المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ما علاقة اتفاق الدوحه باغتيال د. خليل؟ا
ما علاقة اتفاق الدوحه باغتيال د. خليل؟ا
01-02-2012 11:35 PM

صوت من الهامش

ما علاقة اتفاق الدوحه باغتيال د. خليل؟

إبراهيم سليمان
[email protected]

من البديهي أن إغتيال د. خليل بتلك الطريقة الشاذة ليس حدثاً معزولاً عن مستجدات الواقع السياسي السوداني، واهم حدثين تستطع حركة العدل والمساواة التأثير الفاعل عليهما هما توقيع إتفاقية الدوحة للسلام وتكوين الجبهة الثورية السودانية (تحالف كاودا) في هذا المقال نحاول تسليط الضوء على الحدث الأول والبحث عما تربطه بحادثة الإغتيال، وسبب ترجيح هذه الفرضية هو أن حركة JEM التي يتزعمها الشهيد الراحل هي من اسست هذا المنبر وكان سببا صريحاً لمتاعب جمة لشخصه عندما دخل \"إنتحازيون\" منبر الدوحة وابدوا إستعداداً للبيع باي ثمن، ونعتقد لذات السبب لقى د. خليل مصرعه شهيداً لنصرة الحق.
الذين عرفوا الوسيط القطري السفير عبد الله آل محمود عن قرب استغربوا محاولات لي الذراع التي تعرض لها الشهيد د. خليل في انجمينا والتي إنتهت بإحتجازه في طرابلس والطلب الصريح من الوسطاء بالعودة إلي طاولة المفاوضات إن اراد إطلاق صراحه، ذلك ان دماثة خلق آل محمود وتواضعه قد شهد به الجميع، ولكن يبدو أن الوجه الآخر لدولة قطر اقبح من التصور (ما بتقابل) وعلى نقيض سماحة آل محمود.
ودولة قطر مستجدة التعاطي السياسي لم تعتاد على الفشل ولم ترتطم من قبل بمن يرفض إملاءاتها لذلك جاءت ردة فعلها تجاه إنسحاب JEM من مفاوضات الدوحة متهورة إلى حد كبير، ولم تأخذ في الحسبان الروح الثورية للطرف الآخر من النزاع ولم تعِ انها تلوح بالعصا لحركة إصلاحية عدد مناصروها ضعف سكان الدولة المضيفة على اقل تقدير، وقد دللت على إستعدادها للتضحية بالغالي والنفيس في سبيل ما تؤمن به، وخطأ قطر الجوهري كإحدى دول البترودولار إعتقادها إن المال وحده panacea دواء لكل داء.
إفادة وسطاء منبر الدولة بإمكانية مغادرة الراحل د. خليل طرابلس إلى الدوحة إن اراد، يعتبر إعتراف صريح بأن دولة قطر وراء تلك المحنة التي إنتهت بعملية \"قفزة الصحراء\"، وقد نجحت تلك الخطوة في تهيئة الأجواء لإستمرار المفاوضات وتوقيع إتفاقية الدوحة للسلام بتلك الصورة، لأن عودة الراحل إلى قواته في الميدان في ذاك الوقت لا يستطيع احد التنبؤ بمآلاته العسكرية والسياسية، ونتيجة لذلك المخطط انشغلت قيادات الحركة بمصير رئيسها ولم تستطيع إتخاذ أي قرار سياسي او عسكري قد يعرضه للخطر او يمس صلاحياته.
نحج المخطط وتمكنت قطر من تمرير الإتفاقية كما أرادت، إلا أنها تفاجأت بالمستجدات التي اعادت الراحل إلى الساحة في تزامن مع الشروع الفعلي في التنفيذ، وبما ان احتجازه قد مهد التوقيع، فلما لا تقدم دولة قطر المستفيد الرئيس من الإتفاقية على إغتياله لتتمكن من تنفيذ بنودها؟ وقطر المعنية الأولي بالإتفاقية لأنها تقوم بدور الراعي والمنسق لحركات الإسلام السياسي لتزايد به على دول المنطقة والمجتمع الدولي، والنظام لجأ لإستراتيجية السلام من الداخل عندما يأس من إقناع الأطراف الفاعلة بجدوى التفاوض بمنبر الدوحه.
ولأن النظام لم تقدم على هذه الخطوة عندما هاجمت مقاتلي JEM قواته ونالت منها في عقر دارها فيما عرفت بـ \"عملية الذراع الطويل\" وتعرضت قياداتها للتهكم والتندر من المواطن السوداني، وقبل ذلك وعقب توقيع إتفاقية ابوجا 2006 نفذت جبهة الخلاص بقيادة JEM هجوم كبير على حمرة الشيخ اضطر المجتمع الدولي التخلي عن الإتفاقية إلا أن اجهزة النظام لم تقدم على اسلوب الاغتيالات السياسية، لهذا السبب نعتقد أن النظام تشفى من تصفية د. خليل لكنه ليس صاحب الفكرة وليس وحيداً في التنفيذ والقرائن تشير على أن شريكه في هذه الجريمة الشاذة في تاريخ السوداني السياسي هي دولة قطر بالتحريض والإعانة في تنفيذ الجريمة.
بدون شك أن دولة قطر قد اغوت اجهزة النظام باللجوء لاسلوب الإغتيال السياسي بتوفير التقنية ومنفذي العملية وهو اسلوب ليس غريباً على الإسلاميين والإسرائيليين حلفاء دولة قطر، لكن يبدو أن المؤتمر الوطني يشعر الآن انه في ورطة لأن ردة فعل الشارع السياسي أظهرت حراك شعبي وتأييد جماهيري لـ JEM اججت حالة الإحتقان التي تعيشه البلاد بصورة يصعب التبوء بنتائجها.
يضاف إلى ما سبق حاولت دولة قطر تسخير إمكانياتها المادية لتفتيت حركة JEM واضعاف كاريزمية الشهيد د. خليل وقد تمخضت عن هذه المحاولات إنشقاق السيد محمد بحر نائب رئيس الحركة لإقليم كردفان والمقيم حالياً بالدوحة، نفذت هذا المخطط مستغلة فرصة إحتجاز رئيس الحركة بطرابلس، ولما فشلت كافة محاولات ابعاده عن المشهد السياسي وتحجيم نفوذه في الشأن الدارفوري ، من الواضح أن دولة قطر قد إستنفذت كافة وسائل التآمر لديها ضد زعيم حركة العدل والمساواة ولا يتبقَ لديها سواء الأسلوب القذر وهو الاغتيال السياسي وعندما وجدت اللحظة المناسبة للتمويه ومبررات إقناع النظام دفعها للتنفيذ على مضد.
في قضية إغتيال الشهيد د. خليل تعتبر دولة قطر صاحبة سوابق، فقد لطخت صحيفتها الجنائية بتدبير إحتجازه في طرابلس وشق حركته في الدوحه ، وبما ان صلتها بهاتين الحدثين لا تحتاج إلى شواهد إثبات لأن الإعتراف سيد الأدلة، عليه فهي مدانة في الأخيرة من قبل الرأي العام بالقرائن الدامغة.
ونتيجة لهذا الإستهداف الشخصي الفج للراحل في تقديرنا أن دولة قطر تعرّض وجودها ومصالحها الحيوية في دارفور والسودان عموماً لمخاطر عظيمة، ومن وجهة نظر الكثيرين يعتبر بقاء السيد محمد بحر بالدوحة على الأقل بعد الحادث، تصرف غير أخلاقي في ظل الإتهام القوي لدولة قطر بالضلوع المباشر في عملية إغتيال الشهيد د. خليل وعليه المغادرة إن كان معارضا شريفا.
وإتساقا مع الرفض الشعبي في تونس ولييببا للتدخل القطري السافر في شئون بلدانهم، نضم صوتنا إلى تلك الأصوات برفض التآمر القطري ضد المواطن السوداني عموماً وإنسان دارفور على وجه الخصوص، ونحذر سلطاتها من عواقب تصرفاتها المكشوفة بالوقوف مع نظام الخرطوم والتمادي في تحرضه ضد الشعب السوداني وتسميم الحياة السياسية لصالح اجلندات ايدلوجية.
آفاق جديدة/ لندن


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 2220

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#268306 [اسطنبولي]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2012 01:01 PM
د. تاي الله نقسي اعرف دكتوراتك دي في ياتو تخصص؟؟؟؟؟
الكلمة هي تعنت وليست تعند ... يقال عنت الطريق صعوبته ومشاقه..

يا دكتور تاي الله خلي الخبز لخبازينو .. الحكاية ما قدر ناس شماشة زيي وزيك
اقرا السطور العجبتني من المقال
خلاصتها ان (هناك أشياء لا تشترى) تعنت خليل شيئ يعرفه هو وقطر تريد ان تكون الكل في الكل في ليبيا وسوريا وتونس ومصر والسودان والفيفا وكاس العالم وعييييييييييييك بس قطر عندها بعض الاستعجال يمكن الوصول لكل ذلك بهدوووووووووووووووووء فهي اخت في الاسلام واخت في العرب ختى مع غير العرب ماداموا ينطقون العربية لا ادري لم الاستعجال وبالامكان ان يكون كل ما كان بلا خسائر اخلاقية او بشرية

((ودولة قطر مستجدة التعاطي السياسي لم تعتاد على الفشل ولم ترتطم من قبل بمن يرفض إملاءاتها لذلك جاءت ردة فعلها تجاه إنسحاب JEM من مفاوضات الدوحة متهورة إلى حد كبير، ولم تأخذ في الحسبان الروح الثورية للطرف الآخر من النزاع ولم تعِ انها تلوح بالعصا لحركة إصلاحية عدد مناصروها ضعف سكان الدولة المضيفة على اقل تقدير، وقد دللت على إستعدادها للتضحية بالغالي والنفيس في سبيل ما تؤمن به، وخطأ قطر الجوهري كإحدى دول البترودولار إعتقادها إن المال وحده panacea دواء لكل داء.))
دكتور اسطانبولى


#267709 [د/تاي الله أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2012 02:32 PM
بصراحة تعند خليل وعدم إلتحاقه بالدوحه أمر يحسب عليه فما الذي يريده خليل فإن كان صاحب قضية فقد وصلت قضيته الي كل العالم_ ونحن لا ننكر تهميش الإطراف ولكن حمل السلاح والحرب شئ محرم في الشرع والقانون الدولي ،ولم يجني منه غير الخراب والدمار لأهله ووطنه فكان حريا به أن يرضي بالأتفاق ليحقن دماء أهله ويبدأ في كسب الدعم الدولي للتنمية وهذا خير له ولأهله وبلده


ردود على د/تاي الله أحمد
Saudi Arabia [الفاروق] 01-03-2012 08:36 PM
يا دكتور تاي الله .. التعند هو تعند الكيزان .. الذين سرقوا السلطة ذات ليلة حتى لا يعلوا صوت غير صوتهم .. التعند هو تعندهم لاخراص اي صوت يقول الحقيقة في وجههم .. هم من اوصل خليل وغيره الى هذا المنعطف الخطير!!!..اسالك بالله يا دكتور ان تصدقني القول : هل سمعت بقتل في المساجد قبل عهد الكيزان ؟ هل سمعت بقتل وحرق مواطنين عُزّل وقذفهم بالطائرات قبل عهد الكيزان ؟ هل سمعت بفساد مثل هذا الفساد المستشري الان في البلد قبل عهد الكيزان .؟ هل سمعت بقتل وذبح للفنانين والصحفيين قبل عهد الكيزان.؟ هل سمعت باستباحة ارض السودان وقتل المواطنين السودانيين بالطائرات قبل عهد الكيزان ؟. هل سمعت بمنشاآت قُصِفت في السودان قبل عهد الكيزان ؟هل سمعت باحتلال لاراضي سودانية بواسطة الاجانب قبل عهد الكيزان؟ هل سمعت ياثارة النعرات القبلية بمثل هذه الصورة قبل عهد الكيزان ؟هل سمعت باي سوداني مطلوب دوليا في جرائم حرب قبل عهد الكيزان ؟ .يا دكتور هذا قليل من كثير وما خفي اعظم !!!


#267704 [wahied]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2012 02:20 PM
دويلة قطر تريد ان تجعل من حكامها الاقزام عمالقة تحت حمايتها بالقاعدة الجوية الامريكية والتى جاءت من اجل حراسة هؤلاء القوم فقد اتوا بالامريكان واليهود وباكبر قاعدة عسكرية كى ينعموا بالاستقرار ويفرضون اراءهم وسياستهم على بقيةة الدول العربية واما مقتل خليل هذا فقد تم بايادى قطرية بالمال القطرة والخبرة العسكرية المتقدمة من الطيارين الاجانب بعد ان دفعت لهم ملايين الدولارات كى تنفذ اتفاقيتها العنصرية على اقليم دارفور ويسجل لها ذلك من الانجازات لكن هيهات يا حكام قطر المخنسين قضية دارفور لا تموت بموت خليل بل زادت اشتعالا بمقتل المجاهد د/ خليل ومعظم سكان دارفور خليل . فالويل لكم ولهؤلاء الكيزان الخنازير الذين فتحوا لكم اراضينا واجواءنا كى تنفذوا هذه الجريمة النكراء حتى يهدأ بالهم بالحكم ويمدون ارجلهم باطئمنان . لكن كلا وكلا ولن يضيع دم د/ خليل هدرا وسوف يدفع الكيزان الثمن غاليا ومضاعفا بمثل هذه السياسة البغيضة والتى لا تحترم قوانين السماء . الله اكبر عليكم ايها الخنازير فقد اصبحتم مستباحى الدم فى وجه ثوار دارفور فالويل لكم والرد قريب باذن الله . تبت يداكم وشلت ارجلكم عبيد السلطة والولار .


#267496 [faris]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2012 09:47 AM
تحليل انفعالى يفتقد الى المنطق


#267487 [ابوحنينة]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2012 09:37 AM
نأمل الاستاذ ان يعدد لنا مصلحة قطر من السلام فى السودان وكون خليل مسلم نقول الله يرحمه ويعفو عنه بما سبب لدرفور من متاعب
واظن قطر مامنحتك تاشيرة دخول لحضور سلام دارفور لان زعك واضح فى قلمك ولست على اهل دارفور الذين وفرت لهم قطر الكثير اقلها ابار المياه


#267458 [احمد]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2012 09:06 AM
سواء ان كان شهيدا او مقتولا كان خليل صاحب راي عنيد لذي لم يتمكن من التعاطي مع الحكومة وكان لا يبه بارواح جنوده فقد زج بهم في معارك خاسرة كثيرة خاصة معركة دخوله ام درمان فلا سند لجنوده ولا قوة داخلية معهم ويريد ان يفتح الخرطوم .
علي اهلنا في السودان الجلوس الى طاولة مفاوضات وحسم امر الحرب فلسلام هو الحل للجميع نتمني ان نحقن دماء ابنائنا .


#267404 [andrab]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2012 03:26 AM
نقولها عاليه ان قطر وفرنسا قتلتا خليل بمعاونتهم للنظام فنيا يجب ان نرفع اصواتنا ونقول لقطر كفاكي عبثا بمصير شعبنا المكلوم


#267368 [ سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2012 12:53 AM
هذا مايردده الجميع وهذه هي الحقيقة دويلة مثل قطر لاتتعدى مساحتها ربع مساحة اصغر ولاية سودانية ولايقارن عدد سكانها بعدد سكان الثورات يتكون جيشها من مرتزقة من الهند والنيبال تتدخل في الشأن السوداني هذا التدخل السافر وترهن لها حكومتنا ارادتها
لا بد من ان تدفع قطر ثمن ما اقترفته يداها يجب ان لاتفلت من العقاب وكخطوة اولى يجب
على كل الشعب السوداني ان يقاطع بوقها الاعلامي قناة الجزيرة التي باتت تستخدمها للي
اذرع الانظمة التى تقف في وجهها وتمرر عبرها اجندتها التي باتت لاتخفي علي احد
وانظرو لكل الدول التي حشرت انفها فيها ماذا حل بليبيا!!!وماذا يحل الان بسوريا

وتريد ان تجر بلادنا الى طريق الاغتيالات والثأرات يجب علي الشعب السوداني ان يقول كلمته
الان نعم الان قبل ان يفوت الاوان وحينها لن ينفع الندم الموضوع ليس خليل بل هو اكبر من ذلك
هو موضوع ثقافة دخيلة طالما نئينا بانفسنا عنها كسودانيين رغم حروبنا الكثيرة

ولكنا كنا نحارب بعضنا كرجال ونسالم كرجال بعيداً عن ثقافة الغدر والاغتيالات ولعل هذا ما جعل علاقاتنا الاجتماعية لاتتأثر بما يدور في الغابات والصحاري

اوقفو قطر عند حدودها الان فاني ارى شجر يسير


إبراهيم سليمان
إبراهيم سليمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة