المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

01-02-2012 09:55 AM

السودان .. وطن الشموخ ..
سيشمخ يوما حتما من جديد

أحمد كمال الدين
[email protected]

الصراع الأهلي في أي أمة إنما هو خسارة كبيرة .. تصيب \"المنتصر\" قبل \"المنهزم\"، إن كان لهذه الكلمات أي صحة في التعبير عن نتائج المعارك الأهلية التي يخسر فيها الجميع، و لهذا فالعبرة تكون بمدى دناءة الواقع، و مقدار سمو الهدف. و الوصول إلى مرحلة الصراع تعبير عن فشل الواقع الحاضر في إحقاق الحق والحرية و العدالة و المساواة، و غير ذلك من قيم الحق والخير في المجتمع المتصارع أهله. و هذا هو الذي حدث في السودان، يعيشه الناس واقعا لا يحتاجون فيه إلى خطاب أو بيان.

لهذا تجد الاستغراب سيد الموقف و قنوات البث تنقل الفرحة الحكومية باغتيال زعيم حركة العدل و المساواة السودانية الدكتور خليل إبراهيم محمد، و التي عبرت عنها بتسيير مواكب نسبت إليها \"نصرة القوات المسلحة\"، واشية بذلك أن ثمة معركة جرت بين الحكومة و قوات حركة العدل و المساواة نتج عنها ما حدث، بينما الذي جرى – في عالم الاتصالات المتطورة هذا – أصبح معروفا و متاحا. لم تكن هنالك معركة و لا مواجهة، و إنما القتل غدرا و غيلة، لواحد من أصلب عناصر الحركة الإسلامية و السودانية معدنا في تاريخها الطويل، شجاعة و عزيمة و صبرا و إقداما و جرأة .. و كلها صفات وجدت طريقها للممارسة على أرض الواقع المر المخضب بدماء الرجال، لا على صفحات الصحف و ألسنة المرتشفين لأكواب الشاي في جلسات الأنس و السمر القمئ، التي نعجب كيف تستمرئ زراعة الكراهية في سرادق العزاء؟ صفات لا يحيد عن استثمارها و استقطابها لأجل التعاون في النهوض و البناء إلا جاهل بمعاني الكرامة و الشهامة و الوطنية الجامعة.

للخليل إيجابياته و سلبياته، و أخطاؤه و اجتهاداته، الصائب منها و غير الصائب، و كان ممن يحمد له أنه يستمع لمن ينصحه و إن كان من خارج تنظيمه الحركي، و هذه شهادة شخصية، حيث أتاح لكاتب هذه الكلمات أكثر من فرصة للاستماع للمر من النصائح، استغرقت أخراها قرابة الساعة ثالثهما فيها الله، و برغم كل ذلك، فإن المبادئ التي تربينا عليها عرفا و دينا تمنع المرء إلا أن يغض الطرف عن المساوئ و أن يقصر الحديث على محاسن الموتى، ناهيك عن الأحياء ممن نحسبهم غير ذلك من شهداء الحق و قضايا المصير. اللهم إن كان محسنا فزد في إحسانه، و إن كان مسيئا فتجاوز عن إساءته، و اغسله اللهم بالماء والثلج و البرد، و نقه من الذنوب و الآثام كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس .. اللهم ارزقه أهلا خيرا من أهل، و دارا خيرا من داره، و اجعل قبره روضة من رياض الجنة، و احشره مع الشهداء و الصديقين و الصالحين، و ارحم أمواتنا و أموات المسلمين أجمعين برحمتك و منك و كرمك يا ذا الجود غير المحدود.

في خضم العداء الأعمى تحدث البعض بألسنة مريضة، و منع الحياء البعض الآخر من الشماتة و سيذكر ذلك في حقهم، مثل والي شمال دارفور و والي جنوب دارفور الحاليين، ذكر الأول مبدأ عدم الشماتة في الموت، و تلافى الثاني كلمات البغض و الكراهية برغم الحديث عن الخلاف، لكنها استثناءات قليلة، في بحر من جلد الذات الوطني .. في وطن كبير لم يضق به صدور المبدعين من الشعراء و المطربين و منتجي الجمال و الخير المعبرين عن الحق في بلادنا الجميلة .. و هي جميلة لمن في نفسه جمال حتى يراها كذلك .. فجمالها في مكنون القيم و الأصالة و المبادئ التي صارت تهدر كل يوم قرابين للمصالح الشخصية الضيقة، ناهيك عن مصالح السياسة المناهضة للمصلحة العليا للوطن.

سيسجل التاريخ ما نقله الثقات، من أن بعض عناصر الحكومة في جولات الدوحة الأخيرة كانت تدعو الأخوة المفاوضين إلى التوقيع دون حركة العدل و المساواة، لأن قيادة هذه الحركة و إن وقعت على اتفاق مع الحكومة فإنهم يخشون أن ينقلبوا عليها عسكريا في الأسبوع الأول بعد الاتفاق .. أي أنهم لا يريدون صلحا و لا سلاما مع هذه الحركة، و التي ظلوا ينسبونها للمؤتمر الشعبي، الذي لا يريدون معه هو الآخر تصالحا و لا تعايشا و كأن ذلك خطا استراتيجيا أثبت عندهم من شهادة التوحيد، إن كانت هذه الأخيرة لا تزال تحظى ببعض من ثبات فيما نشهد من أحداث و تطورات. و يجئ الاغتيال الليلي مصداقا لما نقله أولئك الثقات، و تعبيرا لحصر القضايا و الهموم في إطار شخصي، و أنه بغياب الخليل أو غيره تحلو لهم دنياهم و يُمدُّ لهم فيها، و ما دروا أن خليلا إنما هو مثال و رمز لرفض الظلم، و أن صوت الحق و صوت العدل معنى لا تطاله الصواريخ و لا الطائرات ... سيظل صوت الحق ما بقيت الدنيا يقض مضاجع الظلمة حيثما كانوا، ينادي بمعاني السمو و الخير، التي هي أقوى و أمضى من خبائث الظلم و الكذب والنفاق و غير ذلك من قيم الباطل التي يلتمسون فيها إشباع الغرائز الدنيا الوضيعة .. للمتعطشين لأمثالها ممن قصرت أبصارهم عن جمال الحق و الخير المضئ.

و مع وجود كل هذا الشر المستطير فلابد لأهل السودان من النهوض إلى مستوى القيم الفاضلة التي تخصب أرض بلادنا الحبيبة، التي ضمت رموزا نطقوا بعز الوطن و إبائه و جماله. و هذا النهوض يستدعي رفض الباطل بكل أشكاله، ونبذ الدناءة بكل صورها .. فالدناءة تجعل الإنسان يركن لمصالحه الضيقة، يلهث في إرضائها و خدمتها، شخصية كانت هذه المصالح أو حزبية أو عرقية .. حتى و إن كان ذلك على حساب الوطن و أهل الوطن الآخرين ممن لا تربطهم به عرق أو قرابة أو حزب، أو مصلحة مادية وضيعة ..

فالنهضة التي نريد لابد لها من تجاوز أهل الدناءة، القرب منهم و البعيد، و إن كانوا من ذات العشيرة أو الحزب أو القبيلة أو كانوا يندرجون تحت أي من مسميات الترابط الاجتماعي أو السياسي أو الثقافي .. من انصلح منهم فليلحق بالركب، و من لم ينصلح أمره فهو كابن نوح في يوم الفيضان الأكبر .. و ابن نوح كان ابنا بيولوجيا لكن الحق سبحانه و تعالى صاحب الأمر من قبل و من بعد نفى بنوته و نسبته لأهل نوح، \"إنه ليس من أهلك، إنه عمل غير صالح\" .. و في مسيرة النهضة الوطنية القادمة لابد من تجاوز أمثال هؤلاء، و هم بين ظهرانينا كثر أبناءُ نوح.

لابد من تنقية مسيرة النهضة بهذا الرؤية التي تقوم على إحقاق الحق مهما كان الثمن، حتى و لو كان هذا الثمن من أقرب الأقربين .. فسفينة النهضة لن تقلع بأمثال ابن نوح، الذي لم يستجب لنداء الركوب مع الآخرين .. و هو نداء واجب، و مناشدة لازمة للمسير .. لكنها تظل في إطار المعقول، لا تتعطل معها رحلة النهضة.

و من مظاهر الخير و الأمل أن السواد الأعظم من أهل السودان بات يعلم أن ما يجري اليوم في السودان باسمه ليس منه، و لا يمثل قيم هذا الشعب العظيم، و أنه عمل غير صالح، أسئ فيه لاسم الإسلام أيما إساءة، لكن الإسلام يظل كما كان أول عهده رسالة خالدة تتقوى على الطريق بأصحاب الفطر السليمة ماضية إلى يوم القيامة .. و أصحاب الفطر السليمة هؤلاء ليسو بالضرورة من منتسبي الحركة الاسلامية أو هذا الحزب أو ذاك .. بل هم ذلك السود الأعظم عينه .. ممن رضعوا العزة والكرامة من طينة هذا الوطن الأبي، يعبرون عن جميع الأطياف و العشائر و التجمعات بكل أشكالها و ألوانها من كل أنحاء السودان .. بهؤلاء سينهض السودان، و بهؤلاء ستنحسر الدناءة لا محالة و بهم بإذن الله يشمخ الوطن من جديد ..


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 710

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أحمد كمال الدين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة