المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
بتول محمد عيسى و إدريس الهادي ...الأصـل والصـورة
بتول محمد عيسى و إدريس الهادي ...الأصـل والصـورة
01-02-2012 07:28 PM

بتول محمد عيسى و إدريس الهادي ...الأصـل والصـورة

بدور عبدالمنعم عبداللطيف
[email protected]

في أحد نهارات شهر يوليو القائظة من عام 1997 كنت أدلف بالسيارة بصحبة الوالد داخل بوابة مصنع العم إدريس الهادي* في المنطقة الصناعية بالخرطوم بحري، وأنا أهدف من زيارتي له في تلك المرة لتقديم واجب العزاء، فقد رزئ الرجل أثناء غيابي عن السودان بفقد السيدة زوجته، وما لبث بعدها إلا قليلاً حتى عاجله القدر بقاصمة الظهر، إذ اختطف منه الموت في قسوة مباغتة ابنه الشاب المهندس \"أحمد\"، وقد كان ساعده الأيمن وعصاه التي تتوكأ عليها أعوامه الثمانون.

وهكذا كانت تكبل خطواتي وأنا أسعى إليه أغلال من الحزن جعلت من التماسك مهمة تبدو شبه مستحيلة.

وسط أزيز الماكينات ورائحة الزيت، راحت عيناي تجوبان المكان بحثاً عن صاحب الجسد النحيل في زيه العمالي التقليدي الذي درج على تغييره كل يوم خميس أسوة بعماله.

سقطت عيناي بعد طول بحثٍ وتجوال على طيفٍ نحيل يجلس على كرسي صديء قديم لتصفعني الحقيقة المرة أن العم إدريس الهادي قد تضافرت أعراض مرض السكر اللعين عليه مع أحزانه الشخصية لتنال من بصره ولتحد من قدرته على الحركة.

على أن هذا العملاق يرفض أن يترك للأدواء النفسجسدية فرصة أن تنال منه ومن نهجه الذي اختطه في الحياة. فما زال يثابر على الحضور إلى المصنع كل يوم في السادسة والنصف صباحاً، ومازال يحمل تلك الذاكرة الفولاذية في ما يختص بأي قطعة في المصنع، فإذا حدث أن تعطلت إحدى الماكينات وهرع الجميع إليها كان هو القائل «ارجع إلى الملف كذا صفحة كذا».

ونحن نقفل راجعين بالسيارة كنت أعيش حالة جلد ذاتي وتقريع معنوي لإغفالي عظمة ذلك الرجل، والذي قد لا يرتبط اسمه في خاطر الكثيرين إلا «بمسلة إدريس الهادي» الكائنة في شارع العرضة بأم درمان.

بداية إدريس الهادي كانت سنة 1945 م أثناء الحرب العالمية الثانية عندما كانت قوات أميركية تعسكر في «وادي سيدنا» وكان من بين قواتها ضابط يدعى \"ماكنمارا\" والذي أصبح في الستينيات وزيراً للدفاع في عهدي الرئيسين \"كنيدي\" و\"جونسون\".

التحق إدريس مع بعض السودانيين بالعمل في الورش الكبيرة التابعة للقوات الأميركية، وسرعان ما لفت بمهارته وموهبته وحبه للعمل، نظر الضباط الأميركان وخاصة \"ماكنمارا\" الذي نمت بينه وبين إدريس صداقة وطيدة ظلت مستمرة، حتى بعد مغادرة \"ماكنمارا\" «وادي سيدنا» في صورة رسائل متبادلة.
وعندما أصبح \"ماكنمارا\" وزيراً للدفاع الأميركي دعا إدريس لزيارة الولايات المتحدة ولكنه اعتذر عن تلبية الدعوة في حينها لظروف تتعلق بالعمل.
بعد ذلك استهل إدريس مشروعه الخاص بورشة صغيرة في أم درمان عام 1946م بالقرب من نادي الخريجين لا تتجاوز معداتها «زردية» و«مفك» و«عفريتة».

وما لبث أن واكب التطور الذي حدث في وسائل ري مشاريع القطن في النيلين الأزرق والأبيض بأن صمم سواقي الري الحديدية. وعندما أصبح الري يتم بالطلمبات إقتنى مسبكاً لصهر الحديد وقام بتصنيعها.


وعند تنفيذ مشروع امتداد المناقل كانت الشركات الأجنبية المنفذة للمشروع تزمع استيراد المواسير والأبواب الخاصة بالقناطر والهدارات بالعملة الصعبة، إلا أن إدريس قام بعمل تصميم وتنفيذ لها بنفس المواصفات وقدمها لوزارة الري، التي ترددت في البداية، مما حمل إدريس أن يطلب من القائمين على أمر الوزارة - آنذاك - تجربتها من دون مقابل مادي، وقد نجحت نجاحاً مذهلاً. قام بأعمال الحفريات والتجهيزات الميكانيكية في العديد من محالج القطن مثل محلج «كوستي» و«حمدنا الله» و«ربك» .. إلخ، ومصانع السكر في حلفا الجديدة والجنيد.

كما كان يملك مصانع أوكسجين وثاني أكسيد الكربون ومعدات لحام إلى جانب مصنع الثلج الجاف. وقد مُنح عدة شهادات فخرية في الهندسة بمجالاتها المختلفة.

عندما انكسرت إحدى حفارات شركة \"شيفرون\" إبان فترة تنقيبها عن البترول في غرب السودان كانت الشركة بصدد إرسالها للولايات المتحدة لإصلاحها، ولكن إدريس استطاع إصلاحها ومن ثم نشأت بينه وبين مدير شركة \"شيفرون\" صلة حميمة، وكان معجباً بإدريس وبتكريس وقته للعمل وحذقه للحرفة والصنعة. ويبدو أنه - أي مدير شركة \"شيفرون\" - كان يحسن الظن بالشعب السوداني ويظن أنه كله على شاكلة العم إدريس في حب العمل والتفاني فيه حتى عايش بعض الأحداث الطريفة التي أثبتت له للأسف أن العم إدريس يعتبر

في عرف شعبنا الأبي حالة نادرة يتوجب الوقوف عندها.
حكى مدير شركة \"شيفرون\" لإدريس أنه كان في منطقة المجلد وشاهد أناساً متناثرين تحت ظلال الأشجار وقد غطى كل واحد منهم وجهه بيده، فاعتقد أن وباءً قد مس القوم مما حدا به أن يطلب إطلاق صفارات الإنذار لإحضار سيارات إسعاف خاصة بالشركة ليكتشف أن الجماعة بأكملها تعيش حالة خمول أسلمها إلى نوم عميق.


وفي مرة أخرى اصطحبه إدريس إلى سوق أم درمان ليشتري بعضاً من مصنوعات العاج والجلد السودانية، فلفت نظره أصحاب المحلات الذين تمددوا نياماً على «عناقريب» في مداخل المتاجر أسوة برصفائهم في المجلد.
إن إدريس الذي ظل يعمل حوالي ثماني عشرة ساعة يومياً حتى أخريات حياته، لم يتأخر خلالها أو يتغيب يوماً عن العمل، كان يمثل القدوة والنموذج الحي لعمال مصنعه، وقد أحاطهم بحنان أبوي خاص جعله ملماً بكل ظروفهم ومناسباتهم. لا تغفل عينه عن احتياجاتهم، يعيش بينهم حياة البسيط. فلا عجب أن احترموه احتراماً كاملاً وأحبوه وأحبوا العمل في شخصه. وفي مجتمعه، ظل ابن البلد السوداني الأصيل يشارك في أفراحه وأتراحه بماله وبما يسمح به القليل والقليل جداً من وقته.


بقي أن أضيف أن إدريس الهادي هو الابن الوحيد للسيدة بتول محمد عيسى التي ولدت في مدينة رفاعة عام 1906، وتلقت تعليمها الأولي بمدرسة الشيخ بابكر بدري، ثم انتقلت بعد ذلك إلى مدينة أم درمان لتلتحق بالدفعة الثالثة بمدرسة القابلات.


السيدة بتول محمد عيسى كانت مثالاً حياً للقابلة التي تتميز بالتفاني والإخلاص في العمل إلى جانب كفاءتها التي أهلتها لتدريب عدد كبير من الأطباء الذين يعملون في مجال التوليد آنذاك.
وفي عام 1946 شغلت منصب ناظرة مدرسة القابلات بأمدرمان، ومن هناك عملت على تشجيع النساء السودانيات للالتحاق بمدرسة القابلات حتى يتمكنّ من ممارسة مهنة التوليد على أسس حديثة وصحية، ونجحت في ذلك إلى حد كبير.

وحري بالذكر أن السيدة بتول محمد عيسى كانت أول إمرأة سودانية تستعمل الدراجة كوسيلة عملية للتنقل الذي تقتضيه واجبات مهنتها وذلك في عام 1937.
هذه شذرات مما تحفل به سيرة هذه المرأة العظيمة التي ناهزت المائة عام عند وفاتها عام 1998، والتي ظلت في أواخر عمرها ورغم أمراض الشيخوخة تزور مدرسة القابلات بأمدرمان من حين لآخر، تزود المعلمات بما لديها من علم وخبرة، هذا إلى جانب معاشها الذي أرتأت منذ أربعين عاماً أن تتبرع به للمدرسة للمساهمة في النهوض بالخدمات الخاصة بالعنابر وتحسين المرافق. وكذلك كان دأبها مع أي منحة مالية أو مكافأة حصلت عليها.
ساعدها ذكاؤها الفطري فعلمت نفسها الإنجليزية وتحدثتها بطلاقة كما فعل ابنها.

وهكذا جاء العامل الوراثي مع العامل المكتسب ليجعلا من الصورة طبق الأصل.
ـــــــــــــــــــــ
*توفي العم إدريس الهادي عام 2001.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2743

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#268255 [هجو نصر]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2012 11:54 AM
يوم ان يعدل التاريخ نفسه سوف يقول ان مثقفي التقنية هؤلاء كانوا الاجدر لحكم بلادنا التي هي في امس الحاجة للتحديث التقني من اولئك الذين ضيعونا بغزارة الكلام والتنظير وقلة الانجاز ! وتأسيسا عليه ست بتول واضرابها اعظم وانفع للبلاد من مهيرة وبنونة وبت مسيمس وبت ابيت اللعن لا تأكل معه .


#267494 [ابوامين]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2012 09:44 AM
الاستاذة بدور لك الود والتقدير والسلام عليكم ورحمة الله

فقط اردت ان اقول لكي ان المصنع يعمل حتي يومنا هذا وبكفاء جيدة وعالية يديره الباشمهندس امين احمد ادريس واذا قدر لكي يوم ان تعاودين كرة الزيارة مرة اخري ستجدين نفس الدقة ونفس والولاء والانضباط الذي ورثه الحفيد احمد من جده لابيه ومن والده عليهم الرحمة والمغفرة

جعل الله امثال هولاء الشباب زخرا لهذا الوطن المعطاء وشكرا لكي استاذة بدور وكم اتمني منك مواصلة الكتاية عن هذا العملاق الذي ظل اسمه شامخا حتي يومنا هذا الارحم الله العم ادريس وابنه احمد



#267329 [amani]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2012 11:43 PM
هذه نماذج سودانية رائعة نفتقدها اليوم على نطاق العاملين بالدولة,المهمومون بالعمل العام واصحاب الضمائر الحية امثال الست بتول محمد عيسى ورجل الاعمال الذى ينتمى الى راسمالية وطنية بنت مجدها بعرق جبينها وبمال حلال طيب وكلاهما يسعى الى تقديم خدمة وعمل يسهم فى ترقية حياة الانسان السودانى صحيا واقتصاديا. رحم الله السيد إدريس الهادى والسيدة والدته رحمة واسعة وبارك فى ذريتهم, وشكرا للاخت بدور لتسليط الضوء على مثل هذه النماذج الطيبة فى هذا الزمن العجيب


بدور عبدالمنعم عبداللطيف
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة