المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ليس ايقاظا .... لذكرى لاتنام ..!ا
ليس ايقاظا .... لذكرى لاتنام ..!ا
01-01-2012 02:00 PM

ليس ايقاظا .... لذكرى لاتنام ..!

محمد عبد الله برقاوي
[email protected]

في الأول من يناير عام 1980 ونحن نرتمي في السنوات الخمس الأولي من رحلة الاغتراب على صدر الامارات الدافئ ، لم ينُسنا حنو أهلها ذكري استقلال بلادنا .فجاءنا العطبراوي ، وابن البادية،وشاركهم التاج مكي وشباب فرقة نادي الجالية بالعين ، وغنوا للوطن وبكوا معنا .
ولم تُنسي هيبة المناسبة أخوتي وأخواتي المغتربين ، أن يشاركوني وعروستي الغالية فرحة زواجنا التي صادفت ذلك اليوم المجيد .
وهاهي السنوات تنطوي وكأنها الدقائق تمر مفعمة بصدق المشاعر في شراكة تزداد ربحا في رصيد الحب والوفاء ، أبت قريحتي المتواضعة الا أن تسجل لها في شخصها وهي قريبة مني في بعدها النادر عني قسرا ولأول مرة ونحن نحتفل ، فراقا بالجسوم وامتزاجا بالمهج .
وأهدي اليها نقطة عطر عبر الكلمة في الذكري الثانية والثلاثين لاقتراني الميمون برفيقة الدرب وحبيبة القلب أم العيال حفظها واياهم الباري الحكيم.. السيدة الحاجة صفية عمر محمد ..الشابة في خضرة قلبها المتجددة وطيبة عيونها ونبل أصلها، وقد أنعم عليها المولي هذا العام باداء فريضة الحج ،فأزف لها التهاني لكل المناسبات الطيبة مقترنة ببعضها .
واستميح قرائنا الكرام عذرا لانني اعتبرها مناسبة لتكريم نصفنا الآخر بصورة مطلقة ولم أتوقف عندها كشأن خاص في حد ذاته ، يخصني وحدي !
فهي انحناءة عرفان موصولة في حضرة كل الزوجات الحرائر أخطها حروفا خجولة كتحية فخر واعتزاز، لاسيما المغتربات منهن القابضات على جمر البعد عن الوطن ، أو اولئك اللائي ينتظرن عودة الزوج المغترب وهن يحملن عبء الحياة بشرف وصمود داخل حدوده المنقوصة و الموجوعة ،غير آبهات بمعاناة التربية والمعيشة التي تقصم ظهر الرجال ، فما بالك بالقوارير مثلهن التي تنضح بشفافية رضاب الشعور!

***
شموع الذكرى..
***

ثلاثة عقود..... وزيادة
والذكري بتصدق ميعادا
وشموع ريدتنا الوقادة
من حول قلوبنا الريادة
حافانا وما شاكية سهادا

***
سنين الريد مرت خاطفة
زي ضل الطير رقة وعاطفة
ياراقية وبي حسك عارفة
بتمني الساعة تكون واقفة
وانا جنبك لاخايف لا خايفة
***
يا ما لقيت........ منك حنية
في اللمسة المسحت عينّيا
كل ما جار.... دهري عليّا
همسة عينيك صافية ندية
وصدقوا السموكي صفية
***
مشوار عشرتنا مشيناهو
من غيرك كان ايه معناهو
ايدي على ايدك...سرناهو
لو مرة... دريبو فقدناهو
أصرار خطواتنا بيلقاهو
***
في عشنا هدهتي صغارك
بالبسمة..... وازدانت دارك
ومنو الفي بيتك ....ما زارك
سعيد قلبى الدارك و اختارك
واتشرف يوم أضحى خيارك
***
فى اول يناير .........جيتي
ياقمر العتمة....... وطليتي
في الغربة وليك هلل بيتي
ما حان وقتك الا وصليتي
شرفتي بلادك.... أوفيتي
***
يا تاج الرأس وملكة داري
يارمز العفة .... البتداري
زلاتي .. وخزنة أسراري
لولاك ..كان بدري وداري
لفاني ..ولا حد كان داري
***
أقدار الواحد ....... لو جادو
في الغربة تكون.. أم أولادو
زي طيبتك ......والريد زادو
من يوم جيتك يحسب ميلادو
كأنه معاك عاش في بلادو
****
الحجة عليك.... اضفت زينة
بزيارة مكة ... وانتي رزينة
من دعواتك..... ما نسيتينا
يوم زرتي .....مدينة حادينا
رحمة دنيانا....... وهادينا
***
مولاي يديك....... كل مرادك
لي شخصك .. وكمان اولادك
وكل عام...... تتجدد أعيادك
شمعة ذكراك ....قلبي الرادك
يا العايشة حداى رغم بعادك
***
ربنا يحفظ والديكي.. ووالدتنا
والرحمة... لمن غادروا دنيتنا
بالبركات.....تتسهل عيشتنا
يتعافى وطنا.... وترجع لمتنا
في ديارنا .... وتنهض أمتنا
***
مع تمنياتي بعودة الذكري السعيدة على كل زوجين
وهما يقتسمان مشوار الحياة ، مجتمعين او يتناجيان من على البعد عبر الليالى الطويلة التي تختزل فيها القلوب المسافات ، وتكون فيها الأرواح قادرة على الرؤية مثل العيون ..وكل عام والجميع بخير وسنة جميلة يا حلوين عليكم وعلينا وعلى اوطاننا في سائر بلاد المسلمين وكل بلاد الشعوب المحبة للحرية والسلام..
والله المستعان ..
وهو من وراء القصد..

الأول من يناير 2012
دولة الامارات العربية المتحدة
مدينة العين..


تعليقات 2 | إهداء 1 | زيارات 1049

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#266418 [شريفة شرف الدين]
0.00/5 (0 صوت)

01-01-2012 04:19 PM
رائع كالعادة لا تنفك تمتعنا بدهشة التلقي النبيل .. يا هرما من بلادي

وددت لو أن زغروداتك الشعرية هذه انطلقت و لا جراح تصيب خاصرة الوطن .. و ددت

لو أن همنا و تفكيرنا ليس نهبا لهموم العيش و رعبا يصدره النظام .. لكن رغم الرغم

تبقى أشعارك كمقال إيلياء أبو ماضي

فاضحك فإن الشهب تضحك و الدجى متلاطم و لذا نحب الأنجما

لله درك من معطاء و لكن بإحساس يشبه دفق النيل و سمرة السودان .. كأنا متأهبين

لعدسة الحياة لتضيفنا عنصرا جماليا جنبا إلى جنب مع أطيارها نقول

look at us, how beautiful we are!! and that is what we are





#266409 [أبو شبال]
0.00/5 (0 صوت)

01-01-2012 03:59 PM
ربنا يهنيك بالحاجة صفية ويهنيها بك.. ونساله تعالى ان يرد غربتكم سالمين غانمين لوطن شامخ سامى و متعافى.. وكل سنة وانتو طيبين...


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة