خليل (4 –4 ) ..اا
12-31-2011 12:32 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

حاطب ليل

خليل (4 –4 )

عبد اللطيف البوني
[email protected]

(1 )
في يوم من ايام عام 1998 تقربيا زارني احد الاصدقاء وقال لي انه يعمل في مشروع لمكافحة الفقر انشاتة وزارة الرعاية الاجتماعية التي كان وزيرها الطيب ابراهيم محمد خير الشهير بالطيب سيخة وطلب مني الاطلاع على هذا المشروع حتى يمكن تسليط الضؤ عليه اعلاميا تقديري الخاص لذلك الصديق الذي لم استاذنه في ذكر اسمه هنا جعلني اقبل الدعوة وبالفعل ذهبت معه الي شارع 39 بالعمارات ودخلت معه مبنى يتسم بالهدؤ ويتحرك الناس في داخله بدون اي ضوضاء ولااتذكر ان كانت علي مدخله يافطة ام لا حتى اسم المؤسسة ضاع عن ذاكرتي الان ولكنها تحتوي على كلمات منها التنمية والانتاج والذي منه فجلست الي رئيسها الذي كان فارع الطول يميل الي النحافة كان مرتبا في حديثه مدركا لمهمته ولدور الاعلام في تنميتها كان مؤمنا بان المواطنين هم خير من يحاربون الفقر اذا وفرت لهم الدولة البنية الاساسية لذلك كانت الجلسة طيبة ومثمرة بالنسبة لي وكان ذلك الرئيس او المدير لااتذكر بالضبط هو خليل ابراهيم . بعد مدة من الزمن التقيت ذلك الصديق الذي قابلني بخليل فسالته عن مشروعهم فقال لي ان خليل ذهب لهولندا لنيل الماجستير في طب المجتمع وان قيادة المؤسسة كلها قد تغيرت وفي تلك الرحلة الي اوربا انشا خليل حركته (العدل والمساواة)
(2 )
في عام 2005 تقريبا رن هاتفي فوجدت على الشاشة رقم خاص عوضا عن الرقم العادي فكان المتحدث من الطرف الاخر هو المهندس ابوبكر حامد وعرفني بانه احد القادة الميدانيين لحركة العدل والمساواة وانه يكلمني الان من منطقة من مناطق دارفور واخبرني بانه كان من القيادات الطلابية الاسلامية البارزة وانه قد راني في اليوم الذي قابلت فيه خليل ابراهيم في العمارات ولكن لم يجد فرصة للتحدث معي وبدا يحكي لي عن اهداف الحركة فجادلته بان القتال سوف يزيد الطين بلة ولن ينفع دارفور في شئ ظل ابوبكر يتصل بي لمدة عامين تقريبا وكنت في كل مرة انتهز الفرصة واعرف وجهة نظرهم في ما يثار ضدهم من تهم وكنت مصرا على ان القتال لن يحل مشكلة وان الغيبنة الخاصة بهم كاسلاميين لا دخل لدارفور بها وكان هو يصر على يقدم لي معلومات يرى انها تخدم خطهم لذلك كانت المحادثات معه كانت طويلة رغم انني كتبت في هذا العمود عن تلك الاتصالات الا انه ظل مواصلا الاتصال بي واحسب انه يفعل مع صحفيين اخرين كثر بيد انني لم اسمع صوته منذ سنوات فقد انقطع اتصاله بي
(3)
قبل ثلاثة اعوام تقريبا شاهدت دفعتي في الجامعة الدكتور جبريل ابراهيم في شاشة الجزيرة وقد كان متوزانا جدا في حديثه لم يسئ لااحد فكتبت في هذا العمود قائلا انه نفس جبريل الجامعة الرجل الودود عف اللسان الهادي الرزين فارسل لي احد قادة الحركة (فاتني اسمه الان ) رسالة الكترونية ينقل لي فيها تحيات وشكر جبريل ورددت عليه بالقول نتمنى رؤيتكم جميعا في الخرطوم قريبا
(4 )
ابن اخي الطبيب الذي اغترب في السعودية وهناك تسلم عمله في قرية كان قبله فيها الدكتور خليل ابراهيم حكى لي انه ترك سمعة طيبة جدا وكذا كانت زوجته ذات علاقات واسعة مع نساء القرية مما جعلهم يرحبون به بشدة لانه سوداني مثل خليل
رحم الله خليل وغفر له


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2240

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#266130 [Elnazeer]
0.00/5 (0 صوت)

01-01-2012 06:39 AM
إني أتساءل لماذا لم يمتدح الكاتب البوني د. خليل عندما كان يقاتل الحكومة؟؟؟؟؟


#266060 [ود سبيل]
0.00/5 (0 صوت)

01-01-2012 12:27 AM
الكبير كبير دائما


#265803 [اسامه التكينة]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2011 03:59 PM
اسعد الله ايامك يا بروف
ليت المتعصبين والعنصريين يعرفون ويفهمون ثم يهضمون مثل هذا الرقي في التعامل حتى ينعكس على سلوكهم .
إن العلاقات الراقية بين البشر تتوقف على مدى وعيهم وقبولهم لبعضهم البعض ثم تبادل الاحترام بينهم .
نفعنا الله بامثالك من الافذاذ الزاهدين ( الزاهدين دي أسألوا منها نا سوق المسيد ) .


#265763 [مهموم بالســـــــــــــــــــــودان]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2011 03:04 PM
لك الود يابونى .. كل من شاهد الدكتور خليل بالعمامة والنظارات شهد له بالرزانة والادب
والاخلاق الحميدة والرجل صاحب قضية ولو كان غير ذلك لكان مع زملائه فى لندن والراتب
الاف الدولازات .. ولكن امثال غندور ومندور وامين والجاز ونافع ومصطفى ابوكضيمات
والبشير كان لابد لهم من مقابلة الطبيب النفسى حتى يتم تشخيص الحالة المرضية المستعصية
وحتى يسلم الوطن وابنائه


#265702 [جمال الدين]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2011 01:14 PM
بارك الله لك في علمك ونفعنا به اخي البروف البوني لقد قرات المقالات الاربعة فكانت بمثابة ضمير حكمة واتزان في الهوجة التي اعقبت مقتل خليل الذي اتفق الجميع على صدقه وان اختلفوا معه ليت القائمين بالامر في بلادنا يستعينون بامثالك من العلماء الذين يقراون الاحداث بعقل مفتوح قراءة تفضي الي فهم صحيح وبالتالي خطوات مطلوبة اكرر شكري وتقديري


عبد اللطيف البوني
عبد اللطيف البوني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة