البشير سهل ذلك الرجل
01-03-2012 03:27 PM

البشير سهل ذلك الرجل

عمر الشريف بخيت
sharfi56@gmail.com


دعونا نعطى هذا الرجل حقه بعد أن ترجل عن كرسى الاستوزار حتى لا يقول خبثاء المدينة (كسير تلج)والذى جاء من أقاصى الغرب من أسرة كريمة تأكل (أم دفرب ) ولمن لا يعرف أم دفرب فهى كبدة الابل التى تطهى بسنام الابل جاء من المزروب وزيرا للتربية والتعليم ولاية القضارف ممثلا لحزبه الاتحادى الديمقراطى المسجل دخل الوزارة فقيرا وخرج منها كما دخل الا من حب الناس ومن أحبه الناس فقد أحبه الله ، أكتب عنه وأعلم تماما أنه يكره ذلك فهو من الذين لا يطربهم الثناء ويحمد له أنه وطوال سنين عمله لم يخلط عمله السياسى بالعمل العام قط ، رجل غزير المعرفة ، يكاد يقرأ الخواطر ادامه الفول ولقمة الدخن بالشرموط ظل بيننا هينا لينا تعلمنا منه الكثير والصبر على المكاره كان يخاطب الفراشة يا والدة والخفير يا والد يؤاكلنا حيث كنا لم يبطره الاستوزار والموقع الدستورى، يحدثك عن أفرش توبك وبربر الفقراء وكاترجى وكاكوم وام خراييت والعسمة والصباغ وقرى الفاو والحواتة وكانه ولد بينهم أحصاهم وعدهم عدا، حين يحتاجك فى عمل لايطلبك ، بل ياتيك بمكتبك ويطلب شاى ساده ساعات العمل عنده 24 ساعة كل وقته للعمل ، عربته الدستورية تجدها بصورة أسهل من عربة أى ادارة أخرى لانجاز عمل فهى (سبيل ) للكاتب والموظف والخفير والفراش وينفّذ بها الموجهون جولاتهم التوجيهية يتركها خلفه ويسافر الخرطوم بالبص كأى راكب لافحا شاله ؛ تنازل عن منزله الحكومى ليصبح مركزا للتدريب الذى كان من اولويات اهتماماته وآل على نفسه اكمال هذا الصرح وأشهد الله أنه وحتى لحظة كتابة هذا المقال هو يسدد من حر ماله مديونية مواده من سيخ وأسمنت وزنك وغيره، انه البشير سهل جمعة سهل وعمه مشاور جمعة سهل الذى ثنّى فى البرلمان مقترح استقلال السودان وهذا الشبل من ذاك الاسد والذى قال عنه كرم الله عباس الشيخ حين كان رئيسا للمجلس التشريعى حين بادر أحد الاعضاء بأن وزير التربية كثير الاسفار ولا يتواجد بوزارته فرد عليه الريس بهدوء اننى من المعجبين بهذا الوزير وهو خير وزراء حكومتنا ووجود الوزير بمكتبه لا يعنى أنه يعمل والوزير عندى من يتحرك ويسافر لاستقطاب الدعم لوزارته لا الذى ينتظر جعل حكومته وتسييرها فبهت الذى سأل ‘ كانت ولاية القضارف هى همه الاول الاخير ففى فترة توليه سدة الوزارة لم يمر أسبوعا الا ووفد يغادر ووفد يعود ورشة أو تدريب داخل وخارج السودان ، حتى السائقين وجدوا فرصتهم فى التدريب لاكثر من شهر موفرا لهم السكن والمأكل والمشرب وما زالوا يذكرون تلك الفترة التى أمضوها بالخرطوم وعادوا يحملون شهاداتهم التى تؤهلهم لفتح ورش صيانة وعلى يديه قامت وزارة التربية والتعليم الجديدة بعد ان كانت تمارس أعمالها بميز المعلمين هدية جعفر نميرى للمعلمين فى عيد العلم 1978 كما قاد الدورة المدرسية التى أشاد بها كل الحضور من الولايات بتكاتف أهل الولاية بعد أن بدأ البعض يخذَل ووقتها دق صدره قائلا:- انا لها ، فكان لها ، وكانت دورة استثنائية قلده خلالها النائب الاول لرئيس الجمهورية على عثمان وساما مستحقا ، فى عهد هذا الرجل اكتظت مدارس الولاية بالحواسيب وأذكر هنا حين تم شحن الحواسيب من الخرطوم ترك عربته (البوكس) نعم كان يركب بوكسا للمهندسين وركب هو مع الحواسيب باللورى هذا هو وزيرنا السهل الممتنع والسائق لا يعرف ان الذى يرافقه فى الرحلة هو الوزير (ذات نفسو) وفى الصباح وبعد استلام الحواسيب جاء السائق لاستلام قيمة الترحيل فاذا هو أما رديفه الذى سهر معه الليل باللورى وشرب معه الشاى بالخيارى مسددا من جيب العراقى مبلغ الترحيل لله درك سهل من وزير، فقد كنت تروى شمس الحنين بالعطش وتعرف كيف تجئ بالريح والبرق والعافية ، عفوا أخى البشير اذا طالت فترة الصمت وجف مداد الحديث ‘ ففى ظل قيادته لم تغب الولاية عن محفل بالوزارة الاتحادية الا وكانت الوزارة فى مقدمة الوزارت مهيئا المكان ومحددا الزمان والكل يشهد بذلك وفى ظل قيادته شهدت الولاية أول مشروع للاجلاس المدرسى بالمدرسة الصناعية التى من ريعها استطاعت الصناعية تأسيس ورشة الان فى بيات شتوى ، وفى ظل قيادته أصبح للتعليم الفنى شأنا ومكانة على مستوى السودان وسبق الاتحادية ليكون التعليم الفنى هيئة ، وهيّأ لها المكاتب والكادر العامل نافح من أجل التعليم اللالكترونى ولم ينس الرعاة وتعليم الرحل والخلاوى كما قاد طباعة الكتاب المدرسى وتنقيحاته بشكل غير مسبوق وفى عهده ولاول مرة يشهد التعليم قبل المدرسة منهجا ومراشدا وبلغ به بر أمانه بمباركة الوزارة الاتحادية وبخت الرضا وظل يصارع من أجل ارساء تعليم جيد النوعية ووفّر مع الاحصاء والتخطيط احصاء دقيقا مكَّن من وضع الاحتياج الفعلى من مدارس ورياض ومسارح وملاعب وغيره ورغم ابتعاده الان باستقالته المشهودة من حكومة الوحدة الوطنية مازال قلبه على التعليم بالقضارف واستميحه ان أنقل جزءا مما قال فى استقالته لوالى القضارف الضو حسن الفكى وقتها والذى وجّه بعمل مجلس تحقيق معى لاننى كتبت موضوعا صحفيا ذكّرته فيه بوعده وعهده للمعلمين بايفائهم حقوقهم التى عجزت النقابات الاتيان بها ولكن الذكرى ينبغى ان تنفع المؤمنين ما علينا ،و استقالته التى ابتدرها قائلا( عظيمة هى المسئولية وكبيرة هى الامانة التى وافق وتراضى ونهض بها حزبى الاتحادى الديمقراطى وشارك بموجباتها فى حكومة البرنامج الوطنى مبادرون فى ذلك عاكفون عليه عارفون لمآلاته ، ما عبَرت عليه الوثيقة وما زكّته الممارسة ترسيخا لما توافقنا عليه أطرا تشريعية وجهدا تنزَل على الواقع ممارسة حقا وواجبا ) الى أن يقول آمل أن تكون مشاركتنا قد اشتعلت على الفاعلية وما ينفع مواطن ولاية القضارف والاهداف الوطنية الكلية وأن ما عهد لى فى التربية والتعليم من حكومة الولاية قد بلغ محله ، عارفا بالواقع الذى يحيطه ، أخى الوالى ارفع لك استقالتى) وضع قلمه وتسنم كرسى اليونسكو ومدينا لولاية القضارف 173 مليون جنيه بالقديم وما زال يسدد حتى الامس القريب من جيبه الخاص وكم كنا نتوق أن يجد تكريما يليق بمقامه وبما قدم من جهد حفى بأن يسجل ويذكر اسمه فى الخالدين ولكن وآه من لكن هذى ، وهذا نذر يسير جدا فى حق هذا الرجل القامة ، نسال الله أن يوافيه حقه يوم لاينفع مال ولا بنون الا من أتى الله بقلب سليم فهل هناك يا ترى نموذجا آخر من نوع هذا الوزير ؟

عمر الشريف بخيت
القضارف/ معلم


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2520

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#268525 [ميرغني عوض]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2012 04:59 PM
سلمت يداك فقد خطت كلمات يستحقها الرجل ذلك الوزير الهمام الذي بعث حياةً جديدة في هذه الوزارة التي كادت أن تتهاوى إلى درك سحيق فقد أولى الرجل إهتماماً بالغاً بأهم عنصر وركن أساسي في العملية النربوية والتعليمية ألا وهي التدريب سعى سعياً حثيثاً حتى دبت الروح وابتلّتِ العروق وذلك بمثابرة عجيبة وصبر جميل وقناة لا تلين وكما قلت فقد تنازل عن مسكنه ليصبح مركزاً للتريب والمعلومات وهو يحمل الرسالة حتى الآن دليلاً ناصعاً لإخلاص الرجل . فالبشير فعلاً إسم على مسمى فهو بشير خير وجمعة بركة وسهل لين على من عرفه ومن لم يعرفه نتيجة تواضعه الجم وأدبه العظيم .

شكر الله لأخينا سهل عمله وتفانيه ووطنيته وإخلاصه ووالله ذهب ونحن آسفون لذهابه ولكنّا راضون عنه وعن أدائه .

وشكراً لأستاذنا الجليل ود الشريف فقد أوفى ما عليه وأجزل وإن كان يعلم بانّ الرجل لاتوفيه الكلمات حقه ولن له أجر الشكر وحسن الذكر بإذن الله

;)


#268488 [ميرغني عوض]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2012 04:14 PM
سلمت يداك أخي عمر فقد خطت كلمات يستحقها الرجل بل أكثر منها وإن جاءت متأخرة ولكنها لابد أن تقال في حقه . وأنا أشهد معك بأنه كان مثالاً للتواضع والأدب مع كل من يعرفه أو لا يعرفه رغم علمه ومكانته وجاهه . لم يغره منصب ولا جاه . وقد كان حريصاً على أداء المهمة الجسيمة بكل إخلاص وتجرد وعزيمة لا تعرف الكلل وصبر لا يعرف الملل .
شكراً أستاذنا ود الشريف لأنك قلت حقا وأوفيت لرجل يستحق فوق ذلك
;)


#267822 [مهموم بالســـــــــــــــــــــودان]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2012 05:50 PM
انت عارف ياعمر انا بتابع فى قناة الشروق والظاهر الحلقة معادة كانت مع المعتصم عبد الرحيم
ومنها عرفت سبب تدهور التعليم والحال المائل للطلبة من خلال حديث الرجل وطريقة كلامه
ودفاعه وحقيقة خجلت من هبله وبعدها مباشرة فتحت الراكوبة ووجدت حديثك عن البشير سهل
والمقارنة بين الرجلين تكاد تكون برشلونة مع ليق بحرى وياسبحان الله .. اعان الله الوزير سهل
وسدد ديونه وبارك له فى اسرته ونعم الرجال ونعم الوزير العملى المتواضع


#267784 [عبد البجار احمد]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2012 04:44 PM
هذا الرجل من وصفك اياه لا يشبه البشير واعوانه لذلك لا يمكن باي حال من الاحوال ان يعود للوزارة او اي عمل قيادي اخرز

هؤلاء القوم لا ينفع معهم الا الفاسدون امثال المتعافي وغيره


عمر الشريف بخيت
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة