المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الحكومة (تكذب) وتتجمّل !ا
الحكومة (تكذب) وتتجمّل !ا
01-01-2012 12:15 PM

مفاهيم

نادية عثمان مختار
[email protected]

الحكومة (تكذب) وتتجمّل !!

رحم الله نجم السينما المصرية العملاق أحمد زكي والذي كلما سمعت ( الحكومة) تكذب تذكرته، وكلما رأيتها (تتجمّل) أيضاً تذكرته من خلال أحداث فيلمه الجميل ( لا أكذب ولكني أتجمّل) الذي شاركت في بطولته النجمة آثار الحكيم، حيث تحكي أحداثه عن فتاة من طبقة أرستقراطية وقعت في غرام زميل لها في الجامعة، وخططوا سوياً للزواج بعد التخرج، خاصة وأن حبيبها (أحمد زكي) كان شاباً طموحاً ومتفوقاً، ولكنه لم يصارحها بموقفه المادي ومستواه الاجتماعي، بل كان يكذب عليها ويوهمها بأنه ( ود وزير) وحين عرفت حقيقة وضعه كـ (ابن حانوتي)
يقوم بدفن الموتى، حاولت أن تتقبله كما هو وتتعايش مع وضعه؛ ولكنها لم تستطع وكان الفراق مصير العشاق الأكيد للأسف لعدم التناسب الطبقي !!
تذكرت أحداث هذا الفيلم وأنا أطالع صحيفة (التيار) الغراء وفيها تصريح للدكتور مهدي إبراهيم القيادي بحزب المؤتمر الوطني قال فيه: ( إنّ الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد الآن تحتاج على الأقل لثلاث سنوات لتجاوزها.. ولا نريد أن نكذب على الشعب.. لن يحدث انفراج قبل ثلاث سنوات)!!
هكذا قال الرجل من خلال الندوة السياسية التي أقامها اتحاد الشباب بولاية الخرطوم بمناسبة الاستقلال؛ حيث أوضح ( بصراحة شديدة) أن السنوات الثلاث القادمات هي الأقسى على الشعب نتيجة لتأزم الأوضاع الاقتصادية !!
وجاء في الخبر أن الدكتور قد استدرك قائلاً : (الحكومة لن تقف مكتوفة الأيدي، وضعنا خطة إسعافية محكمة خلال هذه الفترة لتجاوز آثارها السلبية والتخفيف من حدتها على المواطنين) !
وقال: ( لا يمكن أن نتحدث عن أزمة الاقتصاد السوداني بمعزل عن الأزمة المالية العالمية.. ولكن السودان لديه ظروفه الخاصة التي يعلمها الجميع بعد خروج البترول من الموازنة)!
هذا كان مجمل تصريح الدكتور مهدي الذي لم أستطع أن أختصره؛ لأنه في الأساس مختصر وواضح حد الصفعة !!
أظن- وليس كل الظن إثم- أن الحكومة قد ارتأت أخيراً أن تنتهج نهج (الشفافية) والوضوح تجاه الشعب، و(ماتدس منو شيء) !!
ولكن السؤال هو : هل الشعب في حاجة لهذه الصراحة الحكومية لتؤكد له المؤكد فيما يتعلق بالضائقة الاقتصادية التي عاشها ويعيشها منذ سنوات؛ لتجدد له مُر الذكريات وتقول له بأن الزمن المتبقي للمعانأة ثلاث سنوات قادمات ؟!!
الشعب الصابر اعتاد على الضائقة المعيشية، وليس الغريب بالنسبة له عدم انفراجها؛ بل قد يكون انفراجها (بيد الحكومة) هو الغرابة بذات علامات تعجبها !!
الشعب لا يريد من الحكومة أن تغير من طبعها وتبدو (صريحة) وتترك قناع
(التجمّل) بشعاراته الأنيقة القائلة دوماً: ( بأن الوطن على مايرام واقتصادنا فوووق والانفصال لم ولن يؤثر فينا، وياجبل مابيهزك ريح) ! وهكذا مقولات اعتدناها من الحكومة؛ نسمعها ونقارن بواقع الحال فنتعجب في صمت ونمضي لحال سبيلنا لا نلوي على شيء !!
إن (كذبت) الحكومة، أو لو أنها (تجمّلت) فلن يغير ذلك من واقع الأمر شيئاً، فكذبها وتجملها سيان لا فرق ..!!
الفرق الوحيد أن المسؤول الحكومي عندما يخرج للناس متوشحاً (مسوح القديسين) ويتلو على الناس (آيات الصراحة) فإن منظره يكون بالتأكيد (بايخاً) وقد لا يكون هو ملم بتفاصيل هذا (البوخ) لذا رأينا أن من واجبنا أن ننبهه لوجه الله تعالى !
و
أسمع كلامك أصدقك .. أشوف عمايلك أستعجب !!

الاخبار


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2024

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#266999 [ابترمة]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2012 01:53 PM
هذه الحكومة ديدنها الكذب فقائدها يوصف بعمر الكذاب إلى عهد قريب \" قبل الإستيلاء على السلطة \" ... ولا غرو في ذلك فقد علم الجميع داخل السودان وخارجه كذب ومراوغة هذا النظام وأصدق مثال على هذا الكذب تلك الزيارات \" للكذاب عمر \" للولايات و القرى البعيدة و القريبة في ربوع البلاد منذ


#266628 [rasheed]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2012 12:05 AM
لك التحيه الاستاذه الفضلي لقد اوفيت وكفيت. ولكنني اود ازيد عم مهدي واقول له ان اسوأ أيام السودان بدأت يوم 30/6/1989 وحتي الان وحتستمر الي يوم ترحلون يا اسوا بشر مشي علي الارض منذ بدء الخليقه.


#266432 [ابو مروة]
0.00/5 (0 صوت)

01-01-2012 04:57 PM
ما يقارب المائة وزير اتحادي بكل ما يلزمهم من لاندكروزرات وكامريهات وبي ام دبليوهات وماركات غريبة اخرى خلاف المرتبات والحوافز الخرافية وبرضو يا سعادتك مهدي .. الثلاث سنوات القادمات هي الاسوأ....!!!
هل تعلم الحكومة والمؤتمر الوطني ان الولايات المتحدة تتكون حكومتها الاتحادية من رئيس الجمهورية و (11) احد عشر سكرتير للرئيس (يطلق عليهم تجاوزا وزراء) مع مقارنة حجم الولايات المتحدة الجغرافي والبشري والسياسي مع حجم السودان بعد الانفصال؟
لابد من ان تكون ليس الثلاث سنوات بل بقية عمر الانقاذ هي الفترة الاسوأ في تاريخ السودان منذ اول يوم دبت فيه الحياة في هذه الرقعة من الارض وحتى يرث الله الارض ومن عليها..!
ولا غرابة في ذلك باي حال من الاحوال.
ولكن الاسوأ من ذلك هي فتنة الاستقطاب القبلي وسنة الاغتيال السياسي والارتهان للاجنبي (اغتيال خليل نموذجا) ووهم القوة الذي عشعش في مخيلة المؤتمر الوطني وعقلية انطوانيت التي يعامل بها المؤتمر الوطني البقية الباقية من الشعب .
الاسوأ هو الافتتان الداخلي الذي يحوم حول دهاليز مجموعات مراكز القوى في المؤتمر الوطني.. وما سيسفر عنه هذا الصراع من دماء وارواح والنماذج كثيرة لا داعي لذكرها
يا مهدي
لا تقل شيئاً
فالايام تقول الكثير المثير الخطر


#266359 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

01-01-2012 02:54 PM
مازالت الحكومة تكذب وتتحرى الكذب حتى كتبت عند الشعب انها كذابة


#266278 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

01-01-2012 12:56 PM
عفوا اريد تصحيح فهمك لتساؤلك \"هل الشعب في حاجة لهذه الصراحة الحكومية لتؤكد له المؤكد فيما يتعلق بالضائقة الاقتصادية التي عاشها ويعيشها منذ سنوات؛ لتجدد له مُر الذكريات وتقول له بأن الزمن المتبقي للمعانأة ثلاث سنوات قادمات ؟!!
الثلاث سنوات القادمة ليست هي الزمن المتبقي للمعاناة حسب تصريح مسئول الحكومة، الثلاث سنوات ستكون هي \" الاسوأ \" من كل ما سبق و بعدها قد يعود الحال الى \" السئ\" الذي كان عليه او ينحدر الى الاكثر سوءا و ان كنت ان يتردى الوضع الى الاكثر سوءا اذا بقيت الانقاذ بجيوش وزرائها و ولاتها و معتمديها و مستشاريها و خبرائها الوطنيين و مساعديها و متنفذيها و شركاتها الماصة و منظماتها الاخطبوطية.... ليس هنالك ما يبشر بصلاح الحال اذ السياسات كما هي و الوجوه كما هي و لن يعود الجنوب و لا بتروله و لن ينتهي الفساد الذي يراه كل الناس عملاقا يمشي بين الناس يلتهم موارد البلاد و تنكره الانقاذ و تحاول تغطيته بمايوه فقه السترة!


نادية عثمان مختار
نادية عثمان مختار

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة