الدكتورمامون احمد حسين والذي حكمت عليه الانقاذ بالاعدام في بداية عهدها . رجل سوداني اصيل ابن بلد . يتمتع بالبساطة والتواضع . ارتبط بعبد الرحمن وتمكنا من السيطرة علي اتحاد اتحادات الافارقة الذي كانت تتخلل اجتماعاته الضرب بالكراسي وقبضة اليد . وتدعم البعض بعض السفارات المشاغبين .وصار مامون الرئيس وكان عبد الرحمن يده اليمني . وشاركت انا لانني كنت مقبولا للافارقة ولا افترق عنهم . علي عكس السودانيين من شيوعيين وغيرهم .
مامون اضفي كثيرا من الحماية علي عبد الرحمن . ولكن بعد اكمال مامون لتخصصه ورجوعه ، صار عبد الرحمن بلا غطاء. وانتهي الامر بأن جمد نشاطه . وذهب الي الدنمارك وبدا العمل كطبين . وكما سمعت من الكثيرين من الممرضات والاطباء الاسكندنافيين وفي السعودية ، عبد الرحمن يترك بصماته اينما عمل ويؤثؤ علي كل محيطه .
في سنة 1969 تخرج عبد الرحمن كطبيب متميز . واقمنا حفلة بمناسبة تخرجه . وعندما كنت اتحدث معه ناديته باسمه . فقال بس عثمان حافة كده ياخي قول دكتور عثمان . ولم اصدق عندما لا حظت انه جاد في قوله . ولم اكن اتوقعها من شيوعي . وعرفت في الدنيا بروفسيرات وحملة الدكتوراة من الذين يكرهون هذه الالقاب . وعمل عبد الرحمن في مستشفي نيكوبنق فالستر في جزيرة فالستر المواجهة للشاطئ الالماني . وبسرعة كان ملئ السمع والبصر في المدينة . وتبعة من اطباء براغ اثنين من اصدقائنا الشيوعيين دكتور عبد الرحمن ساتي الآن في لندن . وصديقي الشاعر والرسام ومتذوق الموسيقي سري محمد علي الآن في كندا .ولكن هجوم الشيوعيين على عبد الرحمن لم يتوقف . وعبد الرحمن كان يحب الحزب ويحمل الافكار الاشتراكية . ذهبنالزيارة اسرة سودانية ، وعندما شاهد الصحن الذي يحمل صورة الشهداء قرنق الشفيع وعبد الخالق جرت دموعه حني سالت على خديه بطريقة تلقائية .وعندما كنت اجمع تبرعات للحزب في التسعينات كنت افرض عليه الف دولار وكان يدفعها عن طيب خاطر . ولكن حاله كما قال الدكتور سري محمد علي ... عبد الرحمن ,, كسل بس ,,. والبعض قد يقطع بنزين ويدخل في التزامات اسرية واجتماعية . فطالما لم يعادي الحزب فلا داعي لاستعدائه والتشهير به .
وعبد الرحمن كما قلت كان صلبا وعنيدا . كان الجميع عندما يدخلون في مشادات او نقاشات معة يشتكون الي لانه صديقي . ولم تتوقف شجاراتنا ، حتي وانا ادفعه علي الكرس المتحرك في آخر ايامه . وقديما كان يتصل بي ليقول ,, الويك اند ده انا مشغول عندي شغل في السويد ، الاسبوع الجاي فضي نفسك تعال لي في كوبنهاجن نتشاكل بس تعال بدري بجي بسوقك من البوت .
في كتاب السفير ووكيل وزارة الخارجية السابق السوداني الذي تقصر الكلمات عن وصفه .... فاروق عبد الرحمن ، والذي ظلمته الانقاذ واعفي من عمله ..
اقتباس
وعندما ذهبت الي المدرسة الثانوية بعد ذلك وجدن نفسي ارفض الانضمام للجبهة الديمقراطية ,, الحزب الشيوعي بشكل او بآخر ,, وبعد ان جاءني الاخ عبد الرحمن عبد الحميد وهو ,, ابيضاوي ,, كحالي لكن لم تكن لي معه صداقة او سابق معرفة ل ,, يجندني ,, في تنظيمهم اليساري . قال لي ... هل تريد ان تذهب للاخوان المسلمين ام مع ناس الكيتي كولا او الفلوترز السابحون غير هدي او مع الرأسمالية القذرة وعملائها ولم اكن افهم هذه الكلمات . قلت له انني مستقل من الطرفين . حاول الرجل وحاول ثاتية دون فائدة .
كان عبد الرحمن الذي يسبقني بعام واحد من الطلاب المحبوبين في خور طقت كما كان حارسا للمرمي في كرة القدم بالمدرسة الشئ الذي اكسبه شعبية ومكانة علاوة علي ما يتمتع به اليساريون عادة من رصيد في مفردات في اللغة العربية والانجليزية تمكنهم من ان يسكتوك ااذا جادلتهم . مرت السنون وانا في حالي اما الاخ عبد الرحمن فقد صار طبيبا ورجل اعمال في الدنمارك والسويد اي في ذلك الغرب الرأسمالي القذر . بعد سنوات طويلة التقيته في مدينة مالمو صيف 2013 وكنت برفقة الاخ شوقي بدري
نهاية اقتباس
لقد جند عبد الرحمن الكثير من الشيوعيين اولهم اهل بيته وابناء حيه وبعض طلاب مدرسة خور طقت . ولقد اعتقل عدة مرات . واصيب بداء الصدر في السجن وعندما جلس لامتحان الشهادة السودانية . امتلأ ت ورقة الامتحان بالدم . وقبض عليه مرة اخري في امدرمان حي العرب . في منزلهم ووجد البوليس السري ود الكتيابي كرتونة مليئة بالمنشورات . وكان يدافع عنه الاستاذ فاروق ابو عيسي . وصدر الحكم ببرائته لان الدفاع كان يقول ان المنزل ملئ بالاهل والضيوف والكرتونة وجدت تحت الشباك الذي يفتح علي الشارع . وعبد الرحمن كان يقول لي ان زياراته لابي عيسي تنتهي بنفحة مالية معتبرة . كان اصدقائه يدفعونه لزيارة المحامي لان الخير يصيبهم كذلك . وعندما اتي عبد الرحمن الي براغ كان وزنه 46 كيلوجراما بالرغم من طوله . وهو في السجن قرر ان يصير طبيبا وان يتخصص في علاج الدرن . ولقد كان . من تأثر بعبد الرحمن وهو طالب في الثانوية وذهب الي السجن ابن شقيقه انور . هل يعادي الحزب امثال هذا الرجل ؟
في العاشر من ابريل 1978 قابلت الباقر احمد عبد الله في لندن وكان قد حضر لزيارتي في السويد في يوم 28 .ديسمبر 1974 وهو يوم عيد ميلاد عبد الرحمن . واخذني الباقر الي شقة الشريف الهندي . وكان الباقر متمددا في شقة الشريف . ولم يكن الشريف موجودا . واستغربت لوجود المناضل عوض عبد الرازق في تلك الشقة . وعوض عبد الرازق هو السكرتير الاول للحزب الشيوعي السوداني . والمؤلم ان الاستاذ كان ينام علي اريكة غير مريحة في المطبخ . وكان حاله رقيقا ولا يخرج ابدا من الشقة . وكان يقول ضاحكا عن تلك الاريكة ,, الدقداق ,, ولم يكن هنالك من يأتي لزيارته . ورحلته كانت بسبب العلاج الذي لم يتوفر له في السودان . وكنت اتساءل اين كل الشيوعيين الذين كان عوض طيب الله ثراه رئيسهم وحادي القافلة . كان للبعض من الشيوعيين عيادات حتي في شارع هارلي الشهير في لندن . وسكن البعض منهم في منازل او شقق مريحة . لماذا ينسي الشيوعيون من اختلف مع خط الحزب ولماذا القطيعة واغتيال الشخصية . اين العشائرية والقيم السودانية التي يدعو لها الحزب في ادبياته . فعوض لم يتنكر للاشتراكية وحاول ان يبعد عن الخط الاستاليني . وحاول ان يؤسس ما عرف بالجبهة والوطنية كوعاء كبير يضم كل اهل اليسار والديمقراطيين . وتعرض عوض الرجل المهذب والجنتلمان لعملية شواء كبيرة . والآن قد تأكد ان ما كان يدعو له عوض هو الخط الصحيح لماذا لا ينتقد الحزب الشيوعي نفسه ويرد لعوض احترامه .
عندما انقسم يوسف عبد المجيد واحمد شامي واسسوا القيادة الثورية ,, الصينيون ,, لم يتعرضا لما تعرض له عوض طيب الله ثراه . لانه كان لتنظيمهم انياب ومخالب . وبعض ,, المساكين ,, من اعضاء الحوب يتعرضون للحرق والتنكيل . ولكن الشخصيات المهابة لا تتعرض لتلك المعاملة . وبعض الاسر التي تعتبر الحزب ملكا لهم بسبب عددهم الكبير في الحزب تجد المحاباة. ولا يتعرضون للشواء والحرق .
سمعنا ان الحزب الاممي والذي يدعو للعدالة الاجتماعية ونبذ الشوفينية والعرقية قد تجنب انتخاب الاستاذ عبد الوهاب عبد التام لان خلفيته القبلية لن تجعله مقبولا للكثيرين . وعندما اسس الدكتور ادهم منظمة الكتلة السوداء ،وهو اول رئيس لتقابة الفنانين لانه بجانب كونه طبيبا كان موسيقارا . وكان اشتراكيا . يحدد اياما للعلاج المجاني او برسوم رمزية في عيادته في مواجهة الكلية في شارع الموردة . انتقل البعض من ذلك التنظيم الي الحزب الشيوعي . وانضم الي ذلك التنظيم اهلنا الاقباط . وبسبب ارتفاع دخلهم دعموا خزينة الحزب . ولو لا دعم الاقباط لما فاز نجح في دخول البرلمان . الحزب كان حزب كل السودانيين .
ع . س . شوقي

[email protected]



تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 3672

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1370164 [عبادي]
0.00/5 (0 صوت)

11-15-2015 03:52 PM
شيوعي او غيرة
استاذنا شوقي قمة في السرد الموضوعي
والله انا استمتع جدا بمقالاتك
ونسنفيد منها كل الفائدة على الاقل كشاهد على العصر
في تمليك معلومات وحكايات ام درمان وتاريخ السودان للقراء
فسر على هذا الطريق ولا تلتفت للمخذلين
ولا تنس جمع هذا السفر في كتاب
ولك التحية

[عبادي]

#1369904 [امين الساعاتي]
5.00/5 (2 صوت)

11-15-2015 09:05 AM
عمنا شوقي بدري راح ليه الدرب اخر تقليعاته أصبحت شن هجوم علي الشيوعيين وأخلاقهم وفي النهاية يجي يقول ليك انا تربية شيوعيين وافتخر باني تربية شيوعيين !!!!! قبل فترة كتبت سلسلة مقالات تهاجم المهدية والأنصار و تطعن في اخلاقهم والبقارة وعندما حاصرك المعلقون بالرفض قولت انا تربية أنصار و افتخر باني تربية أنصار !!!!!!!
ابقي ليك علي حاجة واحدة انت تربية شيوعيين ولا أنصار ؟
الحقيقة انك تكتب علي حسب الطلب يعني بصراحة تذكرني دائماً ببرنامج ما يطلبه المستمعون وكل آرائك مضطربة ومتناقضة والاطلاع علي هذه الخزعبلات التي تكتبها ما هو الا مضيعة للزمن

[امين الساعاتي]

ردود على امين الساعاتي
[shawgi badri] 11-15-2015 11:39 AM
وفي النهاية يجي يقول ليك انا تربية شيوعيين وافتخر باني تربية شيوعيين !!!! اين قلت انا هذا الكلام ؟؟ نعم تربينا تربية انصار .عندما ختنا لم يعرف حني جيراننا . عندما يموت اهلنا لا يبكون ولا يعولولون . يبايعون الامام . ذهبنا ونحن صغار لتحية السيد عبد الرحمن في الباخرة الطاهرة . التصقت بالشيوعيين وكانوا اصدقائي لانهم صادقين ومميزيين. وكان شقيقي الشنقيطي احدهم . يمتلئ بيتنا بالشيوعيين طيية السنة .
هل تستطيع انت او اي بشر ان ينكر غلطات الشيوعيين التي اوردها ؟ ومن عاشها موجود . الم يخطئ عبد الخالق بمحاولته الاحتفاظ بالسلطة بعد انقلاب هاشم العطا بدلا عن دعوة والخروج بالاعلام الحمراء وهتافات طريقنا طريق لينين . لماذا لم ينفتح الحزب علي الجماهير بعد اكتوبر .لماذا لم يعرف الشفيع والآخرون بالانقلاب ؟ ولماذا يعيش الحزب حاة تكلس .؟ عندما كنت في شرق اوربا كان لي فكري وقد اكتملت تربيتي . الشيوعيون كانوا اخوتي وزملاء الفكر الاشتراكي الذي احنضناه .


#1369733 [محجوب عبد المنعم حسن معني]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2015 09:29 PM
تحياتي عم شوقي
في نهاية شارع الحرية بعد بيوت احدى عماتي كانت هناك عيادة على يسار الشارع وهي على شكل زاوية مضروبة جير اصفر، اذكر اسم الطبيب ادهم واعتقد انه قبطي، كان كاتب يوم الجمعة من الساعة 10 صباحاً الى الساعة 12 ظهراً العلاج مجاناً وتحتها الشكر لله، هل هو دكتور ادهم الذي ذكرته ام هو شخص اخر.
الى الان اتذكر هذه اليافطة كلما مررت بهذا الشارع رغم انها الان اعتقد غير موجودة.
مع مودتي

[محجوب عبد المنعم حسن معني]

#1369635 [الداروتي]
5.00/5 (2 صوت)

11-14-2015 03:09 PM
شوقي بدري أخصائي اغتيال الشخصيات ينصح الشيوعيين بعدم اغتيال الشخصية ......... يا راجل أختشي الشيوعيون مدرسة في الأخلاق انت إنسان مشهور بكتابة الهرطقات ولا تعرف سوي الاسلوب الركيك وحكاوي الحبوبات

[الداروتي]

ردود على الداروتي
[shawgi badri] 11-14-2015 09:08 PM
تعرف يا استاذ الداروتي ن لمن انسان يملكك معلومة وتخلي الموضوع ويبدا في انتقاد الشخص معناها كلامه صاح لانك لم تستطع ان تفنده واتجهت لحيلة العاجز وهي الشتم . شكرا علي اثبات معلوماتي . وتقدر تقول لي منو الانا الفرد البسيط القدرتا اغتال شخصيته .
انت لا تستطيع ان تعرفني بعظمة الشيوعيين وطيبة اخلاقهم . لاكثر من نصف قرن التصقت بالشيوعيين اهدي لهم عيوبهم ، ولا في نظرك الشيوعيين وصلوا درجة الكمال ؟ وادافع عنهم بفمي قلمي وبيدي .... ممكن تسأل . وبعدين الشيوعيين ديل مدرسين فاشلين ؟ نصف قرن و4 سنوات في جامعاتهم ما قدروا يعلموني شوية فهم ؟؟


#1369584 [shawgi badri]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2015 01:16 PM
هذا ليس بهجوم علي الحزب الشيوعي . لاننا من لايمكن ان ننكر تضحيات الشيوعيين ونبلهم ووطنينهم . والشيوعيون كانوا وهم وسيظلون اضافة كبيرة للحركة الوطنية . وانا لا اعتقد ابدا انني اعرف اكثر من الآخرين , وفي موضوع ,, الي متي يستحمر الترابي السودانيين ,,
اقتباس
الشيوعيون بشر لهم غلطاتهم ونقاط ضعفهم . ولهذا تدعو الماركسية للنقد والنقد الذاتي . وعندما يوجه اقل انتقاد للزعماء الشيوعيين ينتفض من يدري ومن لا يدري للهجوم والشتم .
قلنا ان التجربة الاسكندنافية الانسانية هي نظام اشتراكي مناسب ومعقول . وان الماركسية لا غبار عليها لانها تتطور وتتقدم وهي علم متجدد ولكن الليلينية غيرت الحال . واليوم تحكم الاحزاب الاشتراكية اغلب دول اوربا الغربية . وتطور الاشتراكية الاجتماعية الدول وتوفر نطاما جيد جدا يتمتع بالشفافية والحرية. وتنهار الانظمة الرأسمالية الخالصة مثل اليونان واسبانيا . ولم يقبل الرفاق الشيوعيون النقد . ووصفنا بالعمالة للامريكان والثورة المضادة . واخطأ من هم اعلم وافهم منا بعشرات المرات ، ويفوقونا وطنية ودراية . السبب كان التعصب وغشاوة الايمان الاعمي . حتي عندما دعونا لتكوين حزب شيوعي جنوبي منفصل عن الحزب الشيوعي السوداني. والجنوبيون ادري بإمورهم وجدنا الاستخفاف . فالجنوبيون التقدميون كانوا ينظرون للشهيد جوزيف قرنق وآ خرين كعملاء للشمال .

[shawgi badri]

#1369581 [سيف الدين خواجة]
5.00/5 (1 صوت)

11-14-2015 01:08 PM
شكرا عمنا شوقي بدري نحاول ما استطعنا الي ذلك سبيلا ان نجمع مذكرات (ود المامور ) عمنا عوض عبد الرازق طيب الله ثراه ففيها الشئ الكثير لو لم يكن عوض يساريا واعيا لكان راسماليا نظيفا فاملاك اهله وعشيرته تكفيه كل فقر بل وتعله تاجرا لكن المبادئ والاخلاق والعفه وقد جند للحزب من اهلنا كفاءات في الطب والادارة والاجتماع مشكلة عوض هو انه حاول ان يوسع مواعين الحزب ينظرة مستقبلية ومطعما اياه بعطر سوداني خالص مما جعل يرميه بتطلعات البرجوازية الصغيرة وما اغناه بما يملك لو اراد البرجوازية لكنها هي لعنة الضيف باختلاف الفكر التي اودت بالحزب الي ما تري الان حتي الشفيع خضر ها هم الان يضيقون به وباخوته وهكذا يخدم الحزب النظام من حيث يدري ولا يدري ....ان محنة السودان وضعف السياسة الراهن متبادل ما بين النظام والاحزاب !!!

[سيف الدين خواجة]

ردود على سيف الدين خواجة
[shawgi badri] 11-14-2015 03:50 PM
العزيز سيف لك التحية . لقد اثبت عوض عبد الرازق طيب الله ثراه انه اوسع افقا من الجميع . لو سار الناس في طريق عوض عبد الرازق لما تضائل الحزب بهذه الطريقة . ماركس كان سوشيال ديمقراط . اللينينية والاستالينية اتت بالقمع والقتل . وفر الناس من الاشتراكية . رحم الله عوض . لا يزال البعض يكابر ويرفضون الاعتذار ورد الحق لصاحبه .
قديما في شرق اوربا كان من الطلاب الاجانب من يسخر من الاشتراكية ويعلن انه سيحاربها في بلده . ويشتم النظام . ولا يهتم اي انسان . تحن الذين كنا نقول اننا نؤمن بالاشتراكية ، ولكن نطالب بحرية الرأي وحرية التنقل .... الخ نعامل كالمجرمين . وفي اقل من ربع قرن انهارت المنظومة . وتفرق الرفاق . وانضم بعضهم للنظام الديكتاتوري .وبقينا ندعوا للإشتراكية .


#1369566 [جمال علي]
1.00/5 (1 صوت)

11-14-2015 12:46 PM
قرأت منذ يومين أن الحزب الشيوعي السوداني يقوم علي قيادته حوالي أربعين من الشيوعيين,هم أعضاء اللجنة المركزية.قلت برضو أحسن من الأحزاب الأخري التقليدية حسب ما هو معروف :
1/ حزب الأمة يديره الصادق المهدي و أولاده.
2/ الحزب الإتحادي الديموقراطي يديره محمد عثمان الميرغني.
3/حزب الجبهة الإسلامية يديره حسن الترابي.
هؤلاء الثلاثة هم الآمرين و الناهين لإعضائهم. و كل ما يجري في الساحة من إنقسامات هو تعبير عن صراع مصالح بين من يقودون هذه الأحزاب و المنشقين عنهم. و لا دخل لمصلحة البلد فيما يجري.

[جمال علي]

#1369445 [سوداني الهوي]
5.00/5 (2 صوت)

11-14-2015 09:37 AM
استاذ شوقي متعك الله بالصحة و العافية.
الآن الشيوعيين خشم بيوت و معلوم ان الحزب و قيادته يدار عن طريق بيوتات معروفة.
قريب لي (أحمر كر) كما يقولون و من الذين طعنوا و سحلو علي أيام الجامعة و استخدم معه طلاب المؤتمر الوطني كل اصناف التعذيب و الآن يعمل معلم في منطقة نائية و يشتكي لطوب الارض من المشقة و الضنك بعد مرور 12 سنة علي تخرجه و ما زال فقير عازب و يتمني ان يجد عقد عمل و لو راعي ابل بالسعودية, في حين ان كثير من الزملاء من دفعته الآن متزوجون و يحضرون دراسات عليا في جامعات جنوب أفريقيا و غرب أفريقيا.
ما ذكرته من امثلة في مقالك علي الرغم من انها حالات فردية الا انها اسقاطات علي واقع كثير من الاحزاب السودانية التي تكلست بسبب مقاومتها لرياح التغيير و الذي حتماً سيعصف بمصالح الكثيرين لذا تجد ان اي محاولة للتغيير او الاصلاح تواجه بعنف غير مبرر.
لن ينصلح حال السودان حتي و لو ذهبت الانقاذ ما لم يتم تصحيح المفاهيم الخاطئة و الاسس التي قامت عليها هذه الاحزاب و اعمال مبدأ الكفاءة و الاحترافية في عملية اختيار القيادات.

[سوداني الهوي]

ردود على سوداني الهوي
[shawgi badri] 11-14-2015 03:58 PM
الشيوعيون وغيرهم في النهاية سودانيون . والجخة والجعجعة والنفخة تضع الانسان في موقع القيادة خاصة اذا حظي الانسان ببطانة كبيرة وشلة من الاصدقاء والمصدقين . امثال قريبك هذا تمتلئ بهم الساحة السياسية . يقدمون ويحترقون وهم ,,تيكن فور قرانتد ,,. مضمونين في الجيب . ويتوددون لاهل الحس العالي والحضور . وهذا مفهوم في الاحزاب الرجعية او الابرجوازية . ولكن من المفروض ان لا يكن له وجود في الحزب الشيوعي . .


#1369414 [أبو علي]
4.00/5 (3 صوت)

11-14-2015 08:29 AM
انت غير النقد المختلق الكاذب وعقدة أنا البعرف كل شيء تاني ما عندك البتكتح

[أبو علي]

#1369356 [naeem hafiz]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2015 12:23 AM
سرد معتبر, ويدعو للتدبر وألآعتبار,


نعمت, وبادرت ,
لمن يستحق ألآعتذار,
وهنيئآلآحصار الكلم الجيد المثابر.

[naeem hafiz]

#1369337 [omer]
3.00/5 (2 صوت)

11-13-2015 11:04 PM
هسي التفاصيل الكتيره والممله دي دخلهاو علاقته شنو باختلافات الحزب الشيوعي الاخيره مع القيادات الخمسه الموقوفين ؟؟؟

[omer]

#1369321 [عم عبدالرحيم]
3.00/5 (2 صوت)

11-13-2015 10:03 PM
خلاص قبلت علي الشيوعيين كمان يا شوقي بدري؟ الشيوعيون ملح الارض واحلام الكادحين بطل كسير تلج و تِمسح في الفارغة وادعاء بطولات وعنتريات لا صلة لك بها . الحمدلله ان كل هؤلاء ماتوا فقراء معدمين ولم يحضروا اخر الزمن ومهازله التي جعلت شخص ضحل الثقافة مثلك لا يجيد حتي حروف الإملاء يعتقد انه كاتب نحرير يفتي وينظر علي كيفه .. .،،

[عم عبدالرحيم]

ردود على عم عبدالرحيم
[باكاش] 11-15-2015 08:47 AM
اني كاكن. لكن ضحل الثقافة دي ما اتوفقت فيها نهائ .


#1369313 [الهادي سيد]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2015 09:20 PM
عيادة د.أدهم كانت في نهاية شارع الحرية و قبل كوبري الحرية.
كانت توجد يافطة صغير :العلاج مجانآ يوم الجمعة.
طرد د.أدهم من عيادته في بداية التسعينات و كنت إستغل هذا الشلرع يوميآ في طريقي إلي العمل.

[الهادي سيد]

ردود على الهادي سيد
[shawgi badri] 11-14-2015 09:44 PM
الهادي لك التحية . في نهاية الاربعينات كانت عيادة الدكتور ادهم في مواجهة مدرسة امدرمان الاميرية او مدرسة الساعة او الكلية . العيادة في شارع الحرية كانت مشهورة مثل عيادة الدكتور لويزو كما كان يقول اهلنا .وهو الدكتور الانساني لويس القبطي .

United States [أبكرونا] 11-14-2015 04:58 PM
واليافطه كانت تحمل عبارة : والشكر لله وحده بعد عبارة : العلاج مجانا يوم الجمعة .


شوقى بدرى
شوقى بدرى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة