أدب الاستقالة
08-17-2010 01:23 PM

بشفافية

أدب الاستقالة

حيدر المكاشفي

أبلغني صديق وزميل صحافي خبر استقالة المدير التنفيذي لمحلية كرري إحدي محليات ولاية الخرطوم السبع، وهو الاستاذ يعقوب المبارك الشقيق الاصغر للدكتور خالد المبارك الملحق الاعلامي بالسفارة السودانية بلندن، وقد كان ذلك بالنسبة لي خبر غير عادي وعدم عاديته ليس نابعاً فقط من كون أنها استقالة في أزمنة الكنكشة لمن يلي منصباً والكبكبة للطامع فيه بل وأهم من ذلك لأنها وكما علمت استقالة نابعة من ضمير صاحبها وكان فيها متصالحاً مع نفسه وأمينا لقيمه ومحترماً لعمله وما أكتسبه فيه من خبرات توفرت له بالاخلاص والكد والدأب والمثابرة، ولكن عندما تصادمت بيئة العمل وأجواؤه وأصبحت طاردة لا تعين على الفعل والانجاز دعك عن الابداع وجد الرجل أن خارج المحلية أرحم له من داخلها فكان قراره الشجاع بمغادرة المنصب الرفيع غير آسف عليه ولا آبه بما يمكن أن يحدث له وكيف يكسب رزقه ويعيش أبناءه فقد كان الاهم عنده ان يرضي ربه وضميره وهو الذي كان بامكانه البقاء في منصبه معززاً مكرماً ويتمتع بكل مخصصاته يغدو ويروح ويتمخطر ويتبختر داخل المحلية دون أن يفعل أي شئ سوى إبداء فروض الولاء والطاعة للمعتمد ومن هم فوقه وأن يغض الطرف عن أي خلل، ولكن الرجل لله دره لم يشأ أن يخسر نفسه ويكسب عرض الدنيا الزائل فاستقال ليكسب نفسه بل بالأحرى لينجو بها ويخسر عرض الدنيا ومتاعها.
ان ندرة الحدث هي التي فرضت علىّ الاهتمام بهذه الاستقالة ووددت لو أني اطلعت على أسبابها وحيثياتها كاملة لكي أنشرها على الملأ كوثيقة تؤسس لأدب الاستقالة في أزمنة الكنكشة والكبكبة...
الواقع أنه ورغم شيوع هذا الأدب الراقي «أدب الاستقالة» في دول العالم المتحضر لدرجة أنه أصبح ممارسة عادية وطبيعية يُقبل عليها برضاء نفس تام كل من ولى أمراً للناس أخفق فيه ولو بهنةٍ بسيطة في تلك البلاد، إلا أننا في عالمنا الثالث ورغم
حاجتنا الماسة لهذا «الأدب» بأكثر مما يحتاجه العالم
الأول، يكاد يغيب عنا تماماً اللهم إلا من بعض «فلتات»
متقطعة على فترات زمانية طويلة ولأسباب تهتز لها الجبال ويشيب لها الولدان، وليس من بينها مثلاً سبب مثل ذاك السبب الذي دفع وزير الداخلية البريطاني قبل عدة أعوام لتقديم استقالته، لا لشيء إلا لأن قوات الشرطة التي يرأسها قد تأخرت بضعة دقائق عن الزمن الذي كان يفترض أن تستغرقه لانقاذ طفل من الحريق الذي شبّ حيث يقيم بالطابق السابع باحدى البنايات، ورغم أن قوات الشرطة قد نجحت في إخراج الطفل حياً يرزق إلا أن ذلك لم يرض ضمير الوزير الذي اعتبر التأخير تقصيراً فتقدم باستقالته ولزم داره، ولم يقل له أحد ما هذا العبط وما هذه المثالية الخيالية والحساسية المفرطة، عُد إلى وزارتك معززاً مكرماً، بل قبُلت إستقالته على الفور.


الصحافة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1186

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#16420 [Alcheeky]
0.00/5 (0 صوت)

08-17-2010 03:38 PM
قائمه من يجب عليم الاستقاله, عمر البشير, علي عثمان, نافع علي نافع ,عوض الجاز, غازي صلاح الدين, عبد الرحيم احمد حسين , صلاح قوش , وغيرهم كثيرون ولكن هولاء هم راس الحيه واول الغيث قطره


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة