المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
شتان ما بين صمت بين الطغاة واحتفالٍ في بيت الزعيم
شتان ما بين صمت بين الطغاة واحتفالٍ في بيت الزعيم
01-04-2012 01:55 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

شتان ما بين صمت بين الطغاة واحتفالٍ في بيت الزعيم


عروة علي موسى
[email protected]


شتان ما بين صمتٍ في حضرة الطغاة واحتفال في بيت الزعيم .. فجل ما فعله مولانا بالاحتفال بذكرى الاستقلال مجرد خطاب لا يقدم ولا يؤخر ، ومخالفاً لدستور التنظيم وتاريخه المجيد عندما تغنى في خطابه بمشاركته لنظام شمولي لا يتعرف بالآخر وجعل من ذلك مكسباً ( قبيحاً ) للحركة الاتحادية ، وغاية ما نلنا من ذلك الخطاب أن مولانا كان يجلس في كرسي والده يوم إعلان الاستقلال من داخل البرلمان ، وبهذا أراد مولانا أن يقول لنا إنه كان مشاركاً في صنع الاستقلال وليس الأزهري وحده ، وهذا العرض من مولانا مثَّل لنا حالة من حالات الشيفونية التي يعيشها مولانا هذه الأيام ، وربما تأتي تبريراً على الموقف المتخاذل في مخالفة القواعد والمشاركة مع هذا النظام ، وربما أراد بها مولانا أن يتقوى بإقدامه على فصل كل كادر ينتقد مشاركته وصحبه الأشقياء مع نظام عسكري شمولي جاء للحكم على ظهر دبابة بليل ..
هل درى مولانا بأن ( السريرة بت مكي ) هي من قامت بتصميم علم الاستقلال وما حدثتها نفسُها مرة طوال كل هذه السنوات أن تقول إنها هي من قامت بذلك تدري لماذا يا مولانا ؟! لأنها فعلت هذا حباً للوطن لا حاجة لها في منصب ولا جاه ولا سلطة ولا حتى مجرد ذكرى ، فماذا يعني أنك كنت وجوداً في كرسي أبيك يوم إعلان الاستقلال ؟!
هل درى مولانا أن ( حواء الطقطاقة ) هي كانت من تتوشح بالعلم ساعة الاحتفال برفعه على سارية القصر ، ولم تحدث الناس بصنيعها حتى تعرف عليها الناس أخيراً ، فماذا يعني أنك كنت وجوداً في كرسي أبيك ؟! أما سألت نفسك لماذا غاب أبوك في ذلك اليوم ؟!!
حب الأوطان لا يُدعى ولا يُصنع ، ولا يتغير ولا يتبدل ، فهو ثابت لا تحركه مصالح ولا تزحزحه مخاوف ، ولا تدفعه خبايا تطالب بتقلد ( وزارة التجارة ) لإعادة بناء مجد أزف أوان ذهابه ، فكان الدفع محاولة لإعادة تلك البيوتات التي كانت تقدم لك الدعم من قبل وفق مصالحها لتعود من جديد بعد أن أحكم عليها أهل هذا النظام القبضة اقتصادياً فغاب صيتهم الاقتصادي في أم درمان ومدني وأصبحوا أطلالاً اقتصادية يتندر بها الناس في مجالسهم عندما يحكون عن الدنيا الفانية أم قدود ...
بئس احتفال ( صامت ) في حضرة الشمولية ، والوطن يئن من فرط ثقل هذا النظام ، والناس الغبش يتعذر عليهم الحصول على لقمة العيش الشريفة ، والأطفال تصرعهم الأمراض ، والمجتمع ينهشه داء التفسخ ، و خلف الجدران أمهات ثكلى تبكي على فلذات أكبادهن الذين يتواجدون في بيوت الأشباح ، فكل هذا ومولانا ( نائم ) ومن معه من الأشقياء يخططون لإنجاز المصالح على حساب هذا الوطن الجريح ..
فأبعد هذا يتحدث مولانا عن فصل الكوادر .. أما رأيت يا مولانا كيف كانوا متراصين ومزينين صدورهم بعلم الحاجة السريرة وحواء الطقطاقة وهم يهزون الأرض من تحت كراسيكم .. أما رأيت كيف بدأ الشارع مهيباً ، والموقف جليلاً ، وكيف أُلجم الذين ظنوا أن الحزب الاتحادي حزب يؤيده كبار السن من القوم .. أما سمعت هؤلاء الشباب يهتفون أحرار أحرار مبادئ الأزهري لن تنهار .. ولا وفاق مع النفاق .. ألم تسمع بهذا أم أن الذين من حولك لا يعطونك كل الحقيقة حتى تظن أن الكل معك ..
وهل يهون عليكم يا مولانا معاناة أبناء شعبكم ، وضيق الحال ، والشاهد تربص الأجهزة الأمنية به من كل حدب وصوب ..
هل هان عليكم هذا الشعب حتى تصدقوا افتراءات النظام بأن الشعب يعيش في بحبوحة ورغد من العيش ..
هل هان عليكم هذا الشعب... أم أنه لا يستحق لأنه ليس مثلكم من السادة ...
نعم .. بهذه المشاركة أردتم تسفيه وتحقير نضال الشعب السوداني كله ، وتاريخ الحركة الاتحادية كأنكم كنتم تعدون العدة للغدر بهم ، وسعيتم بالفعل لمسح نضاله بهذه المشاركة الهزيلة ، وأعلموا أنكم ستخرجون خاسرين من هذه المشاركة ، ولكن الرابح الأكبر هو الحركة الاتحادية لأنها ستكون قد عرفت العدو من الصديق ..
استيقظ يا مولانا ومن معك من ( الأشقياء ) قبل فوات الأوان وعودوا مستسمحين قواعدكم علها ترضى عنكم ..

إلى أبي الوطنية الشهيد الزعيم الأزهري :

(دعني أقصُّ عليك بعض الإنفتاقْ ...
براءة للنيل قط ما بارحته
مواجعُ الحكامِ يوماً أو أبان به انعتاقْ.
ينسابُ مثلُ الحلمِ بين هواجسي نتناً
وتحمله النبوءاتُ العقيمة
بـالنفاقِ إلى النفاقْ.
دعني أسافر فوق خدِّ النيلِ وحدي
ريثما أحترفُ فـنَّـاً للتأفُّفِ
من هشاشات الطغاة الحاكمينَ
وجفوةِ الأيامِ أو ( ذاك الكمين ) ...
من حُكِمِ بعض القائمين على الشقاق.
أنا أيها الموءودُ في صدري
تحاصرني الأماني كالحاتٍ
وجهُها الأبوي تـحملني اشتياقاً
سافراً ما ملهَّ ذا الاشتياق.
متمردٌ .. شفتاي تعبثُ بالكلامِ المُرِّ
تحلمُ بالحديثِ الحُرِّ .. تنساقُ انعتاق.
دعني أجالسُك الصباحَ البكرِ
أحملُ في دمي وجعي
وتشدُّ أنتَ مناكفاً في بعضِ أحزمةِ الوثاق )
عروة علي موسى ،،،


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1173

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#268776 [قلبي على السودان]
0.00/5 (0 صوت)

01-05-2012 12:47 AM
لقد حول ازهري موقفه تجاه الاستقلال التام في الفترة الاخيرة فقط و بضغط من الاستقلاليين و على راسهم حزب الامة و السيد عبد الرحمن... و يكفي ما حدث منه عند زيارة نجيب للسودان في ما يعرف بحوادث اول مارس 1954 حيث ان الانصار قد اصطفوا خارج المطار في شكل مظاهرة سلمية للتعبير عن رايهم برفض الوحدة و انهم يريدون الاستقلال التام ..فما كان من الحكومة الا ان حولت مسيرة عربة نجيب حتى لا يرى نجيب الانصار و حدث بعد ذلك ما حدث عندما تدخلت الشرطة

لقد تحول الازهري للاستقلال التام في الفترة الاخيرة فقط قبل الاستقلال بعد ان عرف ان هذه هي الورقة الرابحة

يمكن مراجعة كتاب استقلال السودان بين الواقعية و الرومانسية للدكتور موسى عبد الله حامد -دار عزة للنشر- 2008- الطبعة الثانية و بالتحديد من صفحة 579- 605

و بالمناسبة هذا الكتاب غلافه فيه صورة فوتوغرافية فيها السيد عبدالرحمن المهدي و ازهري وهما يتصافحان و الصورة معبرة جدا عن جو الاحترام الذي كان سائدا بين الجميع رغم الاختلافات الجذرية بينهم في المواقف السياسية


#268772 [bakri elnoor musa]
0.00/5 (0 صوت)

01-05-2012 12:40 AM
لك الله يا أبو الحسين .شكرا لك.


#268578 [ابو سامي]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2012 06:12 PM
المعروف تاريخيا ان الحملة الانجليزية الاستعمارية بقيادة كتشنر والتي ابادت في كرري وحدها 11الف مقاتل في اليوم الاول للمعركة و 16 الف في اليوم الثاني وهم عبارة عن الجرحى في ارض المعركة و13 الف في ام دبيكرات هذه الحملة الابدية والتي ابدت الشعب السوداني كان على بارجتها الحربية السيد على الميرغني وهو كان بمثابة رجل الدين الذي وضعه الانجليز لتضليل الشعب السوداني بانهم ليس ضد الدين ولكنهم ضد المهدية التي كان يناصبها الميرغني العداء لذا فاسرة الميرغني هي صنيعة المستعمر وهي تربية المخابرات وحتى الان وما يتبجحون به من نسب شريف مشكوك فيه وصلاحهم مجرد هراء ومعرفتهم للقرآن لا تؤهلهم لامامة المصلين فهم دخيلون على المجتمع السوداني كبقايا التراك من امثال الطيب مصطفى وغازي العتباني وبقية الاغاريق في الخرطوم
ثم حضور الميرغني على رأس حملة اعادة احتلال السودان شبيهة إلى حد كبير بعودة على السيستاني إلى العراق على متن الطائرة الامريكية إبان الغزو على العراق فاليهود أذكى منا بكثير حيث يفهمون نفسيات العرب والمسلمين ويعرفون من أين تؤكل الكتف لذا فقد أحضروا علي السستاني ليكون واجهة لاستعمارهم كما أتوا بالميرغني لنفس الغرض وما زال الشعب السوداني في ضلاله القديم ومغيب عن تاريخه


#268540 [محمد احمد دافع الضرايب]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2012 05:14 PM
قوله رجلنا في السودان ربما يعني حليفنا وذلك طبيعي لقائد مجموعة تدعو للاتحاد مع مصر.
ليس دفاعا عن مواقف الازهري والتي اسوأها تذويب الخريجين في خدمة البيتين الطائفيين خاصة حزب الحركة الوطنية الذي انتهى تماما في نظري..لكن لايوجد في كل الوثائق التي نشرت حتى الان دليل واحد ان الازهري كشخص كان عميل للمصريين أو لمصر. أضف لذلك معلومة بسيطة هي ان الازهري مات معتقلا من قبل نميرى المعلوم ارتباط نظامه بالمخابرات المصرية.


#268421 [ودالدكيم]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2012 03:09 PM
أستاذنا أبوالحسين هل تعلم مؤخراً (قناة الشروق)لسان حال الحزب اليهودي السوداني تذكرت يوماً اسمه عيد الاستقلال وهذه أول مرة منذ انطلاقتها وبمحاولات خجولة تمر علي هذه الذكري العطرة ولأول مرة نسمع اسم (أبوالوطنية)الزعيم الخالد اسماعيل الأزهري يتردد عبر هذه القناة من الناحية القانونية ياأستاذ عروة وأنت رجل القانون الضليع ماحكم مرور القناة مرور الكرام علي هذا اليوم التحرير ويوم استقلال البلد هل يصنف خيانة وطنية أفتونا ياأستاذ متعك الله بالصحة والعافية لاحساسك بهم ومعاناة الوطن وانسانه وخرجت من مساءلة التاريخ


#268405 [ازهري كان يريد الاتحاد مع مصر]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2012 02:53 PM
في برنامج شاهد على العصر في قناة الجزيرة .. ذكر سكرتير عبد الناصر ان ازهري كان رجلهم في السودان


عروة علي موسى
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة